ابزار وبمستر

ابزار وبمستر

مــــــــتــــرجـــــــم عـــــــربــــي

+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 6:33 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:36 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

. أباطيل وأسمار محمود شاكر http://www.megaupload.com/?d=TBUMJEJA
2. ابن سلام وطبقات الشعراء http://www.megaupload.com/?d=W5SZBI0W
3. أحمد شوقي http://www.megaupload.com/?d=CDXCM5IO
4. أخبار الحمقى والمغفلين http://www.megaupload.com/?d=82Z9LY4G
5. أخبار الظراف والمتماجنين http://www.megaupload.com/?d=6KRI7YEC
6. أدب الإملاء والاستملاء http://www.megaupload.com/?d=U8V00AR5
7. أدب الكاتب http://www.megaupload.com/?d=20Y7993A
8. ادب المجالسة وحمد اللسان وفضل البيان وذم العى وتعليم الاعراب وغير ذلك http://www.megaupload.com/?d=OYDUZSQZ
9. أدب الوزير للماوردي http://www.megaupload.com/?d=T7K88QQG
10. أسواق العرب في الجاهلية والإسلام http://www.megaupload.com/?d=RJDUCFD6
11. أصول الشعر العربي http://www.megaupload.com/?d=MXCUQJJ2
12. إعتاب الكتاب لابن الأبار http://www.megaupload.com/?d=TLSRR910
13. الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر http://www.megaupload.com/?d=MJXN1WZW
14. الامالي للقالي ويليه الذيل والنوادر وكتاب التنبيه لابي عبيد البكري http://www.megaupload.com/?d=LZAD1MYZ
15. الأمثال العربية والعصر الجاهلي http://www.megaupload.com/?d=UZ3Q2KJ9
16. التطفيل وحكايات الطفيليين http://www.megaupload.com/?d=3E2M2OK3
17. الخطابة و اعداد الخطيب http://www.megaupload.com/?d=REV2W66Y
18. الأمثال للرامهرمزي http://www.megaupload.com/?d=B5MQ5N72
19. البيان والتبيين http://www.megaupload.com/?d=7U48A30O
20. الانشاء السهل http://www.megaupload.com/?d=N2XE49YB
21. البخلاء http://www.megaupload.com/?d=AI442JMU
22. التطفيل والطفيليين http://www.megaupload.com/?d=QP8WUAF8
23. الخطبة العصرية للجمعة والعيدين لأحمد الجمل http://www.megaupload.com/?d=F161PVER
24. الخياميات http://www.megaupload.com/?d=AQAZ777E
25. الدر النضيد في شرح القصيد http://www.megaupload.com/?d=JPEJXUA3
26. الرسائل العباسية في العصر العباسي الأول http://www.megaupload.com/?d=9C04JQQL
27. الرسائل المتبادلة بين جمال الدين القاسمي ومحمود شكري الألوسي http://www.megaupload.com/?d=PXLGKYM9
28. الزجاجي حياته وأثره http://www.megaupload.com/?d=RQL7SPRO
29. الشعر والشعراء http://www.megaupload.com/?d=ITKC9G79
30. العبرات للمنفلوطي http://www.megaupload.com/?d=08AP7BDC
31. العثمانية http://www.megaupload.com/?d=UPQFS8TS
32. العقد الفريد http://www.megaupload.com/?d=41KYD5AP
33. ألف قصة وقصة من قصص الصالحين والصالحات http://www.megaupload.com/?d=B5WEAK1G
34. الفخري في الآداب السلطانية http://www.megaupload.com/?d=TG21KDWW
35. القوس العذراء http://www.megaupload.com/?d=Q2E3LXZF
36. الكامل للمبرد http://www.megaupload.com/?d=S0WYJJLZ
37. اللغة الشاعرة http://www.megaupload.com/?d=BH3A56VF
38. المدارس والأنواع الأدبية http://www.megaupload.com/?d=T8OFPJSH
39. المطالع النصرية http://www.megaupload.com/?d=1MYFZVWS
40. المعلقات العشر وأخبار شعرائها http://www.megaupload.com/?d=G72ORD9V
41. المفضليات http://www.megaupload.com/?d=2H0TQS3F
42. المؤتلف والمختلف للآمدي http://www.megaupload.com/?d=3C3HJNT1
43. النابغة الذبياني لمحمد العشماوي http://www.megaupload.com/?d=GABPPQSM
44. النظرية الأدبية الحديثة والنقد الأسطوري http://www.megaupload.com/?d=X7FHO2SK
45. أوجز الكلام http://www.megaupload.com/?d=S51KMTC4
46. باب الهجاء http://www.megaupload.com/?d=ZQ1QP8MI
47. بلال بن جرير وما تبقى من شعره http://www.megaupload.com/?d=7RHJTH82
48. بين أوهام الادعاء العريضة والحقائق الصلبة ل محمد مندور http://www.megaupload.com/?d=YKQSGMGA
__________________
49. تاريخ آداب العرب لمصطفى صادق الرافعى http://www.megaupload.com/?d=2NW9O5OD
50. تاريخ الأدب العربي لبروكلمان http://www.megaupload.com/?d=UPN9GI8Z
51. تاريخ الأدب العربي لشوقي ضيف http://www.megaupload.com/?d=I7RIQMX7
52. تحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر وبيان اعجاز القرآن http://www.megaupload.com/?d=86CHT8YG
53. تحقيق و شرح المفضليات http://www.megaupload.com/?d=JNI6S771
54. تمام المتون بشرح رسالة ابن زيدون http://www.megaupload.com/?d=CV9XGJ6P
55. تيسير الإنشاء http://www.megaupload.com/?d=YVNU45FV
56. جحا الضاحك المضحك http://www.megaupload.com/?d=5NEFYB4M
57. جمهرة أشعار العرب في الجاهلية والإسلام http://www.megaupload.com/?d=QWW3M73T
58. جمهرة مقالات الأستاذ محمود شاكر http://www.megaupload.com/?d=CDETHOGR
59. جنى الجنتين http://www.megaupload.com/?d=V1DLNZSX
60. جؤنة العطار http://www.megaupload.com/?d=WFIH0EH6
61. حياة قلم للعقاد http://www.megaupload.com/?d=FNCBV1HL
62. خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب http://www.megaupload.com/?d=19YZKEPP
63. خواطر كشك http://www.megaupload.com/?d=WLL8BM8O
64. دراسات أندلسية في الأدب والتاريخ والفلسفة http://www.megaupload.com/?d=DGPEEG0R
65. دراسة في مصادر الأدب http://www.megaupload.com/?d=6FTSG76X
66. ديوان أبي العتاهية http://www.megaupload.com/?d=XQQ8CUZF
67. ديوان أحمد شوقي الشوقيات http://www.megaupload.com/?d=9244OTQM
68. ديوان مهلهل بن ربيعة http://www.megaupload.com/?d=07K1NH7P
69. رجال عرفتهم للعقاد http://www.megaupload.com/?d=WIEAA6ME
70. رجعة أبي العلاء للعقاد http://www.megaupload.com/?d=1XYAHW9J__________________
71. رحله الحج الى بيت الله الحرام الشنقيطي http://www.megaupload.com/?d=LMNKT2KM
72. رسائل الرافعي http://www.megaupload.com/?d=AN48Z5RT
73. سيرة ممهدة للعقاد http://www.megaupload.com/?d=OORCS7RE
74. شرح المعلقات http://www.megaupload.com/?d=3JFUE6YD
75. شرح المعلقات السبع http://www.megaupload.com/?d=8BJYLOT0
76. شرح ديوان زهير بن أبي سلمى http://www.megaupload.com/?d=XZRE9JWA
77. شرح لزوم مالا يلزم http://www.megaupload.com/?d=Y2OCNH61
78. شروح سقط الزند الجزء الثالث http://www.megaupload.com/?d=WYL5M9IE
79. شعراء قتلهم شعرهم http://www.megaupload.com/?d=226ALNFN
80. شعراء مصر http://www.megaupload.com/?d=OXDEH92B
81. صبح الأعشى في كتابة الإنشا http://www.megaupload.com/?d=4H69D4W0
82. عبقرية خالد http://www.megaupload.com/?d=3EVEXKOF
83. فرائد الخرائد في الأمثال http://www.megaupload.com/?d=V6UUH9TT
84. في اللغة والأدب دراسات وبحوث http://www.megaupload.com/?d=I233BU9F
85. قصص الحيوان في القرآن http://www.megaupload.com/?d=AO7ROP32
86. قصص العرب موسوعة تراثية جامعة لقصص ونوادر وطرائف العرب في العصرين الجاهلي والإسلامي http://www.megaupload.com/?d=TONNIH7M
87. قضية الشعر الجاهلي في كتاب ابن سلام http://www.megaupload.com/?d=C8QK8EGG
88. كتاب البرصان و العرجان و العميان و الحولان http://www.megaupload.com/?d=ECSM5ZZ0
89. كتاب القوافي للقاضي أبي يعلى التنوخي http://www.megaupload.com/?d=987PQ2HU
90. لباب الألباب http://www.megaupload.com/?d=K30XJ54Y
91. ليلى والمجنون http://www.megaupload.com/?d=YQ8LVR39
92. مبلغ الأرب في فخر العرب http://www.megaupload.com/?d=BNQE8DWE
93. مجالس العلماء للزجاجي http://www.megaupload.com/?d=9MUXAQLS
94. مجموعة العقاد http://www.megaupload.com/?d=543ANX32
95. مجموعة القصائد الزهديات http://www.megaupload.com/?d=RZUSCT8U
96. محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء http://www.megaupload.com/?d=S55VN6OF
97. مشاهير الشعراء العرب المازني http://www.megaupload.com/?d=1BY6GXZ1
98. مع الجاحظ في رسالة الرد على النصارى http://www.megaupload.com/?d=0FCHMU9S
99. معارك أدبية http://www.megaupload.com/?d=V5Z84DUK
100. معجم أجمل ما كتب شعراء العربية http://www.megaupload.com/?d=OTA05AW7__________________
101. مقالات العلامة الطناحي http://www.megaupload.com/?d=QTFY7W9R
102. مقالات في البلاغة والأدب http://www.megaupload.com/?d=RSI5P54I
104. مقالات في كلمات الجزء الثاني لعلي الطنطاوي http://www.megaupload.com/?d=06LJ3RBU
105. من قصص العرب http://www.megaupload.com/?d=6OHX3WHK
106. موسوعة روائع الشعر العربي http://www.megaupload.com/?d=HYINK26P
107. ميزان الأدب في صناعة شعر العرب http://www.megaupload.com/?d=OLNBEVW5
108. ميزان الذهب في صناعة شعر العرب http://www.megaupload.com/?d=NBQUG6MO
109. نغمة الأغاني في عشرة الأخوان http://www.megaupload.com/?d=BMH86S5L
110. نقطة تفتيش http://www.megaupload.com/?d=T93LE19F
111. وحي القلم http://www.megaupload.com/?d=QNIIX2Z0
كتب شوقي ضيف
http://www.megaupload.com/?d=S2RBXVE7
113. البطولة في الشعر العربي http://www.megaupload.com/?d=VXBJ24IV
114. الرحلات http://www.megaupload.com/?d=Y462MNDK
115. الشعر وطوابعه الأدبية على مر العصور http://www.megaupload.com/?d=WGJX57PE
116. الفن ومذاهبه http://www.megaupload.com/?d=1H2IWJIU
117. تاريخ الأدب العربي6 الشام http://www.megaupload.com/?d=IOJWNQKL
118. تاريخ الأدب العربي 1 العصر الجاهلي http://www.megaupload.com/?d=MA3J60DQ
119. تاريخ الأدب العربي 2 العصر الإسلامي http://www.megaupload.com/?d=ZYXGY00A
120. تاريخ الأدب العربي 10 موريتانيا والمغرب الجزائر تونس http://www.megaupload.com/?d=U52C1FVZ
121. تحريفات العامية للفصحى http://www.megaupload.com/?d=UD9J3KM4
122. تيسيرات لغوية http://www.megaupload.com/?d=G2VBU5K9
123. في التراث والشعر واللغة http://www.megaupload.com/?d=CPXYWM0U
124. مجمع اللغة العربية في خمسين عاما http://www.megaupload.com/?d=XSRHS381
125. محاضرات مجمعية http://www.megaupload.com/?d=SG5V1Y6H
126. من المشرق والمغرب بحوث في الأدب http://www.megaupload.com/?d=UGHUH8QA
كتب الشيخ علي الطنطاوي
http://www.megaupload.com/?d=YTMKCS93
128. بغداد_ذكريات http://www.megaupload.com/?d=I5T2FLE3
129. دمشق صور من جمالها http://www.megaupload.com/?d=UQSLX3SG
130. رجال من التاريخ http://www.megaupload.com/?d=B7LTML56
131. صور من شرق أندونيسيا http://www.megaupload.com/?d=092UYZGC
132. قصتنا مع اليهود http://www.megaupload.com/?d=9HMTVCNJ
133. قصص من التاريخ http://www.megaupload.com/?d=KNKYE4SO
134. من شوارد الشواهد http://www.megaupload.com/?d=ELGKLQDE
135. من نفحات الحرم http://www.megaupload.com/?d=B3BYXL40__________________
136. اسرار البلاغة فى علم البيان http://www.megaupload.com/?d=37UVQB3F
137. اسرار البلاغه لعبد القاهر الجرجانى تعليق محمود شاكر http://www.megaupload.com/?d=5ZTVIS2B
138. أسلوب الالتفات في البلاغة القرآنية http://www.megaupload.com/?d=D3YJIDPZ
139. الاستعارة فى النقد الادبى الحديث الابعاد المعرفية والجمالية http://www.megaupload.com/?d=1BXQYUXL
140. الاسس الجمالية للايقاع البلاغى فى العصر العباسى http://www.megaupload.com/?d=XY621RQ9
141. الايضاح في علوم البلاغة المعانى والبيان والبديع http://www.megaupload.com/?d=MFE2DRRK
142. البلاغة تطور وتاريخ http://www.megaupload.com/?d=93SAITNH
143. البلاغة الاصطلاحية لعبده قليقلة http://www.megaupload.com/?d=P4AG8CN9
144. البلاغة الشعرية فى كتاب البيان و التبيين للجاحظ http://www.megaupload.com/?d=SAQETOQ8
145. البلاغة العالية علم المعانى http://www.megaupload.com/?d=49VZP72C
146. البلاغة الواضحة المعاني البيان البديع http://www.megaupload.com/?d=PO7Z7NPM
147. البلاغة والأسلوبية http://www.megaupload.com/?d=1O3KNAVJ
148. البلاغة والأسلوبية لمحمد عبد المطلب http://www.megaupload.com/?d=QYU9D70H
149. التركيب اللغوي للأدب دراسة فلسفية في اللغة http://www.megaupload.com/?d=6VWQZ4QT
150. التعبير عن المحظور اللغوي والمحسن اللفظي في القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=UBWCQ9AK
151. التلخيص في وجوه البلاغة http://www.megaupload.com/?d=WIIRMGEV
152. الفوائد الغياثية في علوم البلاغة http://www.megaupload.com/?d=WHSAPHQ8
153. المجاز المرسل في لسان العرب عند ابن منظور http://www.megaupload.com/?d=QEM0CWPQ
_________________

154. بغية الإيضاح لتلخيص المفتاح في علوم البلاغة http://www.megaupload.com/?d=PPBG0W2E
155. بلاغة النص http://www.megaupload.com/?d=LKPQ0267
156. جواهر البلاغة في المعاني والبيان والبديع http://www.megaupload.com/?d=KN0Z8VYA
157. دراسة البلاغة العربية في ضوء النص الأدبي لغير الناطقين http://www.megaupload.com/?d=XPHNUVVE
158. دلائل الإعجاز http://www.megaupload.com/?d=Q7D3W05Y
159. دليل البلاغة الواضحة http://www.megaupload.com/?d=DYOH5AR3
160. شرح التلخيص http://www.megaupload.com/?d=QBTMP1WE
161. علم المعاني دراسة وتحليل http://www.megaupload.com/?d=Z4H473Y7
162. فلسفة البلاغة بين بين التقنية التطور http://www.megaupload.com/?d=JHYY55FA
163. في البلاغة العربية علم البيان http://www.megaupload.com/?d=I8IJ7W7N
164. لباب الآداب http://www.megaupload.com/?d=SG9OE61G
165. للآلئ التبيان في المعاني والبديع والبيان http://www.megaupload.com/?d=WFA2AZH3
166. متن موطأة الفصيح http://www.megaupload.com/?d=Z3BIY0FQ
167. معجم البلاغة العربية عرض ونقض http://www.megaupload.com/?d=H34CE27G
168. مفتاح العلوم للسكاكي http://www.megaupload.com/?d=XZ1S6KGK
169. مملكة البيان لعايض القرني http://www.megaupload.com/?d=UULV9R8D
170. من بلاغة العرب http://www.megaupload.com/?d=HQZV46O8
171. منع جواز المجاز-الشيخ محمد الامين الشنقيطي http://www.megaupload.com/?d=4ILYTEA1
172. موسوعة المصطلح النقدي http://www.megaupload.com/?d=TYC7ICUU
173. الاملاء العربى نشأته و قواعده و مفرداته و تمريناته http://www.megaupload.com/?d=YHTKI11V
174. الإملاء والترقيم في الكتابة العربية http://www.megaupload.com/?d=UUE7HGEX
175. الخطوط العربية http://www.megaupload.com/?d=306A70DM
176. المقصور والممدود لنفطويه http://www.megaupload.com/?d=RJD4PUNK
177. منظومة المقصور والممدود http://www.megaupload.com/?d=TLFQJVV5
178. تعليم الإملاء فى الوطن العربى اسسه وتقويمه وتطويره http://www.megaupload.com/?d=8TK8CV7F
179. الاستدراك على المعاجم العربية http://www.megaupload.com/?d=E31MPPKO
180. التكملة للمعاجم العربية من الألفاظ الفارسية http://www.megaupload.com/?d=F46RGO8H
181. الصحاح http://www.megaupload.com/?d=ND950YNP
182. المعجم الإسلامي http://www.megaupload.com/?d=OUDJB56C
183. المعجم العربي بين الماضي و الحاضر http://www.megaupload.com/?d=4J21AF79
184. المعجم المفصل فى المذكر والمؤنث http://www.megaupload.com/?d=5L7NARP8
185. المعجم الوافى فى ادوات النحو العربى http://www.megaupload.com/?d=WLK9WUWO
186. المعجم الوجيز مجمع اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=AX87KKKB
187. المعجم الوسيط http://www.megaupload.com/?d=D32A8N4V
188. تاج العروس من جواهر القاموس http://www.megaupload.com/?d=N4LYRPE0
189. تاج اللغة وصحاح العربية http://www.megaupload.com/?d=5GRY3JVG
190. دراسات في المعجم العربى http://www.megaupload.com/?d=FI6GRU2O
191. قاموس المصطلحات في الحضارة الإسلامية http://www.megaupload.com/?d=0Y8IWQA4
192. قاموس رد العامي للفصيح http://www.megaupload.com/?d=H24PPJON
193. كلمات القرآن التي نستعملها http://www.megaupload.com/?d=V9GONIST
194. كناشة النوادر http://www.megaupload.com/?d=WUSS9IJL
195. لسان العرب http://www.megaupload.com/?d=OH3N0J9K
196. متى يتكلم العلم العربية http://www.megaupload.com/?d=TNSSTY1G
197. معجم أعلام المورد http://www.megaupload.com/?d=L34NWZ20
198. معجم الأخطاء الشائعة http://www.megaupload.com/?d=GFFAHXDS
199. معجم الالقاب والاسماء المستعارة فى التاريخ العربى والاسلامى http://www.megaupload.com/?d=HGP0K3H0_
200. معجم ألفاظ القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=T01ANWC3

+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:34 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

201. معجم الكيمياء والصيدلة الصادر من مجمع اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=KA7FNACW
202. معجم المصطلحات والالقاب التاريخية http://www.megaupload.com/?d=D3VGC3B2
203. معجم الهيدرولوجيا http://www.megaupload.com/?d=728R0BPR
204. معجم فصاح العامية http://www.megaupload.com/?d=6KH2PVST
205. معجم قواعد اللغة العربية فى جداول ولوحات http://www.megaupload.com/?d=E1BQNJFJ
206. معجم مقيدات ابن خلكان http://www.megaupload.com/?d=FC23S6S0
207. معركه المصطلحات بين الغرب و الاسلام http://www.megaupload.com/?d=5CXT609M
208. نشأة المعاجم اللغوية وتطورها http://www.megaupload.com/?d=UKRI28VR
209. ابن هشام النحوي 708-761ه عصره, بيئته, فكره, مؤلفاته, منهجه ومكانته في النحو http://www.megaupload.com/?d=W02BCUVV
210. ابن هشام و اثره فى النحو العربى http://www.megaupload.com/?d=WDMU8BZ0
211. ابن يعيش النحوى دراسة http://www.megaupload.com/?d=AVG6YYL7
212. أبنية الأسماء والأفعال والمصادر http://www.megaupload.com/?d=F90KRFVM
213. ابنية الافعال دراسة لغوية قرآنية http://www.megaupload.com/?d=JQR42DEZ
214. ابو القاسم السهيلى و مذهبة النحوى http://www.megaupload.com/?d=MV92US5V
215. اتجاهات التحليل الزمنى فى الدراسات اللغوية http://www.megaupload.com/?d=N74OLRWT
216. اثر القراءات فى الاصوات والنحو العربى - ابوعمرو بن العلاء http://www.megaupload.com/?d=4PPL2F09
217. إحياء النحو http://www.megaupload.com/?d=20EADY8A
218. أخبار المصحفين http://www.megaupload.com/?d=DVGBTTMM
219. أسرار العربية http://www.megaupload.com/?d=KB1A8HPW
220. اسلوب اذ فى ضوء الدراسات القرآنية و النحوية http://www.megaupload.com/?d=VFH5GLY7
221. اشتقاق الاسماء http://www.megaupload.com/?d=B15EOEKA
222. أصالة الإعراب ودلالته على المعنى http://www.megaupload.com/?d=PM80L4GA
223. اصول النحو العربى فى نظر النحاة و رأى ابن مضاء و ضوء علم اللغة الحديث http://www.megaupload.com/?d=6LK3ZJ98
224. اعراب الجمل واشباه الجمل - شوقي المعري http://www.megaupload.com/?d=7BJFP8KK
225. اعراب الجمل واشباه الجمل - قباوة ,فخر الدين http://www.megaupload.com/?d=6CWJRV26
226. الأساليب الإنشائية في النحو العربي http://www.megaupload.com/?d=LTR32H6N
227. الاستدلال بالاحاديث النبوية الشريفة على اثبات القواعد النحوية http://www.megaupload.com/?d=S5MQSEUO، http://www.megaupload.com/?d=X7G17DQI
228. الاسس النحوية والاملائية فى اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=5MFXTWM1
229. الاسلوب و النحو دراسة تطبيقية فى علاقة الخصائص الأسلوبية ببعض الظاهرات النحوية http://www.megaupload.com/?d=RKA53EW2
230. الأسلوب والنحو http://www.megaupload.com/?d=SUZFBCDC
231. الاسم و الصفة فى النحو العربى والدراسات الاوروبية http://www.megaupload.com/?d=DD0J1GMJ
232. الاشباه والنظائر فى النحو http://www.megaupload.com/?d=HJPE3FD8
233. الأشتقاق http://www.megaupload.com/?d=N30AX1KY
234. الاشتقاق - ابن دريد -- طبعة ألمانيا 1854 http://www.megaupload.com/?d=0Y8MQY7W
235. الاصول فى النحو http://www.megaupload.com/?d=8LUN4UAT
236. الإعراب الميسر والنحو http://www.megaupload.com/?d=C8BTMI9Z
237. الإعراب الواضح http://www.megaupload.com/?d=RJWM3KUV
238. الاعراب الواضح مع تطبيقات عروضية و بلاغية http://www.megaupload.com/?d=9U2EHG4T
239. الاعراب و التركيب بين الشكل و النسبة دراسة تفسيرية http://www.megaupload.com/?d=OTNHW7A5
240. الافعال العربية الشاذة http://www.megaupload.com/?d=VGUAODLV
241. الافعال غير المتصرفة و شبه المتصرفة http://www.megaupload.com/?d=L0WEUS8M
242. الاقتضاب فى غريب الموطأ و اعرابه على الابواب http://www.megaupload.com/?d=6YLZP4L2
243. الالغاز النحوية http://www.megaupload.com/?d=920WSDAY
244. الانشاء الواضح اجود الانشاء فصاحة فى التعبير و وضوح فى التفكير وجمال فى التصوير http://www.megaupload.com/?d=CQJTM7KM
245. البلاغة الاصطلاحية http://www.megaupload.com/?d=Q9IWKQ1B
246. البلاغة العربية فى ضوء منهج متكامل http://www.megaupload.com/?d=1M6A48N5
247. التدريبات اللغوية فى النحو والصرف والاخطاء الشائعة http://www.megaupload.com/?d=2TAMX6GN
248. التراكيب النحوية من الوجهة البلاغية عند عبدالقاهر http://www.megaupload.com/?d=APQW424L
249. التطبيق النحوى http://www.megaupload.com/?d=3ZOIDWC4
250. التطبيق فى الاعراب والصرف http://www.megaupload.com/?d=1WMIN5NM
251. التطور النحوى للغة العربية http://www.megaupload.com/?d=TIW9OCHH
252. التنوير فى تيسير التيسير فى النحو وفق المنهج المقرر على الصف الاول الاعدادى http://www.megaupload.com/?d=9R6MKOIW http://www.megaupload.com/?d=N0A0A67A
253. الجمل في النحو http://www.megaupload.com/?d=WQJ8FN08
254. الجنى الدانى فى حروف المعانى http://www.megaupload.com/?d=6928GGEV
255. الحسن والإحسان فيما خلا عنه اللسان http://www.megaupload.com/?d=CL7L0EN7
256. الحقول الدلالية الصرفية للافعال العربية http://www.megaupload.com/?d=2EX9AMZB
257. الحلقة المفقودة فى تاريخ النحو العربى http://www.megaupload.com/?d=T5Q9A9LK
258. السير الحثيث http://www.megaupload.com/?d=R1RKISL3
259. الشافية في علم التصريف http://www.megaupload.com/?d=NNPNWOJJ
260. الضمائر المنعكسة في اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=ID9CWVX0
261. العربية للصيداوي http://www.megaupload.com/?d=NFBHOMWT
262. العمد كتاب في التصريف http://www.megaupload.com/?d=KM1RWSY9
263. العين للخليل بن أحمد الفراهيدي تحقيق مهدي المخزومي و إبراهيم السامرائي http://www.megaupload.com/?d=0UHCNDR0
264. ألفية ابن مالك http://www.megaupload.com/?d=0CABTUE0
265. ألفية ابن مالك في النحو طبعة 1833 http://www.megaupload.com/?d=2HWQQQ10
266. القواعد الأساسية في النحو والصرف لطلاب المرحلة الثانوية http://www.megaupload.com/?d=U6S5SEH0
267. القواعد الأساسية للغة العربية http://www.megaupload.com/?d=EAOZ15SS
268. القواعد الثلاثون في علم العربية http://www.megaupload.com/?d=6VJNJWW4
269. الكتاب لسيبويه http://www.megaupload.com/?d=IAVAH38N
270. اللغة العربية أداء ونطقا وإملاء وكتابة http://www.megaupload.com/?d=CL6VSHS0
271. اللغة العربية أصل اللغات كلها http://www.megaupload.com/?d=WU8PE85K
272. اللغة بين المعيارية واللوصفية http://www.megaupload.com/?d=WM4NZR3T
273. اللؤلؤة في علم العربية http://www.megaupload.com/?d=TL5M5YB6
274. المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر_ابن الأثير http://www.megaupload.com/?d=1226HFIE
275. المحكم والمحيط الأعظم http://www.megaupload.com/?d=XC9X6GD0
276. استرجاع المعلومات في اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=9VPU0D0X
277. المختار فى القواعد والاعراب http://www.megaupload.com/?d=96BVOKDR
278. المختصر فى النحو والاملاء والترقيم http://www.megaupload.com/?d=OVROS76O
279. المدارس النحوية http://www.megaupload.com/?d=5LRF5FRC
280. المدارس النحوية أسطورة وواقع http://www.megaupload.com/?d=GXAEHK06
281. المدخل الصرفى تطبيق وتدريب فى الصرف العربى http://www.megaupload.com/?d=QH7PYY55
282. المدخل النحوى تطبيق وتدريب فى النحو العربى http://www.megaupload.com/?d=70SNBFHD
283. المسائل في الخلاف بين البصريين والبغداديين http://www.megaupload.com/?d=GI9GGWOK
284. المصطلح الصرفى مميزات التذكير والتأنيث http://www.megaupload.com/?d=AXO9556X
285. المصطلح النحوى نشأتة وتطوره حتى اواخر القرن الثالث الهجرى http://www.megaupload.com/?d=VT2LW97G
286. المصطلح النحوي دراسة نقدية تحليلية http://www.megaupload.com/?d=BAJPUU3L
287. المعجم المفصل في شواهد اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=534DGQTO
288. المعجم المفصل في علم الصرف http://www.megaupload.com/?d=1TL1LKYN
289. المقدمة الجزولية فى النحو http://www.megaupload.com/?d=SFXQGNPR
290. الممنوع من الصرف فى اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=DGWHRQ36
291. المنجد فى الاعراب والبلاغة والاملاء تطبيقات وقاعدات http://www.megaupload.com/?d=8RA1NMJH
292. المنظومة النحوية المنسوبة الى الخليل بن احمد الفراهيدى http://www.megaupload.com/?d=OL8EXCO5
293. المنظومة النحوية دراسة تحليلية http://www.megaupload.com/?d=1Q5NNIHG
294. الموجز في قواعد اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=MB5K73AJ
295. النحو الأساسي http://www.megaupload.com/?d=KEENIFU3
296. النحو الشافي http://www.megaupload.com/?d=Z7MURQ2T
297. النحو العصرى http://www.megaupload.com/?d=FIHVMEGT
298. النحو العصري http://www.megaupload.com/?d=RT73GN7F
299. النحو المنهجى http://www.megaupload.com/?d=JD6TFP5D
300. النحو الواضح في قواعد اللغة العربية للمرحلة الابتدائية http://www.megaupload.com/?d=OUPLYN46
301. النحو الوافي http://www.megaupload.com/?d=9635MEBP
302. النحو في ظلال القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=35K14QW1
303. الورد الصافي http://www.megaupload.com/?d=SWBSRG9F
304. بحوث ومقالات http://www.megaupload.com/?d=BMCBQC0S
305. تطور الآراء النحوية عند ابن هشام الانصارى http://www.megaupload.com/?d=7J8MG2IG
306. تقويم اللسان لابن الجوزي http://www.megaupload.com/?d=ER2EFF9U
307. جامع الدروس العربية http://www.megaupload.com/?d=J7MD3XHW
308. دليل السالك شرح ألفية ابن مالك http://www.megaupload.com/?d=VN2B7JPO
309. سلم اللسان في النحو والصرف والبيان http://www.megaupload.com/?d=9OEATN7Z
310. شذا العرف في فن الصرف http://www.megaupload.com/?d=FGOL7UEI
311. شرح ابن عقيل - ومعه كتاب منحة الجليل بتحقيق شرح ابن عقيل http://www.megaupload.com/?d=J7NEX3M0
312. شرح الشيخ حسن الكفراوي على متن الاجرومية http://www.megaupload.com/?d=1PBQ369I
313. شرح العلامة الشيخ حسن الكفراوي على الأجرومية http://www.megaupload.com/?d=UKUAHMP8
314. شرح القصيدة الكافية في التصريف http://www.megaupload.com/?d=46VWDTT5
315. شرح المفصل http://www.megaupload.com/?d=UFZBT9OV
316. شرح المكودى على الالفية فى علمى الصرف والنحو http://www.megaupload.com/?d=N7X48270
317. شرح المكودى على الفية ابن مالك http://www.megaupload.com/?d=A7UUCMT6
318. شرح حسن الكفراوى على متن الاجرومية فى علم النحو http://www.megaupload.com/?d=N5DI5FIQ
319. شرح قصيدة الكافية في التصريف http://www.megaupload.com/?d=IUDQVC1C
320. شرح قواعد الاعراب لابن هشام http://www.megaupload.com/?d=G19IWW92
321. شرح كتاب الحدود في النحو http://www.megaupload.com/?d=V82ZYSJU
322. شرح مختصر التصريف العزى فى فن الصرف http://www.megaupload.com/?d=E16TFVTO
323. شرح ملحة الاعراب http://www.megaupload.com/?d=TYSABFVV
324. شرح منظومة الالغاز النحوية للملا عصام الاسفراييني http://www.megaupload.com/?d=EUBF28UW
325. ظاهرة الاعراب فى النحو العربى وتطبيقها فى القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=5Z8W5UY0
326. ظاهرة التخفيف فى النحو العربى http://www.megaupload.com/?d=GXORGXON
327. ظاهرة المجاورة فى الدراسات النحوية وموقعها فى القران الكريم http://www.megaupload.com/?d=WYS09L5C
328. علم نفسك الخطوط العربية http://www.megaupload.com/?d=0CPQ2FQ0
329. عناصر النظرية النحوية فى كتاب سيبويه محاولة لاعادة التشكيل فى ضوء الاتجاه المعجمى الوظيفيى http://www.megaupload.com/?d=DTOPRKCH
330. عنوان الشرف الوافى فى علم الفقه والعروض والتاريخ والنحو والقوافى http://www.megaupload.com/?d=JE65LROA
331. فضل العرب و التنبيه على علومها http://www.megaupload.com/?d=2PV448LJ
332. فهارس كتاب الاصول فى النحو http://www.megaupload.com/?d=2NFR4XAO
333. فى ادلة النحو http://www.megaupload.com/?d=EE1WA6HH
334. في أصول النحو http://www.megaupload.com/?d=SFRBLQSR
335. في التطبيق النحوي والصرفي http://www.megaupload.com/?d=XH06KCGB
336. في علم اللغة لطليمات http://www.megaupload.com/?d=PMOZO6KO
337. قواعد الإملاء العربي http://www.megaupload.com/?d=ZXZHO2YH
338. قواعد تحويلية للغة العربية http://www.megaupload.com/?d=O63JHREL
339. كتاب الاصول الوافية الموسومة بانوار الربيع في الصرف والنحو والمعاني والبيان والبديع http://www.megaupload.com/?d=UC0K88TV
340. كتاب الأصول في النحو لابن السراج (وفهارسه للطناحي http://www.megaupload.com/?d=E8E1KJ4M
341. كتاب الأوائل http://www.megaupload.com/?d=G6YHJ7KO
342. كتاب الجمل فى النحو المنسوب للخليل بن احمد دراسة تحليلية http://www.megaupload.com/?d=M3Y871DU
343. كتاب العين http://www.megaupload.com/?d=B8FWWLOK
344. كتاب العين مرتباً على حروف المعجم http://www.megaupload.com/?d=WHYT1JHN
345. كيف تكون فصيحا http://www.megaupload.com/?d=BFHQ2SJE
346. لغة القران الكريم فى سورة النور دراسة فى التركيب النحوى http://www.megaupload.com/?d=LM8XVTQN
347. ما ينصرف وما لا ينصرف http://www.megaupload.com/?d=KOHKDQA2
348. مدارس النحاة البصريين والبغداديين http://www.megaupload.com/?d=I6M3PZ9I
349. مراكز الدراسات النحوية http://www.megaupload.com/?d=HDE8A6R0
350. مسألة خلافية في النحو http://www.megaupload.com/?d=UOFPVJV1
351. مسائل خلافية http://www.megaupload.com/?d=Z35QC9HA
352. مصنفات اللحن و التثقيف اللغوي http://www.megaupload.com/?d=CEVIZJWC
353. معين الطلاب فى قواعد النحو والاعراب http://www.megaupload.com/?d=C27FAMGQ
354. ملخص قواعد اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=NGA84E5P
355. منهج ابن هشام من خلال كتابه المغني http://www.megaupload.com/?d=U20HWUCX
356. نتائج الفكر فى النحو http://www.megaupload.com/?d=CH932EMT
357. نحو اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=UP1AJ4KY
358. نحو اللغة العربية كتاب فى قواعد النحو والصرف مفصلة موثقة مؤيدة بالشواهد والامثلة http://www.megaupload.com/?d=EGGU2RTU
359. نشأة النحو وأشهر النحاة http://www.megaupload.com/?d=KZZZZ6YJ
360. نصوص عربية نصوص ومراجعات وتدريبات فى النحو والاملاء http://www.megaupload.com/?d=8H0ZRNDY
361. نصوص ومسائل نحوية وصرفية http://www.megaupload.com/?d=2FBYRRJ8
362. نظم مثلث قطرب http://www.megaupload.com/?d=6OK6A299
362. هداية الطالب قسم الصرف http://www.megaupload.com/?d=ERTVLBAM
363. أقرب المقاصد في شرح القواعد الصغرى في النحو لابن هشام الأنصاري http://www.megaupload.com/?d=5TZKL7G0
364. الإهمال في النحو العربي http://www.megaupload.com/?d=PC6RXIRH
365. الصاحبي في فقه اللغة وسنن العرب في كلامهم http://www.megaupload.com/?d=2HITSWK8
366. المقصد الجليل في علم الخليل لابن الحاجب http://www.megaupload.com/?d=L6LBQGXT
367. الوظيفة الدلاليّة في ضوء مناهج اللسانيات http://www.megaupload.com/?d=64QNTRY0
368. تأملات في كتاب الخاطريات http://www.megaupload.com/?d=ZTP65U5H
369. جماليات تحوُّل الوحدة الصرفيَّة لدى النُّحاة والبلاغيين http://www.megaupload.com/?d=0V35TX9U
370. حاشية الحموي على شرح قواعد الإعراب لابن هشام http://www.megaupload.com/?d=3Y6WE3GR
371. دور التنغيم في تحديد معنى الجملة العربية http://www.megaupload.com/?d=Q2591OZG
372. ديوان أوس بن حجر تحقيق ونقد http://www.megaupload.com/?d=7D82757D
373. رسالة فهرست مؤلفاتي في علوم اللغة السيوطي http://www.megaupload.com/?d=8G7DJD50
374. شرح جمل الزجاجي ابن خروف http://www.megaupload.com/?d=Q40GT9XE
375. شرح ديوان رؤبة بن العجاج http://www.megaupload.com/?d=0WAAIJV1
376. شعر ابن رواحة الحموي الشاعر http://www.megaupload.com/?d=RXO4UGDU
377. صورة الذات المتفردة في شعر الفتوحات http://www.megaupload.com/?d=W3QS3OE3
378. ظاهرة العذل في شعر حاتم الطائي http://www.megaupload.com/?d=8LWEC71R
379. فلسفة المكان في المقدمة الطللية في الشعر الجاهلي http://www.megaupload.com/?d=NBCOQYW5
380. في سبيل منحى لساني براغماتي تداولي للترجمة http://www.megaupload.com/?d=VECCOW3O
381. معلقة عمرو بن كلثوم دراسة وتحليلاً http://www.megaupload.com/?d=42OQVUPO
382. موضوعات الصورة الشعرية في شعر طرفة بن العبد http://www.megaupload.com/?d=OP43QNIW
383. وسائل التعريف في مسائل التصريف لبدر الدين العيني http://www.megaupload.com/?d=BOFSTYKC
384. اتحاد المجامع اللغوية العربية في خمس عشرة سنة http://www.megaupload.com/?d=SPAKNJ61
385. أخطاء اللغة العربية المعاصرة عند الكتاب و الاذاعيين http://www.megaupload.com/?d=YGO72QJT
386. أسباب حدوث الحروف http://www.megaupload.com/?d=IYZX7UIA
387. استخدامات الحروف العربية - معجميا, صوتيا, صرفيا, نحويا, كتابيا http://www.megaupload.com/?d=PW1HDEEG
388. اسرار الحروف http://www.megaupload.com/?d=LNFPVC9Q
389. الأداء الصوتي في العربية http://www.megaupload.com/?d=GIZH7LB7
390. الأضداد في كلام العرب http://www.megaupload.com/?d=Z43LQQAY
391. الألسنة التحليلية والتوليدية http://www.megaupload.com/?d=XPQDB626
392. الالسنيه والتوليديه والتحويليه وقواعد اللغه العربيه (الجمله البسيطه http://www.megaupload.com/?d=A5ES9HVY
393. الألفاظ المترادفة المتقاربة المعنى http://www.megaupload.com/?d=VP3Q7R5I
394. الدلالة الصوتية والصرفية فى لهجة الاقليم الشمالى http://www.megaupload.com/?d=JV18BNOR
395. اللغة العربية بين المعيارية والوصفية http://www.megaupload.com/?d=O42L84KV
396. اللغة واللون http://www.megaupload.com/?d=8DA94B9S
397. علم الدلالة http://www.megaupload.com/?d=4AS0XEA8
398. لغة قريش http://www.megaupload.com/?d=EBAFCPMN
399. ما اختلفت ألفاظه و اتفقت معانيه للأصمعي http://www.megaupload.com/?d=E27MI427
400. مجمع اللغة العربية في ثلاثين عاما http://www.megaupload.com/?d=Y2XTJ301
401. مجموعة المصطلحات العلمية والفنية التي أقرها المجمع http://www.megaupload.com/?d=QJ7L698G
402. من حاضر اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=P6C2MQOD
403. من قضايا اللغة http://www.megaupload.com/?d=LBJ65OLR
404. مجلة مجمع اللغة العربية http://www.megaupload.com/?d=HFUIHLSG
405. أثر اللغة في اختلاف المجتهدين http://www.megaupload.com/?d=GNDLM5K6
406. أبدع الأساليب في إنشاء الرسائل والمكاتيب http://www.megaupload.com/?d=L91F59VB
407. الآدب الاسلامي بين النظرية والتطبيق http://www.megaupload.com/?d=6TVAAVEM
408. آدب الأطفال في العالم المعاصر http://www.megaupload.com/?d=MKOV7ZEG
409. الأدب العربي بين البادية والحضر http://www.megaupload.com/?d=GKCJOES4
410. شرح أدب القاضي للخصاف http://www.megaupload.com/?d=L1NNOQXX
411. أدب القاضي 1-2 http://www.megaupload.com/?d=USZUA7YH
412. أرتشاف الضرب من لسان العرب http://www.megaupload.com/?d=AMM0UO7K
413. الاسلام والشعر http://www.megaupload.com/?d=SF924D33
414. أسلوب الإستفهام في القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=5KKFCP2L
415. اعراب الحديث النبوي_ - ابو البقاء العكبري - تحقيق عبد الاله نبهان http://www.megaupload.com/?d=EGJVPY3A
416. إعراب الشواهد القرآنية والأحاديث النبوية http://www.megaupload.com/?d=QOJ473IU
417. إعراب جزء قد سَمِعَ http://www.megaupload.com/?d=QMTH1JNX
418. الأعلام الممنوعة من الصرف في القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=QZDUMRLB
419. الإعلام بمثلث الكلام http://www.megaupload.com/?d=JJ2WHS1F
420. الأغاني http://www.megaupload.com/?d=O07796DE
421. الأغاني للأصفهاني http://www.megaupload.com/?d=9PTO3KTO
422. الامالي لابن الشجري http://www.megaupload.com/?d=3UA9A1V5
423. الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي http://www.megaupload.com/?d=BI8ZS6BE
424. الأمثال القرآنية القياسية المضروبة للإيمان بالله 1-3 http://www.megaupload.com/?d=UXEGLP1O
425. الأمثال في الحديث النبوي http://www.megaupload.com/?d=F4BI6NZJ
426. الأمثال في القرآن الكريم http://www.megaupload.com/?d=RBPSXQ7Q
427. أمالي السهيلي http://www.megaupload.com/?d=T39CXV7J
428. أمالي الشريف المرتضى http://www.megaupload.com/?d=3JEMOIW6
429. تجريد الأغاني 1-3 http://www.megaupload.com/?d=G1AFLZO3
430. توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك http://www.megaupload.com/?d=UNBL5OJ4
431. دليل السالك إلى ألفية ابن مالك- عبدالله الفوزان http://www.megaupload.com/?d=OOPEAOSE
432. مجمع الأمثال 1 - 2 http://www.megaupload.com/?d=UHQUIVZA
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:33 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

المدخل إلى نظرية النقد النفسى

http://www.4shared.com/file/41239338/231776c2/

العنونة والعلامة النقدية فى التراث ـ رسالة ماجستير

http://www.4shared.com/file/47104795/f0ceafb0/

تيارات النقد الأدبى فى الأندلس ـ مصطفى عليان

http://www.4shared.com/file/46886542/c3814906/

الأسس النفسية للإبداع الفنى فى الشعر خاصة ـ د/ سويف

http://www.zshare.net/download/12884406ea6fc05f/

خصائص الأدب العربى فى مواجهة نظريات النقد الأدبى الحديث ـ أنور الجندى

http://www.zshare.net/download/1288582182212085/

نظرية الجاحظ فى النقد الأدبى

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=014211.pdf

دراسات فى النقد المسرحى والأدب المقارن

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=003061.pdf

المنهج الموضوعى فى النقد الأدبى ـ محمد عزام

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=016927.pdf

مناهج النقد الأدبى ـ ترجمة الطاهر مكى

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=011632.pdf

دراسات فى الأدب والنقد ـ أبو القاسم كرو

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=008801.pdf
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:23 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

كتب شروح ألفية ابن مالك وما يتعلق بها (القديمة والحديثة ) نسخة وورد :-

1- ألفية ابن مالك .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/alfyat.zip

2- شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك .
http://www.almeshkat.net/books/archi...0-%20ageel.zip

3- حاشية الخضري على شرح ابن عقيل .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alkhdry.zip

وهذه نسخة ألكترونية .
http://www.daraleman.org/forum/uploa...yatKhudari.rar


4- شرح الأشموني على ألفية ابن مالك .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/ashmuni.zip

وهذه نسخة ألكترونية .
http://www.daraleman.org/forum/uploa...ar7Ashmoni.rar

5-حاشية الصبان على شرح الأشمونى على ألفية ابن مالك ، وهو من أفضل الشروح وأوسعها .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../alashmwny.zip

وهذه نسخة ألكترونية .
http://www.daraleman.org/forum/uploa...hyatSabban.rar


6- أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك ، من أشهر ، وأفضل شروح الألفية ، وهو لابن هشام الأنصاري ، وهذه النسخة pdf غير مرتبة .
.
http://www.jewar.com/book/go.php?id=2340&type=l

وهذا كتاب ألكتروني ممتاز .
http://www.daraleman.net/uploads/AwdahMasalek.rar


7- الأجوبة الجلية لمن سأل عن شرح ابن عقيل على الألفية لحسين بن أحمد بن عبد الله آل علي.
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alkeel5.rar

8- المذكرات النحوية ، لعبد الرحمن الأهدل ، وهو شرح لألفية ابن مالك ، والدكتور حديث ، وهذا الكتاب ألكتروني .
http://www.daraleman.org/forum/uploa...kratNhwyya.rar


ما يتعلق بالآجرومية وشروحها ( كتب الوورد والإكترونية) :

1- متن الآجرومية .
http://www.saaid.net/book/3/607.zip

2- المقدمة الآجرومية لابن آجروم.
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/ajromih.zip

3 مفاتيح العربية على متن الآجرومية لفيصل آل مبارك .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/f22.rar

4- متممة الآجرومية للرعيني .
http://www.almeshkat.net/books/archi..._jarroumia.zip

5- الدرر السنية في دراسة المقدمة الآجرومية ، لماهر علوش .
http://www.saaid.net/book/8/1739.zip

6- شرح الآجرومية لحسن حفظي ، وهو كتاب الكتروني .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...2&d=1138740341

7- المفهوم على مقدمة ابن آجروم لحمد النابت المري .
http://www.saaid.net/book/9/2004.zip

8- متن الدرة البهية نظم الأجرومية ، للعمريطي ، وهي قصيدة تناول فيها أبواب النحو على غرار الآجرومية لابن آجروم .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alamreti.zip


مؤلفات ابن هشام الأنصاري وما يتعلق بها ( كتب الوورد والإلكترونية):-

1- مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ، اسم على مسمى ، ولو لم يؤلف ابن هشام إلا المغنى لكفاه ، وحق على كل طالب علم في النحو أن يقتنيه ، وعن نفسي أقتني كتابا في مكتبتي الخاصة بأفضل تحقيق وهو للأستاذ عبد اللطيف الخطيب ، ونسخة في جهاز الحاسب ، ونسخة في هاتفي النقال .
http://www.almeshkat.net/books/archi...i%20labeb1.zip

2- مختصر مغني اللبيب للشيخ ابن عثيمين ، وهو كتاب إلكتروني .
http://www.almeshkat.net/books/archi...hnaAlabeeb.zip

3- أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك ، من أشهر ، وأفضل شروح الألفية ، وهو لابن هشام الأنصاري ، وهذه النسخة pdf غير مرتبة
http://www.jewar.com/book/go.php?id=2340&type=l

وهذا كتاب ألكتروني رائع .
http://www.daraleman.net/uploads/AwdahMasalek.rar

4- شرح شذور الذهب لان هشام ، وهو شرح لمتن كتابه (شذور الذهب ) الصغير ، وينصح به لمن أراد البدء في الولوج في النحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...r%20aldhab.zip

5- شرح قطر الندى وبل الصدى ، لابن هشام ، وقد شرح فيه متن كتابه الصغير (قطر الندى وبل الصدى ) .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/sadaa.zip


6- تعجيل الندى في شرح قطر الندى ، وهو لعبد الله الفوزان ، كتاب حديث يشرح متن قطر الندى لابن هشام ، وهذا كتاب ألكتروني .
http://www.daraleman.org/forum/uploa...Ta3jilNada.rar

رسالة (اعتراض الشرط على الشرط) لابن هشام .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/shart.zip

7- رسالة ( إعراب لا إله إلا الله) لابن هشام ، ذكر فيها كل الأوجه المتعددة في إعرابها وآراء العلماء السابقين فيها .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/111.zip

8- رسالة (نكت الإعراب ) لابن هشام ، وهي مختصرة لتعليم طريقة الإعراب للطلاب .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/nkta.zip

9- رسالة ( المباحث المرضية في من الشرطية) لابن هشام .
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5779&type=l


ما يتصل بالقرآن وإعرابه ( كتب الوورد والإلكترونية) :-

1- معاني القرآن للفراء ، كتاب ألكتروني رائع التصميم .
http://www.aldoah.com/upload/uploade...1173588142.rar

وهذه نسخة وورد لمعاني القرآن للفراء .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alqraan.zip

2- معاني القرآن للأخفش ، تلميذ سيبويه .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/alakfsh.zip

3- معاني القرآن للنحاس .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/alnhaas.zip

4- الكشاف ، للزمخشري ، وهو كتاب تفسير إلا أنّ اللمحات البلاغية ، والفوائد النحوية هي الطاغية .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/kashaf.zip

5- تفسير البحر المحيط ، لأبي حيّان ، يعد المرجع في القراءات وتوجيهها، والإعراب أيضا ، مع أنه كتاب تفسير للقرآن .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/muheet.zip

6- الإعراب المحيط من تفسر البحر المحيط ، لياسين المحيمد ، وهو كتاب حديث قام بجمع أعاريب المفردات والآيات التي وردت في تفسير البحر المحيط لأبي حيّان ، ووضعها في هذا الكتاب ، وقد توهم البعض وظنوا أنه كتاب جديد لأبي حيّان .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alqraan.zip


7- الدر المصون في علوم الكتاب المكنون ، للسمين الحلبي ، مرجع في القراءات وتوجيهها ، وإعراب القرآن، حيث يذكر الآراء المختلفة والممكنة في إعراب بعض المفردات ، سواء ألهذه التوجيهات أصحاب أم لا .
وهو تلميذ أبي حيّان وقد تتبع شيخه في تفسير البحر المحيط وخالفه في بعض الآراء ، لاغنى للنحوي عنه .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20almason.zip

8- إعراب القرآن للسيوطي ، ولم يعرب القرآن إعرابا كاملا ، لكن فيه بعض الجوانب بلاغية ، وبعض الإعرابات ، وبعض اللفتات النحوية .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/e3rab.zip

9- إعراب القرآن للباقولي ، وهو الكتاب المنسوب للزجاج خطأ ,
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20algraan.zip


10- الإغفال ، لأبي علي الفارسي ، تتبع فيه الأخطاء اللغوية التي وقع بها الزجاج في كتابه (معاني القرآن وإعرابه )، والنسبة خاطئة للزجاج .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alekfaal.zip

11- مشكل إعراب القرآن ، لمكي بن أبي طالب ، وقد تناول فيه ما يشكل من إعراب القرآن ، وتوجيه القراءات ، ونسبتها إلى أصحابها .
http://www.almeshkat.net/vb/attachme...&postid=201859


12- المجتبى في مشكل إعراب القرآن ، للخراط ، وهو كتاب حديث ـ اختصر فيه كتاب مكي بن أبي طالب (مشكل إعراب القرآن) ، وقد أزال من المشكل كل التوجيهات المتعددة للقراءات المختلفة ، واعتمد على إعراب قراءة واحدة فقط ، واختصار عبارات مكي القيسي ، فكأنّ الكتاب جديد .
وقد توهم بعض الناس وظنوا أنّ هذا الكتاب هو مشكل إعراب القرآن لمكي بن أبي طالب القيسي ، وليس بصحيح .
http://www.almeshkat.net/books/archi...earabguran.zip

13- إملاء ما من به الرحمن ، لأبي البقاء العكبري ، وللكتاب أكثر من اسم منها التبيان ، والكتاب مشهور في إعراب القرآن .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/alabkri.zip

__________________
أمهات الكتب النحوية المشهورة ( كتب الوورد والإلكترونية) :-

1- الكتاب ، لسيبويه ، ولا مزيد حديث فيه .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alketaab.zip

2- الخصائص ، لابن جني ، مرجع في أصول النحو ، وفقه اللغة ،وعلم الأصواب ، مع الفوائد النحوية المنتشرة في طياته .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ebn%20geni.zip

3- الأصول في النحو لابن السراج ، وهو كتاب في أبواب النحو المعروفة ، و ليس في أصول النحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...fe%20alnho.zip

4- اللمع ، لابن جني ، من أشهر كتبه بعد الخصائص ، وهو يتناول أبواب النحو المعتادة إلا أنّه لم يفصل بأقوال العلماء ، وقد شرحه علماء عدة .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/lammaa.zip

5- المقتضب ، للمبرد ، من أشهر كتبه بعد الكامل في اللغة والأدب ، تناول فيه أبواب النحو المعتادة كسيبويه في كتابه ، ويعتبر من المراجع المهمة .
http://www.almeshkat.net/vb/attachme...&postid=196821

6- الصاحبي في اللغة ، وهي لابن فارس ، يعتبر مرجع في فقه اللغة ، وقد تناول في طياته بعض المفردات النحوية ومعانيها ، لذا أوردته هنا .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/alsahbi.zip

7- المفصل ، لجار الله الزمخشري ، أشهر كتبه بعد تفسير الكشاف ، تناول فيه أبواب النحو المعتادة ، وقد قام بشرحه أكثر من نحوي ، أفضل شروحه وأشهرهم شرح ابن يعيش .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../almufsel7.zip

8- إعراب ما يشكل من ألفاظ الحديث النبوي ، للعكبري ، حيث تناول بعض الأحاديث مشكلة الإعراب ، فأخذ يعربها ويوضح ما فيها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alakbri2.zip

9- مسائل خلافية في النحو ، لأبي البقاء العكبري ، تناول فيه المسائل الخلافية بين البصريين والكوفيين على غرار الإنصاف في مسائل الخلاف لأبي البركات الأنباري .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/massail.zip

10- همع الهوامع في شرح جمع الجوامع ن كتاب لاغني للنحوي عنه ، لما فيه من جمع لآراء السابقين ، وطريقة عرضه كعرض النحويين الآخرين لأبواب النحو المعتادة مع اختلاف وإضافات في المفردات .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alhwama.zip

11- الانتخاب لكشف الأبيات المشكلة الإعراب ، وهو لابن عدلان الدمشقي ، وقد تناول فيه إعراب الأبيات الصعبة الإعراب ، كقول الفرزدق : وما مثله في الناس ...
الكتاب مفيد جدا .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../meshklh_e.zip

12- مجالس ثعلب ، فيه الفوائد الجمة في الأدب والنحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/thalaab.zip

13- شرح جمل الزجاجي ، لابن عصفور الإشبيلي ، من أفضل شروح جمل الزجاجي ، وهذا الكتاب يفوق الكثير من الكتب لما فيه من تعليلات بارعة لابن عصفور ، وحسن العرض تشهد بعلو مكانته في النحو ، وسعة اطلاعه، وأنا أنصح به .
http://www.almeshkat.net/books/archi...20alzjajy2.zip

14- الكوكب الدري في تخريج الفروع الفقهية على المسائل النحوية ، لجمال الدين الإسنوي ، ذكر فيه الأحكام الفقهية التي ترتبط بالنحو ، وتتوقف عيه في بعض الأحيان .
http://www.almeshkat.net/books/archi...kokb%20dri.zip

15- الجنى الداني في حروف المعاني ، لأبي القاسم المرادي ، وهذا الكتاب جدا مشهور ، ومهم ، تناول فيه المفردات على غرار ابن هشام في أول المغني ، ولكن المرادي سابق لابن هشام ، وقد استفاد منه ابن هشام كثيرا في المغنى حتى أنه نقل نقولا في المغني دون أن ينسبها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...i%20aldani.zip

16- الجمل في النحو ، لعبد القاهر الجرجاني ، وهو غير جمل الزجاجي .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/k%20j1.zip

17- التتمة في النحو ، لعبد القاهر الجرجاني ، كتاب التتمة كتاب مختصر جمع فيه مافاته في كتاب الجمل من تعريف لبعض الأصول النحوية .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/t%20n.zip

18- الكليات ، للكفوي ، وهو كتاب مشهور حيث تناول فيه تعريفات ، ومصطلحات أغلب علوم اللغة والعلوم الأخرى ، بما فيها مصطلحات النحو، والصرف ، وأصول النحو ، وهو مبوب على ترتيب حروف المعجم ، ذاكرا معاني بعض المفردات أيضا ، وذاكرا آراء العلماء .
http://www.almeshkat.net/books/archi...lklyaat_mf.zip

19- الأمالي، لابن الشجري ، تناول فيه كثيرا من الفوائد النحوية حين تعرضه للأبيات ، أو الآيات .
http://www.almeshkat.net/books/archi...i%20shagri.zip

20- الفوائد العجيبة في إعراب الكلمات الغريبة ، لابن عابدين ، وهو كتاب قديم تناول مؤلفه إعراب الكلمات ، والعبارات التي شاعت في عصره ، وكثر استعمالها لدى الناس .
http://www.almeshkat.net/books/archi...d%20aljebh.zip

21- ملحة الإعراب ، للحريري ، وهي منظومة شعرية في النحو لا تتجاوز الثمانين بيت ، وعليها شروح كثيرة عند المعاصرين لسهولة الملحة ، فهي للمبتدئين .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20aliarab.zip

22- علل التثنية ، لابن جني ، وهي رسالة صغيرة تناول فيها آراء العلماء في إعراب المثنى .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../ebn%20gny.zip

23- الجمل في النحو ، كتاب منسوب للخليل ، وهو لابن شقير ، وهو الكتاب المنسوب للخليل خطأ ، تناول فيه أبواب النحو المعروفة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...al_joumale.zip
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/algumal.zip

24- اللباب علل البناء والإعراب للعكبري ، تناول فيه أسباب بناء بعض المفردات ، وإعراب بعضها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/al_lubab.zip

25- الحدود في النحو للرماني ، وهي رسالة صغيرة تناول فيه حدود بعض الوظائف والمصطلحات النحوية .
http://www.almeshkat.net/books/archi...rif_romani.zip

26- اللامات ، للزجاجي ، وهي رسالة صغيرة تناول فيها حرف اللام ومعانيه واستعمالاته في اللغة والنحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...tab_laamat.zip

27- معاني الحروف ، للزجاجي ، وقد تناول فيه معاني الحروف واستعمالاتها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ni_zajjaji.zip

28- شرح أبيات (لاسيّما) للسجاعي ، لمحمد الأمير ، وهو المشهور صاحب حاشية الأمير على مغنى اللبيب ، ففي هذا الكتاب الصغير الحجم عظيم الفائدة تناول أبيات للسجاعي في (لاسيّما) فقط ، فأخذ الأمير يشرحها وبين آراء العلماء السابقين بطريقة رائعة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alsugaei.zip

29- رسالة الحروف ، للفارابي ، تناول فيه الحروف ومعانيها ، واستعمالاتها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/alfrabi.zip

30- الحدود ، للرماني ، وهي رسالة مختصرة تضع حدود لبعض الوظائف والمصطلحات النحوية .
http://www.almeshkat.net/vb/images/banners/hdood_r.zip

31- أجوبة لمسائل سألها الإمام النووي في ألفاظ الحديث ، وهي رسالة بينه وبين ابن مالك ، والكتاب قديم ومؤلفه غير معروف ، والرسالة تعرض أسئلة سألها النووي لابن مالك في بعض ألفاظ الحديث ، وخصوصا في يخص الإعراب ، والأوجه المختلفة ، الرسالة قيمة .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/nwawi2.rar

32- العدد في اللغة ، لابن سيدة الأندلسي ، صاحب المخصص ، والمحكم في اللغة ، وقد تناول في هذا الكتاب الصغير أحكام العدد ، وبعض ما يتصل به .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/add.zip

33- منازل الحروف ، للرماني ، وهو اختصار لكتابه معاني الحروف .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/hourouf.zip

34- شرح أبيات المفصل للسيد الشريف ، حيث قام بشرح أبيات المفصل للزمخشري وإعرابها ، الكتاب مفيد جدا وهو مكون من خمسة أجزاء وهذه الوصلات الخمس .
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5696&type=l
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5697&type=l
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5698&type=l
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5699&type=l
http://www.jewar.com/book/go.php?id=5700&type=l

35- سر صناعة الإعراب ، لابن جني ، من مشاهير كتبه بعد الخصائص واللمع ، بل هو يفوق اللمع ، وهو في أبواب النحو ، وهذه النسخة pdf غير مرتبة .
http://www.jewar.com/book/go.php?id=2346&type=l

36- إعراب لامية العرب للشنفري ، وهي لأبي البقاء العكبري ، حيث قام بإعراب أبيات قصيدة الشنفرى :
أقيموا بني أمي ...
http://www.jewar.com/book/go.php?id=2324&type=l

37- رسالة في اسم الفاعل المراد به الاستمرار في جميع الأزمنة ، لأحمد بن قاسم الصباغ .
http://www.jewar.com/book/go.php?id=2342&type=l

38- الحلل في شرح أبيات الجمل ، لابن السيد البطليوسي ، حيث قام بشرح أبيات جمل الزجاجي ، وإعرابها ، ونسبتها .
http://jewar.com/book/go.php?id=4540&type=l


39- الأشباه والنظائر ، للسيوطي ، وميزة هذه النسخة أنها بالتشكيل .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...2&d=1111420821

40 - شرح كافية ابن الحاجب ، للرضي ، من أعظم الكتب ، وأنفعها في النحو .
http://www.daraleman.net/uploads/Shar7RadhiKafyya.rar


الكتب الصرفية القديمة والحديثة ( كتب الوورد والإلكترونية) :-

1- مختصر التصريف ، لأبن جني ، وهو المسمى بالتصريف الملوكي ، وهو غير شرح تصريف المازني لابن جني ، وكلاهما في الصرف .
http://www.almeshkat.net/books/archi...Mokhtassar.zip

2- الشافية في علم التصريف ، وهو لابن الحاجب ، تناول فيه الصرف ، معنى ، ثم أبوابه كالأوزان وغيرها ، والكتاب مهم جدا في الصرف ومن المراجع وعليه للرضي ، كما شرح الكافية في النحو لابن الحاجب .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/shafya1.zip

3- شرح شافية ابن الحاجب ، للرضي ، ومن من أعظم الكتب ، وأنفعها مع شرح الكافية له أيضا .
http://www.daraleman.net/uploads/Shar7Shaafiyah.rar

4- لامية الأفعال ، لابن مالك ، وهي منظومة شعرية تناول فيها الأفعال وتصريفها ، أي المسائل الصرفية المتعلقة بالأفعال ، وعلى اللامية شروح عديدة ، منها من المحدثين الصعيدي .
http://www.almeshkat.net/books/archi...tt%20afaal.zip

5- فتح المتعال على القصيدة المسمّاة بلامية الأفعال ، وهي لحمد الصعيدي ، ولامية الأفعال لابن مالك .
http://www.almeshkat.net/books/archi...20almutaal.zip


6- شذا العرف في فن الصرف ، من أشهر كتب الصرف الحديثة ن مع أنه صغير إلا أنه عظيم الفائدة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ha%20alarf.zip

7- كتاب الأفعال ، لابن القطاع ن تناول فيه تصريف الأفعال .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alafaal.zip

8- نقعة الصديان فيما جاء على الفعلان ، للصاغاني ، وهي رسالة صغيرة جمع فيها ما جاء على وزن فعلان من الأسماء ، وقد رتبها ترتيب المعجم .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/sdysn.zip

9- نزهة الطرف شرح بناء الأفعال في علم الصرف ، لصادق البيضاني ، كتاب حديث في علم الصرف وتيسيره .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/altef.zip



كتب تاريخ النحو وتراجم النحاة القديمة والحديثة ( كتب الوورد والإلكترونية) :-

1- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ، للسيوطي ، من أشهر كتب تراجم النحاة ، وهو مرجع في معرفة النحاة ومؤلفاتهم ، سواء المعروفين ، والمغمورين .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alwaaah.zip

2- تاريخ العلماء النحويين ، للتنوخي ، تناول فيه تراجم النحاة إلا أنه لا يتسم بالشمول .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../tarek%20n.zip

3- البلغة في تراجم أئمة النحو واللغة ، للفيروز آبادي ، صاحب القاموس المحيط ، تناول فيه تراجم أئمة النحو يعتبر مرجع لكن ليس كبغية الوعاة .
http://www.almeshkat.net/books/archi.../albulkh22.zip

4- أخبار النحويين ، لأبي طاهر المقرئ ، تناول فيه أخبار بعض النحاة ، ويعتبر مرجع في أخبار بعض النحاة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/taheer_n.zip

5- نزهة الألباء في طبقات الأدباء ، لأبي البركات الأنباري ، من كتب تراجم النحاة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...zht%20odba.zip

6- من تاريخ النحو ، لسعيد الأفغاني ، وهو من الكتب الحديثة تناول فيه نشوء النحو ، والخلافات والفروق بين المدرستين البصرية ، والكوفية ، وأصول كل مدرسة ، وذكر أمثلة لخلافاتهم ، وبعض أعلامهم ، الكتاب بصيغة pdf .
http://www.fikr.com/freebooks/pdf/history.pdf






الكتب والبحوث الحديثة والمعاصرة في النحو العربي وأصول النحو (كتب الوورد والإلكترونية) :-

1- النحو الوافي ، لعباس حسن ، من أشهر الكتب الحديثة في النحو ، ولا غنى للنحوي عنه لما فيه من تفصيل فضله على غيره من كتب المعاصرين على كثرتها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...aho%20wafi.zip

2- جامع الدروس العربية ، لمصطفى الغلاييني ، كتاب غني عن التعريف ، ينصح به لمن أراد البدء في النحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...os%20arbia.zip
حروف المعاني بين الأصالة والحداثة ، لحسن عباس ، تناول فيها حروف المعاني .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/hroof_m.zip

3- النحو إلى أصول ، لعبد الله العتيق ، بحث جيد تناول فيه أصول النحو مختصرا .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/naho.zip

4- موصل الطلاب إلى قواعد الإعراب ، وهو للشيخ خالد لأزهري ، وقد شرح فيه قواعد الإعراب لابن هشام .

http://www.almeshkat.net/books/archive/books/MUSEL3.zip

5- الهداية في النحو ، هذا الكتاب موجودٌ على النت، وقد عمله المجمع العلمي الإسلامي لتيسير النحوعلى الطلاب ، و الكتاب ألكتروني
http://www.daraleman.net/uploads/HidaayaFiNahu.rar

6- الحدود في علم النحو لأحمد الأبذي ، تناول فيه تعريفات لبعض المصطلحات النحوية .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/hudod3.zip

7- لباب الإعراب المانع من اللحن في السنة والكتاب لعبد الوهاب بن أحمد الشعراني .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20aleerab.zip

8- الخصائص اللغوية لقراءة حفص ( دراسة صرفية نحوية ( وهي رسالة علمية ، لعلاء الحمزاوي ،دراسة في القراءات القرآنية تعرض للخصائص الصرفية والنحوية لرواية حفص عن عاصم ¡ وتبين عن الأسباب التي أدت إلى شهرة رواية حفص عن عاصم في المشرق الإسلامي .
http://abooks.tipsclub.com/index.php...ownload&id=727

9- خصا ئص الحروف العربية ومعانيها ، بحث حديث لحسن عباس ، تناول الحروف ومعانيها ، واستعمالاتها ، وهو بحث قيّم .
http://www.almeshkat.net/books/archi...i%20alhrof.zip

10- معجم قواعد اللغة العربية، لعبد الغني الدقر، كتاب حديث تناول النحو والصرف والإملاء باختصار وتيسير .
http://www.almeshkat.net/books/archi...m%20arabia.zip

11- الموجز في قواعد اللغة العربية ، لسعيد الأفغاني ، تناول فيه أبواب النحو والصرف بصورة سلسلة سهلة ، غرضها تيسير النحو .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/afghani.zip

12- قواعد اللغة العربية المبسطة ، لعبد اللطيف السعيد ، وهي كتاب حديث تناول فيه قواعد النحو والإملاء باختصار وللتيسير .
http://www.almeshkat.net/books/archi...eed%20luka.zip

13- دخول ( أل ) بمعنى الذي على الفعل المضارع دراسة نحوية نقدية في معنى الضرورة ، لعامر العلواني ، وهو بحث حديث تناول هذه المسألة التي تعد ضرورة عند النحاة .

http://www.almeshkat.net/books/archive/books/1582.zip

14- مقصوصات صرفية ونحوية ، لثامر المصاروة ، وهو كتاب حديث تناول فيه بعض المسائل الصرفية ، وبعض المنصوبات في النحو ، وقام بعرضها بصورة سهلية ، قصده التيسير لطلاب المدارس.
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/mksosat.zip

15- معجم الأفعال المتعدية بحرف ، لموسى بن محمد بن الملياني ، وهو حديث ، جمع مؤلفه فيه الأفعال المتعدية بحرف من المعاجم المختلفة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/afaal_h.zip

16- نظم شذور الذهب في كلام العرب ، لمحمد اليعقوبي ، وهو حديث حيث قام بنظم كتاب شذور الذهب لابن هشام شعرا ، ما يقارب خمسمائة بيت .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/shzoor.zip

17- النحاة وحروف الجر ، للزعبلاوي ، بحث قيم تناول فيه حروف الجر .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/alnoha.zip

18- التحفة الوفيّة بمعاني حروف العربيّة لإبراهيم بن محمد السفاقسي ، تناول فيه معني الحروف في العربية على اختلافها .
http://www.almeshkat.net/books/archi...fa%20wafia.zip

19- كتاب الحروف ، لأبي الحسين المزني ، تناول فيه معاني الحروف واستعمالاتها في العربية .
http://www.almeshkat.net/books/archi...s/alhroof2.zip

20- الفصول المفيدة في الواو المزيدة ، أبو سعيد العلائي الشافعي ، تناول فيها مسألة الواو الزائدة .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ol%20mzedh.zip


21- المنظومة المختصرة في النحو ، لسعيد المري ، وهو حديث ، تناول فيها النحو مختصرا كمنظومة شعرية .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/nho2.zip

22- المختصر الفريد على نظم الشيخ سعيد ، لحمد المري ، وهذه منظومة شعرية مختصرة لا تتجاوز الستين بيتا في النحو ، وهو حديث .
http://www.almeshkat.net/books/archi...zm%20saaed.zip

23- لب الإعراب في تيسير علم النحو للطلاب ، لفيصل آل مبارك ، وهو كتاب حديث مختصر لتيسير النحو للطلاب http://www.almeshkat.net/books/archive/books/f14.rar

24- قواعد اللغة العربية (الكفاف) ، ليوسف الصيداوي ، كتاب حديث ، وتناول فيه أبواب النحو مختصرا تيسيرا للطلاب .
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/kwaed22.zip

25- علامات الإعراب ( عرض بورباوينت) ، لإسماعيل السحيباني ، وهو لطيف للمدرسين في المدارس ن فهو يساعدهم على تفهيم الطلاب علامات الإعراب دون عناء ، بواسطة هذا العرض الجيد .
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/eeraab.rar



26- إتحاف الفاضل بالفعل المبني لغير الفاعل ، للصديقي .
http://www.almeshkat.net/books/archi...%20alfaeel.zip


27- بحث في أسباب ظهور الحواشي والشروح في النحو العربي .
http://www.jewar.com/book/go.php?id=4961&type=l

28- النحو الواضح ، للجارم ، وأمين ، و هو من الكتب المعروفة في النحو للطلاب ، وهذا موقع منسق على أبواب الكتاب .
http://zahra1.com/Nah_Em_7att_balagah/F_ALNAHW.html

29- نزع الخافض في الدرس النحوي ، لحسين الحبشي ، وهو بحث قيم تناول فيه مسألة نزع الخافض ، أي حذف حرف الجر ونصب الاسم المجرور .
http://www.saaid.net/book/8/1536.zip

30- دور اللهجات في التقعيد النحوي ، لعلاء الحمزاوي ، وهو بحث قيم تناول اللهجات فيه عن طريق كتاب همع الهوامع في شرح جمع الجوامع للسيوطي ، مبينا دور اللهجات في التقعيد النحوي .
http://www.saaid.net/book/8/1433.zip

31- موقف شوقي ضيف من الدرس النحوي ، لعلاء الحمزاوي ، وهو بحث تناول فيه موقف شوقي ضيف من ابن مضاء ، ومدى توافقه معه في الدعوة إلى تيسير النحو ومخالفة النحاة المتقدمين والمتأخرين .
http://www.saaid.net/book/8/1428.zip
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:23 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

تحميل قصائد محمود درويش
تحميل قصائد مظفر النواب
تحميل قصائد نزار قباني
تحميل قصائد امل دنقل
تحميل قصائد أحمد مطر
تحميل قصائد معين بسيسو
تحميل قصائد الابنودي
تحميل قصائد نجيب سرور
تحميل قصائد توفيق زياد
تحميل قصائد سميح القاسم
تحميل قصائد احمد فؤاد نجم
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:21 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

موسوعة النحو والإعراب
مقدمة الموسوعة تمهيد
الجزء الأول الباب الأول
( الإعراب والبناء )

الباب الثاني
( المبني من الأسماء )

الباب الأول
( علامات الإعراب
الفرعية )
الباب الثاني
( الفعل اللازم والمتعدي )
الجزء الثالث الباب الأول المبتدأ الخبر
كان وأخوتها ما يعمل عمل ليس
الباب الثاني إن وأخوتها   لا النافية للجنس
الفاعل نائب الفاعل
الجزء الرابع الباب الأول
( المنصوبات )
المفعول به الاختصاص المفعول المطلق
المفعول فيه المفعول معه المفعول لأجله
الاستثناء المنادى الاستغاثة
الحال التمييز
الجزء الخامس الباب الأول المجرورات ج1 - ج2 - ج3
الباب الثاني حروف المعاني ج1 - ج2 - ج3 - ج4
الباب الثالث الجمل ج1 - ج2
الباب الرابع ( التوابع ) العطف والنعت التوكيد والبدل
الجزء السادس الباب الأول
( أساليب النحو )
أسلوب الشرط ج1 - ج2 أسلوب الاستفهام أسلوب القسم
أسلوب الإغراء والتحذير أسلوب التعجب أسلوب المدح والذم
الباب الثاني
( المشتقات والمصادر )
اسم الفاعل وصيغ المبالغة الصفة المشبهة اسم المفعول
اسم التفضيل اسما الزمان والمكان واسم الآلة المصادر ج1 - ج2
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:18 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

ادونيس..الصوفية والسوريالية

ادونيس.. مفرد بصيغة الجمع.
ادونيس..أوراق في الريح.
ادونيس..الاعمال الشعريه..اغانى مهيار الدمشقى وقصائد اخرى
ادونيس..الاعمال الشعريه..مفرد بصيغة الجمع وقصائد اخرى.
ادونيس..الاعمال الشعريه..هذا هو اسمى وقصائد اخرى
دونيس..الثابت و المتحول بحث في الاتباع و الابداع عندالعرب..3-صدمة الحداثة.
ادونيس..الثابت و المتحول..بحث في الابداع و الاتباع عند العرب..1-الاصول.
ادونيس..الثابت و المتحول..بحث في الابداع و الاتباع عند العرب..2-تاصيل الاصول.
ادونيس..الثابت و المتحول.بحث في الابداع و الاتباع عند العرب..4-صدمة الحداثة و سلطةالموروث الشعرى.pdf
ادونيس..الشعريه العربيه.
ادونيس..المسرح و المرايا 1965-1967
ادونيس..المطابقات والأوائل.
ادونيس..اوراق في الريح 1955-1960
ادونيس..ديوان الشعر العربي.
ادونيس..قصائد اولي 1929-1955.
ادونيس..كتاب التحولات و الهجره في اقاليم النهار و الليل.
ادونيس..كتاب الحصار..حزيران 82 حزيران 85.
ادونيس..هذا هو اسمي.
اعمال اخرى..ترجمة
ايف بونفوا..الأعمال الشعرية الكاملة.. ترجمة أدونيس.
http://www.4shared.com/file/38219831/b3033e2d/_____.html?dirPwdVerified=87e0a05
+ درج شده در  پنجشنبه 23 اردیبهشت1389ساعت 5:17 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه


دانلود 15 درس صوتی با کیفیت بالا برای یادگیری مکالمه عربی به لهجه لبنانی

لهجه زیبای لبنانی از دسته لهجه های شامی بوده و حدود 80 در صد از کلمات آن با لهجه سوریه مشترک است. در این لهجه کلمه های انگلیسی، فرانسه، ترکی و فارسی زیادی هم یافت می شود و علت آن هم تلاقی اقوام و ملل مختلف در این منطقه در طول تاریخ است.
این لهجه در ایران طرفداران زیادی دارد و اکثر کسانی که می خواهند یک لهجه عامیانه عربی را یاد بگیرند، لهجه لبنانی را انتخاب می کنند.
در این پست 15 درس صوتی گذاشته ام که می تواند شروع خوبی برای علاقه مندان به این لهجه باشد، چون اکثر مباحث مقدماتی این لهجه در این پانزده درس موجود است. البته لازم به ذکر است که معنای لغتها و جملات در این درسها به انگلیسی گفته می شود و برای استفاده بهتر از درسها باید کمی با انگلیسی آشنایی داشته باشید.

حجم 11 مگابایت/ سرور: 4shared
مواد لتعلم و تعليم اللهجة اللبنانية - اللهجة الشامية - 15 دروس صوتية لتعلم اللهجة اللبنانية Lebanese Colloquial: Ultimate Arabic Beginner-Intermediate آموزش لهجه عامیانه لبنانی - لهجه های عامیانه دارجه لهجه دارجه لبنان عربی لبنانی عربی شرقی -

.................................................................................................................


دانلود آموزش مکالمه عربی (لهجه شامی) به روش پیمسلر (نصرت)


روش پیمسلر یکی از رائج ترین و ساندویچی ترین روشهای آموزش زبانهای خارجی در دنیاست. این روش توسط یه روانشناس با نام دکتر پیمسلر ابداع شده و در ایران بیشتر به نام "نصرت" شناخته می شود.تا کنون دهها دوره و کورس آموزشی برای دهها زبان دنیا با استفاده از این روش ساخته شده است. ویژگی این کورسها سرعت و اعتماد انها بر تعامل فعال شنیداری_گفتاری با زبان اموز است.
مجموعه ای که در این پست تقدیمتان می کنیم سلسله درسهای آموزش مکالمه عربی به لهجه شامی (سوریه،اردن،فلسطین، لبنان) است که بر اساس همین روش تولید شده است. امیدوارم که برای شما دوست عزیز مفید باشد. لازم به ذکر است که15 قسمت از این درسها را سابقا در وبلاگ گذاشته بودم (اینجا )، پس مواظب باشید آنها را دوباره دانلود نکنید.

این را هم باید اضافه کنم که مثل همیشه برای استفاده از این درسها هم باید کمی زبان انگلیسی آشنا باشید.


......................................................................................................................

ده درس کوتاه برای آموزش لهجه اردنی (با فایلهای صوتی)

لهجه اردنی از زیرمجموعه های لهجه شامی بوده و از قشنگترین لهجه های عربی است. این لهجه شباهت زیادی هم به لهجه های فلسطینی ، لبنانی و سوری دارد. مجموعه زیر شامل ده درس آموزش مقدماتی لهجه اردنی بوده و حاوی فایلهای صوتی برای هر درس هم می باشد.
»»:دانلود کتاب ( پی دی اف):««

دانلود فایلهای صوتی به تفکیک درسها:
Lesson 1: Greetings & Personal Identification
Lesson 2: Physical State
Lesson 3: Family
Lesson 4: Useful Expressions
Lesson 5: Communication Difficulties
Lesson 6: Food
Lesson 7: Directions
Lesson 8: Numbers & Money
Lesson 9: Question Words
Lesson 10: Time Sense



.................................................................................................................................

دانلود کتاب آموزش مکالمه عربی به لهجه لبنانی با فایلهای صوتی (Spoken Lebanese - Audio Book )

کتاب Spoken Lebanese دوره ای مختصر و مفید برای یادگیری مکالمه به لهجه لبنانی است. البته طبق معمول برای استفاده از این کتاب نیاز به اشنایی نسبی با زبان انگلیسی دارید چون کلمات هر درس به زبان انگلیسی توضیح داده شده اند. ضمنا حروف استفاده شده در این کتاب برای محاورات، عربی نیست بلکه لاتینی-عددی است که توسط جوانان این دوره زمونه! اختراع شده است و یک چیزی شبیه به فینگلیش خودمانه! (این قسمت به لهجه همدانی بود که به زودی کتبش هم تالیف می شود)
مثلا به جای ح می نویسند 7 و محمد را به صورت Mo7ammad می نویسند.
البته من خواندن این کتاب را فرصت مناسبی برای شما می دانم تا با این حروف عربی قرن 21 هم آشنا شوید چون در خیلی از وبلاگها و چت رومهای عربی از ان استفاده می شود.
راستی قیمت این کتاب در فروشگاههای اینترنتی 25 دلار است.
برای دانلود زیر لینکهای زیر کلیک کنید و از صفحه بعد نام سروری که می خواهید از ان دانلود کنید را انتخاب کنید
دانلود کتاب (5 مگابایت )
دانلود فایلهای صوتی کتاب(15 مگابایت)

ٍ

http://4.bp.blogspot.com/_SYandHDvpd4/SpPwyIpSBfI/AAAAAAAAA0g/EwZBenDA0HA/s400/info.jpg
This book is designed to teach Lebanese Arabic; it teaches conversational Lebanese Arabic by making use of a specially designed phonetic system.

[download.png]

PDF ( 6 MB )
http://www.multiupload.com/E9RFD1X7UF

MP3 (15MB )
http://www.multiupload.com/RGEOARW5N8



..................................................................................................

دانلود بخش دوم فایلهای آموزش لهجه شامی(فلسطینی سوری لبنانی) به روش نصرت

A free eastern arabic course


دانلود بخش یکم ( 10.5 مگابایت)
دانلود بخش دوم (10.4 مگابایت)
دانلود بخش سوم با درسهایی پیشرفته تر (15 مگابایت)


..............................................................................................................

چند درس صوتی برای آموزش مکالمه عربی به لهجه شامی (لبنان سوریه اردن فلسطین) به روش پیمسلر و نصرت


مجموعه ای که تقدیم تان خواهد شد شامل چند درس صوتی همراه با یک کتاب برای آموزش لهجه شامی است. لهجه شامی از شیرینترین لهجه های عامیانه عربی بوده و در کشورهای زیادی بویژه سوریه, اردن, لبنان و فلسطین قابل استفاده می باشد.



توجه: فرمت فایلهای صوتی amr است و برای پخش آن باید از گوشی موبایل (مثلا نوکیا یا سونی اریکسون) یا پلیرهایی مثل kmplayer یا nokia multimedia player استفاده کنید. به زودی درسهای دیگری هم برای علاقه مندان به لهجه شام آپلود خواهم کرد.

+ درج شده در  چهارشنبه 22 اردیبهشت1389ساعت 11:10 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه



کتاب یالله ندردش بالعربي یک کتاب بسیار عالی و بی نظیر آموزش لهجه مصری است. این کتاب توسط دو تن از استادان دانشگاه آمریکایی قاهره به نامهای مونا کمال و أحمد حسنین به زبان انگلیسی تالیف شده است و به علت درسها و روش آموزشی عالی آن به زبان روسی هم ترجمه گردیده است. این کتاب دارای 20 درس است و از ویژگی های ان داشتن تمرینات عملی و درسهای آموزش دستور زبان لهجه مصری است.
علاوه بر آن، این کتاب دارای یک سی دی است که در آن فایلهای صوتی همه درسها قرار داده شده است.
پس پیش بروید مصری ها!


دانلود کتاب (انگلیسی-عربی)


دانلود کتاب (روسی-عربی)


دانلود فایلهای صوتی (انگلیسی-عربی)

برای اجرای فایل کتاب نیاز به برنامه WinDjView دارید که از لینک زیر قابل دانلود است

Download WinDjView

..............................................................................................................

مجموعه آموزشیliving arabic زندگی با زبان عربی / فایلهای صوتی آموزشی برای یادگیری و تقویت مکالمه عربی فصیح و عامیانه


 
درسهای این مجموعه  از آموزش تلفظ حروف الفبای عربی آغاز شده و سپس به موضوعات متفاوتی چون خرید کردن، اجاره منزل، مسافرت و... می پردازد. 
این بسته آموزشی چهار بخش دارد که بخش اول و دوم  آموزش عربی فصیح برای مبتدیان بوده و دو بخش دیگر حاوی دهها فایل صوتی مکالمه و تمرین برای علاقه مندان به یادگیری لهجه های عامیانه است. 
باید این را هم اضافه کنم که بخشهای سوم و چهرام برای مبتدیان کمی سخت است و کلمات و عبارات درسها به انگلیسی ترجمه می شود.
تنها مشکل این است که آپلود کننده این فایلها آنها را در سایت فورشرد آپلود کرده و شاید برای بعضی ها دانلود از این سایت سخت باشد.
 هر قسمت از این مجموعه بین 22 تا 24 مگابایت حجم دارد.


آپلود شده توسط: Mastering Arabic







.........................................................................................................

دانلود رایگان آموزش مكالمه زبان عربي 90 روز به روش pimsleur method لهجه مصری



دانلود کتابچه همراه(4.5 مگابایت)
multiupload or mediafire or Download

آموزش مقدماتی گرامر عربی
Arabic Grammar.hlp 148.37 KB


دانلود فایلهای صوتی (در سه بخش)
Part1 (39 MB)
mediafire OR multiupload OR click here

Part2 (58 MB)
mediafire OR multiupload OR click here

Part3 (45 MB)
mediafire OR multiupload OR click here

Egyptian self-taught Arabic
.................................................................................................

دانلود یک سی دی آموزشی دیگر برای مکالمه به لهجه مصری (سی دی کله تمام / آموزش مکالمه به لهجه مصری)

قبلا در این وبلاگ یک سی دی آموزش لهجه مصری قرار داده بودم که مورد استقبال بازدیدکنندگان وبلاگ قرار گرفته بود. اینبار هم یک سی دی جدید برای علاقه مندان به مکالمه عربی و بویژه لهجه مصری دارم . حجم این سی دی از سی دی قبلی کمتر است و در چند سرور آپلود شده است. نام این سی دی آموزشی "کله تمام" است که در لهجه مصری به معنای " خوبه، درسته و همش عالیه" است. امیدورام از استفاده از این سی دی لذت ببرید.


»»:دانلود کتاب(37 مگابایت) :««
لینک اصلاح شد

»»:دانلود فایلهای صوتی کتاب(54مگابایت):««

لینک کمکی:

Book: click here

Audio: click here

...................................................................................................................................................................

مختصری درمورد لهجه مصری همراه با دانلود سی دی آموزشی آن


لهجه مصری یکی از لهجه های زبان عربی است.نشأت این لهجه در منطقه دلتای نیل(مصر سفلی) و در قلب تمدن مصر(قاهره و اسکندریه امروزی) صورت پذیرفته است و هم اکنون بیش از 79 ملیون نفر به آن صحبت می کنند. (دانلود آموزش لهجه مصری)
هرچند که این لهجه در اصل برای گفتار و مکالمه های روزمره و کوچه و بازاری است ولی بسیاری از هنرمندان و نویسندگان از آن برای نوشتن رمان,فیلمنامه,اشعار عامیانه و داستانهای طنز و ترانه های محلی و امثال آن استفاده می کنند. ولی با این حال زبان رائج روزنامه ها , کتابها و بیشتر برنامه های تلوزیون همان عربی فصیح است.
لهجه یا زبان؟

بیشتر مصری ها لهجه ی خودشان را یکی از لهجات زبان عربی می دانند و نه یک زبان مستقل و جدا. ولی بعضی از زبان شناسان و اساتید زبان عربی نیز معتقدند که باوجود اینکه لهجه مصری از زبان عربی ریشه گرفته است ولی تفاوت آن با زبان عربی بقدری هست که بتوان آنرا زبانی مستقل در کنار زبان عربی شمرد.چرا که این زبان(به قول انها) از زبانهای دیگری هم کم و بیش تاثیر پذیرفته است از جمله زبانهای قبطی,یونانی,ترکی,فارسی,ایتالیایی,و فرانسوی.
و اینک نمونه هایی از این تاثیر پذیری و ورود لغات بیگانه به لهجه مصری را بررسی می کنیم:
قبطی
o إدّي/يـِدّي = إعطي/يعطي داد می دهد
o بسة = قطة گربه

* ايتالیایی:
o جمبري Gamberi = روبيان میگو
*  ترکی:
o أوضة oda= غرفة که از کلمه اتاق در ترکی گرفته شده است
دغري(به کسر دال و ضم آن): مستقیم، مستقیما، فورا که در عربی فصیح به جای آن از فورا و مباشرة استفاده می شود. مثلا: روح دغري : مستقیم برو 

افندم:  قربان ، آقا (گاهی مجازا به معنای ببخشید استفاده می شود مانند اینکه بخواهید کسی را صدا بکنید که در فارسی می گوییم: ببخشید)
تز: که برای تحقیر و مسخره کردن و اهمیت نشان ندادن استفاده می شود. استعمال این کلمه مانند استعمال کلمه زرشک در فارسی است که گاهی برای مسخره کردن استفاده می شود با این فرق که تز اهانت بیشتری دارد.(در مورد این کلمه بیشتر بدانید)
* فارسی
o أستاذ = همان استاد فارسی
برنامج: برنامه
البته این دوکلمه وارد عربی فصیح هم شده اند.
* فرانسوی
o چيبة jupe = تنورة دامن
انگلیسی
o فاول \ يفاول to foul= ركلة خاطئة كرة قدم خطا یا همان فول در ورزش

لهجه مصری چگونه نوشته می شود؟

در بین مردم رائج است که لهجه مصری را با حروف عربی بنویسند ولی بسیاری هم هستند که این لهجه را با حروف لاتین می نویسند.مثال:
ماده اول اعلامیه جهانی حقوق بشر به لهجه مصری (حروف عربی و لاتینی)
اول به فارسی:
اعلامیه جهانی حقوق بشر,ماده اول : تمام افراد بشر آزاد به دنيا مي آيند و از لحاظ حيثيت و حقوق با هم برابرند . همه داراي عقل و وجدان مي باشند و بايد با يكديگر با روح برادري رفتار كنند .(ای بابا چه دل خوشی دارند!)
با حروف عربی:
((الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، المادة الأولانيه:
البنيأدمين كلهم مولودين حرين ومتساويين فالكرامة والحقوق. إتوهبلهم العئل و الضمير، والمفروض يعاملوا بعض بروح الأخويه.))
با حروف لاتینی:
Il Iħlan il Ħalemi li Ĥoxux il Insan, il medda-l ewweleniyya
Il benixedmiin kollohom mewludiin ĥorriin wi mitsewyiin fi-k karama wi-l ĥoxux. Itweheblohom il ħexl wi-d damiir, wi-l mafrud yiħemlo baħd bi roĥ il eķewiyya.
در بین بعض از مردم هم رائج شده که بعضی از حروف را درلهجه مصری و حتی لهجه های دیگر عربی با اعداد بنویسند. البته در اینترنت بعضا می بینم که عربی فصیح را هم بعضی ها بدینصورت می نویسند. مثلا به جای ح از 7 استفاده می کنند.

((Ele3lan el3alami le72oo2 elensan elmadda elola: kol elnas mawloodeen a7rar we motsawyeen fi elkarama we el72oo2 ، etwahablohom el3a2l we eldameer we elmafrood ye3amlo ba3dh beroo7 a7`away))

شاید یکی از عواملی که باعث شده بسیاری از مصری ها و غیر مصری ها لهجه مصری را زبان مستقلی به حساب نیاورند این است که این لهجه کلمات عربی فراوانی دارد و از قواعد عربی هم در آن استفاده شده است و بسیاری از عربهای غیر مصری هم این لهجه را به خوبی می فهمند حتی گاهی اتفاق می افتد که دو عرب از دو کشور متقاوت مثل موریتانی و عربستان لهجه همدیگر را نفهمند و برای فهماندن منظور خود از لهجه مصری استفاده کنند! البته در این زمینه فراوانیِ فیلمها و شبکه های ماهواره ای مصری را بی تاثیر نمی بینم. لازم به ذکر است که گروههای زیادی در مصر خواهان ترویج لهجه مصری با حروف لاتین و یا قبطی و زبان مستقل شمردن آن هستند.


مختصری از قواعد لهجه مصری


یکی از قواعد این لهجه در تلفظ تخفیف حروف(تلفظ راحت آنها)است. مصری ها همانند سوری ها و لبنانی ها و بعضی ملتهای عربی دیگر فرقی بین ضاد و ذال و ظا در تلفظ قائل نیستند و همه را "ز" تلفظ می کنند. گاهی وقتها هم اگر تلفظ ظا یا ذال برایشان سخت باشد آنرا به "ث" تبدیل می کنند.
برای روشنتر شدن این قاعده به مثالهای زیر توجه کنید:
ذبابة = دبابة مگس
ذرة = درة (به ضم ذال:ذرت – به فتح ذال: اتم)
ظلام = ضلمة تاریکی
ظل = ضل باقی ماند
ثانوية عامة = سانوية عامة دبیرستان عمومی(دولتی)
ثوم = توم سیر
اگر به صحبت کردن یک مصری گوش کنید احساس می کنید که تا حد امکان سعی می کند زبانش با دندانهایش برخورد نکند! و به خاطر همین کلمه ها را خیلی له و لورده می کند.
ما عليه شيء = ماعليهشي = معلش عیبی ندارد یا لابأس به
ما أكلت شيء = ماأكلتش = ماكلتش چیزی نخوردم
فعل مضارع در لهجه مصری مانند بسیاری از لهجه های عربی دیگر با اضافه کردن "ب" به اول فعل مضارع فصیح و و سبک تلفظ کردن علامت مضارع(مثلا همزه در صیغه متکلم وحده) ساخته می شود.مثال:
أنا أشرب الآن => بَشرب می نوشم(الان)
أنا أنام الآن => بَنام می خوابم(الان)
أنا أحبك => بَحبك دوستت دارم(این دیگه ان شا الله همیشگیه و مربوط به الان نیست!) (نفى : مبحبكش!)
فعل مستقبل(آینده) در لهجه مصری با تبدیل سین به "ه" و در بعضی مناطق"ح" ساخته می شود.مثال:
سأشرب => هشرب یا حشرب
سأقتل => هقتل یا حقتل
سأنام => هنام یا حنام
ادات نفی در لهجه مصری همانطور که گفته شد "مش" است.البته استفاده از این کلمه هم قواعد سردرد آور خودش را دارد. مثلا اگر بخواهید از "مش" به جای "لن" و "لیس" در فصیح استفاده می کنید آنرا باید در ابتدا بیاورید. اما اگر بخواهید از آن مانند "لم" یا "لا" نفی فعل استفاده کنید "م" را در اول فعل و "ش" را در آخر می آورید. مثال:
لن أشرب = مش هشرب (مش به جای لن و "ه" به جای سین البته عرب هیچ موقع نمی گوید لن ساشرب!)
لا أشرب = مابشربش
لم أشرب = مشربتش
لم يجي = مجاش نیامد

حروفی که تلفظشان در لهجه مصری با عربی فصیح متفاوت است

ث = که بعضا "ت" و در بعضی کلمات "س" تلفظ می شود.
ج = که معمولا مانند قاف تلفظ می شود.
ذ = مانند "د" و بعضا مانند "ز" تلفظ میشود.
ظ = به صورت "ز" ولی کمی با تفخیم
ق = مانند همزه تلفظ می شود مثال: قمَر=> أمَر
بعضی از کلمات مصری برای حسن ختام

ميت =بلدة ( به معنای سرزمین و دهکده)
ترابيزة = طاولة ( میز)
الحوسة = الفوضى (شلوغی بی نظمی و اغتشاش ) مانند: ايه الحوسة دي؟ که در فارسی می گوییم: این چه وضعیه؟
غيط = زمین زراعی
الحكومة = علاوه بر حکومت به معنای پلیس هم استعمال میشود
عيش = خبز (نان)
عبيط = يعني بلا عقل أو أبله
لت وعجن = يعني كثرة الكلام بلا فائدة أو خير (حرف زیاد بدون فائده یا همون شرو ور خودمون)
شاكوش (قادوم) = مطرقة (چکش)
أجزاخانة = صيدلية (داروخانه)


..........................................................................................................


آموزش کامل مکالمه عربی به لهجه مصری به روش نصرت_ با کتاب و درسهای صوتی_ تعليم اللهجة المصرية!!!!


إليکم هذه المرة کتاب "کلّميني عربي!" لتعلم اللهجة المصرية.تحتوي هذه السلسلة التعليمة کتابا يشمل الکثير من الجمل و الحوارات باللهجة المصرية مع ملفات الصوت الخاصة لکل الدروس و التدريبات.
ملحوظة: قم بتحميل جميع الملفات الصوتية

فارسی


لهجه مصری را با استفاده از کتاب عالی و بی نظیر "کلمیني عربي" ياد بگير!
این مجموعه شامل یک کتاب مفصل همراه با فایلهای صوتی همه گفتگوها و تمرینهاست . بهتون قول می دهم که با کمی تلاش می توانید لهجه مصری را با این کتاب یاد بگیرید.
لینکهای دانلود:




توجه: هر سه قسمت را دانلود کنید.
...............................................................................................

دانلود سه کتاب آموزشی برای لهجه های عامیانه عراقی و مصری - ثلاثة کتب لتعليم اللهجتين العراقية و المصرية


کتابهای زیر واقعا عالین. مخصوصا کتاب آموزش مکالمه عربی با لهجه عراقی که واقعا کتاب شامل و جامعی است و در یکی از سایتها دیدم که از این کتاب برای آموزش لهجه عراقی به سربازان آمریکایی استفاده می شود.
حتما دانلودش کنید
برای اجرای یکی از کتابها به برنامه djvu نیاز دارید که از لینک زیر قابل تهیه است:
لتشغيل أحد الملفات یلزمک برنامج djvu الموجود في الرابط التالي
http://djvu.org/resources

لینکهای جدید کتاب یالله ندردش بالعربي(آموزش لهجه مصری):


فایلهای صوتی (کلمات به انگلیسی توضیح داده می شود)

Part1: Let's Chat In Arabic part 1.rar (243.67 MB)
Part2 : Let's Chat In Arabic part 2.rar (221.76 MB)
........................................................................................................................


+ درج شده در  چهارشنبه 22 اردیبهشت1389ساعت 10:57 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

دانلود کارتونهای عربی اسلامی شبکه فجر


شبکه ماهواره ای فجر
کارتونهای اسلامی
برای دانلود قسمتهای بیشتری از این کارتون ها اینجا کلیک کنید
+ درج شده در  چهارشنبه 22 اردیبهشت1389ساعت 10:55 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

مناظره دکتر جمال بداوی و دکتر شروش در مورد حضرت محمد صلی الله عليه و آله به زبان عربی
کیفیت عالی (364 مگابایت)




..............................................................................................




کارتون های عربی ،فرمت این کارتونها 3gp و با کیفیت صدای خوب است. در عین حال حجم این فایلها کم بوده و به راحتی قابل دانلود و استفاده می باشد.


1-الأسد و الفأر (شیر و موش)
2-غطاء الضخم (روکش_پتوی_ گنده)
3-خروج الأخطبوط (خروج اختاپوس)
4-القمر و الأرنب (ماه و خرگوش)
5-قاطع الحجارة (مرد سنگبر)
6-قرد الأدغال (میمون جنگلی)
7-السحابة الوحيدة الماطرة (ابر بارانی تنها)
8-سونيل النمر المخطط (سونیل ببر خط خطی)
9-اليقطينة الضخمة (کدو تنبل بزرگ)
10-الزر اللامع (دکمه براق)


کارتون داستانی زیر جذاب و در مورد زندگی دو برادر است که مادرشان را از دست داده و با پدرشان زندگی می کنند، و اینکه چگونه در برابر مشکلات بی مادری استقامت می کنند.
در صورتیکه بعد از کلیک وارد صفحه ای به زبان عربی شدید، منتظر تمام شدن شمارش معکوس شده و سپس روی عبارتی که به رنگ آبی نوشته شده کلیک کنید.


الحلقة 8 القناع
الحلقة9 كيف أصبح بطلاً
الحلقة 10 كيف أرتدي ثيابي
الحلقة11 المهرجان الرياضي
الحلقة 12 مخاوف وسيم
الحلقة 13 الأرنب الصغير
الحلقة14مفاجأة مدير الحضانة
الحلقة 15 ما هو عمل والد ريما
الحلقة16 مرض سامي
الحلقة 17 مهرجان التنكر
الحلقة 18 لجنة الحفاظ على البيئة
الحلقة 19 شهية وسيم
الحلقة 20 الكلب الضائع
الحلقة 21دعوة علاء
الحلقة 22 فكرة السيدة نظيرة

الحلقة 23 أحلام رويدة

الحلقة 24 صديق والدي القديم

الحلقة 25 زيارة هاني

الحلقة 26 من سيفوز اليوم

الحلقة 27 جدة حسان

الحلقة 28 البطل الشجاع وسيم

الحلقة 29 هدية أخي سامي

الحلقة 30 سيارتي الجميلة

الحلقة 31 ذكريات أبي

الحلقة 32 رحلة في سيارة

الحلقة 33 إجازة أبي

الحلقة 34 وسيم و الببغاء

الحلقة 35 رحلة التزلج على الثلج





.........................................................................................................


دانلود مجموعه کارتون عربی قصص الأنبيا (داستان پیامبران) تولید کشور مصر

حضرت آدم عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...e63a6bc365747c
حضرت يعقوب عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...0968dab14de395
حضرت داود عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...333b943afcb727
حضرت نوح عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...382104c37ce984
حضرت سليمان عليه السلام قسمت اول
http://www.egyptfiles.com/download.p...a64dee4899d237
حضرت سليمان عليه السلام قسمت دوم
http://www.egyptfiles.com/download.p...a6a28ab59b9105
سيدنا يوسف عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...0bfda547d676f2
حضرت موسى عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...01b201670fd071
حضرت شعيب عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...85236dc66fc766
حضرت عزیر عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...2eea78f09cf0f3
حضرت زكريا و حضرت يحیى عليهما السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...1d8140c051e705
سيدنا هود عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...b44e306c77f42c
سيدنا اسماعيل عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...018472a4dfde92
سيدنا يونس عليه السلام الجزء الاول
http://www.egyptfiles.com/download.p...edc3a56998a929
سيدنا يونس عليه السلام الجزء الثانى
http://www.egyptfiles.com/download.p...46ffd69a4584ab
سيدنا عيسى عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...aecc225104500c
الجزء الاول سيدنا محمد عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...289171126d0abe
الجزء الثانى سيدنا محمد عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...a67addcf14b2f8
الجزء الثالث سيدنا محمد عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...8ec08f0a80462a
الجزء الرابع سيدنا محمد عليه السلام
http://www.egyptfiles.com/download.p...1176c5cfe853b7

+ درج شده در  چهارشنبه 22 اردیبهشت1389ساعت 10:53 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

الحلقه رقم 1
الحلقه رقم 2
الحلقه رقم 3
الحلقه رقم 4
الحلقه رقم 5
الحلقه رقم 6
الحلقه رقم 7
الحلقه رقم 8
الحلقه رقم 9
الحلقه رقم 10
الحلقه رقم 11
الحلقه رقم 12
الحلقه رقم 13
الحلقه رقم 14
الحلقه رقم 15
الحلقه رقم 16
الحلقه رقم 17
الحلقه رقم 18
الحلقه رقم 19
الحلقه رقم 20
الحلقه رقم 21
الحلقه رقم 22
الحلقه رقم 23
الحلقه رقم 24
الحلقه رقم 25
الحلقه رقم 26
الحلقه رقم 27
الحلقه رقم 28
الحلقه رقم 29
الحلقه رقم 30
الحلقه رقم 31
الحلقه رقم 32
الحلقه رقم 33
الحلقه رقم 34
الحلقه رقم 35
الحلقه رقم 36
الحلقه رقم 37
الحلقه رقم 38
الحلقه رقم 39
الحلقه رقم 40
الحلقه رقم 41
الحلقه رقم 42
الحلقه رقم 43
الحلقه رقم 44
الحلقه رقم 45
الحلقه رقم 46
الحلقه رقم 47
الحلقه رقم 48
الحلقه رقم 49
الحلقه رقم 50
الحلقه رقم 51
الحلقه رقم 52
الحلقه رقم 53
الحلقه رقم 54
الحلقه رقم 55
الحلقه رقم 56
الحلقه رقم 57
الحلقه رقم 58
الحلقه رقم 59
الحلقه رقم 60
الحلقه رقم 61
الحلقه رقم 62
الحلقه رقم 63
الحلقه رقم 64
الحلقه رقم 65
الحلقه رقم 66
الحلقه رقم 67
الحلقه رقم 68
الحلقه رقم 69
الحلقه رقم 70
الحلقه رقم 71
الحلقه رقم 72
الحلقه رقم 73
الحلقه رقم 74
الحلقه رقم 75
الحلقه رقم 77
الحلقه رقم 78
الحلقه رقم 79
الحلقه رقم 80
الحلقه رقم 105
الحلقه رقم 128
الحلقه رقم 129

+ درج شده در  چهارشنبه 22 اردیبهشت1389ساعت 10:53 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

 

امپرسيونيسم
اولين بار لفظ امپرسيونيسم را منقدان فرانسوي براي تمسخر و هجو نقاشان جواني مانند مونه،رنوار،پيسارو،سيسلي،س زان،دگا،گيومن و موريزو به صورت امپرسيونيست ها به كار بردند كه اين واژه را از نام تابلوي از مونه به نام امپرسيون:طلوع آفتاب گرفتند.
امپرسيونيسم به علت بدعتي كه در هنر نقاشي بوجود آورد،نخستين جنبش مدرن محسوب ميشود.
هدف امپرسيونيسم ها دستيابي به نوعي طبيعت گرائي متعالي بود كه از طريق تجزيه ي شدت و ضعف رنگ و ارائه ي بازي نور بر سطح اشياء حاصل ميشد.
استفاده از لكه هاي رنگي كوچك و روشن و فقدان خط كناري،ثبت فوري و بازنمايي دقيق جلوه هاي نوري كار در فضاي آزاد(البته اگر عمر كفاف داد در مطالب بعدي راجع به هنرمندان امپرسيونيسمي ميگم كه بودند هنرمنداني مانندادگار دگا ولوترك كه محيط هاي بسته را براي مضامين خود انتخاب ميكردند )و انتخاب مضاميني از طبيعت يا مشهودات روزمره همگي از ويژگي ها ي مشترك آثار امپرسيونيسمي است.
تكه هاي رنگ با ضربات كوتاه قلم كنار هم گذاشته ميشدند و از طرق مجاورت و تاثير گذاري بر هم بود كه رنگ نهايي در نگاه بيننده شكل ميگرفت.
دلمشغولي هنرمند امپرسيونيستي بيان و انتقال دريافت آني و مستقيمي بود كه از لحظه ي يگانه ي انگيزش احساساتشان حاصل ميشود.

 

مقدمه
یکی از سبک‌های هنری در تاریخ هنر، سبک امپرسیونیسم (دریافت‌گری) است. این اصطلاح برای نخستین بار از عنوان نقاشی کلود مونه  با عنوان «دریافت (امپرسیون) طلوع خورشید» اقتباس شد و همچون بسیاری از نام‌گذاری‌ها، به منظور هجو و استهزا آثار هنری مونه، به این اثر او اطلاق شد. اما پس از وی، به تدریج این عنوان به سبکی خاص اطلاق شد که ویژگی‌هایی را در خلق اثر هنری مورد لحاظ قرار می‌داد. در ابتدا در سال 1874 م.، عده‌ای از نقاشان فرانسوی که مونه، سزان، دگا، رنوار و سیسلی از این دسته به شمار می‌آیند، نقاشی‌های خود را عرضه کردند و به عنوان سردمداران این سبک مطرح شدند. سپس به تدریج عده‌ای دیگر از هنرمندان همچون ادوارد مانه، پیسارو و بازیل به این سبک پیوستند، به طوری که هنرمندان بزرگی که تعدادی از آنان، بعدها از بنیان‌گذاران سایر سبک‌های بزرگ هنری بودند به این جریان هنری پیوستند؛ افرادی همچون گوگن، وان گوگ، کاندینسکی، هنری ماتیس، مونش و پیکاسو از این دسته هنرمندان هستند که هر یک از آنان، خود به وجودآورنده دیگر سبک‌های هنری در تاریخ هنر تلقی می‌شوند. گوگن پس از این دوره، به سوی هنر بدوی گرایش یافت یا فردی همچون پل سزان و پیکاسو به سوی کوبیسم گرایش یافتند و یا وان گوگ، اکسپرسیونیسم و هنری ماتیس، فوویسم را بنا نهادند.
 
نکته جالب توجه این است که بسیاری از این بزرگان، پیش از تأسیس سبکی جدید، تحت تأثیر امپرسیونیسم بودند و شاید به سبب ویژگی‌های این سبک و یا به خاطر این که چیزی در این سبک نیافتند به سوی سبک جدید گرایش پیدا نمودند.
  
هنرمندان امپرسیونیست در این دوران بر خلاف هنرمندان گذشته، نقاشی خود را در محیط‌های کارگاهی و بسته انجام نمی‌دادند و برای خلق اثر هنری به فضای آزاد، در کنار رودخانه‌ها، جنگل‌ها، محیط‌های طبیعی و یا کافه‌ها و مکان‌های عمومی می‌رفتند و به نقاشی می‌پرداختند، امری که پیش از آن بی‌سابقه بود. موضوع نقاشی‌ها برگرفته از طبیعت و شواهد اطرافشان بود، به گونه‌ای که استفاده از میزان نور و چگونگی صحنه‌های طبیعی، تفاوت تابش نور و در حالت‌های متفاوت روز به چه صورتی باشد، یکی از مهم‌ترین ویژگی‌های سبک امپرسیونیسم به شمار می‌رفت. هنرمندان این سبک به دنبال ترسیم تصاویر لغزان و گذرای طبیعت بودند، تصاویری که به طور پایدار و ثابت در طبیعت به چشم نمی‌خورد و با ارتعاشات لغزان نور، به ادراک و حس بینننده تیزبین امپرسیونیسم می‌آمد و خیلی زود هم زوال می‌یافت.
     
تأثیر سبک‌های پیشین بر امپرسیونیسم
سبک امپرسیونیسم، بعد از دو سبک رمانتیسم و رئالیسم شکل گرفت، دو جریانی که یکی بر بیان احساسات، عواطف و تخیلات هنرمند در آثار هنری تأکید داشت و دیگری بر بیان واقعیت صرف و آنچه در پیرامون ما هست، تأکید می‌نمود. هنرمندان امپرسیونیست به هر دو سبک یادشده توجه داشتند و مولفه‌های هنری موجود در آن سبک‌ها را در آثار خویش استفاده می‌نمودند. امپرسیونیست‌ها از طرفی به توصیف و ترسیم عالم واقعیت می‌پرداختند و از طرف دیگر واقعیت را آن چنان که هست، ترسیم نمی‌نمودند. آثار خود را در لحظه خاص و تحت شرایط ویژه‌ای به تصویر می‌کشیدند، و از آن جا که واقعیت را ترسیم می‌نمودند، در حقیقت همچون رئالیست‌ها به سوی عالم خارج متوجه می‌شدند، اما چون در انتخاب عالم خارج گزینش می‌نمودند و عالم واقعیت را در لحظه‌ای خاص و با زمان و یا نورپردازی خاص ارائه می‌نمودند، از این رو به سوبژکتیویسم و عالم درونی هنرمند رمانتیسم نزدیک می‌شدند. هنرمندان امپرسیونیسم به تعبیر دیگر به مثابه روان‌شناسان معتقدند که واقعیت همان احساس ماست و بر احساسات ما استوار است. به گونه‌ای که باید دید که عالم واقعیت در هر آن و لحظه و در شرایط جوی و نورپردازی خاص چگونه خود را به ما عرضه می‌کند.
 

ویژگی‌های سبک امپرسیونیسم
به تعبیر برخی از مورخان، هنر افرادی همچون ادوارد مانه و دیگر طرفداران امپرسیونیست، در واقع با به کار گرفتن سبک و شیوه خود در عرصه هنر، گویا این پرسش را مطرح نمودند که آیا آن‌چه را ما می‌بینیم، به این که چگونه آن را می‌بینیم، بستگی دارد؟ در واقع امپرسیونیست‌ها همانند رمانتیست‌های پیش از خود، با دلدادگی به احساسات و عواطف درونی، تنها به حکایت‌گری و توصیف منفعلانه عالم خارج بسنده ننمودند، بلکه عالم خارج و واقعیت را از منظر و نگاه هنرمند و دریافت او از عالم واقع ترسیم کردند به طوری که به تعبیر گاردنر، امپرسیونیست‌ها به یک معنا نوعی «امپرسیونیسم ناتورالیستی» را مطرح کردند؛ با این استثنا که این بار هنرمند سوبژکتیویست در درک خود از عالم خارج، به حس بصری بیش از ادراکات و تخیلاتش، تکیه می‌کند.
 
سبک امپرسیونیسم در قرن 19، آغاز حرکتی به سوی سوبژکتیویسم بود که هر چه به سوی جلوتر پیش می‌رویم و به قرن 20 نزدیک می‌شویم، به سوی هنر انتزاعی و نارئالیستی پیش می‌رود؛ به گونه‌ای که هنرمند در خلق اثر هنری، به سمت ترسیم عالم درون و جهان خویشتن می‌رود و از عالم عینیت فاصله می‌گیرد و این فاصله را به جهت بها دادن به ابداع، نوآوری و خلاقیت می‌پذیرد.
 
نگاهی به سبک‌های هنری قرن بیستم، به ویژه پس از سبک فوویسم، تأیید این امر است که با وجود آن که امپرسیونیسم در آغاز با وفاداری به عالم رئالیسم آغاز شد، اما به تدریج به سبک‌هایی همچون هنر انتزاعی، اکسپرسیونیسم انتزاعی، و هنر مفهومی منتهی شد، که ردپای فضای درونی هنرمندان وفادار به این سبک‌ها، بیش از ردپای عالم واقعیت احساس می‌گردد.

 یکی از ویژگی‌های مورد توجه امپرسیونیست‌ها در نقاشی و مجسمه‌سازی، به کارگیری نور و ترسیم عالم خارج در لحظه‌های آنی است. در واقع، گاهی اگر یک منظره، رودخانه و یا هر صحنه طبیعی در تاریکی شب یا ابتدای روز و یا در زمان تابش نیم‌روزی خورشید دیده شود، به نظر می‌رسد که تصویر یک‌سانی از آنان حاصل نمی‌گردد و حتی شاید تصور شود که تصاویر این منظره‌ها متفاوت هستند. بدیهی است که گاهی یک صحنه طبیعی در هنگام تابش نور شدید، ویژگی‌هایی را می‌یابد که منحصر به فرد است و اثر با آن ویژگی، نمای‌ خاصی را می‌یابد.
 
از این رو، هنرمندان امپرسیونیست در آثار خود از نورپردازی استفاده می‌کردند و با استفاده از رنگ‌های روشن، این روشنایی حاصل از نور را به خدمت می‌گرفتند. آنان ضربات سریع قلم‌مو و رنگ‌های روشن را مورد استفاده قرار می‌دادند و رنگ‌هایی همچون خاکستری، سیاه و قهوه‌ای را از طیف رنگ‌ها خارج نموده و از رنگ‌های زرد، سبزآبی، قرمز و نیلی استفاده می‌نمودند، به گونه‌ای که استفاده از این رنگ‌های روشن و تلالو یافته در نور خورشید، فضای خاص، با نشاط و شاد را در آثار آنان دامن زده است.
 
امپرسیونیست‌ها می‌کوشیدند در ترسیم مناظر طبیعی، آن لحظه‌هایی را که شرایط جوی و نور خورشید حالت خاصی را به طبیعت می‌دهد به نمایش گذارند و همچون عکاسی که ممکن است، ساعت‌ها به انتظار بنشیند تا لحظه طلوع خورشید را صید کند، در انتظار لحظه‌های نابی بودند تا بتوانند مناظر را در نور خاصی به تصویر کشند. استفاده از نور در آثار آنان امری تفکیک‌ناپذیر است و ادوارد مانه می‌گفت که بازیگر اصلی در نقاشی نور است، و هنرمند تصاویر را در دریایی از نور و هوا به مخاطبان و بینندگان خود القا می‌نماید، به طوری که آنچه نور بر ما آشکار می‌سازد جنبه‌ای تنها تصادفی و لحظه‌ای پیدا می‌کند.

با وجود بازنمایی و واقع‌گرایی در آثار امپرسیونیست‌ها، ضبط فوری و آنی ارتعاشات حاصل از نور در طبیعت، در آثار آنان به چشم می‌خورد. در این باب گفته شده است که کار امپرسیونیست‌ها ثبت تحریک عصب بینایی حاصل از نور است.
 
لذا می‌توان گفت که مهم‌ترین ویژگی‌های سبک امپرسیونیسم عبارت است از:
1  دریافت آنی و مستقیم از طبیعت که احساس برانگیز باشد؛
 2  الگوی لحظه‌ای نور و بازی نور خورشید؛
3  ادراک مستقیم بصری و تحریک بصری به وسیله نور؛
4  تصویر عالم واقعیت بر اساس گزینش و نگرش به آن، از منظر انسانی؛
5  طرد رنگ‌های تیره و استفاده از رنگ‌های روشن؛
6  ثبت عالم واقعیت در لحظه‌ای گذرا، آنی و ناپایدار؛ و
7  تأثیرگذاری، گزینش‌گری و حضور هنرمند در ترسیم عالم واقعیت (در رئالیسم کوربه، هنرمند آنچه را وجود دارد، تصویر می‌کند اما در رئالیسم امپرسیونیسم، هنرمند آن‌چه را که در یک لحظه خاص از واقعیت احساس می‌کند و یا به تعبیری آن را می‌یابد، به تصویر می‌کشد(
 
هنرمندان امپرسیونیسم علاوه بر خلق اثر هنری در عرصه نقاشی، در حوزه مجسمه‌سازی نیز به فعالیت پرداختند، هنرمندانی همچون رودن پیکره‌ساز، کلودل و روسو  و یا هنرمندان نقاش ـ پیکره‌سازی همچون دگا و رنوار ویژگی‌های هنری امپرسیونیستی را در عرصه مجسمه‌سازی نیز به کار بستند. رودن که مهم‌ترین مجسمه‌ساز امپرسیونیست تلقی می‌گردد، تنها در بخشی از آثار خود بر اساس این سبک کار نموده است و ویژگی‌های امپرسیونیستی همچون سایه ـ روشن، سرعت عمل، حرکت و استفاده دقیق از لحظات آنی و گذرا را در مجسمه‌های خود به نمایش گذارده است

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:36 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

ناتوراليسم

طیعیت‌گرایی یا ناتورالیسم(naturalism) ، اندیشه‌ای در فلسفه است که موضوعات فراطبیعی را یا غیر واقعی می‌داند یا جدا از طبیعت نمی‌داند. عبارت است از مکتب ادبی که تا سرحد امکان طرفدار بیان واقعیات است و مانند خود طبیعت، البته از اصل طرفداری می کند. اما بیان زشتی های طبیعی و اخلاقی را ترجیح می دهد. در رأس این مکتب امیل زولا نویسنده بزرگ فرانسوی قرار دارد. مکتب ناتورالیسم در واقع با نوشته های فلوبر آغاز شد. گویا وی به شدت اصطلاحاتی مانند رئالیسم و ناتورالیسم را طرد و رد می کرده است. ناتورالیست ها بیشتر در زمینه داستان نویسی فعالیت می کردند.

ناتورالیسم از نظر فلسفی به قدرت کامل و محض طبیعت که نظم بی نظیری داشته باشد گفته می شود. از جهت ادبی تقلید موبه مو و دقیق از طبیعت را گویند.

برخی از نویسندگان ناتورالیست معتقدند که ادبیات و هنر بایستی جنبه علمی داشته باشد. به گفته امیل زولا همانطور که زیست شناس درباره موجود جاندار به بررسی می پردازد نویسنده باید شیوه یک زیست شناس را پیروی کند و روش تجربی باید مورد توجه نویسندگان قرار گیرد.

 

اختصاصات سبک ناتورالیسم عبارتند از:

1- فرد و اجتماع دارای هیچگونه امتیاز خارجی نمی باشد قانون تنازع بقاء در کلیه کارها و اتفاقات به چشم می خورد، پس اگر موجودی کار خوب یا بدی دست بزند نتیجه اراده اش نیست بلکه جبر و قوانین طبیعت او را به این کار وادار می کند.

2- در نوشته های ناتورالیستی بیش از حد و اندازه به جزئیات توجه می شود. این باریک بینی و ریزه کاری و ذکر عوامل و حوادث بسیار جزئی گاهی خسته کننده و بیهوده می شود.

این ذکر جزئیات شامل کوچکترین حرکات قهرمان داستان تا جزئی ترین چیز در محیط او و فرعی ترین حادثه را شامل می شود.

3- در این سبک، جسم بیش از روح ارزش دارد یعنی هر نوع نظم یا بی نظمی مربوط به جسم آدمی است که آن هم نتیجه توارث است و روان و روح فقط حکم سایه را دارد.

4- در سبک ناتورالیسم مکالمه های طولانی و بی مورد چنان موضوع رمان و نمایشنامه را اشغال می کند که آن را از حقیقت نمایی و لطف می اندازد این مکالمه به صورت عامیانه یا به هر صورتی که

گوینده مناسب می داند آورده و گفته می شود.

 

شاعران و نویسندگان ناتورالیست برخی از کشورها عبارتند از:

1. امیل زولا پیشوای ناتورالیست های فرانسه

2. جرج مور از انگلستان

3. وان لانپ امانتس از هلند

4. کرتزر، هولتس شلاف، هوپتمان از آلمان

ناتورالیسم زاده فلسفه اثباتی "اگوست کنت" و شارح و مفسر آن هیپولیت تن نقاد معروف فرانسوی است. تن می گوید همان طور که زندگی به وسیله علوم طبیعی مورد مطالعه قرار می گیرد، هنر و ادبیات نیز باید به قوانین علمی تطبیق کند. او معتقد است آنچه نویسنده به وجود می آورد اجباراً به عواملی وابسته است و فکر انسان از قوانین نیرومندی که رفتار او را تعیین می کند اطاعت می نماید.

ناتورالیسم پا به پای رئالیسم به وجود می آید. بزرگ ترین نماینده ناتورالیسم فرانسه امیل زولا است. او و یارانش سعی دارند به هنر و ادبیات جنبه علمی بدهند.

به عقیده او نویسنده باید تخیل را کنار بگذارد و دارای حس واقع بینی باشد و مانند یک شیمی دان یا فیزیک دان که درباره مواد بی جان کار می کند و یا چون فیزیولوژی دان که اجسام زنده را مورد آزمایش قرار می دهد، نویسنده هم باید راجع به صفات و مشخصات و رفتار و عادات افراد و اجتماعات بشری به همان طریق کار کند.

ناتورالیسم معتقد به جبر علمی است و می گوید حوادثی که در دنیا اتفاق می افتد، مطابق قوانین علمی و تحت تأثیر علل جبری است و مطابق این جبر از شرایط معین نتایج معین به دست می آید.

به عقیده این گروه کیفیت روانی و رفتار اشخاص را در اجتماع، شرایط جسمی آنها تعیین می کند. زولای دنیای بشیری را تابع همان جبری می داند که بر سایر موجودات طبیعت حکمفرماست. وی رمان نویس را تشریح کننده ی وضع فردی و اجتماعی بشر می داند و تاثیر وراثت را در تکوین شخصیت می پذیرد. شخصیت در رمانهای زولا تحت تاثیر وضع مزاجی و ارثی و عوامل دیگری از این قبیل است از این

رو مجبور به انجام دادن کارهایی معین می شود.

نویسنده ناتورالیسم به توصیف جزئیات می پردازد و این جزئیات را برای اثبات نظر علمی خاص خودش مورد توجه قرار می دهد. او وضع روانی را نتیجه مستقیم وضع جسمی می داند. وضع جسمی هم از نظر او چیزی است که به ارث به او رسیده است. از نکات مهمی که در شیوه ناتورالیسم هست یکی توجه به آنها زبان است و دیگر توجه به توصیف زشتیها، نویسنده سعی می کند در نقل گفتار هر یک از شخصیت های داستانی همان جملات و عباراتی را بیارود که طبعاً باید به زبان آورد. اگر چه آن عبارات و کلمات زشت و ناهنجار باشد.

از کسانی که با زولا دوست و همکار هستند و تا حدی شیوه او را می پسندند یکی "گوستاو فلوپر" است و دیگر "موپاسان". با این همه فلوبر در بسیاری موارد با زولا موافق نیست و به او اعتراضی دارد و "گی دو ماپاسان" که در واقع نخستین بار داستان کوتاه را در ادبیات فرانسوی وارد می کند، هر چند با زولا دوست و هم عقیده است اما ناتورالیسم او نوعی رئالیسم اغراق آمیز است و با آنچه زولا می گوید تفاوت دارد

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:35 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

بازتاب رمانتیسم در عرصه ادبیات منظوم ایران

اگرچه «رمانتیسم » ۱ ، اصطلاحی است که تاکنون تعریفی در مورد آن ارائه نشده است . اما خصوصیات عمده آن عبارت است از: تخیل ، احساس گرایی ، درهم ریختن ساختار ادبی کلاسیک و مخالفت با قاعده و چهارچوب و... نهضت «رمانتیسم » مربوط به اروپا است اما «حس رمانتیک » در سایر ملل از جمله شرق ، از دیرباز وجود داشته است . در اروپا بزرگانی همچون «ویلیام بلیک » ۲ ، «کالریج » ۳ ، «گوته » ۴ ، «هوگو» ۵ ، «لامارتین » ۶ ، بانی این نهضت بودند. در ایران رمانتیک در اشعار شاعرانی چون «نیما»، «توللی »، «فروغ »، «نادرپور» و... جلوه گر می شوند، سبک های ادبی دیگری را نیز می توان یافت که عرصه تجلی ویژگی های ادب رمانتیک است .

سبک خراسانی که از آن به سبک کلاسیک (به معنی خاص ) تعبیر می شود، در مقابل سبک عراقی قرار می گیرد که حداکثر جلوه های رمانتیسم و ادب احساس گرا در آن قابل توجه است . رهاورد رمانتیسم ادب غنایی است و پایگاه ادب غنایی در ادبیات کهن ایران ، سبک عراقی ، خصوصیاتی چون : احساس گرایی ، حساسیت و غم گرایی ، اسطوره گریزی ، جولان خیال ، توصیف ، گرایش به مذهب و عرفان ، ساختار شکنی فکری در ادب رمانتیک سبک عراقی مشهورند. سبک هندی به جز تخیل غنی و برخی توصیفات چندان نشانه ای از ادب رمانتیک ندارد و سبک بازگشت ادبی نیز سبکی انعکاسی است که فاقد خصوصیات رمانتیسم است . اوج رمانتیسم در اشعار ایران در دوره بعد از مشروطیت جلوه گر می شود.

نگاهی به سابقه رمانتیسم در ایران

با وجود آنکه در قرن هیجدهم در اروپا نهضت «رمانتیسم » با ویژگی هایی از قبیل : احساس گرایی ، فردگرایی ، ادب غنایی ، تخیل وسیع و در هم شکستن چهارچوب ها و قاعده ها و... عام شمول شد، اما رگه های اندیشه رمانتیک همزاد بشریت است و برخی ویژگی ها نظیر: تخیل و احساسات در تمام انسان ها در طول تاریخ و در گوشه و کنار جهان وجود دارد. آثار باقی مانده از گذشتگان ادبیات جهان گاه آنقدر از نظر تخیل و احساس (که دو ویژگی عمده به شمار می روند) متعالی هستند که ما را به یاد رمانتیک های قرن هیجده اروپا می اندازد.

در اقصی نقاط جهان وقتی آثار ادبی گذشتگان و پیشکسوتان ادب و فرهنگ ، مورد مطالعه و ژرف نگری و نقد قرار می گیرد، ویژگی های رمانتیک در آثار و اشعار آنان به طور پراکنده قابل درک است و حتی نقادان بزرگ گاهی عوامل بروز نهضت رمانتیسم در اروپا را ریشه در دیگر فرهنگ ها، خصوصاً شرق می دانند. مثلاً «سیلییر» ۷ (منتقد فرانسوی که از معارضان سرسخت رمانتیسم است ) تلاش کرده که منشأ «رمانتیسم » را (که او آن را بیماری می نامد) شرق جلوه دهد و اعتقادش بر این است که میراث افلاطون با مسیحیت (که آن هم شرقی است ) در هم می آمیزد و با مکتب نوافلاطونی نیروی بیشتری گرفته و دوران جدید رمانتیسم را پدید آورده است . ۸ در هر حال نمی توان جاذبه خاص شرق را در نظر شاعران و نویسندگان قرن هیجده اروپا، کتمان کرد. سفر به شرق ، ترجمه کتاب های شرقی ( ترجمه هزار و یک شب ) و نیز انتشار سفرنامه هایی در باب ایران و هند ۹ و انتشار کتاب های : قصه های ایرانی ، قصه های ترکی ، افسانه عربی واثق (۱۷۸۶) و... را می توان گواهی بر این مدعا دانست . ۱۰ شاعرانی همچون : «هوگو»، «لامارتین » و «موسه » ۱۱ به آثار ترجمه فارسی توجه نشان داده اند و حتی «هوگو»، قسمتی از کتاب زنان شرقی را با الهام از ادب فارسی نگاشت . ۱۲

مفهوم شعر غنایی

شعر غنایی عمدتاً، شعری است احساس گرا و مبتنی بر عشق و زیبایی و سرچشمه گرفته از عواطف درونی . در نظر ارسطو معیار دقیقی برای شعر غنایی وجود ندارد، زیرا به عقیدهٔ وی ، شعر غنایی با موسیقی آمیخته است و لذّات حاصل از آنها را نمی توان از یکدیگر تفکیک کرد. ادب غنایی نزد اروپاییان به ادبیات «لیریک » مشهور است و «لیر» نوعی آلت موسیقی است مانند چنگ که یونانیان قدیم اشعاری همراه با «لیر» خوانده اند که به آنها «لیریک » گفته می شد و در ایران نیز نظیر این ساز یافته می شد. ۱۳ جلوه های شعر غنایی در ادب کهن ایران را می توان در گاهان ۱۴ (سرودهای مذهبی زرتشت ) و نیز سرودهای خسروانی ۱۵ ، فهلویات و نیز بخش هایی از درخت آسوریک مشاهده کرد. ۱۶ در ایران ، غزل ، قالب شاخص شعر غنایی به شمار می رود و به صورت تغزلات در اول قصاید شاعران سبک خراسانی نیز جلوه گر شده است . از قرن ششم به بعد، سیر غزل ، راه صعود طی می کند و در قرن هفتم و هشتم به اوج خود می رسد و تا عصر ما نیز این قالب ادامه می یابد. «بسیاری از محققان منشأ اشعار غنایی را ادبیات فلکلوریک دانسته اند.» ۱۷

جایگاه رمانتیسم در سبک های ادبی ایران

براساس علم سبک شناسی ، سبک های رایج در شعر فارسی را می توان به چند دسته عمده تقسیم کرد ۱۸ که عرصه جولان رمانتیسم واقعی را می توان درسبک حد وسط و جدید یعنی ادبیات دوره مشروطه به بعد دانست . ۱۹

در این دوره است که رمانتیسم در ایران به تبع رمانتیسم اروپایی رشد کرد و تا حدودی شکل واقعی به خود گرفت و کسانی چون : نیما یوشیج ، فروغ فرخزاد، فریدون توللی و نادر نادرپور را نماینده خود در ایران ساخت . ۲۰ اما اگر با دقت به سبک های دیگر نیز نظر بیندازیم متوجه برخی خصوصیات رمانتیکی در آثار شاعران برجسته آن سبک ها می شویم .

جلوه های رمانتیسم در سبک خراسانی بسیار ناچیز است . از آن رو که سبک خراسانی بر پایه عقل و خرد بنا شده و می توان از آن به عنوان دوره «کلاسیک » ادب پارسی نام برد.

آثار و شاعران عمده این عصر از قبیل : رودکی ، فرخی سیستانی ، عنصری ، منوچهری دامغانی ، فردوسی و سایر شعرای سبک خراسانی ، رنگ و بویی واقع گرا و یا بعضاً حماسی دارد. جز برخی از شاعران ، آن هم در مواردی معدود (که عمدتاً در تغزلات قصاید است ) به شعر غنایی روی نیاورده اند.

انعکاس صریح احوال اجتماعی و زندگی شاعران و وضع دربارها و جریانات سیاسی و نظامی ، از عمده ویژگی های این سبک است . و علت این امر واقع بینی و آشنایی شاعران با محیط مادی و خارجی و توجه کمتر آنان به عوالم خیالی و اوهام است . ۲۱

با این وجود شعر غنایی در این دوره جلوه هایی (هر چند اندک ) دارد. در آثار «رودکی » و «شهید بلخی »، «عنصری »، «فرخی سیستانی » و «دقیقی » و «رابعه بلخی »، جلوه هایی از شعر غنایی به چشم می خورد از ویژگی های رمانتیسم دراین دوره به جز برخی غزل ها و تغزلات غنایی و نیز نمود گرایش به احساس (البته به صورت بسیار محدود)، چیز دیگری نمی توان یافت .

وامق و عذرا (عنصری )، ورقه و گلشاه (عیوقی )، ویس و رامین (فخرالدین اسعد گرگانی ) ۲۲ ، بیشترین نزدیکی را در میان آثار این سبک (خراسانی ) به رمانتیسم دارند و آن هم به دلیل گرایش به احساسات و داستان های عاشقانه آنها است .

ما سبک دوره خراسانی را سبکی مبتنی بر واقع گرایی می شناسیم و رگه های وجود برخی از جلوه های رمانتیسم درسبک خراسانی ، به علت جزئی بودن توان دادن رنگ و بویی رمانتیک به آثار این سبک را ندارند. شعر فارسی در این دوره «بنا بر تأثری که از اصل کلی و شایع خردگرایی پذیرفته ، شعری واقع گراست . شاعران عهد از دریچه ذهنی اندیشمند و ظاهرین به واقعیت های ملموس پیرامون خود نگریسته ، تصویری واقع بینانه از آنها ارائه می کنند از این رو، تشبیهات شعر این عصر براساس روابطی محسوس شکل گرفته است

در باره ی واژه ی «رمانتیسم»

سر آغاز:
یک. تصوری نسبتاً رایج در ایران هست که رمانتیسم را با پاره ای ژست های عاشقانه و مقداری آه و افسوس و اشک و حسرت و به ذهن می آورد و به لحاظ اجتماعی نیز پدیده ای ضد رئالیستی و مبتنی بر خیال اندیشی و ذهنی گرایی صرف در صورتی که نه تنها مکتبی ادبی بلکه نهضتی جهانی است که ادبیات، فلسفه، علوم اجتماعی و سیاسی معماری، نقاشی سینما و و جز آن را در بر می گیرد.

دو. به معنی خاص و تاریخی آن، «رمانتیسم» اساساً پدیده ای اروپائی است. که بر بخشی از دوره ی گذر از جهان کلاسیک به جهان مدرن دلالت می کند. زمان آن، اواخر قرن هجدهم و نیمه ی نخست قرن نوزدهم است.
این پدیده در همان عصر و عمدتاً در دوره های بعد به سرزمین های دیگر هم راه یافت و بر جنبه های زندگی اجتماعی آنان نیز تاثیر گذاشت و نهضتی جهانی شد و این تاثیر، گذشته از تقلید، عوامل و دلایل اجتماعی و فکری خاص خود را دارد؛ گویی رمانتیسم اصولاً هم ذات عصر جدید است و اهمیت آن در همین است؛ زیرا این برهه دوره ای است که انسان سنتی از جهان معقول و مألوف کهن وارد یک دنیای جدید می شود که بحران زده و آشفته است و نتیجه ی طبیعی آن، کشمکش میان بیزاری از وضع موجود - از یک سو- و به یاد روزگاران گذشته اشک حسرت ریختن- از سویی دیگر- است (اشتیاق روزگار بهتر در آینده هم زمان با نوستالژی گذشته).
پس بدون شناخت رمانتیسم نمی توان به فهم درستی از ریشه های جهان نو و بسیاری از مکاتب و مسائل عصر جدید و دوران ما بعد رمانتیک رسید.

متن: چند نکته در باب واژه ی رمانتیسم
یک. اغلب تعریف کنندگان این اصلاح به دشواری ناشی از تعریف این اصطلاح و ناممکنی ارائه ی تعریفی جامع (علی رغم تعدد تعاریف) اشاره و اعتراف دارند.
دو. چهار نکته ی مهم در باب سیر کاربرد این واژه:

الف. در قرون وسطی: romance [رمان]: بر زبان های بومی تازه ی مشتق شده از لاتین دلالت می کند؛

ب. صفت رمانتیک: نخستین بار در زبان انگلیسی، به سال 1650، در زبان فرانسوی به سال1661 و آلمانی در 1663 به کار رفته است که در ابتدا به معنی «منسوب به رمانی (آثار تالیف شده به زبان بومی)» است و در حقیقت یعنی «همچون رمانس یا رمانس وار. این آثار (رمان، رمانس) عمدتاً ماهیتی خیال انگیز و پر احساس داشتند و مبتنی از صحنه های پرشور و احساسات بهتر واقع گرایانه که خواننده نمی توانست احتمال ان ها تناسب چندانی با فضای عقلانی قرن هفدهم ندارد پس بار منفی دارد و بر مفاهیمی چون «اغراق آمیز بودن»، «مضحک بودن»، «خیالاتی بودن»، «کودکانه بودن» و «نامعقول بودن» دلالت می کند.

ج. در دهه ی 1660 در انگلیس از دلالت بر داستان رمانس وارد فراتر می رود و بر مناظر طبیعی نیز اطلاق می شود. دکتر جانسون در 1735 از منظره ی رمانتیک به عنوان یک کلیشه ی تثبیت شده ی شعری یاد می کند.
د. از نیمه ی دوم قرن 18 با تحولات فکری و اجتماعی، «رمانتیک» نیز بار مثبت تری پیدا می کند و این زمانی است که «عصر خود» جای خود را به عصر احساس می دهد. در این دوره کلمه ی «رمانتیک» یاد آور لذت ها و سرخوشی های بکر و اصیل گذشته در قلمرو و پاک طبیعت است و نقد ادبی تبدیل می شود و برای تکامل این سیر باید تا سال های پایانی سده ی هجدهم منتظر بود و از انگلیس به آلمان رفت.(سیر این واژه در فرانسه و آلمانی تحت تاثیر زبان انگلیسی است).
سه. با عنایت به نکات پیش گفته، منتقدان سیر معنایی واژه ی رمانتیک را به چهار دوره تقسیم کرده است:

1-    از 1700  معنای شماره ی 1؛¬تا اواخر قرن 18
2-    از 1798 تاسیس مجله آتئوم و پیدایش تئوری «شعر رمانتیک» در تقابل با «شعر کلاسیک» توسط برادران شگل (فردریش و برادرش و ویلهلم)؛
3-    دلالت دقیق این واژه در سال های 8-1807 بر گروه های خاص رمانتیک و کاربرد معاصرتر و مدرن تر کلمه که گهگاه همراه با بدگوئی و جنبه ی استهزا هم بوده است (در ادب معاصر آلمان آن دوره توسط مخالفین و به عنوان استهزا این عنوان به آن ها داده شده است).
4-    پس از فروکش کرد دعوای رمانتیک ها و کلاسیست ها و تثبیت تدریجی معنای واژه به عنواناصطلاحی غیر ارزشی که اکنون هم در تاریخ های ادبیات آلمان دیده می شود.

چهار. تعریف های رمانتیک و رمانتیسم نه تنها در دوره ی رمانتیک همراه با ابهام و عدم وضوح و تشتت بوده است بلکه در دوره ی بعد (ما بعد رمانتیک)  هم نه تنها کاسته نمی شود بلکه افزوده هم می شود. هیچ یک از تعریف ها نه کاملاً قانع کننده نیستند و برای همین ماریو پرز واژه ی «رمانتیسم» را صرفاً «بر چسب غیر دقیقی» می داند که «موقتاً قابل استفاده است و حالت دل بخواهی و اختیاری دارد و اصطلاحی تقریبی و غیر قطعی است.» حتی ایخنر از محققانی نام می برد که معتقدند این اصطلاح باید به کلی به دور افکنده شود.

پنج. یکی از مهم ترین نتایج این ابهام ها و دشواری ها، عبادرت است از تعدد رمانتیسم ها.
آرتور لاوجری با مقاله ی در باب تشخیص رمانتیسم ها سردم دارِ تمایز قائل شدن میان انواع آن هاست و می گوید برای رهایی از آشفتگی ها باید این واژه را به صورت جمع به کاربرد و به این ترتیب تمایز رمانتیسم های مختلف در کشورهای مختلف نیز در نظر گرفته می شود.

اما به عکس او رنه ولک و نوتروپ فرای، رمانتیسم اروپایی را دارای وحدت اساسی می دانند. آن سان که فرای تاکید می کند، «رمانتیسم» دال بر یک مرکز ثقل تاریخی است در حدود سال های 179 تا 1830 فرود می آید.  همچنین، او بر آن است که با وجود نسبیت این اصطلاح از نویسنده ای به نویسنده ی دیگر و از ملیت به ملت دیگر، در مجموع در باب معنای رمانتیسم (به عنوان نام تازه ای برای شعری که در تقابل با شعر تئوکلاسیک قرار دارد)، سوء فهمی وجود ندارد و در سراسر اروپا نیز قابل مشاهده است.

به علاوه ولک، به تصورات یک سان در باب شعر کاربرد و ماهیت تخیل شاعرانه را در میان تمام رمانتیک ها قائل است و اشتراک این عده را در تخیل در تلقی از شعر، طبیعت در تلقی از جهان و سمبول و اسطوره در سبک شاعرانه می داند و در کتاب نظریه ی ادبیات رمانتیسم را با استفاده از اصطلاح کانت، «مفهومی یا انتظام دهنده» و تاریخ نگارانه می شمارد و به هر حال نتیجه می گیرد که رمانتیسم به عنوان یک اصطلاح برای نام گذاری دوره ای از ادبیات به راستی ارزش خود را حفظ می کند

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:35 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

سوررئاليسم

فراواقع گرايى

در ابتداى قرن بيستم، پس از جنگ جهانى اول، نويسندگانى چون آندره برتون كه از شرايط دوران جنگ و پس از آن نا اميد، خسته و دلزده شده بودند، گروهى را شكل دادند كه انقلابى در جهان ادبيات و عرصه هنر به وجود آورد.

اين گروه تحت تأثير مكتب دادائيسم جنبشى به نام سوررئاليسم به وجود آوردند. سوررئاليسم يا فراواقع گرايى در واقع عصيانى اساسى ضد تمدن است. بهتر بگوييم، اين جنبش تنها انقلابى فكرى و هنرى نيست، بلكه در عين حال انقلابى اجتماعى و بويژه آزادى كامل بشريت را ترسيم مى كند. سوررئاليسم در پى آن نيست كه رشته اى از استدلالات انتزاعى را تحميل و اثبات كند.

واژه سوررئاليسم نوعى فلسفه است كه به كشف راز كيهان اعتقاد دارد. در واقع سوررئاليسم نوعى فراواقع گرايى است كه بر كشفيات عينى بنا شده است. براى شناخت سوررئاليسم بايد به اين نكته توجه كرد كه اين جنبش و يا عصيان، حاصل هوى و هوسهاى روشنفكرانه نيست، بلكه برخوردى تراژيك بين قدرتهاى روح و شرايط زندگى در دوران جنگ جهانى اول و پس از آن است.

اين جنبش فكرى نه تنها در ادبيات و شعر، بلكه در هنر نقاشى نيز تأثير فراوانى به همراه داشت.

از ديرباز تأثير نقاشى بر ادبيات و ادبيات بر نقاشى در عرصه هنر مورد توجه بوده است، اما اين تأثير در سالهاى پس از جنگ جهانى اول به اوج خود رسيد و در جنبش سوررئاليستى بيشترين تأثير خود را گذاشت. نويسندگان فرانسوى مانند برتون كه از نظرات زيباشناسى غيرعقلانى آرتور رمبو، كنت دولوترامون و آلفرد دوژارى و همچنين آپولينير استفاده مى كردند، توانستند تحولى شگرف در عرصه هنر نيز به وجود آورند.

سوررئاليسم در پى آن است كه اسرار جهان و پيوندهايى كه اين جهان را با انسان مربوط مى كند، به شيوه اى بسيار شگفت انگيز توصيف كند. شناخت كامل، آرمان و هدف مكتب سوررئاليسم است.

در واقع با شناخت كامل جهان مى توان همديگر را نيز فهميد و اين درست همان چيزى است كه فلاسفه همواره به دنبال آن بودند. سوررئاليسم به سوى ادراك هماهنگ فاعل شناسا (سوژه) و به موضوع شناسايى (ابژه) مى رود.

سوررئاليسم برخلاف رئاليسم قرون وسطايى كه تفاوتى بين عناصر انديشه و عناصر جهان قائل نبود، نوعى مرزگشايى ذهنى دنياى خارج است كه انسان براى رسيدن به آن در تلاش است تا رمز و راز ذهنى دنياى خارج را درك كند. برتون مى گويد: «روح بايد در غرقابهاى خويشتن غوطه زند، هنر كه درطول قرون مجبور بوده است، از راههاى طى شده من و ابرمن فاصله بگيرد، كارى نمى توان كرد، جز اينكه حريصانه در همه جهات زمين، وسيع و تقريباً بكر و دست نخورده خويشتن را بكاود.»

آندره برتون در بيانيه اول سوررئاليسم كه در نوامبر سال ۱۹۲۴ نوشته شده، مى گويد: «انسان موجود خيالبافى است»، «اما امروز ديگر نمى تواند تخيلات خود را آزاد بگذارد و حال آنكه زمان به اين انسان داده شده است كه از آن استفاده كند و زبان را آيينه و بيانگر فوق واقعيت كند.» از نظر ادبى فوق واقعيت يا فراواقعيت عبارت است از نوعى اعجاز كه زاييده آفرينش آزاد و شخصى است ونيز نوعى حساسيت مدركه كه در لحظات خاص در هر تجربه انسانى، همراه حيرت و شگفتى است.

همواره لحظات خاصى وجود دارد كه در آنها ايجاد اين وجود تازه، الهام را ممكن مى سازد و در اين حال است كه اسرار هنر جادويى سوررئاليستى آشكار مى شود، بويژه اين حالت با استفاده از رؤيا و نگارش و ترسيم خودكار به بهره بردارى از صور خيال سوررئاليستى مى پردازد و آن را بالاترين درجه استقلال فكر معمولى مى كند. رئاليسم ادبى در واقع با درازگويى هاى غير لازم و دروغ پردازيهايش نمى تواند به شكلى واقعى كه درخور توصيف انسانى است، انسان را توصيف كند. با درهم آميختن رؤيا و واقعيت و فراواقعيت مى توان بهتر و زيباتر به توصيف انسان پرداخت و اين كارى است كه فرويد روانكاو مشهور اتريش نيز آن را انجام داده است.

صورت خيالى از طريق نگارش خودكار، از اعماق ضمير پنهان وناخودآگاه بيرون مى آيد و واقعيت انديشه انسان ها را بيان مى كند.

سوررئاليست ها مانند ماركسيست ها و رمانتيك هاى قرن نوزدهم به فكر كشف قوانينى بودند كه رهيافت تازه اى به انسان دهد.

در بيانيه دوم سوررئاليست ها، برتون، سوررئاليسم را نه تنها تلاشى براى شناخت، بلكه نوعى پويايى براى رسيدن به همان نقطه روحى مى داند كه در همه تضادهاى ظاهرى از ميان مى روند. چنين اقدامى به ديالكتيك هگل و در عين حال به سنت عرفانى متكى است و نيز خواهان برخورد جدى و شدت عمل، از جمله براى محكوم كردن انواع انحرافات است كه بتواند نهضت را در بالاترين نقطه اوج خود قرار دهد كه در آن متعهد سياسى و پژوهش هاى نظرى بتوانند همزيستى كنند بى آنكه همديگر را از بين ببرند.

سوررئاليسم از جنبه سياسى با توجه به تفكرات بيان شده با نظام هاى فاشيستى و توتاليتر سخت مخالف است زيرا به آزادى كامل انديشه اعتقاد دارد. به همين دليل در دوران نازيسم در اروپا، برتون

همواره مخالفت خود را با اين نظام فاشيستى بيان مى كرد به همين دليل اروپا را ترك كرده اما نهضت او تا سال هاى سال ادامه پيدا كرد و بعد از مرگ او سوررئاليسم كمابيش در عرصه ادبيات نمايان بوده و هست ولى اين نهضت در هنر نقاشى هنوز در عرصه جهانى به گونه اى بسيار قدرتمند راه خود را ادامه داده و پيروان بسيار زيادى دارد.

سوررئاليسم يا فراواقع گرايى نه تنها ادبيات بلكه هنر نقاشى را نيز دستخوش تحولى كلى كرد، نقاشى سوررئاليستى از هر گونه تحليل زيبايى شناختى و فنى گريزان است. در انتخاب هر شكل و شيوه اى آزاد است. مشخصه نقاشى سوررئاليستى همانا نيروى فوق العاده اى است كه با توسل به آن انقلاب شاعرانه اى به وجود مى آورد. نقاشى سوررئاليستى تابع اشكال ادبى نيست بلكه تابع روح شاعرانه است كه به همه اشكال هنرى شكل مى بخشد.

در واقع نقاشى از ديدگاه سوررئاليستى، مانند نردبانى است كه نگاه با استفاده از آن، واقعيت جزيى را به سوى واقعيت كلى سوق مى دهد. منظور ستايش ظواهر نيست بلكه نقاشى سوررئاليستى پرده بردارى از صورت و ظاهر را بيان نمى كند، اما سوررئاليسم يا فراواقع گرايى، سبك هاى نقاشى قبل از خود را انكار نمى كند اما برداشتى تازه از نقاشى را بيان مى كند، نقاشى سوررئاليستى را مى توان در دوران هاى قبل در نقش ها و طرح هاى كيمياگران نيز ديد كه همواره با واقعيت ظاهرى اشياء تناقض دارد. همان نقاشى سوررئاليستى همانا فرافكنى تناسخ ها پنهان در دنياى اشياء است. اين گونه نقاشى تصور درونى را به مفهوم مطلق آن بيان مى كند. تصورات درونى در همزيستى با بازنمودهاى بيرونى ظاهر مى شود. آنچه كه نقاشى سوررئاليستى در پى آن است، بيرون كشيدن لحظه ها و يا صحنه هايى است كه قدرت هاى درونى روح در آنها با همه نيرو متظاهر مى شوند.

برتون مى گويد: «آفرينش هاى ظاهراً بسيار آزاد نقاشان سوررئاليست طبعاً نمى تواند ظاهر شوند مگر با بازگشت شان به بقاياى بصرى كه از ادراك خارجى مايه گرفته است...»

«بلوغ احتمالى اين نقاشان پيش از اينكه در تازگى موادى باشد كه وارد اثر مى كنند، در ابتكار كم و بيش بزرگى است كه در استفاده از اين مواد به كار مى گيرند.» برتون مى نويسد: «سوررئاليسم چه به صورت شفاهى و چه به صورت نوشتارى به هر نحو ممكن، بيان كننده و عملكرد واقعى از انكار انسانى است و به مسائل زيبايى شناختى و اخلاقى توجهى ندارد.» و اين همان مسأله اى است كه در شعر سوررئاليستى نيز شاهد آن است، هستيم. شاعر سوررئاليست بر آن است كه تخيلات و صور خيال خود را به هر گونه كه مى تواند، بيان كند. سپس درنتيجه مى توان گفت كه وجه مشترك اثر كلامى و اثر تجسمى در مكتب سوررئاليسم به خوبى به چشم مى خورد. شعر در نقاشى ميدان عمل و سيعترى پيدا مى كند و چنان به خوبى در آن مستقر شده است كه امروزه نقاشى مى تواند

بيشترين موضوعات شعرى را در آن دخالت دهد. شعر و نقاشى مكمل هم هستند. در واقع مى توان گفت تابلو نقاشى و شعر به سبك سوررئاليستى به طور عينى تعبير همانندى را نمايش مى دهند و موضوع آنها به گونه اى كاملاً عميق و درونى گسترش مى يابد.

نقاشى مانند شعر بيانگر زندگى ثانوى انسان ها است. نقاشان سوررئاليست با الهام گرفتن از اشياى بهتر مى توانند به درون خويش باز گردند.

طلايه دار نقاشى سوررئاليستى پابلوپيكاسو است. اين نقاش اسپانيايى كه در كشور فرانسه مى زيست، با توسل به بازى با رنگ ها، شكل ها و نورها توانست تحولى بزرگ در نقاشى قرن بيستم به وجود آورد. پيكاسو براى نشان دادن درون يك شىء به اينگونه سبك از نقاشى دست يافت. پيكاسو كه نخست مورد توجه آندره برتون قرار گرفت، با جدا كردن اشيا از مفهوم هاى رايج شان آنها را عارى از مكان كرده و به هنر، نوعى جنبه قانون شكنى را تحميل كرد. اما بايد گفت كه نقاشى پيكاسو به صورت نقاشى خودكار نيست و اراده او را نيز در بر مى گيرد اما او در پى زيبايى نقاشى اش نيست بلكه انسان و اشيا را از ديدگاه ديگرى كه همانا درونى است، بيان مى كند. در واقع بايد ذكر كرد لئوناردو داوينچى نيز قريب به پانصدسال پيش به تخيل خلاق اهميت فراوان داده است.

درواقع تركيب ادراكات، تنها سكوى پرتابى هستند تا به غير واقعى بپيونديم. او نيز مانند نقاشان سوررئاليست قرن بيستم تمايل داشت تا با استفاده از رنگ ها و شكل ها جهان درونى خود را بيان كند.

ماركس ارنست آلمانى نيز از جمله ديگر نقاشان سوررئاليست قرن بيستم است. او كه خود از طلايه داران مكتب دادائيسم بود شگفت انگيزترين روش ها، فنون مختلف را در نقاشى هاى خود ايجاد كرد. او از روش كولاژ استفاده مى كند، اوراق كاغذ به گونه اى تصادفى به سوى تخته كف و ماليدن به سوى آن طرح هاى متعددى به دست مى آورد و با نگاه دقيق به اين شكل ها، شكل هاى مختلف ديگرى نيز در آنها مشاهده مى كرد. درواقع اين همان نگارش خودكارى است كه سوررئاليست ها به آن اعتقاد دارند. ارنست درواقع دخالت خود را در تكوين تابلو كمتر مى كند و بيشتر از طريق فعاليت هاى نيروى وهمى روح و خيالات، افكار خود را ترسيم مى كند.

البته سال هاى طلايى نقاشى سوررئاليست ها از زمان سالوادور دالى شروع مى شود. بى اغراق بدون وجود او نقاشى به سبك سوررئاليسم هيچ بود. دالى نابغه نقاشى قرن بيستم در نقاشى به هركارى دست مى زد تا ما را به دنياى ديگرى هدايت كند. واقعيت هاى روزمره در نقاشى دالى بى معنا است. او اشيا را به گونه طبيعى در كنار هم قرار نمى دهد و بيشتر موضوع هاى ملموس و

مشهود را به صورتى عرضه مى كند كه تضاد بين رؤيا و واقعيت از ميان مى رود. او امر غيرعقلانى را نه با تصويرها و ساخت هايى كه از هرگونه نام و شناسه گريزانند، بلكه با نمايش اشياى واقعى عين تصويرهاى رنگى، نقاشى و هنر خود را عرضه مى كند. سبك سوررئاليسم در هنر و ادبيات تحول بزرگى را در جهان به وجود آورده است. آزادى فكر و انديشه، طنز سياه و عينى و خردگرايانه امور شگفت و جادو، نگارش و ترسيم خودكار از رؤيا و صور خيال، رؤيا و خيال تخيلى و هذيان گونه، تصادف عينى، بازتاب بيرونى و درونى اشيا. همه و همه نشأت گرفته از سبك و مكتب سوررئاليسم است.

سوررئاليست ها از هنر زبانى ساختند كه بيان ناشدنى ها هدف هاى راستين آن را بيان مى كند. اين جست وجوى بى غرضانه هنرمند سوررئاليست، واقعيت ديگرى است كه هنر را تشكيل مى دهد و كم و بيش در زير ظواهر فردگرايى مانده است با خودآگاهى گسترش مى دهد و به صورت فراواقعيتى انكارناپذير درمى آورد. نويسنده، شاعر و نقاش سوررئاليست بر آن است كه كشف و شهود خويش را در قالبى كه قابل فهم همه باشد بيان نكند بلكه او آشفته و خسته از وضعيتى كه براى بشر بعد از جنگ هاى جهانى اول و دوم به وجود آمده و به آن تحميل نيز شده است، خود را به دست اوهام مى سپارد و خويشتن را از عالم واقع دور و دورتر مى كند. او از اين طريق وسيله اى به وجود مى آورد تا به ناشناختنى هاى درون هرچيز پى ببرد و شرايط خود را در جهان ناپايدار به گونه اى ديگر بيان كند.

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:34 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

مكتب كلاسيسيسم

 

مكتب «كلاسيسيسم» اولين سبك ادبي است كه در قرن هفدهم، بعد از دوران باروك در فرانسه به وجود آمد. نهضت اومانيسم (انسانگرايي ) را كه در قرن چهاردهم درايتاليا شكل گرفت، تاحدودي مي توان زمينه ساز مكتب كلاسيسيسم فرانسه دانست. كلاسيسيسم مكتب قانونها، قواعد و اصول است كه بايدها ونبايدهاي بسياري را شامل مي شود. پيروان اين مكتب، مطابق قواعد وقوانين قدما عمل مي كنند و در ادبيات به تقليد از ادبيات يونان و روم مي پردازند. در قرن هفدهم ، آثار نويسندگان به دو دسته كلاسيك و غيركلاسيك يا مردمي تقسيم مي شد. ادبيات كلاسيك نيز، ادبياتي عامه پسند ومردمي نيست. اين ادبيات مختص طبقات بالاي جامعه و قشر تحصيل كرده وخاص مدارس به منظور آموزش است. از نظر نويسندگان كلاسيك يك اثر ادبي يا هنري با رعايت كامل و دقيق اصول وقواعد كلاسيك مي تواند به درجه «كمال » و «زيبايي» مطلوب برسد. به همين دليل شعرا و نويسندگاني مانند مونتني ، رونسار ، كرني چون اين اصول را رعايت نمي كردند و بيشتر به زبان مردم وعامه مي نوشتند يا مي سرودند، آنها را جزو نويسندگان كلاسيك محسوب نمي كنند.
عقايد كلاسيكها
«انسان شريف » : به عقيده كلاسيكها انسان بايد از نظر اخلاقي و اجتماعي درسطح ايده آل و مطلوب وداراي «هنر زندگي كردن» باشد. يعني اعتدال، دانش بدون فخرفروشي ، رعايت ادب و نزاكت بدون حقيرشمردن خود، رعايت احترام وادب در برابر خانمها، ايمان بدون تعصب را در زندگي رعايت كند، كه روي هم رفته براي چنين انسان ايده آلي، كلاسيكها عبارت «انسان شريف» را به كار مي برند. .
تقليد از طبيعت كلاسيكها طبيعت را درآثار خود نه با تمام واقعيت بلكه تنها با جنبه هاي خوب و ايده آل آن ارائه مي دهند يعني طبيعت را نه آنطور كه هست بلكه آنچنان كه مي خواهند باشد، همراه با آرزوها و آرمانهاي خود نمايش مي دهند. آنان با درنظرگرفتن عقل ومنطق وبدون دخالت احساسات خود طبيعت را به تصوير مي كشند.
آموزنده وخوشايند بودن: نويسندگان كلاسيك معتقدند كه آثارشان بايد علاوه براينكه موردقبول و توجه خواننده قرار مي گيرد بايد براي او آموزنده نيز باشد ويكي بدون ديگري فايده ندارد واين مسأله هدف نويسنده كلاسيك است.
بياني واضح و روشن: زبان نويسنده كلاسيك بايد زباني واضح و صريح همراه با ايجاز و كلمات درست دقيق و مناسب باشد.
آرمانگرايي : كلاسيكها آيده آليست و آرمانگرايند . يعني درهنر فقط به دنبال زيبايي كمال و خوبي اند.
خردگرايي : كلاسيكها با موضوعات مختلف بطور عقلاني و منطقي برخورد مي كنند. آنان معتقدند احساسات انسان بايد با كنترل عقل بيان و تجزيه و تحليل شود.
رعايت مسائل اخلاقي ومذهبي كلاسيسيسم «مكتب اخلاقيون» است . از نظر آنان اثر هنري و ادبي علاوه برآموزنده بودن بايد درخدمت «اخلاق ومذهب» نيز باشد.
درجست وجوي اعتدال و كمال: كلاسيكها به دنبال تعادل بين عشق وعقل غم و شادي ، اضطراب و آرامش و … هستند و از نظر آنان با رسيدن به اين تعادلها مي توان كمال مطلوب وموردنظر خود را به دست آورد.
قالبهاي ادبي
تئاتر كمدي وتراژدي ، قالب مناسبي براي بيان عقايد و اصول كلاسيكها است. به اين وسيله آنان مي توانند ايده آل هاي خود را القا كنند. آنان در تئاتر، اصل «حقيقت نمايي و نزاكت» را رعايت مي كنند. يعني همه چيز بايد نزديك به واقعيت باشد و درصحنه تئاتر كلمات زشت و بي ادبانه را به كار نمي برند و تماشاچي را با صحنه اي از تئاتر يا گفته اي ، شوكه و متعجب نمي كنند. (به عنوان مثال، هرگز صحنه مرگ درتئاتر كلاسيك ديده نمي شود). علاوه براين ، آنان «قانون سه گانه وحدت» را كه ارسطو، فيلسوف يوناني ، وضع كرده بود، نيز كاملاً رعايت مي كنند. اين قانون شامل وحدت موضوع، وحدت زمان و وحدت مكان است. يعني كل صحنه ها و پرده هاي يك نمايشنامه بايد يك موضوع را در زماني واحد و مشخص و درمكاني واحد ارائه دهند.
موضوع ومضمون ادبيات كلاسيك
معمولاً درآثار كلاسيك، نويسندگان به توضيح و توصيف خصوصيات روحي و اخلاقي وتجزيه و تحليل روانشناسانه انسان مطلوب و آرماني خود مي پردازند. «طبيعت» نيز ازجمله اين موضوعات است. البته منظور از «طبيعت درآثار كلاسيك، طبيعت انساني و سرشت دروني انسان است. كلاسيكها توصيف طبيعت خارجي (مانند رودها ، كوهها، جنگلها و…) را درآثار و نوشته هاي خود كاري بي ارزش مي دانند درحالي كه معتقدند بيان طبيعت انساني (مانند اميال ، گرايشها، احساسات ، محبتها و…) چون صحبت از روح و درون انسان است برروح خواننده نيز اثر مي كند

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:34 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

سمبوليسم

سمبل(symbol) در اصل يك واژه­ی يوناني(sum ball)و به معناي وابستگي و چسباندن دو نقطه مجزا است. اين واژه در حالت اسمي به معناي "رمز، علامت و نشانه" به كار مي‌رود.[1] در زبان فارسي براي آن معادل‌هايي نظير "نماد، نمود و رمز" پيشنهاد شده است.

 

  در حوزه­ی ادبيات، سمبل يا نماد به چيزي گفته مي‌شود كه هم خودش باشد و هم مظهر مفاهيمي ديگر؛ مثلا درخت زيتون علاوه بر مفهوم واقعي‌اش، نماد صلح و دوستي نيز هست. نمادها با توجه به زمينه‌هاي فكري، فرهنگي و شرايط به وجود آمدنشان به دو گروه بومي يا عمومي تقسيم مي‌شوند.[2]

 

  نمادهاي بومي مربوط به مردم منطقه‌اي خاص است؛ اما نماد عمومي را تقريبا همه مردم جهان به يك صورت درك مي‌كنند. در آثار ادبي، نيز نماد، دو گونه كاربرد دارد. گاهي هنرمند اثري كاملا سمبوليك و نمادين مي‌آفريند مثل منطق الطير عطار و گاه در اثر خود از برخي عناصر به عنوان نماد بهره مي‌گيرد.

 

  اكنون ببينيم مكتب سبوليسم چيست؟ سمبوليسم يا نمادگرايي مكتبي ادبي – هنري است؛ كه در اواخر قرن نوزدهم و اوايل قرن بيستم در اروپا و آمريكا رواج يافت. اين مكتب در حدود سال 1855م. در "فرانسه" پايه ريزي شد و در سال‌هاي 1880 تا 1890 به اوج فعاليت خود رسيد.

  مكتب سمبوليسم پيش از آنكه به شكل مكتبي مستقل درآيد. در بين گروهي از جوانان آن دوران پايه‌گذاري شد. اين افراد كه به تمامي قواعد و قوانين اجتماعي، سياسي و حتي اخلاقي معترض بودند، تلاش مي‌كردند تا هر آنچه با سنت گذشته ارتباط داشت را نابود نمايند. آنها با درآميختن احساسات و عواطف شاعرانه با هرزگي و بي‌بندوباري، ادبيات تازه‌اي را پديد آورند. همين روح عصيان‌گر آنها، در نهايت منجر به ايجاد تغييرات اساسي در ادبيات گرديد. برجسته‌ترين فرد اين گروه، "ورلن"(Verlaine) بود كه كتاب "شاعران نفرين شده" او زمينه‌هاي ظهور سمبوليسم را فراهم كرد. اين گروه به خاطر رفتارهاي افراطي‌شان به گروه "منحط" شهرت يافتند.[3]

 

  از سوي ديگر نويسنده­ی ديگري به نام "ادگار آلن‌پو"(Edgar Allan Poe) در آمريكا موفق به خلق آثاري شد كه ترجمه­ی آنها تأثير بسزايي در شكل‌گيري مكتب سمبوليسم داشت. اين آثار كه غالبا به وسيله­ی "بودلر"(Bolder) به زبان فرانسوي ترجمه مي‌شد، به همراه كتابي از بودلر به نام "گل‌هاي بدي" دنياي ادبيات را تكان داد. سپس شاعراني مانند "استفان مالارمه" (Mallarme) و "آرتور رمبو"(Rimbaud) پايه‌هاي اين مكتب را استوار كردند.[4]

 

  اين شاعران كه اندكي متعادل‌تر از شاعران منحط بودند، مي‌كوشيدند با مطالعات عميق‌تر جايگاه هنري خود را تثبيت نمايند. آنها كه به نظريه­ی "هنر براي هنر" معتقد بودند، با استفاده آموزشي و تعليمي هنر و ادبيات مخالفت مي‌ورزيدند.

 

  به عقيده­ی آنها جهان سراسر رمز و راز است و مردم عادي از درك اين دنياي مرموز عاجزند و تنها شاعران مي‌توانند اين اسرار را درك نمايند. از نظر آنها شاعر پيامبري است؛ كه مي‌تواند درون يا وراي دنياي واقعي ببيند و از آنجا كه اين عوالم توصيف ناپذيرند، شاعر سمبوليست مي‌كوشد با استفاده از زباني نمادين دنياي ناشناخته را به مخاطب بشناساند.[5]

 

  مخالفت آنها با قيد و بندهاي ادبيات سنتي رفته رفته سبب ايجاد تغييراتي در اوزان شعري گرديد."رمبو" و "ورلن" نخستين كساني بودند كه شعر آزاد را در "ادبيات فرانسه" مطرح نمودند.

  بارزترين ويژگي سمبوليست‌ها، درون‌گرايي شديد و قطع ارتباط آنها با جهان بيرون بود. به باور آنها عرصه­ی شعر از آنجا شروع مي‌شود كه با واقعيت قطع رابطه شود.

درون گرايي و اعتقاد آنها به جهان ماوراء و تأكيد بر تخيل و كشف و شهود سبب شد كه شعر سمبوليست‌ها از پيچيدگي‌هاي خاصي برخوردار شود و گاهي درك معناي آن به راحتي امكان پذير نباشد. توجه به همين ويژگي‌ها، فضاي آثار سمبوليستي غالبا مه آلود و وهم‌انگيز بود.

  سمبوليست‌ها شعر را وسيله‌اي براي بيان عواطف و احساسات شاعر مي‌دانستند و مي‌كوشيدند به جاي ارائه­ی يك پيام فكري يا اخلاقي، يك وضعيت عاطفي خلق كنند كه در آن از نمادهاي ظاهري براي بیان اين عواطف استفاده شود.[7]

 

  از ديگر ويژگي‌هاي فكري سمبوليست‌ها بدبيني و نگاه تيره و تار آنها به جهان بود. ريشه­ی اين بدبيني را بايد در تأثيرپذيري آنها از افكار "شوپنهاور" (Schopen Hauer)، فيلسوف آلماني قرن نوزدهم ميلادي جستجو كرد. او كه با ديدي منفي به زندگي انسان نظر داشت و آن را سراسر بدي و شر مي‌دانست، مرگ را تنها راه رهايي انسان از اين زندگي رنج­بار تلقي مي‌كرد. اين افكار به شدت بر هنرمندان سمبوليست مؤثر افتاد، به طوري كه هاله‌اي از يأس و انبوه آثار آنها را فرا گرفت.[8]

  يكي از چيزهايي كه به شدت توجه سمبوليست‌ها را به خود جلب كرد، موسيقي بود. آنها مي‌كوشيدند شعر را به موسيقي نزديك نمايند؛ زيرا موسيقي هم زباني غيرمستقيم داشت و هم بي‌واسطه با عواطف انساني در ارتباط بود، بدون آنكه پيام خاصي را به مخاطب القاء كند. به همين سبب، سمبوليست‌ها توجه به آهنگ و موسيقي دروني شعر را دستور كار خود قرار دادند؛ به طوري كه "مالارمه" معتقد بود: شعر پيش از آنكه كلماتي با معنا باشد، همراهي و هماهنگي صداهاست و عبارتي زيبا و بي‌معني از عبارتي كه معنا دارد، ولي زيبا نيست، ارزشمندتر است.[9]

  اين جنبش سرانجام در دهه اول قرن بيستم به وسيله "آندره برتون"(Andre Breton) به مكتب سوررئاليسم  تغيير شكل يافت.

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:33 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

اکسپرسیونیسم

 

 کلمۀ اکسپرسیون از دو قسمت ex  که پیشوند و به معنای خارج است و pression به معنای فشار و فشردگی تشکیل شده است. این کلمه در زبان های اروپایی معانی متعدد دارد: بیان، عبارت، حالت قیافه؛ و نیز به معنای ابراز حالات درون و بالاخره به معنا ی فشردن می باشد، از آن جهت که میوه ای را بفشارند تا آبش دربیاید.

  اصطلاح اکسپرسیونیسم در واقع ناظر به دو معنای اخیر است.

در ادبیات، اکسپرسیونیسم روشی است که جهان را بیش تر از طریق عواطف و احساسات می نگرد، به عبارت دیگر کوشش هنرمند مصروف نمایش دادن و بیان حقایقی است که بر حسب احساسات و تأثیرات شخصی خود درک کرده است.

  اکسپرسیونیسم را می توان عکس العمل و نشانۀ تمایلات رمانتیک هنرمندانی دانست که در جامعه صنعتی رو به رشد اوایل قرن بیستم می زیستند و بی اعتنایی آن جامعه نسبت به ارزش های هنری آنان را به یافتن شیوه های جدید و به کار گیری شکل های متفاوت بیان هنری بر می انگیخت، به خصوص که در آن سال ها عقاید فروید - روانشناس اتریشی - که اعماق ذهن بشر را می کاوید، هنرمندان را به گزارش دقیق زوایای درون انسان وامی داشت.

 

  اکسپرسیونیسم یا تعبیر گرایی مکتبی است در ادبیات، نقاشی، پیکر تراشی و سینما. این مکتب در سال 1905 در نقاشی آلمان به وجود آمد و در طول دهه بعد از جنگ جهانی اول (1918-1941) ادامه یافت. این نظریه تأثیر قابل توجهی در آلمان و کشورهای اسکاندیناوی داشته است. ظاهراً اولین بار اصطلاح اکسپرسیونیسم برای نقاشی ژولیان آگوست هروه - نقاش فرانسوی - به کار رفت. ونسان ونگوگ، (1890-1853) نقاش هلندی و هودلی نقاش سوئیسی را می توان از جمله کسانی دانست که در پیدایش این مکتب مؤثر بوده اند.

  اکسپرسیونیسم مکتبی است شدیداً ضد واقع گرایی؛ و مکتب ناتورالیسم که تقلید و تکرار و دوباره سازی واقعیت و طبیعت است و نیز اصل حقیقت مانندی کلاسیسم را رد می کند و هدف آن القای تأثر ها و حالت های هنرمند یا شخصیت های ساخته ذهن او از طریق تعبیری است که هنرمند از آن ها می کند، هنرمند این مکتب به حد افراطی ذهن گراست.

 

  هنرمندان اکسپرسیونیست سعی دارند درون اشیاء را نشان دهند بی آنکه به نشان دادن بیرون آن بپردازند. اکسپرسیونیسم در شعر به صورت توجّه به اصوات و رنگ، و کوشش هایی برای حس آمیزی که گاه به خاطر آنها مفهوم فدا می شود، ظهور می کند. تحریف موضوع های جهان خارج و جا به جا کردن توالی زمان و به کار گیری کوشش دقیق برای نشان دادن دنیا آنگونه که در ذهن نا آرام مشوش می تواند آشکار شود از خصایص شعر اکسپرسیونیستی محسوب می شوند.

  دوران نهضت ادبی اکسپرسیونیسم بسیار کوتاه بود و در فاصلۀ بین 1925-1915 را در بر می گرفت. در آلمان شعر اکسپرسیونیستی از 1910 تا اواسط 1920 که سوررئالیسم جایگزین آن شده، ادامه یافت و در مقوله های ادبی بیشترین تأثیر را در نمایش به جا گذاشته است. از نمایش نامه نویسان اکسپرسیونیست در آلمان می توان ارنست تولرو و برتولد برشت را نام برد. از آنجا که اغلب تأثیرات اولیه از هنرهای تجسمی مایه می گیرد، مثلاً وان گوگ، مونش ورودن و سپس پیکاسو؛ نقاشی در درجۀ اول قرار دارد و پس از آن نوبت شعر می رسد. در جایگاه سوم تئاتر قرار دارد و به دنبال آن است که مسأله صحنه سازی و کورئو گرافی مطرح می شود. پس از اینها رمان، موسیقی و سینما وارد عمل می شود و انتهای صف، معماری و هنر تزئینی قرار می گیرند در این میان هنر تبلیغات را هم نباید فراموش کرد. در واقع در برابر پوسترها و ویترین مغازه ها بود که بعدها قسمت اعظم مردم با روحیه و سبک اکسپرسیونیسم آشنا شدند و به آن گرویدند.

  اکسپرسیونیسم قالب های سنتی را نفی می کند و از ادبیاتی دفاع می کند که تنها ادبیات باقی نمی ماند. اعتراض بر ضد قرار دادهای موجود قالب هنری، در عین حال انکار چهرۀ جامعه بوژوائی است و قیامی بر ضد نظم موجود. مکتب اکسپرسیونیسم در سال 1921 از میان رفت؛ اما تأثیر این انقلاب ادبی که هنرمندان آن تنها در یک نسل ظهور کرد، و بیش از 10 سال دوام نیافت، هم در آلمان وهم به طور کلی در ادبیات هنر جهان باقی خواهد ماند و امروزه اکسپرسیونیسم بیش تر مجموعه ای از تکنیک ها و گرایش هاست تا نهضتی منسجم و سازمان یافته.

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:32 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

رئاليسم

رئاليسم از ريشه‌ي لاتين «Real» به معناي واقعيت گرفته شده است. رئاليسم در معناي لغوي، معادل واقع‌گرايي يا واقعيت‌گرايي است. به لحاظ مابعدالطبيعي و در فلسفه‌ي يونان باستان، واقعيت عبارت است از امر بيروني خارج از ما. در حكمت عرفان اسلامي، «واقعيت»، امري ذومراتب است و در نظام هستي، «واقعيت مثالي» قرار دارد و باطنٍ واقعيت ملكوتي يا مثالي نيز، واقعيت جبروتي است كه البته در زبان حكما و عرفا، از اين مراحل بيش‌تر با تعبير «حقيقت» نام مي‌برند و معمولاً واژه‌ي «real» يا «واقعيت» در خصوص مرتبه‌ي محسوس عالم و واقعيت حسي به كار برده مي‌شود.

مرحوم علامه طباطبايي، در مقابل سوفسطائيان و آن دسته از فيلسوفان موسوم به «ايده‌آليست» كه به نحوي منكر وجود عالم عيني بيرون از ماده بودند، اساس انديشه‌ي فلسفي خود را «رئاليسم» ناميدند. در يك احصاء مختصر، مي‌توان از 3 منظر، به مفهوم «رئاليسم» (واقع‌گرايي) و مفهوم مقابل آن «ايد‌آليسم» نگريست:

 

الف) هستي‌شناختي

 

از نظر اين دادگاه، «واقعيت»، عبارت از آن مرتبه از واقعيت است كه ظهور عيني و محسوس دارد و ظاهرِ وجود است و «حقيقت» همانا مرتبه‌ي باطني و عيني‌اي است كه اصيل‌تر و واقعي‌تر از مرتبه‌ي آن را تشكيل مي‌دهد كه در نظام هستي‌شناسي حِكْمي - عرفاني آن را «واقعيت ملكوتي» يا «عالم مثال» مي‌نامند.

 

ب) معرفت‌شناختي

 

در اين منظر - كه برگرفته از تعريف افلاطوني - ارسطويي از حقيقت است، «واقعيت» عبارت است از عالم عيني مستقل از وجود ما و «حقيقت» عبارت است از انطباق تصوير ذهنيِ فاعلِ شناسا با واقعيت خارجي. اگر تصوير ذهني شناسنده، مبتني بر «واقعيت» باشد، قضيه‌اي صادق و معادل «حقيقت» است و اگر تصوير يا قضيه ذهنِ شناسنده انطباق با واقعيت خارجي نداشته باشد، قضيه‌اي «كاذب» است.

 

ج) اخلاقي و ارزشي

 

از منظر اخلاقي و ارزشي، «واقعيت» يا رئاليته عبارت از آن امري است كه وجود دارد و غالباً زشت و غيراخلاقي و ناپسند است و «حقيقت» همانا وضعيتِ آرماني و موعودي است كه بايد جانشين واقعيت موجود گردد. از اين منظر، رئاليسم به معناي پذيرش زشتي و بي‌عدالتي واقعيت‌ موجود، بدون تلاش جدي يا بنيادين براي تغيير آن است. از اين منظر، فرد «رئاليست» يا «واقع‌گرا» كسي است كه دعوت به پذيرش وضع موجود عالم و نحوي تسليم انفعالانه در برابر آن دارد و تلاش انقلابيون آرمان‌گرا را نحوي «ايد‌آليسم» و «پندارباقي» مي‌داند.

 

در بررسي اصطلاح «رئاليسم» و «رئاليته» بايد به اين مهم توجه كرد كه «واقعيت» در فلسفه‌ي مدرن غربي، محدود به عالم محسوس و قابل كشف، از طريق تجربه‌ي حسي و روش‌هاي «ساينتيفيك» (به اصطلاح علمي) است و در نسبت با بشر مدرن خودبينانه - به عنون سوبژه يا سوژه‌ي تصرف‌گرِ شناساي دكارتي- معادلي صِرف «اُبژه» مطرح مي‌شود. در اين تلقي، رئاليسم از منظر خودبنيادانگاري نفساني (سوبژكتيويسم) بشر مدرن تعريف شده و «واقعيت» به صرف واقعيت حسي - تجربي قابل تصرف توسط اراده‌ي معطوف به قدرت بشر بورژوا، تقليل مرتبه و معنا داده است. رويكردِ رئاليستي در هنر قرون هيجده و نوزده غربي نيز، تا حدود زيادي ملهم از چنين تعريفي از رئاليته است

+ درج شده در  جمعه 17 اردیبهشت1389ساعت 11:32 قبل از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

الأساطیر.. رموزها دلالاتها
لم یتفق حتی الآن علماء المیثولوجیا علی تعریف دقیق للأسطورة بل بقی تعریفها ناقصاً عند الباحثین والفلاسفة المتخصصین ، وقد فسّرها بعضهم بأنها من الخیال اللامبرمج أو ربما تکون مجرد وهم أو نزقاً صبیانیاً .
فی حین یری بعض آخر ان الأسطورة إلهام روحی محض ویفسّرها فریق ثالث أنها خرافة لتفسیر الکون " بینما یری رابع فی الأساطیر القدیمة ذخائر من دوافع ذات طابع اولی بدائی تکشف وتنیر العقل الباطن الجماعی للأنسان "
وربما تکون الأسطورة " نوعاً من اللغة الشعریة " یعتمد علیها الشعراء فی تأویل حدث ما او یتخذونها قناعاً یتسترون خلفهُ لعدم الأستطاعة بالبوح بما یخزنون فی عقولهم من أفکار لا تناسب الأعراف والتقالید .
وقد " تکشف عن حقیقة مهمة ندعوها حقیقة میتافیزیقیة "
ولقد عدّها الأقدمون " مزیجاً من السحر والدین والتأریخ والتأمل والعلم "
ولقد استلهم الأدباء الغربیون والشرقیون علی حد سواء الأسطورة واستطاعوا توظیفها لخدمة أغراضهم وأفکارهم وتوصیل معانیهم وأخیلتهم الی المتلقی ، فکانت الأسطورة عندهم بمثابة الفکرة المفضلة وقد تطور هذا الأسلوب علی ید رواد مدرسة شعراء التفعیلة نذکر منهم علی سبیل المثال - نازک الملائکة ، بدر شاکر السیاب ، عبد الوهاب البیاتی ، بلند الحیدری ، کاظم السماوی وغیرهم .
"کان الشعراء والفلاسفة الرومانطیقیون فی الغرب أول من اغترف من بحر الأسطورة وشرب من کأسها السحریة ، فشعروا بالتجدید والأنتعاش وتغیرت نظرتهم الی الأشیاء منذ ذلک الحین فغدت جمیع الأشیاء فی صورة جدیدة منحولة ولم یعد باستطاعة اولئک الرجوع الی عالم الواقع"
ان سبب لجوء الشاعر المعاصر للأسطورة علی ما یبدو یحمل بین طیاته أهدافاً وغایاتٍ کثیرة إذ أنه یطمح الی تحقیق افکاره المکبوتة فی اللاوعی خوفاً من رقیب أو تجنباً لمسؤولیة هو فی غنی عنها أو یرفض - ربما - أعراف وتقالید المجتمع الذی یعیش فیه أو خوفاً من ان یتجمع حوله أعداء وحاقدون یوشون به ویحاول الشاعر - مثلاً - تجنب مهاترات جانبیة قد تؤدی به الی استعداء السلطة علیه أو محاربته فی حیاته الشخصیة ، ولهذه الأسباب وغیرها یستعین الشاعر بهذه الرموز التی تقیه غضب المجتمع وسلطة القهر والقانون ، ولقد غامر الأنسان من اجل البحث عن تفسیرات لفهم ظواهر کانت تحدث فی الطبیعة لیجد لها قوانین ثابتة من مدة لأخری طمعاً فی الحصول علی نتائج تؤدی الی زیادة معلوماته اولاً والأستفادة من ابحاثه فی علوم الفیزیاء والکیمیاء ثانیاً .
وقد استطاع الانسان ان یفسر کل ما حوله من ظواهر الطبیعة بواسطة الأسطورة وقد درسها بتطرف واکتشف انها الوعاء الذی ینمّی عنده عالم الخیال وسعة المعرفة .
من الشعراء الذین استطاعوا توظیف الأسطورة بطریقة ذکیة أیحائیة بدر شاکر السیاب فقد استفاد کثیراً من أسطورة (تموز) مثلا وکذلک أسطورة عشتار وادونیس فی قصائد کثیرة منها علی سبیل المثال لا الحصر (الأسلحة والأطفال) و (رؤیا فوکای) و (المومس العمیاء) واقتدی به آخرون مجددون دهشوا لتوظیف الاسطورة عند السیاب ووجدوا فیها ضالتهم لأنها عبارة عن انزیاح أحزان الشاعر وفی الوقت نفسه التعبیر بجرأة وصدق عما یختزنونه فی أعماقهم من أفکار لیس باستطاعتهم البوح بها إما لأسباب سیاسیة قد تحرض السلطة علیهم بالقمع والنفی والتشرید او لاسباب اجتماعیة.
بعض الفلاسفة یعرف الأسطورة علی انها (محاولة لفهم الکون بظواهره المتعددة او هی تفسیر له ، انها نتاج ولید الخیال من منطق معین ومن فلسفة اولیة تطور عنها العلم والفلسفة فیما بعد).
ولقد عرف العرب الأسطورة منذ عصور سحیقة وأعطوها دلائل ورموزاً فی عباداتهم وطقوسهم الدینیة ، فالعُزّی هی عشتار واللات هی اللاتو ، ومَناة هی مناة وود هو تموز أو هو ودن ومعناها السید.
الأسطورة نوع من (الحکی) الذی له دلالة ورمز أقرب للخیال منه الی الحقیقة ، وقد اعتمد الأنسان القدیم علی معتقدات تراثیة ابتدعها محاولاً بواسطتها تفسیر الظواهر الطبیعیة وجعل لها رموزاً مختلفة کالنور والماء وهذه تجلب له الخیر کما جعل للأسطورة رموزاً اخری مثل الرعد والبرق وهذه تسبب له القلق والرعب والتشتت النفسی .
من هنا صار للأسطورة معنی فلسفی تراجیدی فهی الوسیلة الوحیدة التی اعتمد علیها الأنسان لحل مشاکله الأنسانیة .
ویری بعض الدارسین ان الأنسان القدیم کان یتصرف من خلال ما یراه من ظواهر طبیعیة تحدث کل یوم کظاهرة المطر مثلاً فیفسر تلک الظاهرة علی انها آتیة من قوی خارقة واضعاً لها نوامیس وتفاسیر خاصة متصوراً انها من فعل الجن ولا بد ان یحذر منها أو یتکیف لها . والشاعر بدر السیاب استخدم هذه الأساطیر فی اغلب قصائده وبث فیها الحرکة وجعلها تؤدی وظائف عدة : ففی قصیدته " شبّاک وفیقة " یستفید السیاب من أسطورة " عولیس " بطل الأودیسة حیث نقرأ :
یا صخرةَ معراج القلبِ
یا صورَ الألفةِ والحبِّ
یا درباً یصعدُ للربِّ
لولاک لما ضحکت للأنسام القریة
فی الریح عبیر
من طوق النهر یهدهدنا ویغنّینا
(عولیس) من الأمواج یسیرهُ
والریحُ تذکّرُهُ بجزائرَ منسّیه
" شبْنا یا ریحُ فخلّینا
کما نقرأ فی قصیدة " ام البروم " فی الصفحة " 25 " هذه المقاطع :
یقول رفیقی السکرانُ : (دعها تأکل الموتی
مدینتنا لتکبرَ تحضن الأحیاءَ تسْقینا
شراباً من حدائق برسفون تعلُّنا حتی
تدور جماجمُ الأموات من سکْرٍ مشی فینا)
والأسطورة هی أعلی مراحل الرمز وهی ایحاء بشیء لایخطر علی بال الشاعر وقد تبنی العرب هذه الرموز خاصة فی العصر الجاهلی ومن الأساطیر ما هی بابلیة او کنعانیة أو آشوریة أو فینیقیة أو فرعونیة أو عربیة قدیمة .
إن توظیف الأسطورة هو معادل رمزی ذو دلالة اجتماعیة یهدف الی تعویض الشاعر عن شیء لایستطیع تحقیقه فی الیقظة فیحاول تجسیده فی الخیال ویستفید منه فی التعبیر عن ذاته ربما خوفاً من رقیب او تجنباً لملامة عذول .
والحقیقة ان الشاعر بدر شاکر السیاب یستخدم الأساطیر غیر المألوفة بغیة انعاش قصیدته محاولاً جعلها رکناً أساسیاً فی شعره وهو توظیف دقیق یدل علی اصالة وابداع .
عیناه فی الظلام تسربان کالسّفین
بأی حقلٍ تحلمانِ ؟ أیما نَهَرْ ؟...
بعودة الأب الکسیح من قرارة الضریح ؟
(أمیّتُ فیهتف المسیحُ ..
من بعد أن یزحزحَ الحَجَرْ
هلم یا عازرُ)
ومن الأساطیر التی استخدمها الشاعر السیاب والتی تعد من المعتقدات الشعبیة اسطورة " میدوزا " وهی الجنیة الأغریقیة القادرة علی تحویل عینی من ینظر الیها الی حجر کذلک استغل اسطورة تموز فی احدی قصائده اذ رمز فیها الی الخصب والنماء :
تموزُ یموتُ علی الأُفُقِ
وتغورُ دماهُ مع الشفَقِ
باختصار کان للأساطیر دور خطیر فی اغلب قصائد الشاعر السیاب ومن هذه الأساطیر :
1- أسطورة تموز : هو أله الخصب عند البابلیین وزوجته عشتار یقابله ادونیس کرمز للخصب والنماء عند قدماء الیونانیین وحبیبته عشتروت أو فینوس آلهة الحب وقد کان یقضی نصفاً من الشتاء فی العالم السفلی مع برسفون والصیف والربیع علی الأرض مع فینوس .
وتموز عرفته الیمن بأسم (تعز) وما زالت احدی مدنها تسمی باسمه حتی الیوم.
وتموز بابلی الأسم عالمی الرمز یموت من أجل أن یحیا ویشکل موته موتاً للخصب وعودته تشکل عودة للحیاة فهو واهب الحیاة للبشر ومجدد الخیر وباعث العطاء.
2- افرودیت : هی آلهة الحب عند الأغریق یقابلها فینوس عند الرومان .
3- اوزیریس : یعد إله الخصب عند المصریین القدماء وتقول الأسطورة الکنعانیة والمصریة ایضاً ان اوزیریس ارتبط بـ (إیزیس) لتجسید معنی الخصب فی الطبیعة کما ارتبط (بعل) بـ (أنات) السومریة .
4- ادونیس : هو اله الخصب والنماء عند الفینیقیین والأغریق وهو فی الأصل کلمة سامیة معناها (السید) وکان تموز البابلی یرتبط بحبیبته الآلهة عشتار بینما ارتبط ادونیس بافرودیت کونه اغریقیاً وبفینوس مرة اخری کونه رومانیاً .
ان تموز تقابله عشتار رمز الخصوبة والحیاة والحب عند سکان وادی الرافدین ، اما ادونیس فتقابله افرودیت او فینوس وکان ادونیس یمثل إله الخصب عند الفینیق والأغریق وهی تسمیة یونانیة .
5- أتیس : هو إله الخصب عند سکان آسیا الصغری حیث یجرح عابدوه أنفسهم بالسیوف والمدی وهم یرقصون حول تمثاله حتی تسیل دماؤهم قرباناً ودلالة علی الخصب .
6- لاة : هی ام تموز فی الأسطورة البابلیة. 7- أنات : هی أنانا السومریة وفی البابلیة تعنی (عشتارا) وفی الفینیقیة تسمی (عشتروت)
8- میدوزا : وهی رمز لآلهة الشر وقد مسخت حجراً وکانت کلما وقعت عیناها علی أی کائن حولته الی حجر .
وهناک اساطیر کثیرة تختص کل أسطورة بطقوس خاصة بها من هذه الأساطیر (ایکاروس ، واورفیوس ،ونرسیس وتنتالوس) .
9- أسطورة سیزیف : وهی فی الأصل یونانیة وسیزیف هذا محکوم علیه من الآلهة بالشقاء والعذاب الأبدیین فقد حکم علیه بان یرفع صخرة من اسفل غیاهب الارض الی اعلی قمة فی جبل المدینة وکان کلما وصل بها الی منتصف الجبل سقطت منه الصخرة الی القعر ، ویعود سیزیف یحملها مرة ثانیة وثالثة ورابعة وتسقط منه الی الأسفل وهکذا وهو کما یری القارئ عبث مستدیم وعذاب لا ینتهی منه الأنسان ولعل الأنسان العراقی الیوم خاصة یشبه سیزیف فی عذابه ومحنته .
وکذلک هناک اساطیر حدیثة الجذور کأسطورة (أناهید) وأسطورة (عبقر) التی تعد ملهمة الشعراء علی حد زعم شعراء قدماء .
ویعتقد ان هناک اساطیر صینیة وهندیة وکل من هذه الأساطیر وظفها الشعراء الکبار فی قصائدهم وجعلوا منها مواضیع اجتماعیة وانسانیة وحاولوا إلباسها لباساً عصریاً یخدم فنون اغراضهم الشعریة واشهر من استعمل الأساطیر الشاعر الأنکلیزی (ت. س. الیوت) والشاعر المبدع بدر شاکر السیاب .
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:14 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

حافظ الشیرازی والتراث العربی أسرار الإبداع فی شاعریته


شمس الدین محمد المعروف حافظ الشیرازی والملقب بلسان الغیب وترجمان الأسرار من أعظم شعراء الغزل فی الأدب الفارسی بل الأدب العالمی.

تاریخ ولادته على أفضل تقدیر عام 726ه/1325م وتاریخ وفاته على أفضل تقدیر أیضاً عام 791ه/1388 أو 1389 وعلى هذا یكون قد عاش نحواً من خمس وستین سنة. وتزیّن حیاته زهاء ثلاثة أرباع القرن الثامن الهجری والقرن الرابع عشر المیلادی.

وإذا كانت المدن ترسخ وجودها على الأرض بالاتساع والعمران واستمرار البقاء فإن بعضها یؤكد خلوده فی غمار الزمان بأبنائه العظام. ولاشك أن شیراز تدین بشهرتها الواسعة الآبدة لعلمائها الكبار وعارفیها الفضلاء ولكنها تدین بشهرتها خاصة لولدیها العالمیّین العظیمین سعدی فی القرن السابع الهجری وحافظ فی القرن الثامن.

ولد حافظ فی هذه المدینة من أب كان یشتغل بالتجارة. وكان أصغر أولاده الثلاثة. وتوفی الوالد وتفرق الأخوة. وبقی الابن الصغیر شمس الدین محمد مع والدته فی شیراز. وتذكر الموسوعة الإسلامیة نقلاً أنه كان له أخت أیضاً.

اشتغل حافظ فیما یروى حین كان صغیراً أجیر خباز: فكان یفیق فی غلس اللیل لیقوم بعمله حتى الفجر. فإذا فرغ اشتغل بالعبادة. ثم انصرف إلى حلقات بعض العلماء الأعلام فی مدینته یأخذ عنهم علوم عصره شأن الفتیان الذین تفتحت قلوبهم وبصائرهم على محبة العلم والتفقه فیه.

وأقبل خاصة على دراسة علوم الدین واللغة العربیة والفارسیة وبرع فی ذلك كله، وحفظ القرآن الكریم وهو فتى فوصف بالحافظ، حتى غدا هذا الوصف لقباً له شُهِر به وتمسك هو به حتى جعله اسماً له یزهى به.  بل كان یعزو الفضل فی لطف شعره وسحر بیانه إلى ما یرمز إلیه  هذا اللقب.

وله بیت من الشعر الفارسی یفید هذا المعنى:

ما رأیت ألطف من شعرك یا حافظ            بالقرآن الذی یكنّه صدرك

وقد أجاد اللغة العربیة إجادة تامة واطلع على التآلیف العربیة التی كانت متیسرة ورائجة فی بلده شیراز.

درس "الكشاف عن حقائق التنزیل" لأبی القاسم جار الله الزمخشری (متوفى 538) و "المصباح" فی النحو للإمام ناصر بن عبد السید المطرزی، (متوفى 610) و "طوالع الأنوار من مطالع العلوم" فی البلاغة وفی بقیة العلوم للعلامة سراج الدین یوسف أبی یعقوب السكاكی (متوفى عام 626).

ونلاحظ أن هؤلاء المؤلفین جمیعهم من إیران وخوارزم. وأحدهم وهو البیضاوی أبو الخیر ناصر الدین عبد الله بن عمر نسبته إلى البیضاء وهی مدینة بإقلیم فارس قریبة من شیراز تدعى الیوم تل بیضا، اسمها عربی مفرد فی فارس، دعاها بهذا الاسم الجنود العرب الذین عسكروا فیها بعد إذ حصنوها حین حاصروا اصطخر زمن الفتح الإسلامی. وكانت قلعتها تستبین من بعد ویرى بیاضها وهی تقع فی شرق الوادی الجمیل شعب بوان.

وإنما توافرت كتب أولئك المؤلفین بفضل انتشار الوراقة ولقرب العهد بها ولتدریسها جیلاً بعد جیل. هذا وتسلسل التعلیم والروایة عن العلماء والإجازات التی تخرج الطلاب النبهاء متواصلة فی تلك الحضارة الواسعة لشرف العلم والعلماء فیها.

وقد نشأ حافظ وشهر بعلمه واطلاعه على العلوم العربیة والآداب العربیة والفارسیة وسمی معلماً فی مدرسة شیراز. وهو قد أحب مدینته حب سلفه سعدی لها، ولكنه لم یقم على خلاف سعدی بأسفار طویلة ما عدا سفراً قصیراً إلى بندر هرمز وسفراً آخر إلى مدینة یزد وزیارة لقبر علی الرضا فی مشهد. وقضى سائر عمره فی شیراز التی تَمَلَّى أرضها وسماءها وكان طوال حیاته هزارها الذی تغذى جناها وسلسالها وغنى جمالها أجمل غناء. وقد دفن فیها وغدا ضریحه مزار الناس ومرتاد المعجبین بشعره وغزله.

شیراز مدینة بنیت أو جددت فی أثناء خلافة عبد الملك بن مروان وأثناء حكم الحجاج بن یوسف الثقفی للعراق. ویروى أن أول من بناها محمد بن یوسف أخو الحجاج ولاّه أخوه على إقلیم فارس فبنى هذه المدینة كما یروى أن محمد بن القاسم ابن أبی عقیل وهو ابن الحجاج وفاتح الهند هو الذی بناها.

كانت معسكراً للمسلمین لما حاصروا مدینة اصطخر ثم جدد حكامها عمارتها وغدت مدینة عربیة إسلامیة كالدرة فی إقلیم فارس وورثت مجد العاصمة القدیمة اصطخر. وقد ازدهرت فی القرن الرابع الهجری حین اتخذها البویهیون مستقراً لهم وقاعدة لملكهم فی فارس. وبلغت فی زمن عضد الدولة فناخسرو ابن ركن الدولة شأواً عظیماً من العمران. وقد قصدها أبو الطیب المتنبی حین أرسل إلیه بعد وفادته على ابن العمید عضد الدولة یستزیره فحظی عنده وفاز ببعض أمانیه ومدحه بمدائح خالدة منها قصیدته التی یصف بها شعب بوان وقد مر به فی طریقه إلیه.

ثم أهملت شیراز وفقدت مكانتها حین انتقلت السلطة السیاسیة إلى البقاع الشمالیة من إیران. ولكنها مع ذلك بقیت وما زالت حتى الآن كالحدیقة الغناء الحافلة بالریاض والورود ولاسیما الورد الجوری هو صنو الورد البلدی أی الورد الدمشقی الذی سارت شهرته فی العالم أجمع. والنعت الجوری نسبة إلى مدینة جور القریبة من شیراز وهی التی بدّل اسمها عضد الدولة فجعله فیروزا باد وقد نسب إلى شیراز جماعة كثیرة من العلماء فی كل فن وكذلك جماعة من الزهاد والصوفیة أشهرهم أبو عبد الله محمد بن خفیف الشیرازی شیخ الصوفیة إذ ذاك. ولكثرة الصوفیة والزهاد فیها دعیت "برج الأولیاء". كما أنه نبغ فیها بعد حین من الزمان وفی بدایة العهد الصفوی فلاسفة مشهورون من أبرزهم صدر الدین الشیرازی الملقب "ملاّ صدرا" الذی انتهى إلیه العرفان.

تغنى بشیراز سعدی فی القرن السابع الهجری، ثم تغنى بها حافظ فی القرن الثامن الهجری. وقد بلغ تغنیه بها غایة الرقة والعذوبة وهی عنده فی التشبیه كالخال على خد الأقالیم السبعة.

وربما كان من الطرف ومن المفید أن نستجلی بعض محاسن شیراز فی زمن حافظ نفسه. فلقد عاصره ابن بطوطة (703/1304-779/1377) وزار فی ثنایا رحلته الواسعة الطویلة شیراز. وقد دخلها فی سنة 727 (كان حافظ یحبو أو طفق یمشی فی العام الأول من عمره) ویقول فیها: "وهی مدینة أصیلة البناء، فسیحة الأرجاء، شهیرة الذكر، منیفة القدر، لها البساتین المونقة والأنهار المتدفقة والأسواق البدیعة والشوارع  الرفیعة. وهی كثیرة العمارة متقنة المبانی عجیبة الترتیب. وأهل كل صناعة فی سوقها لا یخالطهم غیرهم. وأهلها حسان الصور، نظاف الملابس، ولیس فی الشرق بلدة تدانی مدینة دمشق فی حسن أسواقها وبساتینها وأنهارها وحسن صور ساكنیها إلا شیراز. وهی فی بسیط من ارض تحف بها البساتین من جمیع الجهات وتشقها خمسة أنهار أحدها المعروف بركن آباد (تغنى به حافظ) وهو عذب الماء، شدید البرودة فی الصیف سخن فی الشتاء، فینبعث من عین فی سفح جبل هنالك یسمى القُلَیْعة. ومسجدها الأعظم یسمى بالمسجد العتیق وهو من أكبر المساجد ساحة وأحسنها بناء. وصحنه متسع مفروش بالمرمر. ویغسل فی أوان الحر كل لیلة. ویجتمع فیه كبار أهل المدینة كل عشیة، ویصلون به المغرب والعشاء. وبشماله باب یعرف بباب حسن یفضی إلى سوق الفاكهة. وهی من أبدع الأسواق. وأنا أقول بتفضیلها على سوق باب البرید من دمشق.

وأهل شیراز أهل صلاح ودین وعفاف وخصوصاً نساءها. وهن یلبسن الخفاف ویخرجن ملتحفات متبرقعات فلا یظهر منهن شیء. ولهن الصدقات والإیثار. ومن غریب حالهن أنهن یجتمعن لسماع الواعظ فی كل یوم اثنین وخمیس وجمعة بالجامع الأعظم. فربما اجتمع منهن الألف والألفان بأیدیهن المراوح یروحّن بها عن أنفسهن من شدة الحرّ. ولم أر النساء فی مثل عددهن فی بلدة من البلاد".

ویشید الرحالة ببعض المشاهد التی رآها فی شیراز كمشهد أحمد بن موسى أخی علی الرضا بن موسى بن جعفر الصادق ومشهد الإمام الولی أبی عبد الله بن خفیف كما یشیر إلى ضریح الشاعر الكبیر سعدی فیها. لقد قابل ابن بطوطة بین شیراز عاصمة ولایة فارس إذ ذاك ودمشق عاصمة بلاد الشام فی حسن الأسواق والبساتین والأنهار، ولاسیما بین سوق الفاكهة فی الأولى وسوق باب البرید فی الثانیة. وتلك مظاهر تتبدل مع الزمان فی التنظیم وشكل العمران. ولكنه أغفل منظراً طبیعیاً مشتركاً یضم الاثنتین وهو دائم وسافر للعیان وهو أن كلتیهما مستلقیة على سفح جبل. أما شیراز فعلى سفح جبل "الله أكبر" وأما دمشق فعلى سفح جبل قاسیون. ویروى أن تسمیة جبل شیراز كذلك أن طائفة من الأولیاء والصوفیة لما قدموا إلیها وأطلوا من أحد شعاب الجبل راعهم المنظر فهتفوا جمیعاً: الله أكبر.

على أن محاسن شیراز تعرضت فی القرن الثامن الهجری لعواصف سیاسیة وحروب داخلیة دامیة.

ذلك أنه لما انقرض مغول إیران أو الایلخانیون عمد بعض القادة والولاة إلى إعلان استقلالهم فی ولایات إیران. فنشأت فیها دویلات محلیة مستبدة تقیم حكمها على أساس روابط السرة فكانت تتنافس وتتطاحن وبقیت كذلك حتى فاجأها تیمورلنك فی نهایة القرن الثامن بغزواته وفتوحاته المدمرة.

حوصرت هذه المدینة فی زمن حافظ نحو خمس مرات وتداول حكمها الأمراء والملوك من تلك الأسر فكانت الحیاة الاجتماعیة فیها بین مدّ وجزر وشدة ویسر تتعرض حیناً لوابل من الدماء وتزخر تارة بالمحافل والأعیاد، تتراخى العادات والأعراف فیها طوراً، ویسودها التقشف والزهادة طوراً آخر، وتتلاطم فیها السلطات تلاطم الأمواج فی البحر المزبد ولم یكن هذا البحر سوى صحراء إیران وهضابها وسهولها وواحاتها.

أما حافظ فشق طریقه فی قرض الشعر ولمع فیه عَلَماً مجلیاً، وكان یراقب صروف الحیاة دون أن یتورط فی تیاراتها ولا فی صروفها المفاجئة. فلا نجد فی شعره إلا إشارات خاطفة تزید فی بیان براعته وجمال قریضه. ویجهد شراح دیوانه فی تعیین من تشیر إلیه من ملوك وما تلمح من حوادث أو وقائع.

وقد شهد وهو فی ریعان شبابه كیف استولى أبو إسحاق اینجو(1) على شیراز مرة ثانیة سنة 743 ولبث حاكماً لها عشر سنوات حتى سنة 754 ویروى أن هذا السلطان كان شاعراً وكان محباً للعلم، وكان كریماً فتح أبوابه للناس جمیعاً من شریف ووضیع وفقیر ورفیع، وكان یمیل إلى اللهو والسلم والحیاة الرخیة.

وقد تمكن مبارز الدین محمد مؤسس دولة المظفریین أن یهزم أبا إسحاق حین داهمه على أبواب شیراز ففر إلى أصفهان واحتمى بها حتى سنة 758 حین وقع أسیراً فی أیدی آل المظفر فسیق إلى شیراز التی حكمها من قبل فأعدم فی میدانها وأدرج مبارز الدین شیراز وأصفهان فی عداد مملكته.

واتسم حكم مبارز الدین فی شیراز بالقسوة وشدة التمسك بالدین والزهد والورع وقد ائتمر علیه أبناؤه فقبضوا علیه سنة 759 وسملوا عینیه وتوزعوا مملكته بینهم فكان إقلیم فارس الذی عاصمته شیراز من نصیب ابنه الشاه شجاع وقد أشار حافظ فی مقطوعة له إلى هذه الحادثة. فهو یحذر المرء من الركون إلى الدنیا وصروفها وینوه بالملك الغازی القوی مبارز الدین ثم یقول ما معناه: سمل عینیه من كان ینیر له الدنیا إذا وقعت عیناه علیه.

والمشهور أن الشاه شجاعاً على خلاف أبیه رفع الحظر على الحانات وأباح للناس سبل اللهو. وقد خلفه على شیراز ابنه زین العابدین. لكن أبناء الشاه شجاع تطاحنوا وما زالوا یتطاحنون حتى غشیهم صلیل السیوف فی جیش تیمور فأبادهم جمیعاً.

شهر حافظ بدیوانه الذی ترجم إلى سبع وعشرین لغة. فیه نحو سبعمائة قطعة من الشعر منها ما یقرب من خمسمائة مصوغة فی هذا الضرب من الشعر الفارسی الذی یدعى بالغزل. وقد طارت شهرة غزله فی الآفاق داخل إیران وخارجها حتى أن الشاعر الألمانی الشهیر غوتی قد عدّه أحد الأعمدة التی قام علیها صرح الآداب العالمیة. هذا وقسم من أشعاره ملمّع أی ورد بعض أبیاته بالعربیة. وقد نسب إلیه شعر بالعربیة ولكنه لا یرتفع إلى مستوى شعره بالفارسیة. والذی نظنه أن الشعر الذی نظمه بالعربیة ینبغی أن یكون أكثر من الذی وصل إلینا نظراً لتضلع حافظ من هذه اللغة ومعرفة آدابها معرفة عمیقة. وربما ضاع فی المحن وفی غبار الزمن. وقد أطلق الشاعر عبد الرحمن جامی (817/1414-898/1492) فی كتابه "نفحات الأنس" على حافظ لقب لسان الغیب وترجمان الأسرار وفسره بأن صاحب هذا اللقب كشف عن كثیر من الأسرار الغیبیة والمعانی الحقیقیة التی التفّت بألبسة المجاز. وهی مع ذلك خالیة من التكلف والاضطراب. وهذا كله یدل على أن أشعار حافظ كانت تهز الناس وتطربهم أیما طرب وتبعث فی نفوسهم نشوة عمیقة.

إن التمكن من الثقافتین العربیة والفارسیة أفاد حافظاً فی قریضه وبلاغته. وقد أشار فی غزلیته رقم 28 إلى استفادته من البلاغة العربیة. فهو یقول ما معناه: "لیس من الأدب التمدح وإظهار الفضل أمام الحبیب. ولهذا فلسانی صامت ولكن فمی حافل ببلاغة العرب".

هذا وربما كان القارئ یود أن یطلع على بعض ما وصل إلینا من شعره العربی. فنحن نثبت له هذه القطعة:

ألم یأنِ للأحباب أن یترحموا           وللناقضین العهد أن یتندموا

ألم یأتهم أنباء من بات بعدهم                  وفی قلبه نار الأسى تتضرم

فیا لیت قومی یعلمون بما جرى                على مرتجٍ منهم فیعفوا ویرحموا

حكى الدمع عنی والجوانح أضمرت          فیا عجباً من صامت یتكلم

أتى موسم النیروز واخضرت الربا            ورقق خمر والندامى ترنموا

بنی عمنا جودوا علینا بجرعة          وللفضل أسباب بها یتوسم

شهور بها الأوطار تقضی من الصبا            وفی شأننا عیش الربیع محرم

أیا من علا كل السلاطین سطوة               ترحم جزاك الله فالخیر مغنم

لكل من الخلان ذخر ونعمة          وللحافظ المسكین فقر ومغرم

وها أنذا أختار بعض الأبیات العربیة التی وردت فی قصیدة له ملمعة:

سلیمى منذ حلت بالعراق            ألاقی من نواها ما ألاقی

ربیع العمر فی مرعى حماكم           حماك الله یا عهد التلاقی

مضت فرص الوصال وما شعرنا               وإنی الآن فی عین الفراق

نهانی الشیب عن وصل العذارى               سوى تقبیل وجه واعتناق

دموعی بعدكم لا تحقروها            فكم بحر تجمَّع من سواقی

على أن العصر الثامن الهجری مع ما خامره من فتن واضطراب فی مختلف أرجاء العالم الإسلامی الواسع لم ینفك عن متابعة الازدهار اللغوی والأدبی والعلمی وعن التقدم فی أكثر مظاهر المدینة. ذلكم أن عناصر المدینة من سیاسة وإدارة واقتصاد وعلوم وفنون لا تجری فی تطورها على نسق واحد. وإذا شئنا أن نستعمل تعبیراً اجتماعیاً حدیثاً قلنا إن المتغیرات الحضاریة والاجتماعیة لا تتبع فی تغیرها المستمر خطاً بیانیاً واحداً. بل لكل منها خط بیانی فی تطوره وإن كانت جمیعاً تلفها حضارة واحدة. وهكذا نجد فی هذا العصر مع اضطرابه وفتنه وقلاقله من قل أشباههم وندر أمثالهم. وحسبنا هنا أن نشیر إلى ثلاثة من معاصری حافظ ومواطنیه ممن بلغوا القمة فی علومهم.

ولد عبد الرحمن عضد الدین الایجی (860؟/1281؟-756/1355) بایج من نواحی  شیراز. ولی القضاء وغدا إماماً فی المعقولات وفی أصول الفقه وفی المعانی والبیان والنحو وأنجب تلامیذ عظاماً. من كتبه المشهورة "المواقف فی علم الكلام".

وولد مجد الدین أبو طاهر محمد بن یعقوب الشیرازی الفیروزأبادی (729/1329-816/1413) فی بلدة كارزین القریبة من فیروزآباد التی أشرنا إلیها آنفاً. وقد درس فی شیراز، ثم بغداد، ورحل إلى دمشق وبیت المقدس ثم زار القاهرة ومكة والهند ثم رجع إلى مكة وبقی فیها مدة ثم زار تیمور فی شیراز حین دخلها فاتحاً. وقد عرف تیمور مكانته فأكرمه غایة الإكرام، ثم خرج إلى الیمن. ولما دخل زبید سنة 796 تلقاه الملك الأشرف إسماعیل من الدولة الرسولیة وبالغ فی إكرامه وبقی فیها حتى وفاته نحو عشرین سنة وتولى قضاء الیمن كله. وقد تزوج الملك الأشرف ابنته وكانت رائعة فی الجمال فنال بذلك منه زیادة البر والرفعة وألّف فی زبید قاموسه المحیط المشهور الذی هو ركن من أركان اللغة العربیة. ومن المعلوم أن الشعوب الإسلامیة كان یتزوج بعضها من بعض. وأعلى الكفاءات فی الزواج هی العلم. ومجد الدین قد ولد فی فارس ولكنه كان ینتسب إلى أبی بكر الصدیق ویصف نفسه بالصدیقی.

وولد السید الشریف علی بن محمد الجرجانی (740/1340-813/1413) فی بلیدة من نواحی جرجان فی شمالی إیران. ولكنه التحق فی سنة 779 بخدمة الشاه شجاع الذی جعله أستاذاً فی مدرسة "دار الشفاء" فی شیراز. وربما كان زمیلاً لحافظ لبعض الوقت. أخذه تیمور فی سنة 789 حین دخل شیراز للمرة الأولى إلى سمرقند. ولكنه استطاع الرجوع إلى شیراز بعد وفاة تیمور عام 807 وتوفی السید الشریف فی السنة التی توفی فیها الفیروزأبادی. من أشهر كتبه "التعریفات" وله أیضاً كتاب "شرح المواقف" أی مواقف الایجی.

على أن بلاد العرب وبلاد الإسلام كلها كانت تتألق بالعلماء والشعراء والمؤلفین فی هذا العصر كما فی العصور الأخرى. ونحن نرغب فی إیراد أسماء بعض الأعلام إشارة إلى هذه الكثرة الزاخرة إذ ذاك نذكرهم حسب تواریخ وفیاتهم الهجریة. وكأننا نتغنى بهم:

الإمام ابن تیمیة (728) والسلطان المؤرخ أبو الفداء (732)، وشهاب الدین النویری صاحب "نهایة الأرب فی فنون الأدب" (733) وابن فضل الله العمری صاحب كتاب "مسالك الأبصار فی ممالك الأمصار" (748) وشمس الدین الذهبی الحافظ المؤرخ (748) والشاعر عمر بن الوردی (749) والشاعر الكبیر صفی الدین الحلی (750) وابن قیّم الجوزیة (751) وابن هشام النحوی (761) وصلاح الدین الصفدی (764) وابن شاكر الكتبی (764) وابن كثیر المحدث والمؤرخ صاحب كتاب "البدایة والنهایة" (774) ولسان الدین الخطیب الغرناطی الأندلسی (776) ومسعود بن عمر التفتازانی (793) أبعده تیمورلنك إلى سمرقند كما أبعد الشریف الجرجانی إلیها، وعبد الرحمن بن خلدون صاحب المقدمة والتاریخ المشهورین الذی رحل إلى مصر فأكرمه سلطانها الظاهر برقوق ثم قدم دمشق عند محاصرة تیمورلنك لها وقابل الطاغیة على أبوابها(808).

وقد قدمنا هذا العرض لبیان اشتباك الصروف السیاسیة والحربیة وتقدم العلوم والآداب الدائب فی ظلال تلك الصروف وفی دیاجیها. ویصعب على الباحث حین یتناول علماً من الأعلام ولاسیما مثل حافظ ألاّ ینوّه بذلك التقدم الدائب وذلك الاشتباك المؤسف.

لقد مضى على وفاة حافظ ستمائة عام. وتخلیداً لذكراه أقیم مهرجان تكریم له فی دمشق لإلقاء أضواء جدیدة على أدبه وثقافته وشعره ألقى كاتب هذه السطور فیه بحثاً حول أسرار الإبداع فی شاعریة حافظ وهو البحث الآتی.

*       *        *

من الصعب على الباحث أن یُمْسِك بأسرار كشفٍ علمی یدرسه أو إلهام شعری یتأمله. ولكنه یستطیع أن یوضح تلك الأسرار ما تسنّى له الإیضاح. ومن الصعب أیضاً أن یتلمس الباحث عبقریة الشاعر إذا كان غیر مختص بلغة الشاعر وآداب قومه، ولكن هاتین الصعوبتین قد یجدهما الدانی القریب كما یجدهما القاصی البعید. وقدیماً قیل: "شدة القرب حجاب"، وقد یرى البعید ما لا یراه القریب. ولكنّا نقول أیضاً: "شدة البعد غیاب"، وقد یرى القریب ما لا یراه البعید. وفرق كبیر بین أن تسمع خفقات قلب الحبیب وهو فی یدیك وعلى وسادتك وأن تتصور تلك الخفقات مجرد تصور، وكذلك فرق كبیر بین أن تقرأ الشاعر فی لغته فتسمع هجسات نفسه وأن تقرأه فی ترجماته فتغیب عنك تلك الهجسات الخفیة. ومع ذلك فربما یتاح لنا مع قربنا من حافظ فی ترجماته وبعدنا عنه فی لغته الأصلیة أن نحاكیه لماماً ولیس دائماً ولو فی شأن من الشؤون. أولیس هو الملقب بلسان الغیب وترجمان الأسرار؟! فلا یعوزنا بحافز حبّه وعاصف الإعجاب بعبقریته أن نتكلم على إبداعه وأن نترجم أسرار هذا الإبداع إلى العربیة، حتى للمختصین بدراسة هذا الشاعر العظیم...

إن الشعر كبقیة الفنون یتألف من عناصر عدة متباینة وعناصره هی الألفاظ والإیقاع والوزن والقافیة والنغم الذی ینساب بین ذلك كله والمعانی المختلفة حقیقیة ومجازیة ورمزیة، والإیحاءات التی تواكب المعانی وتحفّ بها والتی تطلق الفكر فی آفاق شتى ثم یأتی فوق ذلك كله ائتلاف تلك العناصر المتعددة والتحامها فی صیغة مُثْلى علیا متقنة الأداء رائعة التأثیر لا یمكن تصور صیغة أعلى منها فی موضوعها المفرد الذی یضم تلك العناصر ضمّ الأم لولدها الوحید..

والباحثون فی شعر حافظ متفقون جمیعاً على عذوبة ألفاظه وبعده عن الكلمات النابیة والعبارات الواهیة ومجمعون على ما فی هذا الشعر من إیقاع مؤثر ینجذب إلیه القلب ویطرب له السمع وتهش له النفس، إذ یصور نزعاتها الحسیة والعلویة معاً، وتبتهج به الروح إذ یحلق بها فی جو من الأحلام والآمال والحریة والصفاء والإبداع، هذا كله ینوّه به علماء اللغة الفارسیة وزعماء الأدب الفارسی...

أما نحن فنرید أن نعالج بعضاً من معانیه التی نزعم أن التفنن فی سبكها وفی تلوینها من أسرار إبداعه. هذه الأسرار قد لا یدركها الحساد الشانئون فیلخصونها فی جملة من الأغراض المتكررة المتباینة، وذلك على مثال ما یروى من أن سلطان شیراز الشاه شجاعاً كان ینظم الشعر ویرید أن تبلغ أشعاره ما بلغته أشعار حافظ من الشهرة وبعد الصیت وكمال الصنعة وإحسان الأداء، فاستدعاه یوماً وانتقد غزلیاته قائلاً: "إن واحدة من غزلیاتك لا تجری على نهج واحد من أولها إلى آخرها بل إننا نجد فی الغزل الواحد بعض الأبیات فی وصف الخمرة وبعضها فی التصوف والباقی فی التغزل بالحبیب، وهذا التلون والتنوع فی أغراض الغزل لا یجیزها البلغاء والفصحاء". وقد صعب على حافظ أن یشرح له أسرار صناعته، ومن المعلوم أن الشعراء یقولون أشیاء جمیلة دون أن یدركوا كیف یقولونها كما قرر قدیماً سقراط زعیم فلاسفة الیونان، فلم یجد حافظ ما یرد به على الشاه شجاع خیراً من أن یوافقه على ما ذهب إلیه وأن یختم عبارته بلون من الثقة بالنفس والسخریة اللاذعة فقال: "إن ما قاله مولای هو عین الصدق ومحض الصواب، ومع ذلك فإن أشعار حافظ یتردد إنشادها فی الآفاق على حین لا تتجاوز أقوال غیره من الشعراء أبواب شیراز"...

وعندنا أن هذا التفنن فی مختلف الأغراض فی غزلیة واحدة یحكی صیاغة جوهرة من الماس فریدة، فهو یعرض ألواناً من العواطف الجمیلة كما یعرض الموشور البلوری ألوان الطیف السبعة حین یجتازه النور الأبیض، ألوان الطیف هذه تبهج البصر كما تبهج تلك الأغراض الفنیة المصوغة صوغاً متقناً وملهماً حاسة السمع العقلیة الفنیة، فتطرب الفكر بإحكامها وإتقانها على مثال الموسیقى البولیفونیة الجمیلة الممتعة.

ثم إن هناك أموراً أخرى لابد من جلائها لبیان ذلك الإبداع.

ذلك أن شعر حافظ یختلف دارسوه وشراحه فی حقیقة مقاصده أكان یرید بالخمرة بنت الكرم وبالأحباء بنات شیراز الشهیرات بالجمال والإغراء ذوات العیون السود السابیة والثغور النقیة والقدود المائسة وضفائر الشعر المسبلة على الكتفین والحدیث الناعم والشذا الفاغم أم یرید معانی روحانیة ومجالی ربانیة یحار فی تأملها الدرویش الصوفی ویغرق فی لآلائها فكر الشاعر الحكیم. أوكان حافظ یلازم حقاً خمارات المجوس وأدیرتهم أم كان یرمز بها إلى الظواهر المادیة التی كان یتجاوز أشكالها وسقاتها وراحها إلى ما وراء ذلك من لُبانات مثالیة عالیة؟... إن ذلك الإبهام یسبغ على أشعار حافظ صفة الرمز. وللرمز الشاعری الملائم للطبع مزایا كثیرة... منها أن الرموز متصلة بالحالات النفسیة التی یرید الشاعر أن یصورها أو یوحی بها ویشیر إلیها. ذلك أن معانی الألفاظ الحقیقیة تحیط بالفكرة وتحصرها وتحدها، ولكن المعانی الرمزیة تطلق الفكر فی جو من التأمل وتحمله على بُراقها فی رحلات بعیدة، وتتیح له أن یكشف عن رؤى بدیعة تتنوع حسب الطبع والمیول والثقافة والسریرة... وهذا یجعل السامع أو القارئ یشعر بجذل لذیذ خفی حین یتوهم أنه یشارك الشاعر فی تحری تلك الرؤى الطریفة وفی تبصرها. إن الوضوح التام یحرم الفكر من غبطة الحزر التدریجی. أما الإیحاء والغموض فهما الغایة المنشودة وهما السر المخامر للرمز. الوضوح التام یجعل الفكر یقف عند رؤیة المرء سطح البحر ولكن الرمز یحفزه على الغوص فی أعماق اللجج لالتقاط اللآلئ. الوضوح التام ینظر أیضاً إلى صفحة القبة الزرقاء فی النهار فیراها جمیلة حقاً بلونها السماوی اللازوردی، ولكن الرمز ینظر إلیها فی لیلة صافیة فیجعل الفكر یُشْدَهُ بتأمل نجومها وكواكبها وبروحها ویحاول السفر بعیداً فی أجوائها الساحرة الشاسعة..

إن هذا الذی قدمناه لا یكفی. بل نزید أن الحب والوجد والكأس والشراب والحبیب والربیع والخضرة والریاحین كلها أمور یمیل إلیها الطبع ویأنس بها القلب وتستلذها الفطرة الإنسانیة، ولهذا قرنها الشعراء منذ القدیم بأشیاء مستحبة وملذوذة أو شبهوها بها، فالوجد یشبه النشوة والحب یشبه السكر والشراب بحسب ألوانه یذكر بالورد أو الیاقوت ورائحة التفاح أحیاناً وغیرها... كما أنهم شبهوا وجه الحبیب بالقمر أو الشمس وثغره بالدر وقوامه بالغصن وشذاه بالعبیر، وما إلى ذلك من صور شعریة فاتنة، ثم إن الربیع یحكی شباب العمر، وتكاد الخضرة والبساتین والریاحین تمثل الجنان. وقد نستعمل فی علم البیان المشبه به مكان المشبه فتلك هی الاستعارة والمجاز ویضاف إلى ذلك الكنایة والتلمیح وما إلى ذلك من وسائل التعبیر التی تضفی ستاراً على المقصود الحقیقی ولكنها تلمح به أو تشف عنه، وذلك هو جوهر الرمز الشعری. ولكن هذا رمز ندعوه من الدرجة الأولى. فإذا صعدنا درجة أعلى واعتمدنا تلك الاستعارات لا لأجل ما تدل علیه فی عالم الواقع من حبیب إنسانی وخمر مادیة وكأس بلوریة ولا ما تحاكیه فی عالم الشعر من شمس أو قمر أو ورود أو عقیق أو لازورد بل لتشیر إلى معالم علویة كالحب الإلهی والنشوة بهذا الحب، وكحنین النفس إلى القیم العلیا مشابهاً لعشق الفراشة للنور ثم التغنّی بالضیاع وخلع العذار فی هذا العشق السامی، فإن ذلك رمز ندعوه من الدرجة الثانیة وهو أكثر عمقاً وأشد شفوفاً عن أبعاد متعددة وعن عوالم متفاوتة الصور كالعالم المادی والعالم الشاعر والعالم الروحانی منظمةً ومرتبةً على مستویات ثلاثة وما إلى ذلك من آفاق واسعة حرة مستجیبة للتأویل وغنیة بالصور والأحلام...

ربما یعمد الشاعر إلى مثل هذا الرمز المتعدد الدرجات ولكنه لا یأتی بالشعر العجاب. ذلك أن المهم لا حشد المعانی ولا لطافة الألفاظ ولا حساب الوزن والإیقاع، ولا غیرها من العناصر.

وإنما المهم تألیف ذلك كله تألیفاً معجزاً مبتكراً بدیعاً لا یعلو علیه تألیف فی موضوعه ولا تستطیع أن تناله بالتغیر والتبدیل وهذا هو سر الإلهام وحقیقة الإبداع، وهذا ما نظن أن حافظاً قد بلغ الأوج فیه والاحتفاظ به. لم یكن أحد یدرك إذ ذاك أن ذلك الصبیّ الخباز سوف یصنع بشعره أطیب أصناف الحلوى الحسیة والروحیة لیقدمها إلى العالم أجمع. یضاف إلى ذلك أن لسان الغیب كما أصبح یدعى لم یقبع فی برج عاجی ولا كان بعیداً عما یجری فی مجتمعه ویقع بمدینته من ضغوط اجتماعیة ومن عنف ومحن وطوارئ محزنة، فكان فی شعره یعمد إلى التلمیح فی الحین بعد الحین ویشیر ولو من بعید إلى تلك الظروف الاجتماعیة، حتى إن شراحه یجهدون فی إرجاع كل تلمیح إلى حادث مسمى. ولا غرو فی ذلك فقد كان ذا قلب إنسانی بكل ما فی لفظ الإنسانی من معنى شریف وخلق سام، فهو یكره التزلف ویبغض النفاق والریاء ویندد بالاستبداد وینوه بالحریة والنقاء. قلبه عامر بحب بلده شیراز برج الأولیاء وبحب غیدها، طافح بحب أمته، بل بحب الإنسانیة كلها. وهو إذا ظهر فی شعره بمظهر الماجن المستخف بالعرف فلكی ینكر التعصب وینادی بالحریة الفكریة والمعاشیة، ویجذب الأنظار نحو الفقراء والدراویش، ویتمشى مع عواطفهم. أولیس ینكر على الشعراء انسیاقهم فی مظاهر الترف بلا طائل ولا فائدة حین لا یبالون فقر الفقراء ولا حاجة المحتاجین؟! من المعلوم أنه كان متمكناً من العلوم العربیة ومن العلوم الدینیة كما سلف حتى إنه كان یدرّس تفسیر الكشاف فی مدرسة شیراز ویُحَشّی علیه إلى جانب حفظه القرآن. وهو یدرك تماماً جمال بیتی أبی نواس فی قطعته الفنیة الجمیلة المشهورة:

تدار علینا الراح فی عسجدیة                  حبتها بأنواع التصاویر فارس

قراراتها كسرى وفی جنباتها           مها تدریها بالقسیّ الفوارس

فهو لا یمر بها دون تعلیق، لا نجده ینكر على الماجن شرابه ولكنه یندد بهذه الكأس العسجدیة التی لا لزوم لها فی السكر إذ یستطیع الماجن أن یحتسی الراح فی كوب بسیط وأن یوزع الذهب فی تلك الكأس العسجدیة على الفقراء:

أیها المحتسی بكأس ابن هانی          بنت كرم كمثل لَعلٍ مذاب

أفلا جدت بالنضار على من          ألصق الدهر أنفه بالتراب

على حد ترجمة الشاعر السوری محمد الفراتی لهذین البیتین.

وهو أیضاً یندد بأصحاب القصور الذین أعماهم الغنى المادی عن الغنى الروحی. فإذا هم عاشوا فی قصور مشیدة فالدراویش أغنى منهم روحیاً إذ یبیتون فی قصر الكون یتملكون ما فیه تملكاً روحیاً حین یعون ما فیه من جمال ومحاسن ومجالی لا تنفد، ذلك أن التملك المادی وَهْم إذ لا نملك على وجه البسیطة شیئاً عند التحقیق، وهذا حین تغنى الشعراء الدراویش أمثال حافظ بجمال الحبیب وسحره یشعرون بغناهم الروحی إذ یتملكون الأشیاء تملكاً ممتعاً آخر غیر التملك المادی، فهو إذ یتغنون بجمال الحبیب یستطیعون أن یقدموا له هدایا سنیة مما یتملكون من الكون فیهبون له أشهر البلاد وأوسعها مثل سمرقند وبخارى بل یستطیعون أن یهبوا له أكثر من ذلك، وهنا لابد من الوقوف عند هذه النادرة:

عاش حافظ الشیرازی لیرى تیمورلنك یدخل مدینة شیراز سنة تسع وثمانین وسبعمائة ویروى أن تیمورلنك لما دخل المدینة وكان قد قرأ شعر حافظ وأعجب به استدعاه إلیه ولامه على بیت فی غزلیته ذات الرقم (3) وكانوا یتغزلون بالجمال الهجین التركی الشیرازی ومعنى البیت "لو أن ذلك التركی الشیرازی یأخذ قلوبنا بإشارة من یده لوهبت له كُرْمى خاله الأسود سمرقند وبخارى".

قال له تیمور: "إنی سخَّرت أكثر الربع المسكون بحد السیف وأنت الیوم تهب سمرقند وبخارى وهما موطنای الألیفین لخال أسود على وجنة تركی شیرازی".

ولكن الشاعر أراد أن یحوّل نظر الفاتح الشكس عن غناه الروحی الذی یعتدّ به إلى حالته المادیة المزریة فی الفقر والدروشة فأجابه: "بسبب هباتی الخاطئة هذه تجدنی یا مولای أقضی حیاته فیما أنا فیه من عدم ومسكنة"...

هذا وقد قالت العرب قدیماً: "من ألف فقد استَهْدَف" أی من ألف كتاباً أو شعراً أو غیرهما فقد عرض تألیفه للنقد.

وقد انتُقد حافظ حین بدأ غزلیة له مُلَمَّعَة هی الأولى فی دیوانه بأحد بیتَیْ شعر متواریین فی سواد الكتب العربیة ولا یكاد یعرفهما إلا المختصون بالأدب العربی منسوبین إلى یزید بن معاویة وهذان البیتان هما:

أنا المسموم ما عندیَ                  تریاق ولا راقی

أدر كأساً وناولها             ألا یا أیها الساقی

ویدافع الشاعر الفارسی أهلی شیراز عن حافظ فی هذا الاستهلال فیقول ما معناه: "رأیت حافظاً فی المنام ذات لیلة فقلت له: یا فریداً فی فضلك وعلمك كیف استحللت شعر یزید بن معاویة وأبحت لنفسك استخدامه مع ما لك من فضل وكمال، لا حد لهما. قال حافظ: ألم تعرف السر بعدُ؟ ألیس مال الكافر حلالاً للمسلم".

ومع ذلك فإن أدیباً وشاعراً آخر هو الكاتبی النیشابوری لم یقبل هذا العذر ورآه واهیاً فكتب ما معناه: "إنی لأعجب كثیراً من تصرف خواجه حافظ ویعجز عقلی عن فهمه إذ ما هی الحكمة التی رآها فی شعر یزید فأوردها فی دیوانه الأول؟ حتى لو فرضنا أن مال الكافر حلال للمسلم ولم نعارض فی هذا الشأن لعددنا عیباً كبیراً فی اللیث أن یخطف اللقمة من فم الكلب".

إن هذه اللقمة من فم الكلب تحولت بكیمیاء الفن إلى حلیة ذهبیة ساحرة حین تناولها ترجمان الأسرار واستهل بها غزلیته الفاخرة الملمعة. وهذا شأن الصوفیة یأخذون كل ما یجدونه فی عالم الواقع ویقلبون معدنه الخسیس إلى معدن شریف؟ أولسنا نذكر كیف كان ینادی البقال: یا سعتر بری فقلبه الصوفی إلى اسعَ تَرَ برّی. وشاعت تلك الغزلیة بذلك الاستهلال العربی البسیط القوی الإیقاع عند جمیع من شدا شیئاً من اللغة الفارسیة والتركیة والعربیة والأوردیة وغیرها. أذكر مصادفتی لكاتب تركی حدیث فی استانبول منذ ثلاث سنین لا یعرف العربیة، فما أن رأیته حتى ابتدرنی بهذا الاستهلال وهو یعرف أنی عربی. وكذلك شاعت هذه الغزلیة فی طاجكستان وأفغانستان وغیرهما من البلدان. ولقد هزنی إیقاع هذا البیت لما سمعته فی أرض غیر عربیة وبقی یعتمل فی نفسی حتى هذه المناسبة فی إحیاء ذكرى حافظ. فدفعنی هذا الإیقاع الیوم إلى أن أجاری مؤلف الغزلیة الرائعة بروحه وأفكاره لعلی أجلو صوراً من براعته وأغراضه لا تبدو على حقیقتها فی الترجمات العربیة. وقد خرجت عن شروط الغزل الفارسی فتجاوزت عدد الأبیات التی ینبغی أن تراوح عادة بین الثمانیة والخمسة والعشرین. ولعل روح حافظ الفنیة التی ترفرف بیننا الآن ترضى عن هذه الصناعة:

"ألا یا أیها الساقی           أدر كأساً وناولها"

وأغرق مشكلات العیش             فی الصهبا وأبطلها

إذا ضاقت بك الدنیا                  بورد الكأس جَمِّلها

ودعنی أنا والحسنا           مع الصهبا أغازلها

وإن ناءت بك الأوزا                 ر للرحمن أوكلها

فؤادك بالهوى مُضْنى                   وروحك بالطلا وَلْهى

ویا ربی على الفقرا          ء سحب العفو أسبلها

ملأت قلوبهم عشقاً          حیارى فی الهوى بُلْها

*      *       *

دجا الدهر ومازلنا           على فلْك الهوى نسری

ونحمل رایة العشا            ق من عصر إلى عصر

ومن قطب إلى قطب                  ومن قطر إلى قطر

دعاة الحب فی الدنیا                   وفی الأخرى وفی الحشر

سكارى منذ أن كنا          بلا كأس ولا خمر

أتتنا نشوة الصهبا            ء قبل القطف والعصر

سرى تأثیرها فی الرو                  ح مثل النور فی الفجر

فَجَدِّدْ نشوة سلفت          ونفسك لا تحمّلها

*       *        *

ألا أیها الدرویش            حسبك كوبك الملآن

وزهدك فی حطام العیش              والرحمة والرضوان

فلا تحفل بما قالوا             وما یجری ولا ما كان

فكم حلّ على شیرا          زمن بَغْی ومن طغیان

وزال البغی والباغی                   وغاب الملك والسلطان

ولكن بقی النسری          ن والنرجس والریحان

ألیست هذه دار              ك برج العلم والعرفان

صلاتك حینما لیلى          تجیء إلیك أجّلْها

*         *          *

تؤاخذنی على عاری                   ومجدی هو فی عاری

وما عاری حبی               وصهبائی وقیثاری

وتهیامی بذات الشفة                  الحمراء كالنار

وما داری زوایا النسك               بل حانة خمار

أنا السكران لكنّی           أرجی رحمة الباری

یدارون الملوك وأنت                  ربات البها داری

لباسهم الریاء وأنت من               ثوب الریا عاری

ذنوبك أیها العاصی          بماء التوبة اغسلها

*       *        *

عجیب أمر هذا الشع                 ر طفلٌ عمرهُ لیله

یطوف العالم المعمو           ر یقطع وعره سهله

ویمضی خالداً فی كل                  قلب ملهباً شعله

وكم من علة یأسو           وكم ینقع من غلّه

كأن الله قد ألقى             على تكوینه ظله

فیا وجدی إلى ثغر ال                 حبیب كأنه فِلَّه

ویا ظمئی إلى الصهبا                  ء تمسح لاعجی كلّه

فهیّا یا شقیق الرو            ح نحو الحان ندخلها

*         *          *

خلاف الأهل أضنانی                  وإبلیس هو الجانی

وما شان بهاء العب          ش إلا الحاسد الشانی

وما أحلى تلاقی الأه                  ل فی حب وإحسان

فیا للشمل ضموّه            لندفع كل عدوان

ألیس المسجد الأقصى                أسیر قطیع ذؤبان

ألا إن سلام الأر             ض نیروزی وبستانی

فیا رحمن كن معنا            وبارك صلح إخوانی

ویا رباه رحماك               عقود الصلح أكملها

*        *        *

أدر كأساً وناولها             ألا یا أیها الساقی

حمیّا الكأس والمحبو           ب زادا نار أشواقی

رعاكِ الله یا شیرا             ز أنت ضیاء آماقی

زكوتِ ربیع آفاق           وفُزْتِ نعیم عشاق

أنا المجنون یا لیلى            أنا المسقیّ والساقی

أنا كأسی وصهبائی          أنا سمی وتریاقی

شرابی ما به صحوٌ           جنونی ما له راقی

جذوری فی الثرى غرقى              وجذعی سامق راقی

وتلك الشمس میقاتی                 وهذی الأرض أوراقی

وأكتب بالشعاع الحلو                ألحانی وأذواقی

إذا أفنتنی الأیّا                م شعری خالد باقی

*      *        *

تحیاتك یا یافی                إلى شیراز أرسلها

هنالك بیت أسرا            رك للعشاق فَصِّلْها

مزایاك التی فی القلب                  ویحك لا تبدلها

"متى ما تلق من تهوى                 دع الدنیا وأهملها"

*        *         *

بعض المراجع:

(1)معجم البلدان: یاقوت الحموی.

(2)رحلة ابن بطوطة: المسماة تحفة النظار فی غرائب الأمصار وعجائب الأسفار –المكتبة التجاریة مصر 1938-1357,

(3)مهذب رحلة ابن بطوطة: وقف على تهذیبه وضبط غریبه وأعلامه، أحمد العوامری بك ومحمد أحمد جاد المولى بك القاهرة 1937.

(4)الموسوعة الإسلامیة.

(5)Encyclopedia

(6)الموسوعة البریطانیة.

(7)تاریخ الأدب الفارسی: ج1 تألیف إدوارد براون وترجمة د.أحمد كمال الدین حلمی –جامعة الكویت 1984.

(8)حافظ الشیرازی: تألیف إبراهیم أمین الشواربی –مطبعة المعارف ومكتبتها بمصر 1944.

(9)الأدب الفارسی فی أهم أدواره وأشهر أعلامه: د.محمد محمدی –منشورات قسم اللغة الفارسیة وآدابها 1967 فی الجامعة اللبنانیة بیروت.

(10)من روائع الأدب الفارسی: د.بدیع محمد جمعة –طبعة ثانیة- دار النهضة العربیة بیروت 1983.
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:13 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه


الحنین إلى الأوطان فی شعر المهجریی

إذا كان لمصر فضل السبق فی تجدید أدبنا العربی وبعثه فی حلة قشیبة، موفور الصحة، تام العافیة، فقد كانت أرض الكنانة منذ عصر الفاطمیین قبلة العالم العربی الثقافیة والدینیة، ففیها وجد أدباء الشام الحریة والمناخ الملائم للإبداع والنشاط الخصب ونذكر على سبیل المثال-لا الحصر- جرجی زیدان ویعقوب صروف ومی زیادة وغیرهم ولمطبعة بولاق فضل لا ینكر ومزیة لا تجحد فی نشر الأدب والثقافة وتعمیم نورهما على العالم العربی الخارج لتوه من ظلمات العصور الوسطى، المستفیق من سبات عمیق حجب عنه نور العلم وثمرة الفكر وإشعاع الحریة، وكیف یجحد فضل مصر وثلاثة من كبار شعرائها هم الذین أحیوا الشعر العربی؟ ونقصد البارودی وشوقی وحافظ، وثلاثة من كبار كتابها هم الذین بینوا الطریق الصحیح للأدب ووجهوا الناشئة إلى دروب الإبداع حسب المقاییس الفنیة؟ ونقصد العقاد وطه حسین وإبرهیم عبد القادر المازنی. على أن مصر لم تكن فی المضمار فریدة فالشام ردیفتها وصنوها فی التجدید والإحیاء ورسم معالم النهضة الأدبیة الحدیثة ولعل هذا ماعناه شاعر النیل- حافظ إبرهیم- حین قال:

لمصر أم لربوع الشام تنتسـب

هنا العلا وهناك المجد والحسب

ركنان للشرق لازالت ربوعهما

قلب الهلال علیهما خافق یجب

خدران للضاد لم تهتك ستورهما

ولا تحول عن مغناهـما الأدب

أیرغبان عن الحسنى وبینهـما

فی رائعات المعالی ذلك النسب؟

فأدباء الشام- سوریة ولبنان- لهم فی التجدید الید الطولى وتحدیدا أولئك الذین قست علیهم الحیاة فی وطنهم وشظف عیشهم بعد أن جف الضرع واستعصت سبل الرزق، وتأسن الوضع السیاسی بفعل البطش العثمانی، فلم یكن أمامهم من باب یطرقونه غیر باب الهجرة، ولامن سبیل یلوذون بها غیر سبیل الفراق أملا فی عیش رغید وحریة یتعشقونها ومناخ ریاحه لواقح وتربته بلیلة تستنبت بذور الفكر والأدب. وإنها لمنة نحمدها للأقدار ورب ضارة نافعة، فقد كانت تلك الهجرة فأل خیر وبشرى بأدب حی وفكر صحیح وضمیر صاح، ولسنا فی حاجة إلى أن نذكر بقول شاعرنا أبی تمام:

وطول مقام المرء بالحی مخلق

لـدیباجتیه فـاغتـرب تتجـدد

فإنی رأیت الشمس زیدت محبة

إلى الناس أن لیست علیهم بسرمد

فهذان البیتان من محفوظاتنا المدرسیة أتینا على ذكرهما لمجرد الذكرى – والذكرى تنفع المؤمنین-. وإذا ذكر أدب المهجر تبادر إلى الذهن جماعة الرابطة القلمیة فی المهجر الشمالی- أمریكا- والعصبة الأندلسیة فی المهجر الجنوبی- البرازیل والأرجنتین-. وأهل الشام -أحفاد الفنیقیین- معرفون بارتیاد البحار واصطیاد الشمس والكمون للقمر تجری المغامرة فی عروقهم مجرى الدم أو كما قال شاعر النیل عنهم:

بأرض "كولمب" أبطال غطارفـة

أسد جیاع إذا مـاووثبوا وثبوا

رادوا المناهل فی الدنیا ولووجدوا

إلى المجرة ركبا صاعدا صعدوا

أو قیل فی الشمس للراجین منتجع

مدوا لها سببا فی الجو وانتدبوا

سعوا إلى الكسب محمودا وما فتئت

أم اللغات بذاك السعی تـكتسب

ولقد اغتنت أم اللغات بتلك الهجرة المیمونة بالشعر الصافی السلس المنبجس من الوجدان ومن الفكر الحی الصحیح الملقح بالتجارب الغربیة حیث الصناعة والعلم والدیموقراطیة والحریة ودور المرأة الحی الفاعل فی المجتمع، وهذا مانجد صداه فی أدب جبران خلیل جبران ومیخائیل نعیمة وآل المعلوف وجورج صیدح وأمین مشرق ومیشال مغربی وعبد المسیح حداد وجورج صوایا وغیرهم ممن یضیق هذا المقال عن حصرهم. إنما الذی یعنینا فی هذا المقال كیف كان الحنین إلى الوطن وإلى الأم وإلى الحبیبة وإلى الشلة وإلى ذكریات العید، ومرابع زحلة وشواهق صنین ونواعیر حماة وخریر بردى سببا فی هذا الإبداع الخالد المستل من الوجدان، المكتوب بدم الفؤاد، الممهور بشهقة الروح الفاعلة الخلاقة. إن الانسان حین یهاجر یصاب بالفصام كل حسب استعداداته النفسیة وطاقاته الروحیة فقد تكونت شخصیة المهاجر فی وطنه، وتلونت روحه بأطیاف الوطن من دین ولغة وعادات وطرائق معیشة بل ومناخ وتضاریس، فجاء فكره انعكاسا لمحیطه، ثم ترك وطنه للأسباب التی ذكرناها آنفا فإذا به فسیلة أو شجرة تزرع فی تربة غیر تربتها الأولى، إنها عادات جدیدة وطرائق حیاة مستحدثة وفلسفة فی الحیاة غیر الأولى، والمهاجر مجبر على هضم هذا الموضوع وتقبله لینجح فی حیاته-المادیة على الأقل- ولكنه فی الواقع وفی غیاهب اللاوعی تكمن عادات ولغة وأسلوب معیشته الأول فی الوطن الأم هنا تتجلى المعاناة وتتضخم المأساة، وتتشظى الروح فنجد أشلاءها فیما أنتجه أولئك المهاجرون من شعر ونثر هو الدم والدمع بالنسبة لأصحابه وإكسیر البهاء والنقاء لأدبنا الذی غفا فی كهف السجع والتوریة وشعر المناسبات، وأدب الرسائل الإخوانیة المتسمة بالریاء المتسربل بالوقار والكذب المتشح بوشاح الوفاء بالعهد إنها معاناة روحیة وجودیة وضعت صاحبها بین مطرقة الضرورة وسندان الحبیب الأول(الوطن). على حد قول شاعرنا:

كم من منزل فی الأرض یألفه الفتى

وحنینـه أبدا لأول مـنزل

ونحن فی هذا المقال راصدون أشتاتا من تلك المعاناة المتجلیة فی الحنین إلى مراتع الصبا وحضن الأم وسماء الوطن فیما أنتجة أدباء المهجرین- الشمالی والجنوبی- لنرى كیف كان التجدید فی الشكل حین ذابت الأصباغ وتلاشت المساحیق وفی المضمون حین قبر الریاء الماكر والتقلید الأعجم، والإنصراف عن الحیاة وهموم الناس، وتطلیق المسؤولیة الأخلاقیة للأدیب فی مغالبة الفساد ومصارعة الاستبداد وقهر الرجعیة وقهر نرعة الردة إلى عصر المغارة. إن حب الوطن والحنین إلیه والوفاء له هو المطهر من الإثم الذی یشعر به الأدیب إن أصاب حظا من النجاح المادی والمكانة المرموقة فی مجتمعه الجدید، إنه اللاوعی یتخلص من عقدة الذنب التی تسللت إلى نفس الأدیب لرهافة حسه ونبل ضمیره وصفاء فكره. وهاهو زكی قنصل الأدیب السوری الذی ولد بیبرود عام 1917م وهاجرإلى الأرجنتین فهو من جماعة العصبة الأندلسیة یحن إلى مراتع الصبا ومرابع اللهو فی نضارة الطفولة إقرأ هذا المقطع وتذوق جماله الفنی واستشعر شیئا من الأسى وقدر هذا الحنین من الشاعر إلى وطنه: أیها الـعائدون للشام هلا

نفحة من شمـیم أرض النبوه

علم الله كم صـبونا إلیها

واشتهینا تحت الـعریشة غفوه

وتحسس ألم الضلوع، وانظر عبرة الشوق تتحدر من المآقی، وقدر مافی هذا القلب من شوق ومن حنین: یـاعائدین إلـى الـربوع

قـلبی تحـرق للـرجوع

نهنهتـه فـازداد تـحنانا

وعـربـد فی الضـلوع

یـاعائدین إلـى الـحمى

قلـبی به عـطش وجوع

بـالله هـل فی الـمركب

متسـع لملـهوف ولـوع

وحـزمت أمـتعتی فـیا

قلب ارتقب یوم الرجـوع

وهو یحسن وصف أوجاع الغربة وألم البعاد ومكابدة السهاد واسمعه یقول:

ویح الغریب على الأشواك مضجعه

وخبزه من عجین الهم والتعب

یعیش عن ربعه بالجسم مغتربا

وقلبه وهواه غیر مغترب

یستقبل اللیل لا تغفو هواجسـه

ویوقظ الفجر فی لیل من الكرب

یعلل النفس بالرجعى ویخدعها

فهل تحقق بالرجعى أمانیه؟

أما نعمة قازان المولود فی لبنان عام 1908م والذی استقر فی البرازیل وكان من جماعة " العصبة الأندلسیة فهو كصاحبه یذكر التحنان ویقاسی وجع الغربة ویتعشق عهد الطفولة ویتمنى لو تطأ قدمه أرض وطنه لبنان: بـلادی أأستـطیـع نـكراها

إذن فاقلعوا الحب من بزرتی

ولـبـنان أمـی بـه حفنـة

سقـتك السـموات یـاحفنتی

وأهلـی ومـا أقـول بـأهلی

ومـاذا أقـول بمـحبوبـتی؟

أقـول بـقاع الـدنیا حـلوة

وأحـلى بـقاع الـدنیا بقعتی

وكـنت مـع الله فـی قریتی

فصـرت بـلا الله فی غربتی

وكـنت غـنیا مـع الـقـلة

فصرت فقیـرا مـع الكـثرة

ولولا الحبیب وعودی الرطیب

رمانی اللهیب إلـى الشـهوة

ولـولا الـرجاء بعـود الرجا

قـذفت بنفسی إلـى الـهوة

وفی شعر هذا الشاعر بعض الركاكة اللغویة والفقر الفنی كقوله<وماذا أقول بأهلی، وماذا أقول بمحبوبتی؟>. وفی شعر المهجریین وأدبهم بعض الإسفاف والكثیر من ركاكة التعبیر والخروج عن قواعد اللغة-على غیر علم وبصیرة- وهو ما أخذه عمید الأدب العربی الدكتور -طه حسین- على كبیرهم الذی علمهم السحر إیلیا أبی ماضی، ولكن یشفع لهم أنهم لم یتخرجوا من جامعة ولاترددوا على حلقات اللغة والأدب، وزد على ذلك حیاتهم خارج أوطانهم یتكلمون بغیر لغتهم وحسب المرء أن ینتج شیئا من هذا الشعر السلس الراقی ولسانه تعود على الكلام بغیر لغته الشعریة. إنما هی الموهبة والسلیقة والكد الشخصی والعصامیة والتعلق باللغة العربیة والقدرة على قرض الشعر والاسترسال فی النثر كانت العوامل الداخلیة زد علیها هم الغربة ونكدها وحال الشرق وسباته هی التی حدت بهؤلاء إلى البروز فی فن القول شعرا ونثرا. وهاهو الشاعر حسنی غراب الحمصی المولود عام 1899م یتحدث عن وطنه أجمل حدیث كأنه كلام منتزع من سویداء القلب ومن بؤبؤ العین:

أبعد حمص لنا دمع یراق على

منازل أم بنا من حادثات هلع؟

دار نـحن إلیـها كلـما ذكرت

كـأنما هـی من أكبادنا قطع

وملـعب للصبا نـأسى لـفرقته

كـأنه من سواد العین منتزع

وهذا شاعر آخر من فتوح كسروان اللبنانیة شكر الله الجر والمقیم بالبرازیل والعضو فی العصبة الأندلسیة لایخفی تحنانه ولله ما أحلى ذكره لكلمتی الشیح والعرار وهما موحیتان بخصائص الریف الشامی وبلاد العرب عامة اقرأ معی قوله:

ذكـر الأرز بعـد شط مزاره

أی جـرح یسیل من تذكاره

لیس أشهى علـى القلوب وأندى

مـن شذا شیحه ونفح عراره

واقرأ معی هذا البیت الذی یذیب القلب ویقطع الكبد تحسرا فلئن یئس الشاعر من الأوبة إلى بلده فرجاؤه الوحید أن یدفن فی أرضه: إن حـرمنا من نعمة العیش فیه

ما حرمنا من مرقد فی جواره

أما قصة هجرته ومالاقى فی سبیلها من لجاج النفس وشك الضمیر وتردد العقل فقد وصفها أبدع وصف نكتفی منها بهذا المقطع:

ركـبنا من الیم طودایقل الـ

عـباد فـكل إلـى رغبـته

فـیاله مـن مشـهد للـوداع

یـذیب الـحدید على قسوته

فـأم تـضم إلـى قـلـبـها

وحـیدا یـسیر لأمـنیتـه

وأخ یكـفكف دمـع أخـتـه

وزوج یـرفه عن زوجتـه

فیالیت شعری أیحظى المهاجر

فیما یـرجیه مـن هـجرته

ویالیت شـعری أیلقىالمسافر

یـوما سبیـلا إلـى أوبته؟

أم أن اللـیالـی تـزری بـه

فتذرو الفتى الحر فی تربته؟

فـلا أم تبـكی علـى قـبره

ولا أخت تسقی ثرى حفرته؟

وأما نعمة الحاج من غرزوز بلبنان والمقیم بالولایات المتحدة فیزید على أصحابه السابقین فی ذكر الحنین والوفاء للأهل والوطن هم الصحوة والبعث والتجدید فی الحیاة العربیة أدبا وفكرا وأسلوب معاش:

مـا نـسـینا ویشـهد الله أنـا

نـحن بـالروح حیث كـنا

إن بـعدنـا وإن قـربنا فلبنـا

ن سنـاه یشع فینـا ومـنا

نـحن فی الأرض أنجم ونسور

حلت الـعالیات برجاووكنا

هـذه الـنهضة الـحدیثة منكم

قربت منذ نحن بالأمس بنا

قـد نـفحنا ببوقـها وأثـرنـا

نارها والعیون إذ ذاك وسنى

أیـقظتكم مـن الـكرى فهبتم

وأجـدتم تجدیدها فهی أسنى

وازدهـى العمران والعلم والفن

تـراه الـعیون أكمل حسنا

أما شفیق المعلوف شقیق فوزی المعلوف الزحلاوی والمولود عام 1905م والمستقر فی البرازیل ففی قصیدته "بین شاطئین" استهلال لموضوع الحنین بالحدیث عن الوداع والعبرات وخفق الفؤاد:

ذراع مـلاق إثر كـف مودع

تلوحان لی كلتاهما خلف مدمعی

منادیل من ودعت یخفقن فوقهم

فـلا ترهقیهم یـاسفین واقلـعی

بـعدن فـغشاهن مـعی كأننی

أراهن من خلف الزجاج المصدع

ویزید فی هذه القصیدة وصفه لانبهاره بالعمران فی أمریكا وبحضارتها:

خـلیلی بدت جبارة المدن تزدهی

بأعظم ماازدانت به الأرض فاخشع

أدارت علـى الآفاق مشعل عزها

ومدت إلـى الشمس كـف یـوشع

وأعلت بروجا فی الغمام رؤوسها

فما تظفر الحدثـان منـها بـمطمع

مـدینة جن جـود الإنـس نحتها

بـإزمیـل جـبار وحكـمة مـبدع

ثم اسمعه یقول صادقا عن التحنان والوفاء:

أطـل علیكم والمنى تزحم المنى

بصدری وأنتم ملء قلبی ومسمعـی

لـئن تسألوا مافی الجنوب فإننی

حـملت إلـیكم قـلبه خافقا مـعی

ویختم ذلك كله بالمهمة الموكلة إلى أصحابه فی بعث الأدب العربی وإحیاء لغته:

وإن لـواء نـحن قـمـنا نـهزه

خـفوقا على حصن البیان الممنع

لـواء ظـفرتم أنـتم بـاكتسابه ونـحن ركزنـاه بـأرفع موضع

ولا شك أنه یعنی بقوله "ظفرتم أنتم" أدباء مصر وهو ما أشرنا إلیه فی بدایة المقال.

وأما مسعود سماحة المولود فی لبنان عام 1882م والمستقر فی أمریكا فإن حنینه لوطنه ووفاءه له أنطقه بهذین البیتین وهما دعوة إلى الثورة ومقاومة الاستبداد اسمعه یخاطب أهل لبنان:

مشت القرون وكل شعب قد مشى

مـعها وقومك واقفون ونـوم

لـم تـرتفع كف لـصفعة غاشم

فـیهم ولـم یـنطق بتهدید فم

وأما رشید أیوب المعروف بالدرویش والمولود فی نفس قریة میخائیل نعیمة "بسكنتا" بلبنان عام 1872م والذی استقر فی الولایات المتحدة ففی قصیدته المسافر یذكر المخاطرة والهجرة والآمال: دعتـه الأمـانی فخلى الربوع

وصار وفـی الـنفس شیـئ كثیـر

وفی الصدر بین حنایا الضلوع

لـنیـل الأمـانـی فـؤاد كـبیـر

فـحث المطایا وخاض البحار

ومـرت لـیـال وكـرت سـنون

ولم یرجع

ویعد الشاعر القروی رشید سلیم الخوری المولود ببربارة بلبنان عام 1887م والذی عاش فی البرازیل أمتن شعراء الجنوب لغة وأقدرهم على التصرف فی القریض وأجودهم فی تخیر اللفظ الموحی بمرارة الغربة ووحشة الأمل وأمل العودة واقرأ معی هذا المقطع من قصیدة عند الرحیل: نـصحتك یـانفس لا تـطمعی

وقلت حذار فلم تسمعـی

فـإن كـنت تستسهلین الـوداع

كمـا تدعین إذا ودعـی!

خـرجت أجرك جـر الكسیـح

تئنین فی صدری الموجع

ولـما غدونـا بنصف الطریق

رجعت ولیتك لم ترجعی

كفاك اضـطرابا كصدر المحیط

قفی حیث أنت ولاتجزعی

سأقضی بنفسی حقـوق العـلى

وأرجع فانتظری مرجعی

وما أجمله من إیحاء حین یذكر تركه لروحه فی وطنه الأم وحمل جثته إلى المهجر. ویأتی بعد القروی فی متانة اللغة وجودة السبك والتصرف فی القول إلیاس فرحات من كفرشیما فی لبنان والمولود عام 1893م والذی أقام فی البرازیل ولعل هذا المقطع هو من أشهر أشعاره تغنى بها المشرق والمغرب عن وحدة العرب:

إنـا وإن تـكن الشآم دیـارنا

فقـلوبـنا للـعرب بـالإجمال

نهوى العراق ورافدیه وماعلى

أرض الجزیرة من حصا ورمال

وإذا ذكرت لنا الكـنانة خلتنا

نـروى بسـائغ نیلـها السلسال

بـنا ومـازلنا نشاطر أهـلها

مـر الأسـى وحـلاوة الآمال

أما جورج صیدح الدمشقی والذی أقام فی الأرجنتین فلله ما أحلى حدیثه عن حنینه إلى دمشق ووفائه لها وألم البعاد عنها:

أنـا ولیدك یـا أماه كـم مـلكت

ذكراك نفسی وكم ناجاك وجدان

منذ افترقنا نعیم الـعیش فـارقنی

والـهم والـغم أشكـال وألوان

عهد الشباب وعهد الشام إن مضیا

فكل ما أعطت الأیـام حرمـان

وفی قصیدته "المهاجر" وصف للمعاناة النفسیة وتباریح الجوى:

كـیف یرتـاح وتذكار الحمى

كـلما أقعده الـجهد أقامه؟

بـرجه الـعاجی مـن یقطنه

إنـه یقطن بالروح خیامـه

ویبـعث الـمال سلاما للحمى

فالحمى بلا مال یأبى السلامه

قـل لـمن یحمیه فـی غربته

إن مـن أعدائه اللد غـرامه

أما مایلاقیه الفذ من ازدراء فی وطنه وتقدیر فی غیره فقد عبر عنه أجمل تعبیر:

رب أحجار بها الشرق ازدرى

أصبحت فی حائط الغرب دعامه

أما الشاعر المصری الكبیر أحمد زكی أبو شادی (1892-1955م) والذی استقر فی أمریكا وكان من مؤسسی جماعة أبولو التی جددت فی الأدب خاصة الشعر منه وعرفت هذه المدرسة برومنطیقیتها فقد خاطب أمریكا –وطن الحریة-قائلا:

لـجأت إلـیك یـاوطنا تغنى

بـه الأحـرار واعتز الـنشید

فـإنك منبری الحـر المرجى

وبدء نهاری بل عـمر جـدید

وقد كان نزوح أحمد زكی أبی شادی إلى أمریكا هروبا من استشراء الفساد وتعفن الوضع السیاسی وانعدام الحریة ولكنه فی غربته فی العالم الجدید یحن إلى وطنه فاسمعه یقول:

بكى الربیع طروب فی مباهجـه

وقد بكیت أنا حبـی وأوطانـی

أنا الغریب وروحی شاركت بدنی

هذا العذاب بأشواقی وأحزانـی

لی فی ثرى مصر دمع نائح ودم

أذیب من مهجتی اللهفى ونیرانی

تركته مثل غرس الحب ما ذبلت

أزهاره أو أغـاثت روح لهفان

أشمها فی اغترابی حین تلذعنی

ذكرى الشباب وذكرى عمری الفانی

واسمع معی میشال مغربی المغترب فی ساوباولو یتأسف على عمره الضائع هدرا فی بلاد الغربة وینصح شباب العرب بالبقاء فی أوطانهم:

وأناالذی باع الشبیبـة خاسرا

بجلاده وجهاده المتوالـی

أثر النضال على الجبین ترونه

ما الاغتراب سوى حیاة نضال

شطر المهاجر لاتولوا أوجها

كالخاسرین ربوعهم أمثالـی

أوطانكم أولى بكم و بسعیكم

وبما ملكتم من كریم خصال

ولأنتمو أولى بطیب هوائها

وجمالها المزری بكل جمال

ویأتی إیلیا أبو ماضی المولود بقریة "المحیدثة" بلبنان عام 1889م والذی استقر بأمریكا وكان من الأعضاء المؤسسین للرابطة القلمیة فی طلیعة الشعراء الذین تغنوا بالأوطان ووصفوا الحنین إلیها ولوعة البعد عن الخلان، واستذكروا عهد الصبا واقرأ معی هذا المقطع یخاطب لبنان ویناجیه:

وطـن النجوم أنا هنـا

حـدق أتذكر من أنا ؟

أنـا ذلك الـولد الـذی

دنیـاه كـانت هـاهنا

أنا مـن مـیاهك قطرة

فاضت جداول من سنا

كم عانقت روحی رباك

وصـفقت فی المنحنى

وما أجمل قوله لوطنه لبنان یعتذر له فیه عن البعد عنه ویتعلل لذلك بركوب الأخطار والطموح إلى المعالی والنزوع إلى الأمجاد:

لبنان لا تعدل بنیك إذا هم

ركبوا إلى العلیاء كل سفین

لم یهجروك ملالة لكنهم

خلقوا لصید اللؤلؤ المكنون

لما ولدتهم نسورا حلقوا

لا یقنعون من العلا بالدون

إذا فقد كانت الغربة وتباریحها مهمازا للقریحة وجناحا للتحلیق فی سماء الخلق الفنی وقد استفاد أدبنا العربی من هذه الغربة فتجدد وجهه وازدان بهاء ورونقا، وأصبح الشعر على ید هذا اللفیف من الشعراء تعبیرا عن الوجدان، ووصفا لخلجات النفس وخفقات الفؤاد، بلغة صافیة رقراقة متخلصة من أصباغ التكلف وطلاء التصنع، متعالیة عن الحذلقة البیانیة والبهلوانیة الانشائیة، وفی هذا الأدب كثیر من السقطات وسفاسف القول ولكنها لا تلغی أهمیة هذا الأدب بل تجعل أدباءه فی الطلیعة، مع أدباء المشرق الذین تعاونوا یدا بید ویراعا بیراع وتزاوجت خفقات قلب بقلب، وخلجات نفس بنفس، وطموح روح بروح على إخراج أدبنا من سبات الكهوف ونفض غبار القرون الوسطى عن حروفه حتى یصیر كآداب الدنیا، أدب الحیاة بما فیها من صخب ونشاط وهم وترح وفرح وماشئت من أطیاف الحیاة.
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:12 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

الیوتوبیا أو الفردوس الإنسانی فی الشعر العربی المعاصر
توطئة:
تفنن الخیال البشری فی تمثّل شكل الفردوس الموعود وتقریبه إلى المخیلة الإنسانیة التی تمیل إلى الحسی والمباشر، ولم یكن الفردوس الموعود حكرا على الأنبیاء ، والقصاص، والكهنة بل صار موضوعا دسما فی نقاشات الفلاسفة وكتاباتهم وأضفوا علیها بصمة خاصة حین خلعوا عنه متعلقاته اللاهوتیة، وجعلوه مشروعا إنسانیا قابلا للتحقق على أرض الواقع، أطلقوا علیه مصطلح المدینة الفاضلة تارة والیوتوبیا تارة أخرى، وهذا ما خلق إشكالا نقدیا وقسم النقاد إلى فئتین؛ فئة توحّد بین الیوتوبیا وعدن، وفئة تجعلها تصورین مختلفین، وقبل أن أعرض حجج الطرفین سأعرّف من البدایة بمصطلح الیوتوبیا، وألقی نظرة على نتائج هذا المفهوم.

          كلمة یوتوبیا "Utopie" هی كلمة لاتینیة "تحیل على مجتمع سیاسی ذی نظام مثالی، أو على أرض أو وطن خیالی، ویكون هذا التصور مثالیا ونهائیا، وأقدم النصوص الیوتوبیة هی جمهوریة أفلاطون، وكلمة یوتوبیا هی عنوان عمل لاتینی كتبه توماس مورT.More فی القرن السادس عشر، حیث یصل رحالة إلى أرض مثالیة، وفی هذا السیاق أیضا یمكن أن نذكر أطلنطس الجدیدة لفرانسیس بیكون، و"الآن من اللامكان""Now from Nowhere" لویلیام موریس William Morris، والأفق المفقود Lost Horizon لجیمس هیلتونJ.Hilton"(1)تعبّر الیوتوبیا عن حماس الإنسان كی یصنع جنته بیده دون أیة وصایة ماورائیة أو إعانة من السماء.
 
             مع تطور التكنولوجیا ظهرت یوتوبیات جدیدة جعلت الآلة هی وسیلة الإنسان لتحقیق فردوسه المنشود بما تتیحه من رفاهیة و رخاء و راحة. و تجاوزت یوتوبیات القرن العشرین – الیوتوبیات السابقة- خصوصا حین حلت الآلة محل العبید و السخرة وكانت هذه نقطة تشكل نقدا لاذعا للیوتوبیات الكلاسیكیة، لكن سرعان ما ظهر للعیان خطر هذه الآلة، إذ تحولت إلى قوة مسیطرة على الإنسان. أو هی بمثابة المخلوق الذی استعصى على خالقها" فقد فاقت الآلات الشیطانیة كل قوة مبدعة لدى الإنسان، وازدادت فتاكا بالقیم و العلاقات الإنسانیة. وسیطرت على كل من یعارضها حتى على خالقها"(2).

+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:11 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

المخلص:

تهدف هذه المقاله الی دراسه «الملحمه» فی الادب العربی و اسباب خلو الادب العربی منها، بدءاً بالمعنی اللغوی لهذه الكلمه ثم بیان معناها فی الادب و بیان انواعها و میزاتها فی الادب العالمی، و ذكر ما هو یعد من قبیل الملاحم فی الادب العربی القدیم و الحدیث و دراسه ظهورها فی الادب العربی أو خلو الادب العربی منها، و الا شاره إلی اسباب قلّه الملاحم فی الادب العربی، و منها الخیال البسیط و الفردیه و قلّه خطر الدین لشاعر الجاهلی و قلّه الاساطیر الخصبه و وجود القیود الوزن و القافیه فی الشعر العربی و ضعف فن القصه فیه و ضیق نطاق الاحداث الجاهلی و قصر النفس الشعری و التمسك بالمنهج التقلیدی و …


الكلمات الرئیسه: الاجناس الادبیه، الملحمه، الشعر القصصی، الشعر الحماسی

مقدمه::

الملحمه هی من اهم الاجناس الادبیه، و لدراستنا حول الملاحم أهمیه خاصه، لأنها ترجع تأریخیاً إلی العهود الفطریه للشعوب، العهود التی كان الناس یخلطون بین الخیال و الحقیقه و بین الحكایه و التأریخ، و هی التی تعرفنا القیمه الحقیقیه و الفنیه لحضارات القدیمه كالاغریق و الایران و بین النهرین و الهند و …

و هی التی تروی لنا قصه التأریخ و قصه السابقین الاولین من هذا الرکب البشری و نحن نكون من الذین یرون من خلالها الظروف الاجتماعیه و الاقتصادیه و السیاسیه التی سادت علی المجتمع الانسانی فی تلك العهود القدیمه الماضیه، و لولاها لبقی التأریخ الحضاری أوهاماً یحفر فی اذهان الاجیال اسئله یستعصی حلّها أو تتأخّر الاجابه علیها و هی التی حافله بالمعلومات الخطیره و الهامه و هی التی تحمل الماثرالبشریه التی تحاكی فی افعالها البطوله و النبل و الخوارق و نجد فیها ایضاً ماثر اخری و موضوعات فنیه أخری منها الشعر و منها النثر، منها الغناء و الموسیقی، و منها التصویر و الرسم، حتی النحت و الخط و ماشابه ذلك…

فضلاً عن اتخاذ الملاحم الیوم ماده للرموز فی الاداب من جانب الشعراء، و اتخاذ مضامینها فی القصص و المسریحات و الروایات و… و الذین یقرأون هذه القصص و الروایات یحسون بلذهٍ كثیرهٍ و یرون انفسهم فی بینه حافله بالهدوء و السذاجه و البساطه، «و لن تخلوا الدنیا من هؤلاء القراء الذین یسرون للانتقال من الحیاه الخاطره المعقده الشاقه الی العصور الماضیه البسیطه حیث یظفرون براحه النفس و مطالعه الطبیعه البشریه فی درجتها الفطریه الجمیله»

و نتناول خلال دراستنا الی الظروف الاجتماعیه و الاقتصادیه و النفسیه التی یعیشها الشاعر الجاهلی لأننا نعتقد بأن بعضاً من هذه الاسباب -اسباب الخلو الادب العربی من الملحمه- یرجع الی البیئه التی یعیش فیها الشاعر و بعضها یرجع إلی نفسیه الشاعر و بعضها یرجع الی العوامل السیاسیه التی ساعدت علی المجتمع العربی فی تلك العهود، و ركّزنا دائره بحثنا علی العصر الجاهلی اكثر من العصور المتأخره الأخری، لأننا نعتقد بأن الملاحم –خاصه الملاحم المجموعه أو الأصلیه- تنشأ فی العهود الفطریه للشعوب «و المدینه الحاضره و تقدم العقل البشری، و النظم الدیمقراطیه فی العصور المتأخره، لن تسمح بقیام الملاحم، حتی أن محاوله خلقها تعد بمثابه محاوله بعث الموتی، و وجود خصائص الملاحم فی عمل ادبی معاصر یعد مرضاً یجب استئصاله»

الملحمه لغه::

الملحمه فی اللغه بمعنی الحرب و إنما سمیت بذلك لأمرین: أحدهما تلاحم الناس، أل تداخلهم بعضهم فی بعض و الاخر أن القتلی كاللحم الملقی…

و بعباره اخری «الملحمه: الوقعه العظیمه القتل، و قیل موضع القتال و ألحمت القوم؛ اذا قتلتهم حتی صاروا لحماً.و الحم الرجل الحاماً و استحلم استلحاماً: إذا نشب فی الحرب فلم یجد مخلصاً…

و الجمع الملاحم، مأخوذ من اشتباك الناس و اختلاطهم فیها كاشتباك لحمه الثوب بالسدی، و قیل هو من اللحم لكثره لحوم القتلی فیها…

و الملحمه: الحرب ذات القتل الشدید… و الوقعه العظیمه فی الفتنه…»

و كلمه ملحمه یونانیه الاصل و تلفظ Epikos أو Epos و معناها «كلام» أو «حكایه» و فی الفرنسیه Epique و فی الانجیلزیه تلفظ Epic.

«و قد وردت الملحمه» و مشتقاتها فی الشعر كثیراً، من ذلك قول الأخطل:

حتی یكون لهم بالطف ملحمه و بالثویه، لم ینبض بهاوتر

و قول عجیر السلولی:

و مستلحم قد صکه القوم صکه بعید الموالی، نیل ما كان یجمع

و ایضا وردت الكلمه فی حدیث جعفر الطیار(رض)یوم مؤته: «أنه أخذ الرایه بعد قتل زید فقاتل بها حتی ألحمه القتال فنزل و عقر فرسه»

اما الملحمه فی المصطلح الادبی فهی::

جنس أو نوع خاص من الشعر القصصی البطولی، الذی لم تعرف العربیه شبیهاً له، من حیث البناء القصصی المتكامل، و من حیث الحجم العددی للأبیات الشعریه التی تبلغ الالاف، و من حیث الشخصیات التی تسمو فوق المستوی العادی للناس الأسویاء، و تتصف بما هو من سمات الابطال الأسطوریین، و من سمات الالهه، أو أنصاف الالهه، فی المعتقدات الوثنیه البدائیه، و من حیث الاحداث و الوقائع الخارقه ، و من حیث أن الوقائع الحربیه التی یخوض الابطال الملحمیون غمارها، و الماثر الخارقه التی یحققونها، تدخل فی صمیم الصراع الوطنی و القدمی، دفاعاً عن حق مغتصب، و فی سبیل أن تحیا الامه التی یمثلونها بحریه و كرامه و هناء.

و من هذا المنطلق، تدور الملاحم حول محور بطل وطنی أو حول شخصیه مصطفاه من العقیده الدینیه و هی أنا شید وطنیه یتغنی الشعب بها، لأنها الصوره المثلی التی یطمح الشعب إلیها… و هی تحتوی علی افعال عجیبه، و حوادث خارق العاده و العنصر الاساسی فیها هی الحكایه و الروایه و إزدهرت فی عهود الشعوب الفطریه، حین كان الناس یهتمون بالخیال اكثر مما یهتمون بالواقع.

و الشاعر فی هذا الضرب القصصی لایتطرق الی عواطفه و لا یتحدث عنها «فهو شاعر موضوعی یذكر نفسه، و یتحدث فی قصته عن بطل معتمداً علی خیاله، و مستمداً فی أثناء ذلك من تأریخ قومه، و كل ماله أنه یخلق القصه و یرتب لها الاشخاص و الأشیاء و یجمع لها المعلومات، و یكون من ذلك قصیدته، و عاده ینظمها من وزن واحد لا یخرج عنه»

و تختلف الملاحم البطولیه اختلافاً بیناً عن المدائح التقلیدیه التی تعج بها دواوین الشعراء، لأن الملاحم هی تسجیل فنی لبطوله شخص تأریخی أو أمه عریقه المجد، یملیها علی الناظم إیمان شدید بتلك البطوله و شغف عمیق بتصویرها و نصبها امام الحالمین، و هكذا تصبح البطوله الشخصیه أو القومیه موضوعاً عاماً یوحد أجزاء الملحمه و یوجهها نحو هدف خاص. و شتان ما بینها و بین قصیده المدح التی إنما یراد بها تبجیل الممدوح أو التذلف الیه فتأتی دون هدف فكری موحد.
میزات الملحمه

- البطل الاصلی فی الملحمه هو بطل أو صنف (شبه) إله، الذی یضع مصیره قومه علی الخیر و الصواب و یجب أن تكون فیه قوه بالغه فوق القدره البشریه كه «رستم» فی «شاهنامه» و «آشیل» فی «الیاذه».

- أحداث الملحمه وقعت فی ماض الحیوه البشریه، بحیث افضل الملاحم قیمه، أقدمها زمناً.

- البعد المكانی فی الملحمه و سیع جداً، بحیث ستشمل العالم برمته فی بعض الاحیان، مثلاً فی «اودیسه» ستشمل هذه الملحمه كل اقطاع المعهوده فی ذلك الزمن، أو فی «الجنه المفقوده» -بصفتها ملحمه دینیه- نحن نواجه كل العالم بصوره كامله و شامله.

- احداث الملحمه تدور حول الحروب العظیمه و ما فوق القدره البشریه

- تداخل الموجودات العجیبه أو أصناف الالهه فی الحوادث الموجوده فی الملحمه، ك «سیمرغ» (عنقاء) فی «شاهنامه» ورب «المب» فی الالیاذه و الاودیسه.

- اصل الملاحم یرجع الی الجذور التأریخیه، أو الدینیه، أو الخیالیه.

- الملاحم –فی بدایه امرها- وضعت لأن تقرأ بالصوت العالیه، لأجل ذلك نری فیها لغه ضخمه و غلیظه و هی تختلف عن اللغه التی یتکلم بها العوام.

- تنشر الملاحم فی اكثر الاحیان علی بحر واحد.

- تنشأ الملاحم بفواصل زمینه كثیره بالنسبه إلی الأحداث نفسها.

- لا تعبر الملاحم عن الحروب و القتل و الدم فقط… بل هی تمثل الصفات الخلقیه و الفتوه و البطوله و… ایضا، و الابطال هم الممثلون لعصرهم و ابناء عصرهم.[7]

و كلمه «ملحمه» قدیمه كلفظه فی اللغه العربیه و هی تعنی موقعه حربیه التحم فیها جیشان و تنائر فیها لحم المحاربین، و كلها لم تكن تعنی قبل عصرنا الحالی علی أنها نوع ادبی بذاته أو أنها جنس من أجناس الادبیه المعهوده عند العرب. «و قد تكون شعراً كالیاذه عند الاغریق، و الشاهنامه عند الفرس، و قد تكون نثراً كسیره عنتره»
[u]انواع الملاحم[/]

1- الملاحم الطبیعیه: هی التی تظهر فی المراحل البدائیه من حیاه الامم و تاریخ الشعوب، وتصاغ بصوره تلقائیه و عضویه، و یكون ناظموها و رواتها و الذین یتداولونها، مؤمنین بما تتضمنه من ذكر الخوارق، و تدخل الالهه فی حیاه البشر، ایماناً مطلقاً لا تشوبه شائبه من الریبه و الشك، و الشعب فی الحقیقه هو مؤلف هذه الملاحم علی مرّ العصور… و بعباره أخری: «الملاحم الطبیعیه أو المجموعه هی الاصیل و ترتقی إلی زمن من تأریخ القوم و بما سبق عهد التدوین عندهم، فاعتمد فی تناقلها علی الروایه، لكنها بداعی تواتر الروایه تعرضت لكثیر من الحذف و الاضافه و التغییر و التبدیل، إلی أن اضطلع بروایتها علم من اعلام الشعر و الانشاء، فاستقام محتواها و سیاقها علی الصوره التی بلغتنا فیها مدونه –مضافه إلی جامعها و راویها و غالب الظن أنها فی الاصل قصائد عامره، نظمها شعراء أفذاذ، فی عهود متعاقبه، و مناسبات مختلفه- عقدكبار روایتها بین فرائدها، فنسبت إلی أشهرهم و ابرزهم، كماجری ذلك فی ملحمه الیونان الشهیره المضافه إلی هو میروس، و المعروفه به «الیاذه»

2- الملاحم الاصطناعیه: هی التی یصفها الشعراء فی الأزمنه المتأخره، و ینظمونها علی نهج الملاحم الطبیعیه، و محاكاه لمضامینها و اسلوبها من غیرأن یكونوا بالضروره مؤمنین بما یصفون من حوادث، و ینسجون من خوارق، و یصورون من بطولات «و هذه الملاحم –الملاحم الاصطناعیه أو الموضوعه- قد نظمها شاعر معروف فی زمن محدد، و نسج أنا شیدها حول احداث معینه، و جری فی سرد وقائعها، و وصف مشاهدها، علی مثال الملاحم المجموعه، بمقدار ما سمح موضوعه، و ألهمته قریحته، فأحاطها بهاله من البطوله، و اغناها بالمشاعر القومیه، و التقالید الاجتماعیه، و الاساطیر الموروثه التی تمت إلی موضوعه بصله قریبه أو بعیده. و مثالها «الانیاذه» التی نظمها «فرچیل» فی قیام الامبراطوریه الرومانیه و اتساع امجادها»

و من النقاد من قسم الملحمه قسمین: ملحمه ادبیه و ملحمه شعبیه

ففی الاول –الادبیه- یعلن الشاعر فی مستهل ملحمته عن موضوعها، ثم یذكر القصه و احداثها الخارقه للعاده و تدخل اصناف الالهه فی شؤون البشر، مستخدماً التصویرات الفنیه و التشبیهات الطویله و البعیده، و أسماء الابطال و الحروب و الاماكن و الاشیاء الهامه لحیاه الابطال كالأسلحه و…

اما الثانیه –الشعبیه- فیتضح فیها النقل مشافهه و التكرار، و تجرؤالسرد، الامر الذی یدل علی أنهالم تكن نتاج زمن واحد أو قریحه واحده.

و هناك ایضاً تقسیمات أخری ك:

-الملاحم الشعریه -الملاحم النثریه

و ایضاً

-الملاحم الاسطوریه - الملاحم التأریخیه - الملاحم الدینیه

أشهر الملاحم المجموعه (الطبیعیه)

1- ملحمه البابلین «جلجامش» (Gilgames)

2- ملحمه الهنود «مهابهاراتا» (Mahabharata)

3- ملحمه الهنود «رامایانا» (Ramayana)

4- ملحمه الفرس «شاهنامه» (Shahnameh)

5- ملحمه الیونان «الیاذه» (Iliade)

6- ملحمه الیونان «اودیسه» (Odysse)

أشهر الملاحم الموضوعه (الاصطناعیه)

1- ملحمه الرومانیین «انیاذه» (Aeneise)
الملحمه فی الادب العربی القدیم:

بالرغم من انتشار ادب الملحمه بین مختلف الشعوب و الامم فاننالانجد لهذا الفن اثراً فی الشعر العربی سوی مقطوعات قصیره و قلیله و قصائد محدوده ذات نفس ملحمی. و لكن لانستطیع أن نضمها الی الملاحم العالمیه الشهیره كالتی عند الیونان و الفرس، و حقاً لقد عرف العرب الشعر الحماسی، ذلك الذی كان الشاعر یتغنی فیه بمفاخر قومه، و یهجو خصومهم، و یدخل الحروب شجاعاً و یخرج منها ناجحاً و واصفاً تلك البطولیه التی خاضنتها أو كانت تخوضها قبیلته. لكن القصیده العربیه لم تكن قصصیه. بل كانت ذات طابع غنائی، كما أنها لم تكن تمتد لأكثر من مائه و خمسین بیتاً اللهم إلا فی القلیل النادر، و لكن هذا لایعنی أن الشاعر العربی لم یتطرق الی تلك المعانی التی تطرق الیها اصحاب الملاحم و خاصه المعانی التی تتعلق بذكر البطوله و الشجاعه، و الفخر و الحماسه، و منها المعلقات السبع و دواوین الحماسه و اراجیز و اناشید الجهاد و بعض الملاحم التی تتصف بالشعبیه و البطولیه الخارقه ك «سیره الزیز السالم» و «قصه عنتره» و …

نعم، المعلقات التی ترجع الی العهود الفطریه للشعب العربی، فی حین كانوا یخلطون بین الحكایه و التأریخ، هی ملحمه متعدد الناظمین، وحماد الراویه، فهو بمقام راوی هذه الماحم، أو الشاعر الذی جمع هذه الملاحم، فأضیفت إلیه كما أضیفت الایاذه إلی هومیروس، و الشاهنامه الی فردوسی، و كما كانت الملاحم الیونانیه و الهندیه و... تعبر عن صفات شعبها الخلقیه و عاداتهم و سننهم و… هذه المعلقات ایضاً تعبر عن عادات العرب و سننهم فی تلك العهود، و الحروب الطویله التی جرت بینهم كحرب البسوس و حرب داحس و الغبراء تذكر الحروب التی جرت –علی سبیل المثال- بین ایران و توران، فعنتره مثلاً یشبه فی كثیر من الاحیان «رستم» فی بطولته و شاعته و هیبته، و عفته و حیائه، و شخصیته الشعبیه.

و ایضاً فی العصر الاسلامی، نحن نری فی اشعار هذا العصر النفس الملحمی و البطوله و الاقدام و الحروب العظیمه و الكثیره، التی نری شبهها فی الملاحم العالمیه الاخری، كقصائد فرزدق و احظل و طرماح و…

و فی العصور المتأخره ایضاً نری كثیراً من الاشعار و الدواوین التی نری فیها نفس الملحمی و الحماسی، كدواوین الحماسه لأبی تمام و بحتری و …

و یقول فی هذا المجال الدكتور كمال الیازجی: «إذا جاز لنا أن نحمل الشعر العربی شیئاً من قبیل الملاحم، فالذی یبدو لی أن هذه القصائد التالیه ربما كن اقرب الی الملاحم؛

- ارجوزه ابن المعتز فی مدح المعتضد (418 بیت) التی تصف قیام بیت العباسی و استقلاله بالخلافه، و ازدهار الخلافه العباسیه.

- ارجوزه ابن عبد ربه فی مدح عبدالرحمن الناصر (442 بیت) التی تصف تحول الاماره الامویه فی الاندلس الی الخلافه علی ید عبدالرحمن الناصر و بلوغها فی عهده اوج ازدهارها.

- تائیه ابن الفارض الكبری (761 بیت) التی نستطیع أن نحسبها ملحمه صوفیه، تروی حكایه جهاد النفس ضد اباطیل الدنیا، و تحررها من مغریات الحیاه، و تسامیها الی الله من اجل الاتصال به و الفناء فیه».

و یعتقد فی هذا المجال الدكتور محمد التونجی بأن: «سیفیات المتنبی، التی تصف بطوله الفارس العربی سیف الدوله، تجاه البیزنطیین بالامتداد داخل بلاد الشام، و رومیات ابی فراس، تلك التی و صفت قتال هذا الشاعر العربی ضد البیزنطیین، و وصفت حاله ایام اسره، و قصائد شعراء «ادب الجهاد» فی مرحله الهجمه الصلیبیه الغربیه علی ارض العرب، با سم الحرب المقدسه، كشعر شاعر اسامه بن منقذ، و شعر طلائع بن رزیك، و لا سیما تلك القصائد التی اشادت ببطوله صلاح الدین ربما كان اقرب الی الملاحم.»

فضلاً عن هذا كله، لدنیا ملاحم تتصف بالشعبیه و البطوله الخارقه، امثال «سیره الزیز السالم» و هی تحكی بطوله مهلهل بین ربیعه فی حرب البسوس، و ملحمه «الظاهر بیبرس» صاحب الفتوحات و الانتصارات علی المغول و الصلیبین، و ملحمه «بنی هلال» و بنو هلال قبیله عربیه من فروع معدو عن بطولاتهم وضعت سیره «بنی هلال» مع وقایع تأریخیه و أسطوریه، و هی سیرتان، السیره الشامیه و السیره الحجازیه، و قصه «عنتره بن شداد» ملحمه حماسیه و بطولیه و غرامیه، برزت احداثها فی الجاهلیه، و بطلها شخصیه عربیه واقعیه، وضعت لهدف سیاسی هو الهاء الشعب عن السیاسه فی العهد العثمانی.

علی أن المیزه الطاغیه علی هذه الملاحم الركاکه الاسلوبیه، و الهلهله الشعریه أو النثریه، و تكرار بعض الاحداث، و إذا لم یكن للاعراب ملاحم تنطبق تماماً علی ملاحم الاغریق فإن بوادر هذه الملحمه برزت فی الشعر الحماسی و الفروسی، و فی سیر الشعبیه التی لو قیض لها شاعر ینمیها لغدت من صمیم هذا الفن العریق.»[13]
الملاحم فی الادب العربی الحدیث

استمرت محاولات الشعراء فی طرق الشعر الملحمی حتی مستهل القرن العشرین حیث ظهرت الملحمه ظهوراً ملتفا للنظر و بثوب جدید و بمواضیع قومیه و عقائدیه و تأریخیه قلما تطرق إلیها الشعراء فی العصور السابقه. و قد ردّ بعض الادباء هذه الظاهره إلی یقظه العرب القومیه منذ بدء هذا القرن و التفاتهم إلی أمجادهم السالفه، و تطلعهم الی الاداب الاجنبیه، و حرصهم علی الغرف من منابعها العذبه الغزیره، و كان السابق الی الاهتمام بالملاحم اهتماماً فعلیاً سلیمان البستانی.

و من الملاحم الدینیه التی ظهرت فی هذا العصر هی ملحمه الشاعر الشیخ كاظم الارزی المعروفه بـ «الازریه» التی مدح الشاعر فیها الرسول (ص) و ذكر معجزاته و مناقبه و … و تبلغ عدد ابیاتها إلی ألف بیت و لكن مابقیت منها الا ابیات قلیله، و من الملاحم المهمه الاخری التی ظهرت فی مستهل القرن العشرین هی القصیده المباركه لعبد المسیح الانطاكی التی تعرف «بالملحمه» و قد بلغ عدد ابیات هذه القصیده 5595 بیتاً و من الملاحم الدینیه الاخری هی ملحمه «مجد الاسلام» أو «إلیاذه اسلامیه» لاحمد محرم، و اختار الشاعر موضوع دیوانه «مجد الاسلام» من التأریخ الاسلامی و عصر صدر الاسلام، حیث تناول غزوات الرسول (ص) و اصحابه(رض)، و قسم عمله الی فصول، و قدم لكل فصل لمقدمه نثریه یشرح فیها موضوعه، و اسم «دیوان الاسلام» اقرب إلی طبیعه هذا العمل من وصفه بالملحمه، لأن الشاعر لجأ إلی حقائق التأریخ و لم یلجأ الی عنصر الخیال و لم یذكر الحوادث الخارقه للعاده و … كما انه یمیل إلی الغنائیه، و شارك فی هذ، الاتجاه، احمد شوقی فی كتابیه «كبار الحوادث فی وادی النیل» و «دول العرب و عظماء الاسلام» و عمر ابو ریشه فی كتاب «الملاحم البطولیه فی التأریخ الاسلامی» و خالد الفرج فی كتاب «احسن القصص» و منها ایضاً بولس سلامه فی «عید الغدیر» و حافظ ابراهیم فی «عمریه» و عبدالحلیم المصری فی «بكریه» و عمر ابو ریشه فی «خالدیه» و … و ممن حاولوا أن یملأوا فراغ الشعر العربی من الملاحم –فضلاً عما سبق-

- شفیق معلوف فی «عبقر» - سعید عقل فی «قدموس» حلیم دموس فی «ملحمه العرب»

- محمد عبدالمطلب فی «علویه» - عبدالمنعم الفرطوسی من «ملحمه اهل البیت»

و الملاحم بهذا المعنی كثیره جداً، و هذا كله –بسبب خلوه من اكثر میزات الملحمه و عناصرها- من قبیل الملاحم و من قبیل شبه الملاحم، و لیست اكثر الملاحم البطولیه و الدینیه التی ظهرت حتی الان فی الادب العربی إلا محاولات لم تستكمل نضجها بالنسبه إلی ما عند الاغریق و الفرس و الهنود و …

اسباب خلو الادب العربی من الملاحم:

قد اشتغل الباحثون فی تعلیل هذا الامر و اوردوا اسباباً عده منها: قول من زعم «أن العرب نظموا فیه كثیراً و ضاع مانطموه» فلم یبق لعهد التدوین و الروایه إلا القلیل هما ذكرت فیه اخبار العرب، و هو قول ترده الشواهد و الدلائل التاریخیه. و منها «أن خیال الجاهلیین لم یتسع للملاحم و القصص الطویله لانحصاره فی بادیه متشابهه الصور، محدوده المناظر ثم لمادیتهم و كثافه روحانیتهم، ثم لفردیتهم و ضعف الروح القومیه و الاجتماعیه فیهم، ثم لقله خطر الدین فی قلوبهم و قصر نظرهم عما بعدالطبیعه، فلم یلتفتوا الی ابعد من ذاتهم، و لا الی عالم غیر العالم المنظور، و لاتولدت عندهم الاساطیر الخصبه، و لم یكن لأصنامهم من الفن و الجمال ما یبعث الوحی فی النفوس شأن اصنام الیونان و الرومان: فقل من ذكر منهم اوثانه و استوحاها فی شعره. و لم یساعدهم مجتمعهم علی التأمل الطویل و ربط الافكار و فسح آفاق الخیال، لاضطراب حیاتهم برحیل مستمر، فجاء نفسهم قصیراً كإقامتهم، و خیالهم متقطعاً كحیاتهم، صافیاً واضحاً كسمائهم، دانی التصور محدودا لألوان كطبیعتهم. و كانت ثقافتهم الادبیه فطریه خالصه یتغذی بعضهم من بعض، و لایقبلون لقاح الاداب الاجنبیه الراقیه لجهالتهم و اعتزال بادیتهم و تمردها و كذلك كانت علومهم ساذجه لا تفتح نوافذ النور للنظر، فیالنفس و ما بعد العالم الهیولی.»

و یقول فی هذا المجال الدكتور شفیق البقاعی: «اما السبب العائد لخو الادب العربی من بعض الاجناس الادبیه –و منها الملحمه- التی نحن نری مثالها عند الیونان و الرومان و السومریین، فهو عائد لظروف كونت طبائع اسلافنا و ركبت فیهم المیزاجیه التی صنعوا من خلالها ادبهم»

و یقول الدكتور عبدالمنهم الخفاجی: «1- أن مزاوله هذین اللونین –القصص و التمثیلی- من الشعر تقتضی الرویه و الفكره، و العرب اهل بدیهه و ارتجال. 2- و انهما یتطلبان الإلمام بطبائع الناس، و قد شغل العرب بأنفسهم عن دراسه النفوس و التفرغ لتحلیل طبائع الناس. 3- و انهما یفتقران إلی التحلیل و التطویل؛ و العرب اشد الناس اختصاراً للقول، و اقلهم استقصاداً فی البحث. 4- و انهما یحتاجان إلی كثره الاساطیر، و لم تتوفر هذه الكثره للعرب. 5- علی أن قیود الوزن و القافیه فی الشعر العربی لا تساعد علی الاطاله و الانشاء الملاحم الطویله. 6- و علی أن الشعر القصصی و التمثیلی یحتاجان إلی تدوین و كتابه لانهما لونان من الوان التدوین و الحضاره، و العربی فی الجاهلیه لم یكن یعرف هذه الوسائل، و كان بعد العصر الجاهلی محتذیاً للقدامی فی مناهجهم الادبیه و ألوان شعرهم الفنیه»[16]

و ثمه تعلیلات أخری فسرت انعدام الفن الملحمی فی الشعر العربی، منها أن القصه فی الشعر الجاهلی ضعیفه الفن لاقتصادها علی الخبر البسیط و السرد السریع… و لا جرم أن الا یجاز الذی درج علیه الجاهلی كان یحول بینه و بین الاسهاب فی اخباره… فلم یتوفر له عمل الملاحم و القصص الطویله.

و نحن نری بأن القصیده العربیه منذ نشأتها موحده القافیه، و الفتوحات الاسلامیه لم تتمخض عن ظهور شعر ملحمی، لأننا نری فی هذه الفتوحات طابعاً دینیاً و كان الهدف الاول منها هو نشر الاسلام و المضامین الدینیه.

و یقول الدكتور كمال الیازجی فی تحلیل هذه الظاهره –احجام العرب عن نظم الملاحم- عن لسان سلیمان البستانی، و یقول «1- ضیق نظاق الاحداث الجاهلیه 2- قصر النفس الشعری 3- التمسك بالمنهج التقلیدی و 4- ضعف تراث الاسطوری و … هی من الاسباب الرئیسیه لخلو الادب العربی من الملحمه.»

و ربما من الاسباب الرئیسیه الهامه فی هذا المجال هی عدم ترجمه الاعراب الادب الیونانی، لعدم رغبتهم أو أنهم لایعجبون بشعر غیر شعرهم، فیقولون أن الشعر هو شعر العرب فحسب.

و منها أن الوثنیه العربیه فی الجاهلیه لم تكن تلك الوثنیه المكتمله المعقده و المركبه: بل كانت و ثنیه فی ابسط اشكالها و كانت تتعایش مع مذاهب توحیدیه، كالیهودیه و النصرانیه و …

و منها أن التقلید الشعری الاصولی السائد، و المتمثل بسلطه القصیده الغنائیه ذات القافیه الواحده و الوزن الواحد لم یكن یسمح بنظم المطولات القصصیه الملحمیه…

و یقول الدكتور احمد الشایب: «إن ماده القصص توافرت للأقدمیین من عرب الجاهلیه لكثره ایامهم الداخلیه و الخارجیه، و توالی أسفارهم و شیوع الاساطیر و الخرافات بینهم، و لكن الشاعر او هو میر العرب لم یوجد، بدلیل أن هذه الماده الجاهلیه نفسها أو جدت القصص بعد الاسلام و كان خلیطاً من النظم و النثر»[18]

الخاتمه:

بالرغم من انتشار ادب الملحمه بین مختلف الشعوب و الامم فإننا لانجد لهذا الفن و هذا الجنس الادبی اثراً فی الشعر العربی سوی مقطوعات قصیره و قلیله و قصائد محدوده ذات نفس ملحمی، التی لانستطیع أن نضمها الی الملاحم العالیمه الشهیره كالتی عند الیونان و الفرس و الهنود، و لقدا تفق اكثرالباحثین تقریباً علی خلو الادب العربی من هذا الجنس الادبی و لكن تفرقت آراؤهم فی تفسیر هذه الظاهره، منهم من یردها الی خیال الجاهلین البسیط لانحصاره فی بادیه متشابهه الصور و الی فردیتهم و ضعف الروح القدسیه بینهم كبطرس البستانی، كما یردها البعض الاخر إلی قلّه الاساطیر و وجود قیود الوزن و القافیه كعبد المنعم الخفاجی، أو الی ضیق نظاق الاحداث الجاهلیه و قصر النفس الشعری، و التمسك بالمنهج التقلیدی كسلیمان البستانی.

و من الباحثین من یعتقد بأن هناك توجد قصائد ذات نفس ملحمی و حماسی، التی تستطیع أن تسمی شبه الملاحم و إن لم تصل إلی ما عند الیونان و الفرس و منهم الدكتور كمال الیازجی، الذی یعتقد بأن أرجوزه ابن معتز و ارجوزه ابن عبد ربه و تائیه ابن الفارض الكبری –بصفتها ملحمه صوفیه و دینیه- ربما كانت اقرب الی الملاحم، كما یعتقد الدكتور التونجی بأن سیفیات المتنبی و رومیات آبی فراس و قصائد شعراء «ادب الجهاد» ربما كانت أشبه بالملاحم.

و منها المعلقات السبعه التی نستطیع أن نحسبها ملحمه متعدد الناظمین فضلاً عن دواوین الحماسه و …

و فی الادب العربی الحدیث ایضاً، استمرت محاولات الشعراء فی هذا المجال و نری ظهور الآثار التی تشبه الملاحم فی بعض –الاحیان كـ «الیاذه الاسلامیه» لاحمد محرم و «الازریه» لشیخ الكاظم الازری و «عید الغدیر» لبولس سلامه و…

و لكن نری الشعراء فی هذه الاثار یلجؤون الی الحقائق التأریخی و یمیلون الی الغنائیه و لم یلجؤوا الی عناصر الملاحم كعنصر الخیال و الحوادث الخارقه للعاده
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:10 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

أدب العقاد والاتجاه الفلسفی


غیر مجد فی یقینی واعتقادی تجاهل البعد الفلسفی حین الحدیث عن عباس العقاد‏.‏صحیح أنه یعد بالدرجة الأولی أدیبا‏,‏ولكن هل نستطیع الفصل بین مجال الأدب ومجال الفلسفة؟ كلا ثم كلا ان اسهامات العقاد فی مجال التألیف الفلسفی ـ وبصرف النظر عن اتفاقنا معه تارة واختلافنا معه تارة أخری ـ لایمكن التقلیل من أهمیتها خاصة فی الوقت الذی ألف فیه العقاد ما ألف‏.‏فقد كتب الرجل عشرات الكتب ومئات المقالات والتی تتصل من حیث الموضوع ومن حیث المنهج أیضا بالفكر الفلسفی بصورة مباشرة تارة وغیر مباشرة تارة أخری وتتصل من قریب ومن بعید بالجوانب الفلسفیة بصورتها العامة وبصورتها الخاصة‏.‏

ومن بین مؤلفاته ومقالاته والتی لاتخلو من دلالات فلسفیة ماكتبه عن فرنسیس بیكون الفیلسوف الإنجلیزی حین خصص له كتابا مستقلا‏,‏ وماكتبه عن ابن رشد سواء فی كتابه عن ابن رشد أو فی عرض لبعض آرائه بمجلة الكتاب وغیرها من مجلات تصدر بمصر‏,‏ وكتابه عن عقائد المفكرین فی القرن العشرین‏,‏ والفلسفة القرآنیة وإبلیس‏,‏ ومحمد عبده‏,‏ والإسلام فی القرن العشرین‏,‏

واثر العرب فی الحضارة الأوروبیة ومقالاته وأحادیثه فی الإذاعة التی نشرت فی كتب عدیدة له‏,‏ ویضاف إلی ذلك أیضا تحلیلاته الفلسفیة حین یتصدی للكتابة عن شخصیة أو أكثر من الشخصیات التی تمزج فی أقوالها أو فی شعرها بین الجانب الفلسفی والجانب الأدبی‏,‏ كابن الرومی وغیره من أدباء العرب‏,‏ بل أدباء الغرب أیضا كشكسبیر وقد خصص له كتاب مستقلا هو التعریف بشكسبیر وبرنارد شو وعشرات الأدباء الغربیین‏.‏

وكتابات العقاد فی المجال الفلسفی وصلته بالمجال الأدبی والمجال الدینی رغم ماقد یوجه إلیه من نقد‏,‏ لاتخلو من أهمیة خاصة إذا وضعنا فی الاعتبار أنها تكشف عن إطلاع واسع وبغیر حدود‏.‏ وتكشف عن روح نقدیة ولیس روحا تقلیدیة لقد بذل الرجل أقصی مایمكنه فی مجال البحث والدراسة والتمحیص‏.‏

قلنا إن العقاد كانت لدیه اهتمامات فلسفیة‏,‏ لقد كتب الرجل الكثیرفی مجال الفلسفة سواء فی حد ذاتها أو من خلال علاقتها بمجالاتت أخری دینا كانت أو أدبا أوعلما وإذا كنا نقول انه لیس بوسع مقالة ان تعرض لكل اهتماماته الفلسفیة وما أكثرها‏,‏ فإنه من الضروری إذن ان نقف عند مجرد مجموعة من النماذج والجوانب‏.‏ ویؤكد العقاد وجود فلسفة فی مصر حین یقول‏:‏ نعم فی مصر فلسفة نعم وفیها عنایة بالكتب الفلسفیة وآیة ذلك اننا تلقینا فی عام واحد نحو عشرین رسالة فی المباحث الفلسفیة وما إلیها‏,‏ وعلمنا أنها تقرأ فی بیئة المتعلمین الذین یعدون الامتحان المدرسی وتقرأ فی بیئة المطلعین الذی یقنعون بالإطلاع‏.‏

ویؤكد العقاد أهمیة السعی لترجمة أعمال الفلاسفة الكبار أمثال أفلاطون وأرسطو‏.‏ولم یكن اهتمام العقاد بالفكر الفلسفی مقتصرا علی دراسة آراء القدامی فحسب‏,‏ بل نراه مهتما بدراسة العدید من الآراء المعاصرة ودراسة الكثیر من الشخصیات التی عاشت فی عصرنا الحدیث‏,‏ إن هذا یتضح من خلال العدید من الكتب التی تركها لنا هذا المفكر الشامخ‏,‏ انه یخصص كتابا لدراسة آراء الشیخ محمد عبده والذی توفی عام‏1905‏ م‏.‏

ویتحدث فی هذا الكتاب عن حیاته الفكریة وعلاقته بجمال الدین الأفغانی وعن آرائه الإصلاحیة‏,‏ وهذا الكتاب‏,‏ كتاب العقاد عن الشیخ محمد عبده‏,‏ یعد من الكتب المهمة فی مجال الفكر الفلسفی العربی المعاصر‏.‏ صحیح أن محمد عبده لا یعد فیلسوفا ولكن هل وجدنا فلاسفة فی عالمنا العربی منذ ثمانیة قرون‏,‏ أی منذ وفاة العملاق ابن رشد؟‏.‏

أما فی كتابه مراجعات فی الأدب والفنون فإننا نجد حدیثا من جانب العقاد عن معنی الجمال ورأی شوبنهور فی معنی الجمال‏,‏ واصل الجمال فی نظر العلم‏,‏ هذا بالاضافة إلی العدید من المقالات والتی لاتخلو من دلالات فلسفیة‏,‏ ومن حیث موضوعها علی الأقل كحدیثه عن علم الأخلاق وصورة السعادة‏..‏ الخ

ومن الكتب المهمة التی تركها لنا العقاد‏,‏ كتاب ساعات بین الكتب والذی نجد فیه العدید من المقالات الفلسفیة‏,‏ إنه یتحدث عن الآراء والمعتقدات والعقل والعاطفة والإیمان العلمی‏,‏ والجمال والشر فی الفنون‏,‏ وغیر ذلك من مقالات تكشف عن إطلاع واسع من جانب العقاد‏,‏ وإن كنا لانجد لبعضها فائدة علمیة إلا إذا وضعنا فی اعتبارنا الزمن الذی ألف فیه العقاد هذا الكتاب بمقالاته العدیدة المتنوعة‏.‏ وواجب علینا الاهتمام بدراسة الأبعاد الفلسفیة عند العقاد وذلك حتی نستطیع الاقتراب من الصواب حین دراسة آرائه الأدبیة‏.‏
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:9 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

التجدید العروضی الغنائی فی شعر الموشحات الأندلسیة

احتاجت الدولة العربیة فی الأندلس إلى قرنین أو ثلاثة قرون من تأسیسها حتى تستقر أركانها وتثبت دعائمها. وعندئذ مال الناس إلى الترف واللهو فی حیاتهم، وكان من آثار ذلك انتشار الغناء ودواعی الطرب، وزیادة الاهتمام بالألحان، والموسیقا وآلاتها.

ولاشك أن لهذه الحال الاجتماعیة أثراً كبیراً فی نشأة الموشحات وشیوعها، لأن الموشحات عامة تدخل فی إطار الاتجاه الشعبی الذی هیأ له نمو الشخصیة الأندلسیة وإسهام الأندلسیین فی إنشاد الشعر والإصغاء إلى ألحانه فی مجالسهم وأسمارهم.

وهذه الصلة الوثیقة بین الموشحات والغناء تبدو فی اعتماد لغة الموشحات على الألفاظ الرقیقة الغزلة الهزازة والمعانی الطریفة، على ما فیها من سطحیة، وبموضوعاتها التی تناسب جو الغناء والمرح من غزل ووصف خمر وطبیعة ساحرة عرفت بها بلاد الأندلس ومرابعها العامرة.

وعلى الرغم من قوة الصلة بین الموشحات وبین الموسیقا وطریقة الغناء، فإننا لا نعلم شیئاً عن النظریة الإیقاعیة التی قامت علیها الموشحات، ولا عن كیفیة أدائها وتلحینها وإنشادها، ولكن الراجح أنها كانت تصاغ على نهج معین لتتسق مع النغم المنشود، وأنها كانت تغنى بطریقة فردیة، لا بطریقة "الكورس"، وأن الوشاح هو الملحن غالباً، وقد یكون غیره. أما المغنی فهو شخص آخر. وأغلب الظن أن بواكیر الموشحات عاشت زمناً بین الناس مسموعة لا مقروءة. ولم یعمد أحد إلى تدوینها فی بادئ الأمر. ولیس معنى ذلك أن الموشحات جمیعاً كانت تغنى، إذ لا شك أن كثیراً منها نظم لغیر غرض الغناء والتلحین، ولاسیما تلك التی لا تتصل مناسبتها ولا موضوعها بهذا الجانب: كالهجاء والرثاء والزهد.

وهذا كله یعنی أن الموشح فن أندلسی أصیل ابتدعه العرب فی ظل ظروف اجتماعیة خاصة، وهذا ما أكده المؤلفون العرب من أندلسیین ومشارقة، كابن خلدون فی مقدمته، وابن بسام فی ذخیرته، وابن دحیة فی "المطرب"، والمقری فی نفح الطیب، وابن سناء الملك فی "دار الطراز"، وغیرهم، وإن كانت هناك أقوال یسیرة تنسب ظهور بدایات هذا الفن إلى المشارقة.

أما الأثر المتبادل بین فن الموشحات وشعر التروبادور Troubaours، فما زال یفتقر إلى مزید من المناقشة والتثبت والتمحیص، وإلى القول الفصل فی مدى التأثیر والتأثر بینهما(2). فالموشحات إذن هی عربیة الأرومة، وفن جدید فی الشعر الأندلسی، لأن البیئة فی الأندلس كانت مواتیة للتجدید أكثر من المشرق، ویمكن أن نحدد الموشح بأنه قالب شعری عربی وشكل مستحدث للقصیدة شذ فیه الأندلسیون عن مأثور نظامها الموسیقی الموروث فی الوزن الواحد، والقافیة الواحدة، إلى نظام آخر یحمل خصائص معینة.

وأهم هذه الخصائص –مما یدخل فی نطاق بحثنا هذا- خروج الموشح على نظام القافیة الواحدة فی القصیدة، واللجوء إلى التنویع فی القوافی والتوزیع الإیقاعی وفق نسق معین یجعل الموشح حقاً أشبه بالوشاح المزین المزركش الذی رصعته الجواهر المتلألئة، وزینته الزخارف والنمنمات الملونة، فضلاً عن "الخرجة" التی تأتی فی خاتمة الموشح زینة أخرى متمیزة، عندهم، بخصائص ینبغی للوشاح مراعاتها.

ومن هذا المنطلق، منطلق التجدید العروضی الإیقاعی، والموسیقی الغنائی، نشیر إلى أن الوشاحین الأندلسیین –على كثرتهم- لم یبینوا لنا بصورة واضحة قواعد الموشح وأسس بنائه ومصطلحاته، وإن كنا نجد هنا وهناك بعض الإشارات إلى أصول هذا الفن. وربما كان ابن سناء الملك، المصری، (608ه/1212م) أول من حاول أن یحدد قواعد هذا الفن الشعری وأوزانه، ویبیّن لنا خصائصه وطرق نظمه، وذلك فی كتابه القیّم "دار الطراز فی عمل الموشحات". وتكونت نتیجة لذلك كله جملة من التقسیمات والتصنیفات التی حملت مصطلحات مختلفة، ومتضاربة فی دلالاتها أحیاناً. إلا أننا سنقتصر على أیسرها وأقربها منالاً، مما لا یتعب القارئ فی استیعابه وتفهمه:

إن أهم أقسام الموشح وعناصره هی: القفل، والبیت، والغصن، والخَرْجة. وهذا ما نوضحه فی بعض مقاطع الموشح التالی لابن زُهر الأندلسی (595ه/1199م):

حَیِّ الوجوه المِلاحا

وحیِّ نُجلَ العیونْ

هل فی الهوى من جُناحِ

أم فی ندیمٍ وراحِ؟

رام النصیحُ صلاحی

وكیف أرجو صَلاحا

بین الهوى والمجون؟

أبكی العیونَ البواكی

تذكارَ أختِ السِّماكِ

حتى حَمامُ الأراكِ

بكى شجونی وناحا

على فروعِ الغصونْ(3)

افتتح هذا الموشح بالبیت الأول وهو المطلع، ویسمى قفلاً. وهو على البحر المجتث (مستفعلن فاعلاتن) بضرب مقصور (فاعلاتن). وعلى وزنه هذا، وقافیتی صدره وعجزه توالت بعده الأقفال كلها، ویضم هذا الموشح ستة أقفال، یبدأ بقفل وینتهی بقفل، ویسمى عندئذ "التام".

والأقفال أساسیة فی الموشح، وبدونها لا تكون المنظومة موشحاً، وهی الوحدة الأولى فیه. ویسمى كل شطر من شطری القفل: غصناً.

أما الوحدة الثانیة فی الموشح فهی التی تلی القفل، وتتألف هنا فی موشح ابن زهر من ثلاثة أشطر أو أغصان وزن كل منها (مستفعلن فاعلاتن) أیضاً، تسمى بمجموعها "بیتاً". وعددها خمسة "أبیات". وهی جمیعاً تتفق فیما بینها فی الوزن ولكنها تختلف فی القوافی. وهذا النظام هو الغالب فی الموشح عامة، وهو المسمى "بالتام" ویكون مؤلفاً –كما نرى- من ستة أقفال، وخمسة "أبیات". وكلها ذات وزن عروضی واحد. فإذا لم یبدأ بقفل، بل ب "بیت"- وهذا قلیل- سمی الموشح "أقرع".

ولا یقتصر القفل فی الموشح على بیت شعری واحد ذی شطرین أو غصنین، بل قد یكون أكثر من ذلك، وكذا "البیت" بین القفلین یمكن أن یكون مؤلفاً من عدة أغصان، تكتب على نسق شاقولی (عمودی)، أو أفقی فی سطر واحد.

أما "الخَرْجة" فهی القفل الأخیر من الموشح –كما قال ابن سناء الملك فی كتابه "دار الطراز"- وإذا كان القفل الأول فی الموشح لیس عنصراً رئیسیاً، فإنه فی غایة الأهمیة عندما یكون فی خاتمة الموشح، وهو الذی یعرف بالخَرْجة، وهی ركن أساسی یولیه الوشاحون عنایة خاصة، ولها شروط تنسجم مع جو الطرب والغناء المواتی للموشحات.

والموشح، بعد هذا، بأقفاله و"أبیاته" وأغصانه وخرجته یؤلف وحدة كاملة مترابطة فیما بینها فی المعنى، كما الأبیات كلها فی القصیدة العربیة الموروثة، وهذا التقسیم الاصطلاحی الإیقاعی لأجزاء الموشح لا یعنی أنها منفصلة فیما بینها من حیث الأفكار والمعانی.

وبعد هذه الوقفة عند أجزاء الموشح وعناصره التی تؤلف بنیته ووحدته، یحسن بنا أن نتحدث عن وزنه العروضی أو التفعیلی، ومدى ما فیه من تجدید أو تقلید فی هذا الجانب. وفی هذا السیاق الغنائی القائم على التلحین والوزن یمكن أن نقسم الموشحات إلى خمسة أقسام:

1-قسم یلتزم بالبحور الشعریة الستة عشر الموروثة، التزاماً تاماً، من حیث أوزانها المعروفة، أما فیما عدا ذلك فإنها تختلف فی شكلها الفنی وتوزیعها الإیقاعی عن شكل القصیدة، وقلیل من الوشاحین من یلتزمون بنظام الشطرین وحده فی الموشح –على طریقة القصیدة العربیة –لكنهم حتى فی هذه الحالة یحافظون على طریقة الأقفال و "الأبیات" دون مراعاة الخرجة.

ومن هذا القبیل موشحة ابن سهل الإشبیلی (649ه/1251م) التی بدأها بقفل مؤلف من أربعة أشطر، على بحر الرمل:

هل درى ظبیُ الحِمى أنْ قد حمَى

قلبَ صَبِّ حلّه عن مكنسِ؟

فهو فی حَرٍّ وخفْقٍ مثلما

لعبتْ ریحُ الصَّبا بالقَبس

وختمها بهذا القفل الأخیر:

قلتُ، لمّا أن تبدّى مُعْلَما

وهو من ألحاظِهِ فی حَرس

أیُّها الآخِذُ قلبی مَغْنَما

اجعلِ الوصلَ مكانَ الخُمُس

وما بین القفلین، الأول والأخیر، تأتی "الأبیات" وعددها خمسة، على وزن الرمل أیضاً، ولكن قوافیها تختلف من "بیت إلى آخر" وكل بیت مؤلف من ستة أشطر، وأوّلها بعد المطلع (القفل الأول) وقافیته راء ساكنة:

یا بدوراً أشرقتْ یومَ النوى

غرراً تَسلكُ بی نهجَ الغرَرْ

ما لنفسی فی الهوى ذنبٌ سوى

منكم الحسنُ، ومن عینی النظَرْ

أجتنی اللذّاتِ مكلومَ الجَوى

والتذاذی مِن حبیبی بالفِكَرْ(4)

ثم تتوالى "الأبیات" بین الأقفال على هذا النسق.

وأما النوع الآخر من الموشحات الجاریة على الأوزان الموروثة فإن الوشّاح لا یلتزم نظام الشطرین المتقابلین، بل ینوع فی بناء الموشح من حیث الالتزام بالشطرین معاً فی الأقفال، وبشطر واحد أو أكثر فی "الأبیات".

ومثال ذلك موشح ابن زُهر الأندلسی (595ه/1199م) وهو موشح تام على بحر الرمل، ذو ستة أقفال وخمسة "أبیات"، وكل بیت مؤلف من ثلاثة أشطار، والقفلان الأولان یأتیان على النمط التالی، مع القفل الواقع بینهما، وتتبعهما بقیة الأقفال والأبیات على النمط نفسه، مع اتفاق فی قافیة الأقفال، واختلاف فی قوافی "الأبیات":

أیها الساقی إلیك المشتكى

قد دعوناكَ وإن لم تسمعِ

وندیمٍ هِمتُ فی غُرّتهِ

وبشربِ الراح من راحتِه

كلما استیقظَ من سكرتهِ

جذبَ الزقّ إلیه واتّكا

وسقانی أربعاً فی أربعِ(5)

2-قسم یظهر فیه التجدید على استحیاء، وهو ما یفعله بعض أصحاب الموشحات من ابتعاد موشحاتهم قلیلاً عن البحر التقلیدی، وذلك بتعدیل بعض تفعیلاته، أو إدخال شیء من الزیادة أو النقصان فی حركاته وكلماته، أو فی تقفیة حشو الأبیات فی موضع معین للتزیین والزخرفة، ومثال ذلك الموشح التام –الذی سبق- لابن زهر وأوله:

حَیّ الوجوهَ المِلاحا

 وحَیِّ نُجل العیونْ

هل فی الهوى من جُناحِ

أو فی ندیمٍ وراح؟

رام النصیحُ صلاحی

وكیف أرجو صَلاحا

بین الهوى والمجونْ؟

فهذا الموشح یقوم فی أصله على وزن البحر المجتث (مستفعلن فاعلاتن)، ولكن ابن زُهر لم یبق الضرب فی الأقفال كلها على فاعلاتن بل جعله "مقصوراً" بحذف ساكن السبب الخفیف فی آخره وتسكین ما قبله فصار (فاعلاتْ = فاعلانْ). وهذا التغییر لا وجود له فی وزن المجتث الموروث.

ومن هذا القبیل موشح أبی بكر بن بقی (540ه/1145م) وأوله:(6)

یا ویحَ صبٍّ إلى البرق

له نظَرُ

وفی البكاء معَ الوُرْقِ له وطرُ

من أجل بُعدٍ عن صَحْبی

بكیتُ دمَا

كم لی هنالكَ من سِرْبِ

ووصْلِ دُمى

وعسكرُ اللیلِ فی الغربِ

قد انهزَما

والصبحُ قد فاضَ فی الشرقِ

له نهَرُ

وسال من أنجُمِ الأُفْقِ دمٌ كدِرُ

فهذا الموشح من وزن البسیط التام، ولكن الوشّاح التزم قافاً مكسورة فی وسط الحشو من شطری الأقفال جمیعاً، وبذلك بناها على أربع قوافٍ یُتوقّف عندها فی القراءة أو الإنشاد بما یجعل القفل خارج البحر البسیط من حیث الظاهر.

أما "الأبیات" فقد جعل أغصانها شطراً من البحر البسیط، ولكنه جعل لكل غصن قافیتین (ب +ما) بحسب الظاهر مع أن تفعیلات الغصن كلها متتابعة فی الوزن (مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن) ثم نوّع هذه القوافی فی سائر أغصان "الأبیات" ضمن الموشح كله.

3-ونوع ثالث من الموشحات الموزونة، وهو ما اشترك فیه أكثر من وزن واحد، ویكون ذلك بإحدى طریقتین:

آ- استخدام بحر واحد فی موشح واحد كامل، وذلك بتوظیف حالاته المختلفة من زحافات وعلل، وأعاریض وأضرب، وتام ومجزوء، ومشطور ومنهوك ضمن الموشح نفسه، لا یخرج فی ذلك كله عن بحر واحد داخل الموشح المنشود، كأن تأتی أشطار على الرمل التام، وأخرى على مجزوء الرمل.. أی یتفاوت عدد التفعیلات وأشكالها.

ب- أن یجمع صاحب الموشح بحرین اثنین فی موشح واحد بحیث یأتی بأشطرٍ على بحر ما، تام، أو مجزوء، أو منهوك، ثم یعدل عنه فی أشطر تالیة إلى بحر آخر مختلف التفعیلات، وذلك فی حال تنقله من القفل إلى البیت. أما الأقفال أو الأبیات فیبقى كل منها ملتزماً وحدة البحر مع نظائره فی الموشح نفسه، من أقفال و"أبیات"، إضافة إلى وحدة القافیة بین الأقفال، أو فی حشو الأقفال و "الأبیات" المقفّاة" فی حشوها. ومثال ذلك موشح للأعمى التُّطیلی (القرن 3ه = 9م) یقول فیه(7):

المطلع (القفل الأول)

ضاحكٌ عن جُمانْ

سافرٌ عن بَدرِ

ضاق عنه الزمانْ

وحواهُ صَدری

* *

البیت الأول

آهِ مما أجِدْ

شفّنی ما أجِدْ

قام بی وقَعدْ

باطشٌ مُتَّئدْ

كلّما قلتُ قدْ

قال لی: أینَ قد؟

* *

القفل الثانی

وانثنى خوطَ بانْ

ذا مَهَزٍّ نَضْرِ

عابثَتْهُ یَدانْ

للصَّبا والقَطْرِ

وهكذا دوالیك..

وقد جاءت التفعیلات فی هذا الموشح على الوجه التالی:

المطلع (القفل الأول)

فاعلن فاعلانْ

فاعلن مفعولنْ

فاعلن فاعلانْ

فعلن مفعولنْ

البیت الأول:

فاعلن فاعلن

فاعلن فاعلن

فاعلن فعِلن

فاعلن فاعلن

فاعلن فاعلن

فاعلن فاعلن

القفل الثانی:

فاعلن فاعلانْ

فاعلن مفعولنْ

فاعلن فاعلانْ

فاعلن مفعولنْ

4-وقسم من الموشحات له أوزان وتفعیلات خاصة یدركها السامع عند القراءة أو السماع، ویستعذبها الذوق ولكنها لا تنطبق على شیء من أوزان الشعر العربی الموروثة.

وقد حاول بعضهم حصر الأوزان والتفعیلات التی بُنی علیها هذا النوع من الموشحات وجهدوا فی أن یردّوها إلى نظام الأوزان العروضیة التی حصرها الخلیل الفراهیدی ومَن بَعدهُ فی البحور الستة عشر، وفروعها، حتى أوصلوها إلى نحو 150 وزناً أو بحراً مخترعاً، لا عهد للشعر العربی بها، ولكن محاولاتهم هذه اتسمت بشیء كبیر من التكلف والافتعال، فضلاً عن أنها لم تستقص أوزان الموشحات كافة، فما زالت هناك موشحات خارج تلك الأوزان ولكن الإیقاع فیها –على كل حال- هو عربی خالص، وتفعیلاتها متناسقة مع اختلاف تنویعاتها، وإن كانت لا یمكن أن تنتمی إلى بحر معین كالبسیط أو مجزوء الكامل.. الخ فالوزن العربی لم یُقفل بابه على مر العصور، ولیس هناك ما یحول بین الشاعر المجدّد وبین استخراجه ما یریده من أوزان، إذا جرى فی الاستخراج على قاعدة سلیمة فی التقفیة والإیقاع.

ومثال هذا النوع قول ابن اللَّبانة (507ه/1113م):

القفل الأول

كم ذا یؤرّقنی ذُو حَدقِ

مَرضَى صِحاحِ

لا بُلینَ بالأرَقِ(8)

البیت الأول

قد باح دمعی بما أكتمُه

وحنَّ قلبی لِمنْ یَظلِمُهُ

رشَا تمرَّن فی "لا" فَمُهُ

كم بالمُنى أبداً ألثِمُه

القفل الثانی

یفترُّ عن لؤلؤٍ فی نَسقِ

منَ الأقاحی

بنَسیمهِ العَبِقِ

وجاء الوزن فیه على الوجه التالی:

القفل (1)

مستفعلن فعِلن مفتعلن

مستفعلن متفْعلن مفاعلَتن

البیت (1)

مستفعلن فاعلن مفتعلن

متفْعلن فاعلن مفتعلن

متفعلن فعلن مفْتعلن

مستفعلن فعلن مفتعلن

القفل (2)

مستفعلن فاعلن مفتعلن

متفْعلن مفتعلن مفاعلتن

5-والقسم الخامس والأخیر من الموشحات ما لیس له وزن یدركه السمع عند قراءته أو إنشاده، ولا یوزن إلا بالتلحین وذلك بمد حرف، وقصر آخر أو خطف حركته، وإدغام حرف فی حرف، وغیر ذلك من فنون التلحین.

وهذا النوع –كما قال ابن سناء الملك –لا یدخل شیء منه فی أوزان العرب، وهو النمط الذی یسود أكثر نماذج الوشاحین فی الأندلس، وعدده لا یقع تحت حصر، ولا یستقصیه إحصاء، لأنه قائم على التلحین فقط، ولا میزان له إلا الضرب على العود أو النفخ فی الأرغن، ولا ضابط له سوى النغم والإیقاع عن طریق مد الصوت بالإنشاد والغناء، أو قصره وحبسه، حتى ینسجم مع اللحن العام الذی یسود الموشح المغنّى.

وهذا یؤكد التلازم والتواشج الوثیق بین التوشیح والغناء، وما كان من هذا النمط فإنه لا یعلم صالحه من مختله إلا بمیزان الغناء والتلحین الذی یجبر كسره، ویقوّم معوجّه، ویردّه صحیحاً. ولكن هذا لا یمنع من ورود بعض الكلمات أو التراكیب فیه موزونة أحیاناً على بعض التفعیلات.

ومثال هذا النوع قول ابن القزاز فی مطلع موشح له(9):

رُحْ للراح وباكِرْ

بالمُعْلَمِِ المَشُوفْ

غَبوقا وصَبوحْ

على الوتَرِ الفصیحْ

لیس اسمُ الخمرِ عندی

مأخوذاً فاعلَمْ

إلاّ مِن خاءِ الخَدِّ

ومیمِ المَبْسِمْ

وَراءِ ریقِ الشَّهْدِ

العاطِرِ الفَمْ

فكُنْ للهم هاجِرْ

وصِلْ هذی الحُروفْ

كی تَغدو وتَروحْ

بجسمٍ فیه رُوحْ

* * *

أخیراً، إن الموشحات فن شعری أندلسی، وهو فن جدید مستقل بمفرده، ونماذجُه المختلفة لا تتفق مع القصیدة الشعریة الموروثة فی جوانب كثیرة، أبرزها الشكل، واللغة، والقافیة، والوزن، كما أنها تتصل اتصالاً قویاً بفن الموسیقا وطرائق الغناء فی الأندلس.

ولاشك أن هذا الفن اكتسب على مدى الأیام قیمة كبیرة، ومكانة سامیة فی میدان الغناء والطرب، حتى إنه استهوى المشارقة، فراح عدد منهم ینظم الموشحات كابن سناء الملك، وابن نُباتة المصری، وصفی الدین الحلی، وتابعهم آخرون حتى العصر الحدیث كالشاعر أحمد شوقی الذی نظم موشحته "صقر قریش" على طریقته الخاصة، وقبله سلیمان البستانی فی ترجمته لإلیاذة هومیروس، فبرهنا بذلك على مطاوعة هذا الفن لنظم الملاحم.

وبذلك تكون الموشحات الأندلسیة منعطفاً بارزاً فی مسیرة الشعر العربی، لأنها أول محاولة تجدیدیة فی الشعر العربی على الإطلاق، والذی عرف بتقالیده الفنیة الراسخة، وعراقة تلك التقالید وقوتها، لذلك لو لم یكن للموشحات إلا أنها كسرت هذا الطوق، وانطلقت منه إلى نظام شعری جدید، لكفى أن تلتفت إلیها الأنظار، ویُبحث عن دواعیها ونتائجها، وإن كان هذا النظام الجدید مرتبطاً بإطار التقفیة والتنویع فی الوزن والإیقاع الموسیقی، وتنوع الأجواء الفنیة الخارجیة دون أن یتعداها إلى المضمون المرتبط برؤیا الشاعر إلى الوجود، والمتصل بمنابع الثقافة الفكریة، وآرائه فی الحیاة الاجتماعیة، وسبر أغوار النفس.

ولاشك أن فن التوشیح كان نقطة انطلاق حثیث إلى السیر فی طریق التجدید العروضی والإیقاعی النغمی فی الشعر العربی الحدیث الذی بدأ یتحرر من رتوب القافیة، ویخرج على توازن الأشطار فی القصیدة العربیة، ویبتعد عن التكلف والتصنع فی اللغة والأسلوب، مما ساعد على ولوج الشعراء مجالات أخرى فی فنون القول: كالقصص الشعریة، والملاحم، والأدب التمثیلی، وكذلك كان فن التوشیح مرتكزاً للتجدید فی الشعر التفعیلی المعاصر، وأنماطه الإیقاعیة المختلفة عند الشعراء فی المشرق وفی المهجر، من أمثال خیر الدین الزركلی، وخلیل مردم والأخطل الصغیر، وعمر أبو ریشة، ونازك الملائكة، وفدوى طوقان، وصلاح عبد الصبور، وأحمد عبد المعطی حجازی، وعبد الوهاب البیاتی، والیاس فرحات، والشاعر القروی، وفوزی المعلوف وشفیق المعلوف وغیرهم.

المصادر والمراجع

1-أبو نواس الأندلس، ابن سهل الإسرائیلی: محروس منشاوی الجالی- القاهرة 1986م.

2-الأدب الأندلسی: مصطفى الشكعة –بیروت 1983م.

3-أدباء العرب: بطرس البستانی –بیروت 1937م

4-تاریخ الأدب الأندلسی "عصر الطوائف والمرابطین": إحسان عباس –بیروت 1962م,

5-تاریخ الأدب العربی (الجزء الخامس): عمر فروخ –بیروت 1982م.

6-دار الطراز فی عمل الموشحات: ابن سناء الملك –تح. جودة الركابی- دمشق 1977م.

7-دراسات أدبیة فی الشعر الأندلسی: سعد إسماعیل شلبی –القاهرة 1972م.

8-دیوان ابن سهل الأندلسی: جمعه وشرحه: أحمد حسنین القرنی –القاهرة 1926م.

9- دیوان الأعمى التُّطیلی: تح. إحسان عباس- بیروت 1963م

10-الشعر فی عهد المرابطین والموحّدین بالأندلس، محمد مجید السعید –بیروت 1985م.

11-الشعر والبیئة فی الأندلس: میشال عاصی- بیروت 1970م.

12-فی الأدب الأندلسی: جودة الركابی –دمشق 1955م.

13-مقدمة ابن خلدون: عبد الرحمن بن خلدون- طبعة دار الشعب –القاهرة

14-ملامح الشعر الأندلسی: عمر الدقاق –بیروت 1972م.

15-موسیقا الشعر العربی: محمود فاخوری –حلب 1981م.

16-الموشحات والأزجال: مصطفى عوض الكریّم –القاهرة 1965م.

________________________________________

* مدرّس فی كلیة الآداب بجامعة حلب.

(2) ممّن تناول هذا الموضوع بالبحث: میشال عاصی فی كتابه "الشعر والبیئة فی الأندلس" ص112-114 وسعد إسماعیل شلبی فی كتابه "دراسات أ دبیة فی الشعر الأندلسی" ص90-95.

(3) ملامح الشعر الأندلسی، د.عمر الدقاق، ص 355.

(4) دیوان ابن سهل الأندلسی: جمعه أحمد حسنین القرنی –القاهرة 1344ه، 1926م، ص 53-55.

(5) أدباء العرب: بطرس البستانی 3/77، وتاریخ الأدب العربی: د.عمر فروخ 5/540.

(6) ملامح الشعر الأندلسی: د.عمر الدقاق، ص341.

(7) دیوان الأعمى التطیلی: تحقیق د.إحسان عباس –بیروت 1963م. ص253.

(8) الموشحات والأزجال: مصطفى عوض الكریّم –ص55.

(9) الموشحات والأزجال، مصطفى عوض الكریّم، ص54.
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:8 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

القواسم المشتركة بين الأدبين العربي والفارسي


حدود وأبعاد ومنهج:

لم يعرف التاريخ الإنساني التقاء أكثر غنىً وشمولاً من التقاء العرب والإيرانيين على مستويات عديدة سياسية واجتماعية؛ وفكرية وثقافية؛ فلسفية ودينية؛ أدبية وفنية, لغوية وبلاغية...

وترجع علاقة التفاعل الوطيدة إلى عصور تاريخية عريقة تجسدت في الحياة والفن والأدب... إذ تجلى في الأدبين العربي والفارسي مفاهيم التصور الديني والفلسفي الممزوجة ببحر العزة والعظمة الإلهية؛ والموشاة بكل المودة والمحبة على الصعيد الاجتماعي. فقد برزت أشكال التمازج الحضاري منذ البعثة المحمدية لتؤكد مفهوم الوصول "إلى المساواة بين الشعوب على السلطة القائمة, وعلى الثقافة العربية الإسلامية"(1) من خلال علاقة الرحمة والتقوى والعدل، لا من خلال العرق والجنس واللون.

وليس هذا غريباً ولا بدعاً من القول فقد تأسس ذلك في النفوس كما لدى البحتري إذ قال في مدح عبيد الله بن خرداذبة(2):

إِنْ كان من فارسٍ في بيتِ سُؤْدَدِها *** وكنتُ من طيِّئٍ في البيت ذي الحَسَبِ

فلم يَضْرِنا تنائي المَنْصِبَيْن وقد *** رُحْنا نَسيبين في خُلْق وفي أَدبِ

فالقواسم المشتركة بين الأدبين العربي والفارسي إنما انبثقت من التمازج المشترك بين الشعبين العربي والإيراني منذ العصور التاريخية ثمَّ ازدادت إحكاماً وارتقاء حضارياً بعد الإسلام, إذ دخل أبناء إيران فيه طوعاً وإرادة ورغبة؛ وانصهروا في بوتقة تعاليمه ومبادئه... وعملوا على نشرها...

ولما كانت العربية لغة القرآن والدين الجديد الذي اعتنقوه أقبلوا على تعلّمها وإتقانها كأهلها. وقد تضافر إلى هذا رغبة علمية جامحة وملحة في خدمة الحضارة الإسلامية... صار كثير منهم يتقن اللسانين حديثاً وكتابة. ومن ثمَّ أخذوا ينقلون بوساطة اللغة العربية كثيراً من معارفهم القديمة المكتوبة بلغاتها الأصلية؛ في التاريخ والفن والطب والكيمياء والفلك واللغة والحساب والأدب... وقد شاركهم في هذا عدد من علماء العرب والبلدان المفتوحة الأخرى...

وحينما كانت القواسم المشتركة بين الأدبين العربي والفارسي تزداد اتساعاً وتنوعاً كانت تتخذ لنفسها أنماطاً عدة عب‍ّرت عنها المصادر التي استندت إليها؛ بمثل ما تركزت في الترجمة والتأليف الأدبي والبلاغي... ومن ثمَّ وجدت بأشكال وموضوعات محددة في كليهما...

وبناء على ذلك كله كان لزاماً علينا أن نلجأ إلى مبدأ الاختيار والإيجاز والتكثيف في معالجة القواسم المشتركة التي يقوم عليها البحث... لأنَّ الحديث عنها كلها يحتاج إلى مجلدات كثيرة, علماً أن بعض الدارسين قبلنا سبقنا إلى ذكر نتف منها كما نلمسه عند محمد غنيمي هلال الذي اتكأ عليه كل من جاء بعده.

ولما كان القرآن الكريم هو أهم المصادر آثرنا أن نتوقف عند قصةٍ واحدة من قصصه؛ مع إيماننا اليقيني بأن هناك مصادر أخرى لتلك القواسم كالسُنَّة المطهرة, والأحداث التاريخية والاجتماعية, والكتب الدينية والفلسفية والتاريخية, مثل كتاب الشاهنامه للفردوسي الطوسي, وتاريخ الطبري, وتاريخ ابن الأثير؛ وكتب أدب الرحلات, وأدب التصوف الذي تصدره من الإيرانيين الغزالي وجلال الدين الرومي.

ولعل هذا ينقلنا إلى حركة الترجمة وأثرها في إطلاق تفاعل أدبي بين العرب والإيرانيين لا يضاهيه في عناصر الالتقاء ما نجده عند غيرهم, كما وقع في كتاب (كليلة ودمنة) ورباعيات الخيام والمقامات, ممَّا اخترناه. ولهذا عقد ابن خلدون في مقدمته فصلاً عن "حملة العلم في الإسلام" فوجد أكثرهم من الإيرانيين(3).

ومن هنا نتوقف عند القواسم المشتركة اللغوية والفنية في الأدبين كالألفاظ والمصطلحات والأساليب والاقتباس الحرفي والأوزان والقافية والقصة... فكلها مثلت ملامح مشتركة في الأدب العربي والإيراني. وهي الملامح التي تحققت في موضوعات تعاور عليها الأديان, وكيف تغيّرت وظائفها في بعض الاتجاهات الأدبية, كما نجده في قصص الحب العذري؛ ولا سيما حكاية ليلى والمجنون, وموضوع وصف الأطلال والممالك الزائلة.

فعظمة المادة وتنوعها لم يترك لنا المجال إلا أن نتبنى المنهج الذي أشرنا إليه... وسنتوقف عند القرآن الكريم؛ باعتباره أعظم مصدر التقى عليه المسلمون, وعند واحدة من قصصه؛ وهي قصة المعراج.

1 القرآن الكريم؛ قصة المعراج النبوي:

أكدت مبادئ الدين الحنيف العودة الأصيلة والنبيلة إلى الهويّة الإنسانية دون تشويه للذات الفردية وللانتماء الاجتماعي والبيئي والوطني... وهذا حمل الناس قديماً وحديثاً على اعتناق الإسلام؛ لأنه يتفق مع الفطرة والعقل معاً... ثمَّ ارتبطوا بحبل الله المتين, وطفقوا يبنون الحضارة الإسلامية التي تنشد التقدم والحق والعدل...

وقد جسَّد القرآن الكريم شكلاً ومضموناً قواسم مشتركة عظمى بين المسلمين، ليس من جهة العقيدة والعبادة والتبرك فقط، بل من جهة أنه كتاب معجز في أساليبه وأفكاره وأخباره وقصصه... وهذا ما جعلهم ينصهرون في آياته ولغته، يقتبسون منها ما وسعهم الجهد؛ أو يضمّنون أفكارهم العديد من أفكارها؛ أو ينتهجون طرائقه في التأليف والكتابة والإبداع...

ولما كان مقام الاحتذاء بالنص القرآني عظيم الحجم وكثير التنوع رغبنا في الوقوف عند قصة المعراج النبوي التي احتفل بها الأدب العربي والفارسي, وجعلها "منطلقاً إلى فضاء الفكر الأرحب؛ حيث تعالج مسائل فلسفية أو صوفية أو أدبية أو وطنية"(4)؛ فكانت توظف توظيفاً مجازياً يؤدي الغرض الذي يرمون إليه. وهذا لا يعني أن الأدب العربي والفارسي لم يحفل بغيرها, ولا سيما قصة يوسف () وزليخا التي شاع أمرها في الأدب الفارسي(5).

وتتلخص قصة المعراج بأن النبي الكريم عرج إلى السموات السبع يصحبه جبريل () هادياً ومرشداً... وقد رأى () في السماء الأولى (آدم) وفي الثانية (يحيى وعيسى) وفي الثالثة (يوسف) وفي الر ابعة (إدريس) وفي الخامسة (هارون) وفي السادسة (موسى) وفي السابعة (إبراهيم) عليهم صلوات الله أجمعين. وكان () قد رأى في كل سماء أشياء تأسس في ضوئها جملة من الأوامر والنواهي...

ومن ثمَّ انتهت رحلة المعراج إلى سِدْرة المنتهى على وفق قوله تعالى: لقد رأى من آيات ربه الكبرى (النجم 53/18).

فالوقوف بين يدي الحضرة الإلهية كان المرحلة الأخيرة في قصة المعراج ثمَّ العودة إلى الأرض...

ولسنا الآن في صدد الحديث عن أول من تأثر بقصة المعراج وعمن تناولها وإنما في صدد إثبات أنها غدت مدار التقاء أدبي وفكري وفلسفي بين الأدبين العربي والفارسي...فالأديب الإيراني فريد الدين العطار (545 627ه) ترجم في كتابه (تذكرة الأولياء) أول معراج صوفي لأبي يزيد البسطامي طيفور بن عيسى؛ الملقب بسلطان العارفين؛ (ت 261ه). وقد كتبه البسطامي بالعربية في إطار رؤية منامية يتخيل فيها الطريق إلى الله. أمَّا الشيخ الرئيس أبو علي حسين بن عبد الله بن سينا (338 428ه) فقد ألف (رسالة الطير) ورأى أنه "يطير مع الطيور وأن الطريق مليء بالصيادين الذين تمكنوا من الإيقاع بالطيور فطارت الطيور وعبرت الكثير من الصعاب ومنها ثمانية جبال وكان هدفها الوصول إلى المليك الذي يخلصها من الشباك"(6).

وتحظى الطيور بلقاء الملك ويخلصها من الشباك وتعود أدراجها...

وبهذا يلتقي ابن سينا مع البسطامي في الحديث عمَّا يستوجب على السالك الصوفي أن يفعله في حياته ليصل إلى مقام المشاهدة والالتقاء بالحضرة الإلهية.

ومن هنا نشير إلى رسالة (التوابع والزوابع) لابن شُهَيد الأندلسي أبي عامر أحمد بن أبي مروان عبد الملك بن مروان (382 426/992 1034م)...

وفيها عقد رحلته إلى العالم الآخر وهو يرمي إلى مفاضلة أنداده ومنافسيه من الأدباء والوزراء وأهل السياسية والانتقاص منهم ونقدهم وإظهار مناقبه... وفيها عرض لعدد من الشعراء وتوابعهم في وادي عبقر, فضلاً عن بعض الأدباء والنقاد كعبد الحميد الكاتب والجاحظ وبديع الزمان...(7) وبهذا فهي رحلة إلى العالم الآخر, صاحب فيها أبو عامر هادياً له يتمتع بصفات خارقة.

وتتوافق رسالة التوابع والزوابع مع قصص المعراج ورسالة الغفران لأبي العلاء المعري (363 449ه) بأنها رحلة معراجية إلى العالم الآخر, بعد أن اجتمع فيها اثنان يرشد أحدهما الآخر ويبين له سبيل الحق... وبعد الوصول إلى مقام الشهود في قصص المعراج وإلى الجنة أو النار في رسالتي الغفران والتوابع والزوابع تنتهي الرحلة بالعودة إلى عالم الوجود.

فرسالة الغفران تجعل من ابن القارح قائداً للرحلة, وإن كانت شخصية السارد (أبي العلاء) لا تغيب في كثير من الأحيان عنها. ويزور فيها الجنة والنار ويقابل الشعراء والأدباء والقرّاء والنحويين وغيرهم فيسأل أحدهم عن سبب دخوله النار أو دخوله الجنة, وبمَ غُفر له؟. ويشبهها في هذا البناء رحلة الموبد الزرادشتي (أرده ويراف) إلى الجحيم والأعراف والجنة, ولعل المعري تأثر بها(8) إنْ كان يعرف الفارسية, وهو مستبعد. ويبقى الفرق بين رسالتي المعري وابن شهيد وقصص المعراج في الأدب العربي والفارسي أنهما تعبير عن الذات بخلاف الأخرى التي تحقق للصوفي ما يصبو إليه من مشاهدة أو اتحاد.

وإن كانت قصص المعراج في الأدب الفارسي عديدة مثل (سير العباد إلى المعاد) لسنائي الغزنوي (ت 545ه) و(رسالة الطير) لحجة الإسلام زين العابدين أبي حامد محمد بن محمد الغزالي (450 505ه) فإننا سنتوقف عند منظومة (منطق الطير) لكبير مشايخ التصوف الفارسي فريد الدين العطار (545 627ه)؛ إذ عُدّ ثالث ثلاثة فيه بعد جلال الدين الرومي وسنائي الغزنوي...

ومنظومة (منطق الطير) المبنية على المزدوج/المثنوي في قالب شعري قصصي؛ تعد من أعظم ما نظم في الأدب الصوفي خاصة؛ إذ بلغت (4650 بيتاً) وكان قد نظمها سنة (583ه)(9). ولعل فيما يدل عليه مصطلح المثنوي أنه بني على المقابلة الثنائية شكلاً ومعنى؛ في الإيمان والاعتقاد بالجنة والنار, والليل والنهار...

وليست مهمة البحث عرض طبيعتها وماهيتها فقد انعقدت فُصول في كتب شتّى لهذا الغرض؛ ولكن مهمته الأصلية إثبات أن فريد الدين العطار تأثر على نحو كبير برسالة الطير لكل من ابن سينا والغزالي, في الوقت الذي اتفق فيه مع رسالتي الغفران والتوابع والزوابع في منطلق الرحلة, وهو المنطلق الذي قامت عليه قصة المعراج النبوي في استصحاب هادٍ ومرشد.

وإذا كان ابن سينا قد عبَر جبالاً ثمانية لمقابلة الملك فإن الأودية والطرق عند الغزالي وسنائي والعطار سبعة, وهي ترمز إلى المقامات السبعة في التصوف, وطرقها...

وإذا كان سنائي الغزنوي قد اتفق مع ابن سينا والغزالي والعطار في تجاوز الطيور للوديان والجبال فإنه اتفق مع رسالة الغفران ورحلة الموبد الزرادشتي في كونه رافق مرشده وهاديه في رحلته إلى الجنة والأعراف والنار...

وكان العطار قد نظم الرحلة على ألسنة طيور حقيقية كالهدهد والنَّهْس والصقر وغيرها؛ ولم يختر إلا طيراً خرافياً واحداً هو (السِّيْمُرغ) ورمز فيه إلى ملك قوي... وتعني (سي) ثلاثين (مُرغ) الطائر, أي الثلاثين طيراً. وهو عند الإيرانيين بمنزلة العنقاء عند العرب. وهنا نثبت أن الغزالي استخدم العنقاء في (رسالة الطير) على حين استعمل مصطلح (الطيور) لأنواعها كلها...

وما يعنينا هنا أن الأودية السبعة: وادي الطلب والعشق والمعرفة والاستغناء والتوحيد والحَيْرة وأخيراً وادي الفقر والغناء كناية عن السموات السبع في قصة المعراج النبوي, على حين ترمز إلى المقامات السبعة عند أهل التصوف كمراحل لتصفية أرواحهم ليحظوا في نهاية المطاف بعد اجتياز الوادي السابع (الفقر والغناء) بالحَضْرة الإلهية.. علماً أن الهدهد يرمز إلى جبريل, والسيمرغ يرمز إلى ملك قوي صابر يتجلى في المرآة عن توحده مع الله. فهو يمثل الطيور الثلاثين التي سلكت الأودية السبعة ووصلت إلى جبل (قاف) وحظيت بلقاء الحضرة الإلهية.

وهذا يعني أن السالك من المتصوفة الطيور قد صمم على قطع الأودية؛ مهما كانت صعوباتها ووعورتها لأنَّ اليأس لا يتسرب إلى نفوس المؤمنين(10) لينتهي به المطاف في مقام الشهود إلى التجلي والاتحاد...

أمَّا منظومة (جاويد نامه) أي (رسالة الخلود) للمفكر الإسلامي الكبير محمد إقبال (1873 1938م) التي كتبها بالفارسية عام (1932م) فقد ترجمها إلى العربية محمد السعيد جمال الدين، وفيها نرى جلال الدين الرومي هادياً ومرشداً لمحمد إقبال الذي تاقت نفسه للعروج والاتجاه إلى الله وحده بعد اجتياز الزمان والمكان من خلال أفلاك سبعة ليصل إلى جنة الفردوس... ويشكو إقبال "تشتت العالم الإسلامي لضعف في نفوس المسلمين, وبسبب مصائب الاستعمار والشيوعية" ثمَّ يرى أن العالم الإسلامي أصيب بحالة موت ولن ينقذه منها إلا عالم القرآن الكريم(11).

وقد وقع التجلي الإلهي في معراج إقبال بعد انتهاء الرحلة إلى مقام الشهود عن طريق العشق الإلهي...

ومن بين القواسم المشتركة بين رسالة الخلود ورسالة الغفرانِ محاكمةُ الزنادقة؛ فإذا كان المعري قد حاكم بشاراً وأمثاله فإن محمد إقبال حاكم ثلاثة من الزنادقة حين وصل إلى فلك المشتري وهم المنصور الحلاج, والشاعر الهندي أسد الله غالب وشاعرة المذهب البابي في إيران قُرّة العين الطاهرة التي أُعدمت سنة (1852م) لاعتناقها هذا المذهب... أمَّا التقاؤهما بالمعراج النبوي فتجسد بعدم الرضا بهذا العالم ولا بد من التوجه أبداً إلى الذات الإلهية... وهي الفكرة التي يلتقي فيها الصوفي الكبير محيي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي (560 638ه), ولا سيما في كتابه المخطوط (الإسرا إلى المقام الأسرى). ويعد أحد الكتب في تزكية النفس, وفيه أفاد من قصة المعراج النبوي, بمثل ما أفاد منها عدد من أدباء الغرب كما نراه في (الكوميديا الإلهية) للشاعر الإيطالي دانتي (1265 1331م), و(الفردوس المفقود) للشاعر الإنكليزي ملتون (1608 1674م)(12).

وفي ضوء ذلك كله ثبت لنا أن قصة المعراج النبوي أحدثت حركة أدبية عظيمة, وأثرت الخيال الخصب للشعراء والأدباء في الأدبين العربي والفارسي فكانت قاسماً مشتركاً عظيماً بينهما...

وهذا يجعلنا ننتقل إلى مظهر آخر من مظاهر العلاقة الوطيدة بين الأدبين ويتمثل في الترجمة والتأليف.

2 الترجمة والتأليف:

ليس المقصود في هذا المقام أن نتحدث عن الترجمة باعتبارها تعني نقل الكلام من لغة إلى أخرى؛ أو أن اللغة الأقوى تؤثر في الأضعف... وإنما المقصود ما أنتجته الترجمة من تكوين قواسم مشتركة عديدة بين العرب والإيرانيين على الصعيد الاجتماعي والسياسي والثقافي والأدبي... وقد حمل أعباء ذلك كل من أبناء الشعبين على السواء, فأكدوا عظمة التفاعل المتبادل بينهم وأتاحوا للأدباء والباحثين والشعراء الاطلاع على ثقافة الشعبين؛ فازدادت إبداعاتهم غنىً وارتقاء... وربَّما أحدثت بعض الكتب المترجمة حركة أدبية عظيمة الأشكال والأفكار والموضوعات والمؤلفات, علماً أن كثيراً من الأدباء والمؤرخين والفقهاء واللغوين صاروا من أصحاب اللسانين العربي والفارسي, ألفوا فيهما ونظموا الأشعار بمثل ما ترجموا منهما... فابن سينا مثلاً ألّف كتباً بالعربية منها (الشفاء والقانون والإشارات) وكتباً بالفارسية منها (دانشنامه علائي) وله شعر عربي كقصيدة (النفس) وثنتان وعشرون قطعة من الشعر الفارسي... وأبو الريحان البيروني كتب نسختين من كتابه (التفهيم لأوائل صناعة التنجيم) واحدة بالعربية والأخرى بالفارسية... أمَّا الشاعر الصوفي الشهير سعدي الشيرازي (ت 691ه) فله أشعار بالفارسية, وقصائد بالعربية منها قصيدته في رثاء بغداد على إثر تخريبها بيد المغول سنة (656ه)(13).

وإذا كنا سنأتي على ذكر عدد آخر في الأشكال الأدبية المشتركة بين الأدبين العربي والفارسي فإننا سنشير بإيجاز إلى كتابين أحدثا حركة التقاء كبرى بينهما وهما كتاب (كليلة ودمنة) لعبد الله بن المقفع (106 142ه) ورباعيات الخيّام؛ لعمر الخيام, وكلاهما إيرانيان من أصحاب اللسانين.

أمَّا (كليلة ودمنة) فهو أشهر الكتب التي ترجمها ابن المقفع سنة (133ه) وكان رأس المترجمين العشرة؛ فضلاً عن أنه ألف في العربية عدداً من الكتب مثل (الأدب الصغير, والأدب الكبير, واليتيمة في الرسائل) كما ترجم من الفارسية عدداً آخر لم يصل إلينا منها شيء حتَّى الآن, ومنها (خُداي نامه في السِّيَر, وآيين نامه: القواعد والرسوم, والتاج في سيرة أنو شروان)(14).

ويعد كتاب (كليلة ودمنة) أحد الكتب التي قرّبت بين الأدبين العربي والفارسي في الوقت الذي أحدث فيهما حركة فنية وفكرية... وكان ابن المقفع قد ترجمه عن الفارسية القديمة (الفهلوية) التي نُقل إليها من اللغة الهندية؛ ولما ضاع الأصل الفارسي والهندي صارت الترجمة العربية أصلاً ولا سيما أن ابن المقفع أضاف إليها بعض الأبواب..., وأشهر من ترجمها بعد ذلك إلى الفارسية أبو المعالي نصر الله (سنة 539ه) ثمَّ ترجمت غير مرّة إلى الفارسية وغيرها من اللغات العالمية(15).

وإذا كانت قصص مشهد الحيوان معروفة في الشعر الجاهلي فإن السرد القصصي لكليلة ودمنة يختلف كل الاختلاف عمَّا هو في مشاهد الحيوان تلك, فضلاً عن أن ابن المقفع تصرّف في أسلوب السرد ومعانيه بما يتوافق والذوق العربي...

ومن ثمَّ فإن كثيراً من الأدباء واللغويين أخذوا ينقلون منها حكايات وأمثالاً كما نجده في (عيون الأخبار) لابن قتيبة, أو يؤلفون على منوالها كما حُكي عن كتاب (القائف) للمعري الذي ما زال مفقوداً, وكتاب ابن الهبّارية في الشعر (الصادح والباغم) الذي طُبع مرات عدة, وغيرهما(16).

وإذا كان الدكتور طه حسين قد أعجب بجودة عبارات كليلة ودمنة؛ فإن كثيراً من الأدباء احتذوا ابن المقفع في الكتابة والأساليب وغزارة المعاني, واقتباس الأمثال والحكم من أ فواه البهائم والطير ومن ثمَّ نسجها في أشكال شعرية ونثرية... فأبان بن عبد الحميد اللاحقي نظم كليلة ودمنة شعراً ولكن منظومته ضاعت ونظمها عدد آخر مثل سهل بن نوبخت عام (165ه)(17).

ولم تقتصر العلاقة بين الأدبين العربي والفارسي على الأدب القديم وإنما امتدت إلى الأدب الحديث. وكان أنوار سهيلي قد ترجم (كليلة ودمنة) إلى الفارسية, ومن ثمَّ ترجمت إلى الفرنسية فتأثر بها لافونتين (1621 1695م) وحاكاها, ثمَّ تأثر الأدب العربي الحديث بها, إذ ترجمها من العرب المحدثين محمد عثمان جلال (ت 1898م)؛ فقد ضمّ كتابه (العيون اليواقظ في الحكم والأمثال والمواعظ) كثيراً من حكاياتها وأفكارها..., واتسمت حكاياته بالإيجاز واستخدام بعض الألفاظ العامية فضلاً عن تأثره بحكايات لافونتين... ومن أبرز التقاطع بين حكايات محمد عثمان جلال والشعر الفارسي أنه نظمها على فن المزدوج/المثنوي عند الإيرانيين؛ في وحدة القافية بين البيتين دون التزامها في القصيدة كلها كما في قصة (الثعلب مقطوع الذنب)(18).

وفي هذا المقام لا ننسى أن نشير إلى أمير الشعراء أحمد شوقي الذي كتب خمسين قطعة على لسان الحيوان تؤكد تأثره بحكايات (كليلة ودمنة) وأفكارها كقصيدته (الثعلب والديك), ومنها تظاهرُ الثعلب بالتقوى والصلاح, وتخلّيه عن كل مكائده وفتكه بالطيور...(19). وإذا كانت الخرافات والأساطير إحدى نقاط الالتقاء بين العرب والإيرانيين فإن كليلة ودمنة جمعت هذا إلى جوانب أخرى.

وليس هناك كتاب يتفوق على (كليلة ودمنة) إلا رباعيات الخيام لأبي الفتح غياث الدين عمر بن إبراهيم الخيام النيسابوري (430 526ه) التي نظمها بالفارسية, فضلاً عمَّا قيل: إنَّ له أشعاراً حسنة بالعربية والفارسية؛ وكذلك كتب بالعربية (مقالة في الجبر والمقابلة) و(رسالة في الوجود) وغيرها(20)؛ فهو أحد أصحاب اللسانين...

ولعل مقام البحث ومنهجه يتأبّى عن الإفاضة برباعيات الخيام وترجماتها؛ وما قيل في شأنها وشأن صاحبها, فقد تكفلت فيه دراسات شتى شرقاً وغرباً... ولكننا نتوقف عند قيمة الرباعيات باعتبار ما انتهت إليه من بناء علاقة كبرى بين الأدب الفارسي والأدب العربي ولا سيما الحديث.

وإذا كان كتاب (جَهار مقاله) للعروضي السمرقندي أقدم وثيقة تاريخية عُنيت بالخيام وفلسفته وطبه وفلكه فإن صاحب حواشي ذلك الكتاب قد أثبت رباعية للخيّام, كما أثبت كتاب (فردوس التواريخ) رباعية لا بأس بها...(21).

ثمَّ وثّق المحققون له رباعيات تراوحت بين (16 و56) وربَّما زاد عددها, فاشتهرت به كما اشتهر بها فأضيفت إليه (رباعيات الخيام) علماً أن فن الرباعيات معروف منذ أواخر القرن الثالث الهجري لدى الشعراء الإيرانيين, ونظم عليه مثلاً شهيد البلخي (ت 325ه) والرودكي السمرقند (ت 329ه) والدقيق الطوسي (ت 368ه) وغيرهم(22).

ولعل التقاء الرباعيات بفنون عربية كالمشطرات والمربعات والمخمسات لم يكن عرضاً علماً أنها نظمت على وزن الهزج وغيره... وإن تفردت عنها بتكرار المعاني وتفتيق الأفكار... أمَّا التقاؤها بالأدب العربي الحديث فقد كان معنياً؛ إذ أحدثت الرباعيات نشاطاً أدبياً وفكرياً ونفسياً عظيماً, في الوقت الذي دلت على نزوع عقلي امتزج بحس مرهف, وبعاطفة شفافة في معالجتها للبحث عن سر الوجود: الحياة/الموت.

ولهذا فإن ترجماتها العربية زادت على خمس عشرة ترجمة منذ ترجمة وديع البستاني لها سنة (1912م) عن الترجمة الإنكليزية التي قام بها فيتز جيرالد عن الفارسية؛ سواء كانت ترجمة شعرية أم نثرية؛ فضلاً عن دراسات كثيرة وأبحاث أكثر عدداً. وإذا كان البستاني قد أحال الرباعية إلى سباعية فإن ترجمته دفعت من يتقن الفارسية إلى ترجمتها عنها مباشرة كما دفعت الناس إلى تعلم الفارسية لينقلوا الرباعيات عنها كما حدث مع الشاعر أحمد رامي...

ولا مراء في أن ترجمة أحمد الصافي النّجفي تتميز بشفافية عالية سكب فيها روحه ورؤاه؛ فقرَّب الرباعيات إلى الذوق العربي, وما سبقه في هذا إلا أحمد رامي الذي كان يقع تحت تأثير أحزانٍ وهموم لفقده أحد ذويه حين ترجمها سنة (1924م).... دون أن ننسى صوت أم كلثوم الذي أشاع بين العامة عدداً من الرباعيات من ترجمة أحمد رامي(23).

ولا نرتاب لحظة واحدة في أن فلسفة الخيام في الرباعيات تتقاطع في بعض ملامح منها بما نجده عند الشاعر المعري؛ ولا سيما ما يدور حول مفهوم الوجود ودورة الحياة؛ فالإنسان من تراب وسيعود إليه(24), أو حول مبدأ الشك واليقين(25)... ويبدو أن هذا كله امتد إلى شعر إيليا أبي ماضي ولا سيما قصيدته (الطلاسم) التي أنشدها بعد أن اطلع على ترجمة فيتز جيرالد للرباعيات, ومنها(26):

جئت لا أعلم من أين؛ ولكني أتيت

ولقد أبصرت قدّامي طريقاً فمشيت

وسأبقى ماشياً إنْ شئت هذا أم أبيت

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري.

ولما انطلق الخيام من المبدأ المادي باعتباره شرطاً لوجود العالم وهو بخلاف الموجود الأزلي القديم رأينا إيليا أبا ماضي يحذو حذوه في غير ما مكان من قصيدته السابقة(27).

ولم يقتصر الأمر على المعري وأبي ماضي بل امتد أيضاً إلى جماعة الديوان كعباس محمود العقاد (1889 1984م) الذي بدأ أولى مقالاته عن الرباعيات سنة (1908م) وأتبعها بدراسات أخرى فضلاً عن معارضته إياه برباعيات أخرى؛ وعبد الرحمن شكري (1886 1958م) الذي ترجم ثلاث رباعيات وكتب عنها؛ وإبراهيم عبد القادر المازني (1890 1949م) الذي كان أكثر تأثراً بالرباعيات من صاحبيه, وردَّ عن الخيام تهمة النزعة الأبيقورية ونزعة التصوف(28).

ولعل ما أرسته رباعيات الخيّام من قواسم مشتركة بين الأدبين العربي والفارسي فناً وأسلوباً, فكراً ونقداً يدفع بنا إلى إحياء مؤسسات مشتركة بين العرب والإيرانيين لترجمة آدابهما وتراثهما ومؤلفاتهما المختلفة في كل اتجاه... فلماذا لا نجدّد روح (بيت الحكمة) الذي أنشئ في العصر العباسي في بغداد؟!!

ونكتفي بما أشرنا إليه دون أن ننسى عوامل الالتقاء الأخرى التي أدت ازدياد التقارب بين العرب والإيرانيين, وتمازجهما في الحياة والفكر... ويعد الجاحظ (ت 255ه) أحد الأدباء الذين مارسوا ذلك قولاً وفعلاً... فلما أهدى كتابه (الحيوان) إلى الوزير ابن الزيات أهدى (البيان والتبيين) إلى قاضي القضاة ابن أبي دؤاد, وكتاب (الزرع والنخيل) إلى إبراهيم بن العباس الصولي...

ومن يقرأ كتابه (البخلاء) الذي قدمه إلى أحد الأعيان يجد تمازجاً حضارياً فكرياً واجتماعياً مدهشاً سيق بأسلوب أدبي طريف لكل من بخلاء العرب والفرس(29).

وفي نهاية هذا الاتجاه من الترجمة والتأليف لا يمكننا أن نغفل التنويه بفضل المقامات الأدبية التي نشأت عند العرب وأبدعها بديع الزمان الهمذاني (ت 398ه) وأبي محمد القاسم بن علي الحريري (446 516ه) ثمَّ انتقلت إلى الأدب الفارسي على يد القاضي أبي بكر حميد الدين عمر بن محمود البلخي (ت 559ه). وقلَّد في مقاماته المقامات العربية أسلوباً ومادة؛ وإن ظهر فيها تأثير الروح الفارسية كالتفنن في الأساليب, وسميت بأسماء بعض مناطق فارس كالمقامة البلخية, والسجستانية, والأذربيجانية والجرجانية والأصفهانية وغيرها... دون أن ننسى أن مقامات الحريري تقاسمت الروح الفارسية في الموضوعات والأساليب مع المقامات الفارسية؛ علماً أن حميد الدين كان أكثر تأثراً بها... وقد عرض لذلك عدد من الدارسين والباحثين(30).

ولعل أهم ما فعلته المقامات من تقاسم مشترك بين الأدبين العربي والفارسي, ومن ثمَّ في الحياة, أن استخدام الألفاظ العربية قد كثر على الألسنة, وشاع استعمال أنماط من التراكيب العربية الكاملة في سياق ما يستدعيه موضوع ما...

ونكتفي بما ذكرناه لننتقل منه إلى القواسم المشتركة في اللغة والأشكال الفنية وفي بعض الموضوعات الأدبية...

3 القواسم اللغوية والفنية

يعدُّ الالتقاء الحضاري اللغوي والبلاغي والأسلوبي والفني من أبرز وجوه التفاعل بين الأدبين العربي والفارسي منذ القديم؛ وذلك لعظمة التمازج التاريخي والاجتماعي بين الشعبين العربي والإيراني.

فمن منا ينسى استنجاد ملك اليمن سيف بن ذي يزن (ت 50 ق.ه) بكسرى أنوشروان (ت سنة 1 ق. ه) لطرد الأحباش, فأسرع إلى تلبية رغبته؟ وظل لهذه الحادثة التاريخية أصداؤها في الحياة والأدب؛ وممن أشار إليه البحتري (ت 284ه) في قوله(31):

أَيّدوا مُلكنا وشدُّوا قواه *** بكُمَاة تحت السَّنَوَّر حُمْسِ

وأعانوا على كتائب أَرْيا *** طٍ بطَعْن على النحور ودَعْسِ

ومن ثمَّ ما جمعت حادثة تاريخية بين الشعبين كتلك التي جرت أحداثها بعد الإسلام بمقتل سبط رسول الله () الحسين بن علي () في كربلاء, فألهبت عواطف الأدباء والشعراء فكانت مصدراً ثراً للأدبين.

ونكتفي بهذين المثالين لنثبت القواسم المشتركة في اللغة ألفاظاً ومصطلحات وتراكيب وصوراً... فكان أبناء العربية يتداولون الألفاظ الفارسية ويتعلمون لغتها, بمثل ما كان أبناء إيران يسعون منذ القديم إلى تقليد الحياة العربية؛ ويتعلمون لغتها ويقرضون أشعارها... وكلّنا يذكر أن الملك الساساني بَهْرام كَور (جور) أرسله أبوه إلى الحِيْرة, ليقوم النعمان بن المنذر على تربيته وتعليمه العربية... وقد تمَّ له ذلك؛ وقيل: إنه تجاوز تعلم اللغة وقرض الشعر... وكذلك كان الشاعر عدي بن زيد وابنه زيد مترجمين لكسرى أنوشروان, وظهرت كثير من الألفاظ الفارسية في شعره وشعر غيره كطرفة بن العبد وأعشى بني قيس...(32)

وكان عدد من العرب قد سمَّوا أبناءهم وبناتهم بأسماء فارسية مثل (قابوس) بن النعمان بن المنذر, ودختنوس بنت لقيط بن زُرَارة, فضلاً عن تسمية بعض بطون قبائلهم بتلك الأسماء, كالأَسْبذيين الذين ينتسبون إلى (أَسْبذ). وهو لفظ مأخوذ من كلمة فارسية (أسب) وتعني (الفَرس) وذكر ذلك طرفة في قوله(33):

خذوا حِذْركم أهل المُشَقَّر والصَّفا *** عبيدَ اسْبَذٍ والقرضُ يُجْزى من القرضِ

وفي ضوء ذلك يمكننا أن نستدعي شاهداً واحداً من شعر الأعشى ليؤكد عظمة دوران الألفاظ الفارسية على ألسنة الأدباء والناس في العصر الجاهلي؛ وهو قوله(34):

لنا جَلَّسان عندها وبَنفسجٌ *** وسيْسَنْبرٌ والمَرْزجوشُ مُنَمْنَما

وآسٌ وخِيريٌّ ومَرْوٌ وسوسن *** إذا كان هِنْزَ مَنْ ورحت مُخَشَّما

وشاهَسْفِرم والياسمين ونرجسٌ *** يُصبّحنا في كل دَجْن تَغَيَّما

ومُسْتقُ سينين ووَنٌّ وبَرْبَط *** يجاوبه صَنْج إذا ما ترنَّما

فأصل (جَلّسان) في الفلاسية: (كَلشن) و(بنفسج: بنفشه) و(سيسَنْبر: سيسنمر) و(مرزجوش: مرزن كَوشَ) و(شاهسفرم: شاه سبرغم) و(ياسمين: ياسمن) و(وَنّ: وَنَكَث) و(بربط: بربت) و(صنج: جَنكث) على حين اتفقت العربية والفارسية بالألفاظ الأخرى (آس, خيري, سوسن؛ مستق).

ويبدو لي أن لفظ (ناهد) ومعناه الفتاة التي برز ثدياها انتقلت إلى الفارسية بالمعنى ذاته, وورد استعمالها في كتاب (الأَفستا)؛ أما أستاذ اللغات القديمة في جامعة طهران (بَهرام فره وش) فذهب إلى العكس(35).

ثمَّ جاء الإسلام؛ فاستعمل القرآن الكريم عدداً من الألفاظ الفارسية المعربة مثل (سُنْدس واستبرق, ومَرْجان ومسك؛ وزنجبيل, وسِجِلّ وسُرَادق...).

ولما انتشرت اللغة العربية بانتشار الدين الجديد ازداد دوران الألفاظ العربية على الألسنة وصارت لغة الآداب الفارسية في كثير من العلوم والفنون وتغلغلت في كل مجال؛ ثمَّ في كل كتاب فارسي... وهذا أكثر شهرة من أن يقف الباحث عنده؛ فلو تصفح أحدنا أي كتاب في الشعر أو غيره لتأكد له ذلك... فضلاً عن أسماء الكتب؛ والعنوانات العربية, وعن وضع المعاجم اللغوية الفارسية على غرار المعاجم العربية. ولعل أقدم معجم فارسي هو (لغة الفرس) لعلي بن أحد الأسدي الطوسي (ت 465ه).

وامتد الأمر إلى المصطلحات اللغوية في الأدب والفن والعمارة والفقه والحديث وعلوم القرآن والفلسفة والتصوف... وهذا ميدان عريض لا يحدُّ, وهو ما يجعلنا ننتقل إلى استمرار استعارة العرب للألفاظ الفارسية من العامة والخاصة ولا سيما في العصر العباسي... وشاعت في الحياة والأدب كأسماء الأعياد والنرد وغيرها, كما نراه في شعر البحتري, ومنه قوله(36):

يرمي فما يشوي ويقتل من رمَى *** بسِهامِ لا هَدَفٍ ولا بُرْجاسِ

ويتردد في شعر البحتري مثلاً ألفاظ فارسية لأعلام وأماكن وجماعات وغير ذلك...، ولم يقتصر الأمر على ذلك فهناك من أدخل في شعره ألفاظاً فارسية على سبيل التملّح كقول العُمَانيّ للرشيد يمدحه(37):

لمّا هوى بين غياض الأُسْدِ *** وصار في كفِّ الهِزَبْر الوَرْدِ

           آلى يذوق الدَّهْرَ آبِ سَرْدِ       

والتملح في لفظ (آب سَرْد) وآب: يعني (الماء) وسَرْد: يعني (البارد).

ومن هنا ننتقل إلى بعض الأساليب اللغوية والبلاغية التي تبادلها الأدبان العربي والفارسي... فقد كثر اقتباس القوالب اللغوية والأسماء بعينها؛ سواء كان ذلك من لغة القرآن والحديث أم لغة الأدب وعلوم اللغة وغيرها, فضلاً عن استبدال بعض المصطلحات بما يوازيها معنى ولفظاً, فالمزدوج هو المثنوي عند الفرس, والتجنيس المطلق يطلق عليه لدى البلاغيين الفرس (المتشابه)(38) وعلوم البلاغة ومصطلحاتها وشواهدها عند العرب نجدها بدقائقها في كتاب (حدائق السحر في دقائق الشعر) لرشيد الدين البلخي.... أمَّا كتاب (أنوار البلاغة) لمحمد هادي بن محمد صالح المازندراني أحد علماء المسلمين في القرن الحادي عشر فقد تأثر كثيراً بكتابي (المطول) و(المختصر) للتفتازاني(39).

وأساليب البلاغة ومصطلحاتها التي تبادلها الأدباء والبلاغيون والنقاد كانت تشكل قاسماً مشتركاً كبيراً بين الأدبين؛ علماً أن الأدب الفارسي أفاد في هذا الشأن من الأدب العربي... فلن يبلغ الأديب شأواً بعيداً إذا لم يكن على دراية بها... ولم يقع الاختلاف إلا في أساليب قليلة؛ فلما فضّل الشعراء العرب صنعة (التصريع, والترصيع, والإيجاز والتكثيف) فضّل الشعراء الفرس صنعة (السؤال والجواب؛ وتفريع الأفكار) كما رآه الوطواط(40).

وهذا يفرض علينا الإشارة السريعة إلى الأساليب الفنية الأدبية التي غدت قاسماً مشتركاً بين الأدبين... فلما شاع إنشاد الأشعار باللغتين العربية والفارسية أخذ الشعراء ينظمون الشعر مزاوجين بينهما؛ فإما أن يكون شطر لكل منهما وإما أن يكون بيت وأطلق على هذا الصنيع (المُلَمَّعات) وهذا ما نجده عند الشاعر حافظ الشيرازي (ت 791ه)؛ إذ يستهلّ أشهر مُلمَّعة عند العرب والفرس بقوله من الهزج(41):

ألا يا أيها الساقي *** أَدر كأساً وناولها

كه عشق آسان نمود *** أوّل ولى افتاد مشكلها

وترجمة البيت الفارسي: إنَّ الحب سهل وممتنع في أوله ولكن متاعبه تكمن فيما بعد... ومن يتأمل البيت الأول يستشف أنه متأثر فيه بأبيات ليزيد بن معاوية... فالاستشهاد بنصٍّ كامل لم يعد مقتصراً على القرآن والحديث بل انتقل إلى الشعر العربي, وهو ما عرف بالاقتباس اللفظي ويعرف اليوم في النقد الحديث بالتناص اللفظي... وهذه الظواهر من الاشتراك الأدبي "أشهر وأرحب من أن نمثل لها ببضعة أمثلة. ونكتفي بأن نقرر أنها تكثر في الأجناس" الأدبية الفارسية والعربية المستحدثة(42). فالكتابات الديوانية والرسائل الديوانية والعلمية, والتوقيعات والتعليقات كلها انتقلت من بلاد فارس إلى العربية, وأفادت من أساليبهم الفنية فيها, ولا سيما العناية بالمقدمات والإطناب, والشرح في أنواع من الرسائل... وغدا ذلك كله قاسماً عاماً في الأدبين العربي والفارسي ابتداءً من عهد عبد الملك بن مروان, وخلفائه. وكان عبد الحميد الكاتب الفارسي الأصل تلميذاً بارعاً لسالم مولى هشام بن عبد الملك؛ فقدّم للأشكال الفنية والكتابية في الأدب العربي خدمات جُلَّى(43).

أمَّا ما يتعلق بوصف الخمر التي أولع بها أبو نواس وأمثاله في العصر العباسي فقد تطور كثيراً نتيجة التأثر بطبيعة حياة اللهو والأدب الفارسي(44)؛ على الرغم من أن العرب منذ القديم كانوا يتفنّنون في أوصافها كالأعشى.

ومن ثمَّ فقد أخذت الخمر اتجاهاً جديداً دخل في باب التصوف الذي اشتهر به العرب والفرس على السواء... ودخلت ألفاظ الخمر في باب الرموز الصوفية ودرجاتها عند عدد من شعراء الطرفين, بل إنَّ أبا نواس ارتقى في درجات عشقها ارتقاء المتصوفة في مقاماتهم.

ولعل فيما أشرنا إليه كفاية عن هذه الأنماط الفنية الأدبية لدى العرب والإيرانيين شكلت عظمة الالتقاء فيما بينهم... بيد أن المرء لا يمكنه أن يهمل ما يتعلق بالأوزان والقافية, وهو حديثنا الأخير في القواسم الفنية المشتركة لننتقل بعدها إلى الموضوعات لنوجز القول فيها.

وقد تناول باحثون عديدون ما يتصل بالأوزان والقافية في الشعر؛ فرأوا أن الأدب الفارسي القديم لم يعرف إلا الملاحم التي نظمت على بحر المتقارب المزدودج/المثنوي (وقد ظهر أول ما ظهر في الفارسية الحديثة بعد الفتح في شعر دقيق المتوفى عام (230ه/940م) الذي بدأ نظم (الشاهنامه) وفي شعره كثرت الرباعيات والمنظومات المثنوية من بحر الرمل والخفيف؛ كما بدأ نظم (كليلة ودمنة) أيضاً في مثنوي بحر الرمل"(45).

ومن ثمَّ نتبين أن الوزن لم يأخذ طريقه إلى الأدب الفارسي قبل القرن الثالث الهجري, ولا عرف القافية الواحدة, وإن وقعت في الشعر الفارسي الإسلامي في المزدوج والرباعيات, والقصيدة العادية... والملمعات... وهذا يعني أن الأوزان والقافية انتقلت من الأدب العربي إلى الأدب الفارسي؛ وغدت قاسماً مشتركاً بينهما. ويقع (المتقارب) في الدرجة الأولى عند الشعراء الإيرانيين؛ ويليه الهزج والرمل والخفيف, على حين ندر استعمال بقية الأوزان؛ علماً أن الطويل والكامل والبسيط ثمَّ الوافر والسريع والمتقارب أكثر شيوعاً في الأدب العربي من البحور السابقة...

ويظن الدكتور محمد غنيمي هلال أن الإيرانيين ربَّما عرفوا في العصور القديمة قبل الإسلام أوزاناً شعبية قريبة من الهزج أو من الرجز(46)؛ وهما بحران مستعملان بكثرة في الشعر العربي منذ القديم...

وليس هناك مراء في أن الأدب الفارسي أنتج فن (المثنوي) ذي القافية الواحدة بين مصراعي البيت الواحد دون باقي القصيدة؛ كما أبدع فن (الرباعي) المكون من أربع شطرات ذات قافية موحدة, وكل رباعية مستقلة بذاتها عمَّا قبلها وبعدها... وإن كان العرب قد عرفوا المشطرات والمربعات والمُخَمّسات, ثمَّ أبدعوا الموشحات ذات النهج الجديد في البناء والقافية, وهي التي أثرت في نشأة شعر التروبادور الأوربي. وما يشبه الموشحات إلا فن الزجل, وكلاهما فن شعبي(47) يعالج موضوعات مختلفة كالمدح والغزل, على حين تحاول الأناشيد الدينية المشتركة أنْ تعالج موضوعات صوفية.

هكذا يسلمنا الحديث إلى سمة عالمية مشتركة بين آداب الأمم المختلفة بما فيها الأدب العربي والفارسي وهي سمة القصة والسرد؛ وإذا كان أول ظهور لها في النثر اليوناني القصصي, علماً أن هناك عناصر قصصية في ملاحم اليونان وبعض أشعار العرب القدماء وسير ملوك فارس وحكمائها فإن أول ظهور لها في النثر العربي والفارسي كان في العصر الحديث وقبلها ظهرت المسرحية والمقالة باعتبارهما فنين جديدين.... اللهم إذا استثنينا من ذلك قصص الفروسية والعشق, والسِّيَر الشعبية كسيرة عنترة وسيرة كسرى أنو شروان وأمثالهما؛ وقصة ألف ليلة وليلة, وحي بن يقظان...(48)

وبناء على ما تقدم كله يتضح لدينا بعض القواسم المشتركة اللغوية والفنية الأدبية والأسلوبية بين الأدب العربي والفارسي... وهي تلزمنا بتكثيف الكلام على الموضوعات من جهة المضمون أو الفكرة...

4 الموضوعات المشتركة

هناك موضوعات أدبية عدة تبادلها الأدبان العربي أو الفارسي, أو انتقلت من أحدهما إلى الآخر, ثمَّ رجعت إليه بصورتها الفكرية الجديدة؛ لتغدو قاسماً مشتركاً بينهما؛ وكانت في كل مرة تتخذ وظائف جديدة على نحو كبير.

ولعل موضوع وصف الطبيعة الجامدة والمتحركة, ووصف الممالك الزائلة والأطلال الدارسة من الموضوعات المشتركة والمهمة بين الأدبين العربي والفارسي... وتطور موضوع الأطلال كما هو في العصر الجاهلي إلى وصف الآطام والحصون والقصور الخربة؛ كإيوان كسرى, والصروح الرومانية القديمة أو الآثار الإسلامية التي تهدمت... وغدت موضوعات الوصف في هذا الاتجاه تحمل بُعداً عاطفياً ذاتياً, ووطنياً في بعض الأحيان...(49)

وإذا كان البحتري قد بكى إيوان كسرى ووصفه وصفاً رائعاً, وكأنه ببكائه يبكي خراب هذه المباني العظيمة؛ كما نجده في سينيته المشهورة؛ ومطلعها(50):

صنْتُ نفسي عمّا يُدنِّسُ نفسي *** وترفَّعْتُ عن جَدا كلِّ جِبْسِ

ثمَّ عارضه فيها أحمد شوقي في العصر الحديث ورثى آثار العرب في الأندلس, ثمَّ بكى أمجاد العرب الغابرة في قصيدته, ومطلعها(51):

اختلاف النهار والليل يُنْسي *** اذكرا لي الصِّبا وأَيَّامَ أُنسي

ومن قبلُ حذا حذوه الشاعر الإيراني منو جهري أحد شعراء القرن الخامس الهجري فوقف على الأطلال حين مدح عظيماً من العظماء, وكذلك فعل الشاعر الإيراني الآخر خاقاني وهو أفضل الدين إبراهيم بن علي الشيرواني المتوفى نهاية القرن الثاني عشر الميلادي, ووصف إيوان كسرى(52).

وأخيراً نتوقف عند موضوع الحب العذري, وبخاصة قصة عشق قيس بن الملوح؛ مجنون بني عامر؛ لليلى العامرية... فهي من أعظم القصص في الأدبين العربي والفارسي في موضوع الحب والتدله والحرمان... وإذا كانت قصة المجنون عند العرب تجسد أخباراً مثيرة تناقلها الناس؛ فإنها لقيت لدى أدباء إيران رواجاً لا نظير له؛ ثمَّ اتّخذت شكل العمل الأدبي المتكامل بعد أن كانت مجرد أخبار متفرقة تعبر عن الحرمان والعذاب والمعاناة والعشق. وكان فضل الريادة في هذا للشاعر الإيراني (نظامي الكنجوي 530 595ه). وقد نظم قصة (ليلى والمجنون) في (4700) بيت عام (584ه) في أربعة أشهر(53).

ومن ثمَّ كان الحب العذري منطلقاً إلى الحب الصوفي في الأدب الفارسي؛ وهذا ما ظهر في صنيع (نظامي) ثمَّ نسج أحمد شوقي مسرحيته (مجنون ليلى) على منوال ما حيك عن المجنون في الأدب الفارسي الذي نقل إلى التركية؛ التي كان شوقي يجيدها(54).

وهذا لا ينسينا أن الأدب الصوفي نفسه "نشأ في الأدب العربي وعني به الكتاب عناية فائقة, ثمَّ نقل بعد ذلك إلى الأدب الفارسي, فعُني به الكتاب؛ ثمَّ انتقلت تلك العناية إلى الشعراء. وهكذا دخل عليه تطور في الأدب الفارسي حتَّى جاء وقت غلبت فيه التأليفات الصوفية الشعرية على النثرية في الأدب الفارسي؛ على حين كان العكس في الأدب العربي؛ إذ ظلت الغلبة للمؤلفات الصوفية النثرية على المؤلفات الشعرية الصوفية"(55).

ويعد الشاعر الإيراني جلال الدين الرومي: محمد بن محمد البلخي (604 672ه) من أعظم شعراء التصوف الإسلامي. وقد حدثنا عن طريق السالكين المملوءة بالمصاعب والدم, وهو يقص علينا عشق المجنون... وينتهي إلى ذكر عدد من مقامات الصوفية في قصيدته (شكوى الناي). فالناي لديه رمز للروح التي كانت في عالم الذر, فلمّا تجلى الله للروح سكنت الجسد(56). وهي في ثمانية عشر بيتاً افتتحها بالمثنوي, فقال:(57)

بشنو أين نى جون شكايت في كند *** ازجدا بى ها حكايت في كند

والمعنى: استمع للناي كيف يقص حكايته. إنه يشكو آلام الفراق. وترجمها محمد الفراتي شعراً فقال:

اسمع النايَ مُعْرِباً عن شكاتِهْ *** بعد أن بات نائياً عن لِداتِهْ

ووظّف الشاعر الكبير محمد إقبال حكاية المجنون في الأدب الصوفي الحديث في قوله(58):

ما زال قيسٌ والغرام كعهده *** وربوعُ ليلى في ربيع جمالها

وهضاب نجدٍ في مراعيها المها *** وظباؤها الخفرات ملءُ جبالها

والعشق فيّاض وأُمَّة أحمد *** يتحفّز التاريخُ لاستقبالها

هكذا أدّى العشق العذري والحرمان فيه إلى إثارة خيال المتصوفة, وأوقد ذاكرتهم فأبدعت أفكاراً شتى دخلت العرفان الفارسي من الباب الواسع, ومن ثمَّ أخذت تنتقل إلى الأدب العربيّ فنتج عنها قواسم مشتركة فناً وفكراً.

وهذا ما ينطبق على موضوعات أخرى كأغراض المدح والغزل وغيرهما. إذ يضيق المجال بهذه الموضوعات لو تتبعناها؛ وحسبنا ما وقفنا عنده ممَّا يؤكد عظمة الالتقاء بين الأدبين العربي والفارسي؛,,, ولعل هذا يطرد من نفوسنا أي استشعار بالفرقة والعداوة؛ لأنَّ المودة والمحبة كانت وراء ذلك التمازج قبل أن تكون الأحداث التاريخية والاجتماعية وراء عملية التقارب والتمازج لنعيد إلى ذاتنا جوهرها الأصيل الذي أسسه قوله تعالى: كنتم خير أمة أخرجت للناس فنحن شعبان في أمة واحدة...

المصادر والمراجع

(1) إبداع ونقد قراءة جديدة للإبداع في العصر العباسي د. حسين جمعة دار النمير دمشق 2003م.

(2) الأدب المقارن د. محمد غنيمي هلال دار العودة بيروت ط5 د/ت.

(3) الأعلام خير الدين الزركلي دار العلم للملايين بيروت ط7 1986م.

(4) إيليا أبو ماضي: شاعر المهجر الأكبر زهير ميرزا نشر دار اليقظة العربية ومطبوعات المطبعة التعاونية اللبنانية بيروت ط2 1963م.

(5) تاريخ الأدب في إيران إدوارد براون ترجمة إبراهيم أمين الشواربي دار السعادة مصر 1954م.

(6) تاريخ الترسل النثري عند العرب في العصر الأموي د. محمد المقداد مكتبة الفرسان الكويت 1997م.

(7) تأثر جماعة الديوان برباعيات الخيام د. يوسف بكار أبحاث ندوة (العلاقات الأدبية واللغوية العربية الإيرانية) اتحاد الكتاب العرب دمشق 1999م.

(8) ترجمان البلاغة بالفارسية لمحمد بن عمر الرادوياني به تصحيح واهتمام أحمد آتش جاب دوم, شركت انتشارات أساطير تهران 1362 ه. ش.

(9) حدائق السحر في دقائق الشعر رشيد الدين محمد بن محمد بن عبد الجليل العمري البلخي المعروف بالوطواط ترجمة د. إبراهيم الشواربي 1945م.

(10) دراسات في الأدب المقارن د. بديع محمد جمعة دار النهضة العربية بيروت ط2 1980.

(11) ديوان الأعشى تحقيق د. محمد محمد حسين المكتب الشرقي بيروت 1968م.

(12) ديوان البحتري شرح د. محمد التونجي دار الكتاب العرب بيروت ط2 1999م.

(13) ديوان حافظ الشيرازي تصحيح د. حسين إلهي خط غلام حسين أمير خاني انتشارات سروس تهران 1374 ه. ش.

(14) ديوان طرفة بن العبد دار صادر بيروت, والبيت المستشهد به لا يوجد إلا في هذه الطبعة من طبعات الديوان.

(15) ديوان أبي نواس تحقيق أحمد عبد المجيد الغزالي دار الكاتب العربي بيروت د/ت.

(16) رباعيات الخيام بين الأصل الفارسي والترجمة العربية د. عبد الحفيظ محمد حسن كلية العلوم جامعة القاهرة ط1 1989م.

(17) رباعيات عمر الخيام ترجمة أحمد الصافي النجفي دار طلاس دمشق ط5 1998م.

(18) رباعيات عمر الخيام ترجمة الشاعر الأردني عَرار: مصطفى وهبي التل تحقيق د. يوسف بكار مكتبة الرائد العلمية عمّان الأردن ط2 1999م.

(19) رسالة التوابع والزوابع لابن شهيد الأندلسي تحقيق بطرس البستاني دار صادر بيروت 1967م.

(20) رسالة الغفران لأبي العلاء المصري تحقيق د. بنت الشاطئ (عائشة عبد الرحمن دار المعارف بمصر ص 8 1990م.

(21) الشاهنامه لأبي القاسم الفردوسي ترجمة سمير مالطي دار العلم للملايين بيروت ط2 1979م.

(22) شرح مقامات بديع الزمان الهمذاني تأليف محمد محيي الدين عبد الحميد دار الكتب العلمية بيروت 1979م.

(23) شروح سقط الزند تحقيق مصطفى السقا ورفاقه الهيئة المصرية العامة للكتاب نسخة عن طبعة دار الكتب المصرية 1945م.

(24) شكوى الشكوى: تأملات في قصيدة (شكوى الناي) د. عيسى علي العاكوب ضمن أبحاث ندوة العلاقات الأدبية انظر رقم 7.

(25) الشوقيات أحمد شوقي المكتبة التجارية الكبرى بمصر 1970م.

(26) الظواهر المسرحية عند العرب علي عقلة عرسان اتحاد الكتاب العرب دمشق ط3 1985م.

(27) العلاقات العربية الإيرانية: الاتجاهات الراهنة وآفاق المستقبل مجموعة من الباحثين مركز دراسات الوحدة العربية بيروت ط1 1996م.

(28) فرهنك وازهاي فارسي عربي إي بهرام فره وش تهران 1968م.

(29) قصة الأدب الفارسي حامد عبد القادر مكتبة نهضة مصر القاهرة 1951م.

(30) القيان والغناء د. ناصر الدين الأَسد دار المعارف بمصر القاهرة ط2 1968م.

(31) كشف اللثام عن رباعيات الخيام لأبي النصر مبشر الطرازي الحسيني دار الكاتب العربي ط1 القاهرة.

(32) لسان العرب لابن منظور دار صادر بيروت 1955 1956م.

(33) ليلى والمجنون للشاعر الفارسي نظامي الكنجوي ترجمة عائشة عفة زكريا دار المنهل للطباعة والنشر دمشق 2001م.

(34) مختارات من الشعر الفارسي د. محمد غنيمي هلال الدار القومية للطباعة القاهرة 1965م.

(35) مروج الذهب للمسعودي تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد المطبعة التجارية الكبرى بمصر ط 4 1964م.

(36) المعجم في معايير أشعار العجم بتصحيح محمد قزويني ومدرس رضوي جاب سوم كتابفروشي تهران 1360ه. ش.

(37) المقامات الأدبية لأبي محمد الحريري مطبعة مصطفى البابي الحليب مصر ط5 1950م.

(38) مقدمة ابن خلدون دار إحياء التراث العربي بيروت لبنان ط4 د/تا.

(39) ابن المقفع بين حضارتين د. حسين جمعة منشورات المستشارية الثقافية الإيرانية بدمشق 2003م.

(40) يوسف وزليخا لعبد الرحمن الجامي ترجمة عائشة عفة زكريا دار المنهل للطباعة والنشر دمشق 2003م.

________________________________________

(*)باحث وأستاذ في كلية الآداب في جامعة دمشق.

(1) العلاقات العربية الإيرانية: الاتجاهات الراهنة وآفاق المستقبل 113.

(2) ديوان البحتري 1/146.

(3) انظر مقدمة ابن خلدون 451 453.

(4) دراسات في الأدب المقارن 99 وانظر الظواهر المسرحية عند العرب 491 588.

(5) انظر مثلاً (يوسف وزليخا) لعبد الرحمن الجامي.

(6) انظر دراسات في الأدب المقارن100 والظواهر المسرحية عند العرب 523.

(7) انظر رسالة التوابع والزوابع 72 74 والظواهر المسرحية 276 وما بعدها.

(8) انظر رسالة الغفران 129 و132و139 141 والأدب المقارن 230 والظواهر المسرحية عند العرب 518 520 و525 وإبداع ونقد 135 136.

(9) انظر دراسات في الأدب المقارن 115 117.

(10) انظر دراسات في الأدب المقارن 143 150.

(11) انظر المرجع السابق 105 ومختارات من الشعر الفارسي 445.

(12) انظر الأدب المقارن 149 158 والأعلام 6/281 والظواهر المسرحية عند العرب 519 521 و525.

(13) انظر دراسات في الأدب المقارن 84 86.

(14) انظر ابن المقفع بين حضارتين 65 165 والظواهر المسرحية عند العرب 391 وما بعدها.

(15) انظر دراسات في الأدب المقارن 172 وما بعدها و194 وما بعدها والأدب المقارن 183 187.

(16) انظر دراسات في الأدب المقارن 186 192.

(17) انظر المرجع السابق 178 و187.

(18) انظر المرجع السابق 205 207 والأدب المقارن 189 193.

(19) انظر الشوقيات 4/150 والأدب المقارن 193 195.

(20) انظر كشف اللثام عن رباعيات الخيام 9 11 و27 و64 65.

(21) انظر المرجع السابق 70 87.

(22) انظر رباعيات الخيام بين الأصل الفارسي والترجمة العربية 38 و41 و68 و124.

(23) انظر كل ما ورد أعلاه في المرجع السابق 67 68 وما بعدهما و124 و295 وما بعدها.

(24) انظر المرجع السابق 143 144 وشروح سقط الزند 974 975.

(25) انظر مثلاً رباعيات الخيام بين الأصل الفارسي والترجمة العربية 318 ورباعيات عمل الخيام ترجمة النجفي 43 و77.

(26) إيليا أبو ماضي 193.

(27) انظر المرجع السابق 193 ورباعيات عمر الخيام ترجمة عرار 65.

(28) تأثر جماعة الديوان برباعيات الخيام 67 وما بعدها.

(29) انظر مقدمات كتب الجاحظ المذكور ة في المتن؛ وفي مواضعها.

(30) انظر دراسات في الأدب المقارن 223 وما بعدها و247 وما بعدها, وتاريخ الأدب في إيران 2/439 وما بعدها والأدب المقارن 200 و261 والظواهر المسرحية عند العرب 437 وما بعدها وعُد إلى المقامات الأدبية للحريري؛ وشرح مقامات بديع الزمان الهمداني, وتأمل فيهما.

(31) ديوان البحتري 2/635.

(32) انظر القيان والغناء 45 والشاهنامه 151 و153 و161 ومروج الذهب 1/161.

(33) ديوان طرفة بن العبد 66 وانظر لسان العرب (أسبذ دخدنس قبس).

(34) ديوان الأعشى 329.

(35) انظر فرهنك وازهاي فارسي عربي إي ص 3.

(36) ديوان البحتري 2/638 والبُرْجاس: غرض في الهواء يُرْمى به.

(37) انظر المعجم في معايير أشعار العجم 418 وترجمان البلاغة 11.

(38) انظر المرجعين السابقين والصفحات نفسها, ثمَّ انظر حدائق السحر 18 وما بعدها.

(39) انظر الأدب المقارن 284 285.

(40) انظر حدائق السحر 18.

(41) ديوان حافظ الشيرازي 33.

(42) انظر الأدب المقارن 284.

(43) انظر تاريخ الترسل النثري 434 و438 441 و445.

(44) انظر ديوان أبي نواس (ف) وما بعدها, وانظر فيه باب الخمريات الفهرس 731 746.

(45) انظر الأدب المقارن 269 270 وراجع فيه 265 268 ودراسات في الأدب المقارن 73.

(46) انظر الأدب المقارن 267 268.

(47) انظر الأدب المقارن 270 273.

(48) انظر المرجع نفسه 201 203 و220 223 و240 246.

(49) انظر الأدب المقارن 195 197 وقصة الأدب الفارسي 1/193.

(50) ديوان البحتري 2/631 وانظر الأدب المقارن 198.

(51) الشوقيات 2/45 وانظر الأدب المقارن 199.

(52) انظر الأدب المقارن 199.

(53) انظر ليلى والمجنون نظام الكنجوي 3 14 ودراسات في الأدب المقارن 291 293 و307.

(54) انظر دراسات في الأدب المقارن 333 وما بعدها و342 وما بعدها.

(55) دراسات في الأدب المقارن 25 26.

(56) شكوى الشكوى: تأملات في قصيدة شكوى الناي 50 51.

(57) المرجع نفسه والصفحة ذاتها.

(58) المرجع نفسه 60.

مجلة التراث العربي-مجلة فصلية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب-دمشق العدد 97 - السنة الرابعة والعشرون - آذار 2005 - آذار 1425
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:7 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

أَبو تَمّام

 

أبو تَمّامٍ حَبِیْبُ بنُ أَوْسٍ الطّائیّ، مِنْ أَساطِیْن الأَدَبِ وأُمرائِه، وعَلَمٌ فی الشِّعْر أَغَرُّ أَبْلَجُ، حَفّاظَةٌ له، ذوّاقَةٌ فی تَخَیُّرِ أَشْعار العرب وانْتِخابِها، آیَةٌ فی تَصَیُّدِ الجِیاد الحِسان مِنْها، ومَأْثَرَةٌ جَلِیْلةٌ مِنْ مَآثِرِ طَیِّئ، الّتی یَتَحَدَّرُ مِنْ أَصْلابِها، علا شانِئیْه بالشِّعْرِ والأَدَب، فغَمَزُوْهُ فی الحَسَبِ والنَّسَبِ، وزاد على ذلك غُلاتُهم فجَعلوه رُوْمِیَّ الأَرُومَةِ والمَحْتِد، نَصْرانِیَّ المِلَّةِ، وسَمَّوا أَباه «تدوس» أو «تیودوس»، وقد أَعانَهم حَبِیْبٌ على نَفْسِهِ برِقَّةِ دِیْنِه وتَخَفُّفِهِ فیه، عِلاوةً على سَدِّهِ أَبوابَ الرِّزْقِ علیهم حَیاتَه، واحْتِسائِهِ الصَّهْباء، وإِتْیانِه اللَّهْوَ فی الجَهْر والخَفاء، ومَیْلِه إلى ظاهرِ الطَّرَبِ واللَّعِب، حتّى شَكَّ فیه مُحِبُّوْه، وخَالَطَ أَفْئِدَتَهم رَیْبٌ لم تَنْقَشِعْ عنها سَحائِبُه.

وُلِدَ فی قریة جاسِم، مِنْ أَعْمال حَوْرانَ بسوریَة، وشَبَّ بها، لیس تَمِیْزُهُ مِنْ أَتْرابِه خِلالٌ ظاهرةٌ إِلاّ أنّه «كان أَسْمَرَ طُوالاً فیه حُبْسَةٌ وتَمْتَمَةٌ یسیرةٌ، حُلْوَ الكَلامِ فَصِیْحاً، كَأَنّ لَفْظَهُ لَفْظُ الأَعْراب»، وهو مع ذلك قَبِیْحُ الإِنْشادِ للشِّعْر، غَیْرُ مُحْسِنٍ فیه، ممّا أَحْوَجَه ـ بعد أنْ صَعِد نَجْمُه ـ إلى اتِّخاذِ غُلامٍ له، حَسَنِ الإِنْشاد للشِّعر، كان یُفَرِّقُ ما جَمَّعَ حَبِیْبٌ مِنْ قَوافیه، على ذَوِی الحُظْوَة والجَاه، المُصْغِیَةِ أَفْئِدَتُهم إلیه، حتّى قَطَعَتْ صِلاتُهُم لِسانَه، ومَلأَتْ هِباتُهُم وعَطایاهم فاه.

أَمّا بعد أَنْ خَرَجَ إلى النّاس ببِضاعَتِهِ، وعَظِیماتِ سَجایاه، فقد آمَنَ الخَلْقُ بمَواهِبَ فَذّةٍ رُزِقَها، وخِصالٍ عالیةٍ وُهِبَها، أَنْبَهَتْه بینهم نَباهَةً لَم یَخْمُل بعدها ذِكْرُه أَو یَسْقُطْ صِیْتُه، مِنْها: غَزارَةُ عِلْمِهِ، وسَعَةُ معرفتِه، وحُسْنُ اختیاراته ومُنْتَخَباته، مع حِدَّةِ ذكاءٍ، وحُضُورِ بَدِیْهةٍ، وسُرْعَةِ جَوابٍ، حتّى إنّه كان یُبادرُ المُتَكَلِّمَ بالجواب قبل انْقِضاء كلامِه، كأَنَّما اطَّلَعَ على سِرِّه، فعَلِمَ ما سیقول؛ مِنْ ذلك أَنَّه مَدَحَ الأَمیرَ أَحْمدَ بنَ المُعْتَصِم بقصیدتِه السِّیْنِیَّةِ، الّتی یقول فیها:

أَبْلَیْتَ هذا المَجْدَ أَبْعَدَ غایَةٍ

                  فِیْهِ، وأَكْرَمَ شِیْمَةٍ ونِحاسِ

إِقْدامَ عَمْرٍو، فی سَماحَةِ حاتِمٍ

                  فی حِلْمِ أَحْنَفَ، فی ذَكاءِ إِیاسِ

وكان أبو یُوسُفَ یَعْقُوبُ بنُ الصباح الكِنْدِیّ الفیلسوفُ حاضرًا؛ فقال ـ مُخاطبًا أبا تَمّام ـ: «الأَمیرُ فوقَ مَنْ وَصَفْتَ». فأَطْرَقَ أبو تَمّام هُنَیْهَةً، ثمّ ارْتَجَل قائلاً:

لا تُنْكِرُوا ضَرْبِیْ لَهُ مَنْ دُوْنَهُ

                  مَثَلاً شَرُوداً فی النَّدَى والبَاسِ

فاللهُ قَدْ ضَرَبَ الأَقَلَّ لِنُوْرِهِ

                  مَثَلاً مِنَ المِشْكاةِ والنِّبْراسِ

ولمّا تَلَقَّفوا القصیدةَ مِنْ یَدِه لم یُصِیْبوا فیها هذین البیتین، فعَجِبوا من سرعة فِطْنَتِه، واتِّقادِ قَرِیْحَتِه، وقولِه الشِّعر على السَّجِیّة، كأَنّما یُمْسِكُ بیَدَیْهِ أَزِمَّةَ القَوافی أَجْمَعِینَ.

أوّل ما نَشَرَ فضائلَ أبی تَمّام المَطْوِیَّة فی صدره، طَیَّ السِّجِل، سُبابٌ وتَهارشٌ نَهَضَا بینه وبین الشَّاعرِ المِصْریّ یُوسُفَ السَّرّاجِ، إِبَّانَ رحلته إلى مِصْر، شَهَراهُ وأَشْخصا ذِكْرَهُ عند الأُمَراءِ والوُلاة فی كلّ صُقْعٍ، ثمّ عَلِق قلبُه التَّسْفارَ والتَّطْواف فأَنْضى مَطِیّتَه فیهما، فوَفَدَ على المَأْمون بالعراق مادِحًا، ثمّ اسْتَقْدَمَه المُعْتَصِمُ بعده إجلالاً لقَدْرِه، وإِعظامًا لشأْنه، وقَدِم خُراسان فمَدَح بها عبدَ الله بنَ طاهر بن الحُسین، ووَصَل إلى إِرْمِیْنِیَة فمَدَح خالدَ بنَ یزید، فما زال هذا دَأْبُهُ،  یُشَرِّقُ تارةً ویُغَرِّبُ أُخْرى، ولِسانُ حالِه یقول:

بالشّامِ أَهْلِیْ، وبَغْدادُ الهَوَى، وأَنَا

                  بِالرَّقْمَتَیْنِ، وبِالفُسْطاطِ إِخْوانِی

وكان فی حَلِّهِ وتَرْحالِه یجودُ بقوافٍ عَظُمَتْ صُدورُها بحُبٍّ جَمٍّ للعُرُوبَةِ وأَعْلامِها، وناءتْ أَعْجازُها بمَعانٍ إسلامیَّة جلیلةٍ، أظْهرُها وأَعْلاها ـ وكلّها ظاهرٌ عالٍ ـ ما جاء فی كلمته البائِیَّة فی فَتْحِ عَمُّورِیَّة.

انْمازَ شعرُ أبی تَمّام من غیره بغَلَبَة المعانی المُخْتَرعة علیه، وظهورِ نَفَسِ التّجدید فیه، فضلاً عن بُرُوزِ الصَّنْعة غیرِ المُتَكَلَّفَة، والتَّفَنُّنِ فی تطویعها دون مَشَقَّةٍ أَو إِنْعام نَظَر؛ أَعانَ حَبِیْبًا على ذلك حِسٌّ مُرْهَفٌ، ونَفْسٌ شاعرةٌ تَوّاقَةٌ إلى اخْتِراع المعانی، تَتَعَشَّق الجدیدَ وتَهْفُو إلیه؛ قال البُحْتُری عن سَعْی مُعَلِّمِه إلى تولید المعانی: «أبو تَمّام أَغْوَصُ على المعانی، وأنا أَقْوَمُ بعمود الشِّعر». وقال ابن الرُّومیّ: «أبو تمّام یطلب المعنى ولا یُبالی باللّفظ». ومن المعانی المُبْتكرة الّتی لم یُسْبَق إلیها حَبِیْبٌ، بل وَرَدَها صَفْواً لا كَدَر فیه، ثمَ ألْبَسها حُلىً قَشِیْبةً زاهِیَةً، تَسُرّ النّاظرین، قوله:

وإِذا أَرادَ اللهُ نَشْرَ فضِیْلَةٍ

                  طُوِیَتْ أَتاحَ لَهَا لِسانَ حَسُوْدِ

لَوْلا اشْتِعالُ النَّارِ فِیْمَا جَاوَرَتْ

                  مَا كانَ یُعْرَفُ طِیْبُ عَرْفِ العُوْدِ

وقوله:

لا تُنْكِرِیْ عَطَلَ الكَرِیْمِ مِنَ الغِنَى

                  فَالسَّیْلُ حَرْبٌ للمَكانِ العَالِی

وقوله:

یا أَیُّها المَلِكُ النَّائی بِرُؤْیَتِهِ

                  وجُوْدُهُ لِمَراعِی جُوْدِهِ كُثُبُ

لَیْسَ الحِجَابُ بِمُقْصٍ عَنْكَ لِی أَمَلاً

                  إِنَّ السَّماءَ تُرَجَّى حِیْنَ تُحْتَجَبُ

وآثارُ الصَّنْعَةِ فی شعر أبی تمّام ظاهرةٌ ظُهورًا لافِتًا، تُرَى فی بَدْو القصائد، وتَرِدُ فی تَضاعِیفِها، فمِنْ أَظْهَرِ ما یَفْجَؤُ النّاظرَ فی شعره خُرُوجُهُ على إِلْف العرب، مِنَ الابْتِداء بالوقوف على الأطلال والدِّمَن، ومُخاطَبَة صُواها، والبُكاء على رَحِیل ظَعائِنِها، إِذ كان یَهْجُم على المعنى المَنْشود فیُمُسكه بَتلابِیْبِه مِنْ دون أَنْ یَتَحَوَّجَ إلى تُكَأَةٍ لُغَوِیّة یَسْتَنِد إلیها، أو شَفاعةٍ مَنْ إِلْفِ الشّعراء قبله یَلُوْذُ بها، فهذه كلمته فی فَتْح عمُّورِیَّة بدأها بقوله:

السَّیْفُ أَصْدَقُ إِنْباءً مِنَ الكُتُبِ

                  فی حَدِّهِ الحَدُّ بَیْنَ الجِدَّ واللَّعِبِ

وقَصَد فیها ما یُوائِمُ المُقام مِنْ دون أنْ تُلْهِیَهِ المُقَدّمة، أو تَصرفَه عن غرضه، فأصابه، وذهب یَنْشُدُ الجناس (بین الحَدَّین) والطّباق (بین الجِدّ واللَّعِب) فاقْتادهما، وعَزَّزهما بقوله:

بِیْضُ الصَّفَائِحِ لا سُودُ الصَّحائِفِ فی

                  مُتُوْنِهِنَّ جَلاءُ الشَّكِ والرِّیَبِ

ومِنْ أَمْلَح ما وَرَد فی كلامه مِنَ التَّدْبِیْج، قوله فی رثاء مُحمّد بن حَمِیْد الطُّوسِیّ:

تَرَدَّى ثِیابَ المَوْتِ حُمْراً فَما دَجا

                  لَهَا اللَّیْلُ إِلاَّ وهْیَ مِنْ سُنْدُسٍ خُضْرُ

فجَمَعَ بین الحُمْرة الّتی عنى بها القَتْل، والخُضْرَةِ الّتی عَنى بها ثِیاب الشّهداء؛ أی إِنّه لم یَنْقضِ یومُه حتّى أُبْدِلَ بثیابِه المُلَطّخَةِ بالدّمِ ثیابَ أهل الجنّة. وهذا ضَرْبٌ مِنْ ضُرُوبِ تَصَرُّف حَبِیْبٍ فی ثقافته، وسَعة اطّلاعه، غَیرَ أنّه إذا اعْتاصَ علیه معنًى مِنَ المعانی، أو حار فی تَطْوِیعه، فإنّه یلُوذُ بالكلام غَیْرِ المفهوم، ویَحْتَمِی بالغُمُوضِ وعُسْرِ التَّأویلِ، فإِذا سأله سائلٌ: لِمَ لا تَقول ما یُفْهَم؟ أجابه بقوله: وأنْتَ، لماذا لا تَفْهم ما یُقال؟!

تَصَدَّرَ أبو تَمّام مَجالسَ الشِّعْرِ، فلم یُصِبْ شاعرٌ مِنْ شعراء عصره فُسْحَةً فیها إلاّ بقَدْرِ ما یُصِیْبُ مِنْ رِضاهُ عنه، ولاسیّما مجالسِ الفَخْرِ والحَماسَة والأَمادِیْح ـ فإِنْ ذَهِل حَبِیْبٌ أَو تَغافَل عمَّنْ زاحَمَه، فلیس فی غیرِ الغَزَلِ والتَّشْبِیْب لَهُ نَصِیْب ـ واحْتَلَّ المَحَلّ الأَوّل بین شعراء عصره وأُدبائه، أهَّلَته لذلك قَرِیْحَتُه المُتَّقِدَة، وغَزارَة محفوظاته؛ إِذْ نَخَلَ أشعار العرب فی الجاهلیّة والإسلام، واسْتَظْهَرَ نُخالَتَها، فحفظ منها أربعةَ عشرَ أَلْف أُرْجُوزَةٍ مِنْ أراجِیْزِهم غیرَ القصائد والمَقاطِیْع، وتَلَقَّف أسالیبَ التّجدید ـ فوق ما رُزِق منها وأَصاب ـ مِنْ دیوانَی المُفْلِقَین المَطْبُوعَیْن، أبی نُواسٍ ومسلم بن الولید، وكان مُدِیْمًا للنَّظر فیهما، وحین سأله بعضُهم فی ذلك، قال: هما اللاَّتُ والعُزَّى.  

وازَنَ النّقاد بین شعر حَبِیْبٍ وأشعارِ طَبَقَتِه، فذهب فریقٌ من الفُرَقاء إلى تفضیله على سائر الشّعراء، فهذا الصّولیّ یقول: «مَنْ تَبَحّرَ شعرَ أبی تمّام وَجَدَ كلَّ محسنٍ بعده لائذًا به». وقال المُبَرِّد: «ما یَهْضِمُ شعرَ هذا الرّجل إلاّ أحدُ رجلین: إمّا جاهلٌ بعِلْمِ الشّعر ومعرفة الكلام، وإمّا عالمٌ لم یَتَبَحَّرْ شعرَه، ولم یسمعه». وذهب آخرون، فیهم دِعبل الخُزاعِیّ، إلى غَمْطِ أبی تمّام مكانته، وازْدِراءِ عبقریّتِه، وكان دِعْبِلٌ، إذا سُئِلَ عنه، قال: «ثلثُ شعره سَرِقَة، وثلثه غَثٌّ، وثلثه صالح». أمّا ابن الأعرابی فقد أَنَكَرَ على حَبِیْب قَوافِیْه جَمْعاء، فقال:«إن كان هذا شعراً فما قالته العرب باطلٌ».

وفی المُوازَنة بین أبی تمّام والبُحْتُری والمُتَنَبّی نُصِیْبُ آراءً مُتباینةً یَنْظِمها قولُ الشَّرِیْف الرّضیّ: «أمّا أبو تمّام فخطیبُ مِنْبَر، وأمّا البُحْتُرِی فواصِفُ جُؤْذُر، وأمّا المُتَنَبِّی فقائدُ عَسْكر».

قضى أبو تمّام وهو والٍ على برید المَوْصِل، حیث ولاّه علیه مَمْدُوحُهُ الحَسَنُ بنُ وَهْب ـ وكان وَجِیْهًا مُقَدّمًا، وكاتِبًا شاعرًا ـ ودُفِن بها، فرثاه الشّعراء والكتّاب والوزراء، وأعاد له الحَسَنُ بن وَهْب مَدائِحَه مَراثیَ، فقال مِنْ كلمةٍ له:

سَقَى بِالمَوصِلِ القَبْرَ الغَرِیْبَا 

                  سَحائِبُ یَنْتَحِبْنَ لَهُ نَحِیْبَا

فَإِنَّ تُرابَ ذاكَ القَبْرِ یَحْوِیْ

                  حَبِیْبًا كان یُدْعَى حَبِیْبَا

خَلّف أبو تمّام ابنًا له شاعراً، هو تمّام الّذی یُكْنَى به، أَوْرَثَه ظُرْفَه كلَّه، وبعضَ شعره، فكانوا یستضْعفون شعره، ویسْتَمْلِحون حدیثَه إذا تَكَلَّم، ویقولون: «یا بُعْدَ ما بینَه وبین أبیه، إِنْ لم یكنْ معه شِعْرُ أبیه، فمعه ظُرْفُه».

ترك أبو تَمّام تَصانِیْفَ جلیلةً أَثْرَتِ المكتبة العربیّة وأَغْنَتها، أَجَلُّها مُنْتخباته، الّتی بدا فیها أَشْعرَ منه فی شعره ـ على قوّة شعره وجَزالتِه، وعُلُوِّ صَنْعَته ـ فمِنْ رائقِ ما انْتَخَبَ: «دیوانُ الحَماسَة»، الّذی كَسَرَه على عشرةِ أبوابٍ: الحَماسة، والمَراثِی، والأَدَب، والنّسِیْب، والهجاء، والأَضْیاف والمَدِیْح، ثمّ ذَیَّله بالصّفات وما اختاره منه، والسَّیْر والنُّعاس، والمُلَح، ومَذَمَّة النِّساء، غَیرَ أَنّه حَبا باب الحَماسةَ ما یُربی على ثُلُثِ مُخْتاراتِهِ مِنْ أَشْعارِ العرب، ثمّ بالَغَ فی حِبـائِهِ فصَدَّرَ به كتابَه وجعله عُنْوانًا له، تَغْلیْبًا له على سائر أغراض الشّعر. و«كتاب الوَحْشِیَّات» ـ الحَماسة الصُّغْرَى ـ وهو مَقاطِیْعُ لا تُعْرف، أَغلبُها للمُقِلِّیْن مِنَ الشّعراء أو المَغْمورین منهم، وهو دون صِنْوِه الحَماسة فی حُسْنِ الاختیار وجَوْدَة الانْتِقاء. و«مختار أشعار القبائل»، وقف علیه البَغدادی صاحب الخزانة، ثمّ حُجِب فیما حُجِبَ من نفائسَ وقلائد، وهو أَصْغَرُ من دیوان الحماسة. و»نقائض جریر والأَخْطل»، ولیس له البَتَّة؛ قال المَیْمَنی عن نِسْبَته: «إنّ بعض المُتأَخّرین فی زَمَنِ الأَتْراك لمّا رأى عنوانه غُفْلاً عن ذِكْر المُؤلِّف، زاد بخطِّه الفارسی تألیف الإمام الشّاعر الأدیب الماهِر أبی تمّام»، وهو اختلاقٌ منه قبیح». ثمّ رَجّح ـ وَفْقًا لِمَا جاء فی فهرست النّدیم ـ أن یكون للأصْمعیّ، فضلاً عن ورود كنیته أبی سعید غیر ما مَرَّة فی مَتْنِه. و«دیوان شعره» وكلُّ تَصانِیْفِهِ السّالفة مطبوعٌ.

 

+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:6 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

صورة الدكتور محمد إقبال فی الأدبیات العربیة


یحتاج الحدیث عن الدكتور محمد إقبال إلى اختصاصیین فی اللغات الأوردیة والفارسیة والإنكلیزیة، وفی الفلسفة والشعر والسیاسة والعقیدة، لیتمكنوا من الإحاطة بجوانب عبقریته. ولست واحداً من هؤلاء الاختصاصیین، ولا أعتقد أنه یحق لی خداع أحد بذكر بعض ما هو معروف متداول عن هذا الفیلسوف الشاعر العظیم. وسأعترف، بادئ ذی بدء، بأننی غیر راض عن بعض ما قرأته فی اللغة العربیة عن إقبال. ولعل عدم الرضا هو الشیء الوحید الذی یحق لی امتلاكه دون أن ینازعنی فیه الآخرون. لكنه، دون شك، لیس المسوغ الرئیس لما أقدمه هنا. ولأعترف أن سبب عدم الرضا هو المسوغ المقبول عندی. وهذا السبب كامن فی أننی جمعت ما كتب عن الدكتور محمد إقبال فی الأدبیات العربیة، مجلات كانت أم كتباً أم محاضرات أم كلمات فی ندوات تكریم هذا الرجل الفذ. جمعت ما ضمته الأدبیات العربیة لأتعرّف الصورة التی رسمتها هذه الأدبیات لرجل ذاع صیته فی الشرق والغرب. وما إن فرغت من القراءة حتى اكتشفت التباین بین الصورة التی كان علیها الرجل فی الواقع والصورة التی رأیتها مجسدة فی الأدبیات العربیة. وكنت مؤمناً أن هذا الفیلسوف الشاعر أكبر بكثیر من الملامح التی رسمتها له الأدبیات العربیة. فرحت أحاول التنبیه على ما تضمه هذه الأدبیات من جوانب الصورة الإقبالیة، سواء أكانت هذه الجوانب تتعلق بحیاته أم كانت تتعلق بمؤلفاته وفلسفته وشعره، انطلاقاً من صلته بالعرب وسعیه إلى معالجة مشكلاتهم.‏

أول ملامح الصورة الإقبالیة فی الأدبیات العربیة ما یتعلق بحیاة إقبال ومؤلفاته. فقد لاحظت أن المقالات(1) التی نشرت عنه طوال خمسین سنة من عام 1935 حتى عام 1985 انصرفت كلها تقریباً إلى ترجمة حیاته وسرد مؤلفاته، وخصصت بعض خواتیمها أو جانباً منها لحدیث عام عن فلسفته أو شعره. وكنت أتساءل دوماً: أما تكفینا مقالة واحدة للإلمام بحیاة هذا الرجل؟ غیر أن الإجابة عن هذا السؤال لم تكن هینة. إذ إن مقالة واحدة تكفی فی العادة للإلمام بحیاة الدكتور محمد إقبال إذا كانت دقیقة. وما قرأته لم یكن كذلك على الرغم من سعی الكاتبین إلى الدقة وإیمانی بصدق نیاتهم.

فقد قرأت أنه ولد عام 1876(2)، كما قرأت أنه ولد فی عام 1873(3). فقلت، وأنا أعلم أنه ولد عام 1877، لعل ذلك من قبیل الشائع فی كتب التراجم. فالناس یهتمون بالأعلام بعد نبوغهم، ویفوتهم فی هذه الحال زمن ولادتهم، وقلما فاتهم زمن وفاتهم(4). وربما كان الاختلاف عائداً إلى أن زمن ولادة إقبال لم یكن یعرف تسجیل الموالید بدقة، أو أن هناك تصحیفاً فی المراجع التی عاد إلیها الكتاب العرب. وربما كان هناك سبب آخر، إلا أن الاختلاف فی زمن الولادة یبقى أمراً بسیطاً. وما هو أكثر أهمیة أن حیاة محمد إقبال شهدت تطورات عدة، أبرزها الفترة التی تلت عام 1908. لكن المرء یقرأ فی الأدبیات العربیة شیئاً كثیراً عن إقبال دون أن یرافق ذلك توضیح لهذه التطورات. ومسوغ الإشارة إلى هذا الأمر كامن فی أن العرب معنیون بما آل إلیه تفكیر إقبال فی أمرهم. فقد آلمه خضوعهم للمستعمر الغربی، وتخلفهم، وفرقتهم، ومن ثم راح یدعوهم إلى الثورة. أو قل: راح یدعوهم إلى جوهر فلسفته الثوریة. لكن الأدبیات العربیة سكتت عن هذا الأمر(5) وكأنه لم یكن الشغل الشاغل لمحمد إقبال طوال ثلاثین سنة فی المرحلة الثالثة من حیاته (بین 1908-1938).‏

كذلك الأمر فی مؤلفات محمد إقبال. فقد توزعتها ثلاث لغات، هی: الأوردیة والفارسیة والإنكلیزیة. إلا أن الأدبیات العربیة ترجَّحت فی نسبة هذا الكتاب أو ذاك إلى الأوردیة أو الفارسیة، والشعر خاصة. كما ترجحت فی توثیق طباعة بعض الكتب، إضافة إلى تباین بسیط فی ترجمة عنواناتها إلى اللغة العربیة. فمن قائل أن "رموز بیخودی" مقالة فلسفیة، إلى قائل أنها دیوان شعری. ومن قائل أن "أسرار خودی" صدر عام 1915، إلى قائل أنه صدر عام 1916(6). ومن قائل أن "أسرار خودی" تعنی بالعربیة "أسرار الذات"، إلى قائل أنها تعنی "الأسرار الذاتیة"، وبین الترجمتین فرق فی المعنى. ویكاد التباین فی الترجمة یشمل غالبیة مؤلفات إقبال(7).‏

أخلص من ذلك إلى أن تقدیرنا محمد إقبال یفرض علینا التدقیق فی ترجمة حیاته وسرد مؤلفاته، بغیة مساعدة القارئ العربی على تعرف حیاة هذا الفیلسوف ومؤلفاته، ومنعاً للخلل فی الصورة التی نرسمها له. ومن ثم أعتقد أن المقالات التی كررت الحدیث عن سیرة حیاة إقبال وسردت مؤلفاته، كلها أو بعضها، كانت تشعر دائماً أن ما سبقها لم یف هذه الحیاة حقها ولم یسرد المؤلفات بدقة. لذلك راحت غالبیة هذه المقالات تخصص جانباً منها لهذه الحیاة وتلك المؤلفات. وهذا یقود إلى ما بدأت به من أن مقالة واحدة تكفی للإلمام بحیاة إقبال ومؤلفاته إذا كانت دقیقة. وفی ذلك فلیتنافس المتنافسون العرب.‏

الأمر الثانی اللافت للنظر فی الأدبیات العربیة هو إهمال مزج جانبین هامین فی شخصیة محمد إقبال، هما اهتمامه بالوطن العربی وفلسفته الثوریة. وأذكّر هنا أننی لست مؤهلاً لتحلیل فلسفة إقبال. غیر أن المرء ما یفتأ یلاحظ أن الاختصاصیین نصوا على أن فلسفته تستند إلى ثلاث رواجب هـــی(8): جهاد النفس –الإنسان مسؤول- العشق. ولهذه الرواجب الثلاث صلة وثیقة بما كان العالم الإسلامی عامة، والوطن العربی خاصة، یعانیان منه فی النصف الأول من القرن العشرین. فهما محتلان متخلفان مجزآن تعتمل فیهما الأدواء والمفاسد، فما السبیل إلى خلاصهما من ذلك وعودتهما إلى الحضارة والرقی ورفعة الشأن؟.‏

إن السبیل، بإیجاز، هو محاربة الإنسان ما یعتمل فی دخیلته من ذاتیة مفرطة، وتحطیمه أغلاله التی زیّنها له وهم الحریة، وإیمانه أنه مسؤول، وأن واجبه یدفعه إلى أن یندمج بالشعب ویشاركه كفاحه من أجل إزالة التخلف والأوضاع الطبقیة الفاسدة والظلم والتسلط، كی یتمكن المسلمون عامة، والعرب خاصة، من تحریر وطنهم المغتصب، وجعل الإنسان فیه عزیزاً حراً كریماً. "فإقبال وجیله من المجددین جابهوا بجرأة مشكلة الحضارة الحدیثة، وضعوا الفرد المسلم والعربی وجهاً لوجه أمام مسؤولیته"(9).‏

أجل، كان الشرق متخلفاً والغرب متقدماً. لكن هذا الغرب فی رؤیة إقبال "زاخر بالحركة مجرد من المبادئ الخلقیة الأصلیة، فقیر بالحب والإیمان. سخر الطبیعة لأغراضه، ولكنه أخفق فی محو البؤس الإنسانی"(10). لذلك رغب إقبال فی أن یجمع الشرق بین الحب والعقل. ولكن، هل هذا ممكن دون تهیئة فكریة لمواجهة حدید الغرب ورصاصه ولؤمه ودخانه(11)؟ لابد من العشق إذن. ما العشق؟ إنه الطاقة التی تحطم القیود. فإذا عشقت مقصداً تمنیته فإن غیره لا یرضیك ولا یقنعك(12). علیك أن تعد العدة من أجل تحقیق هذا المقصد. لكن حرب العدو الخارجی لا یقل شأناً عن حرب العدو الكامن فی نفس كل إنسان. بل إن حرب التشتت والهوى والنزعات الفاسدة فی نفس الفرد ینتج عنها توحد النفوس وسیادة النظام، مما یجعل التغلب على العدو الخارجی سهلاً. ویحق للمرء هنا القول إن جوهر فلسفة إقبال الثورة كان قادراً على خدمة الوطن العربی لو التفتت الأدبیات العربیة إلى هذا المزج بین اهتمامات العرب وحالهم وطبیعة الفلسفة الثوریة لإقبال. لو وضحت الأدبیات العربیة أن العرب مطالبون بالتخلی عن الحسد والتشتت والتفرقة، والعودة إلى أساس حضارتهم الأخلاقی، لجعلهم ذلك وحده قلباً واحداً قادراً على مقارعة المستعمر الذی احتل بلادهم وجعل عزیز قومهم ذلیلاً.‏

خاطب إقبال العرب خاصة، والمسلمین عامة قائلاً لهم: "إنكم الآن تجتازون أدق مرحلة، وتمرون بأصعب دور فی حیاتكم السیاسیة. فعلیكم أن تحتفظوا بالارتباط الشامل والاتحاد القویم فی العزائم والجهود، وفی الوسائل والغایات. إننی لا أستطیع أن أخفی عنكم شعوری بأنكم فی سبیل تدارك هذه الحال الخطرة لابد من أن تناضلوا فی كفاح الحریة. ولا سبیل إلى محاولة أخیرة لكسب سیاسی إلا حیث تكون العزائم عزماً واحداً، والقلوب المتباعدة قلباً واحداً. وأن تتركز مشاعركم حول مطلب لا تختلفون علیه. إنكم تستطیعون ذلك، وبالقوة إن شاء الله، یوم تتحررون من القیود النفسیة، وحین تضعون أعمالكم الفردیة والاجتماعیة فی میزان ما تنشدونه من الأهداف العالیة والمثل الرفیعة"(13). هذا الخطاب الواضح المحدد الذی یشیر إلى جهاد النفس ومسؤولیة الإنسان وعشقه حریة شعبه وأمته لم یترجم إلى اللغة العربیة فی أثناء خضوع الوطن العربی للاستعمار الغربی، وإنما ترجم فی أخریات عام 1985. وكأن الأدبیات العربیة فی أیام الاستعمار غافلة عن هذا التفكیر الإقبالی فی حال الأمة العربیة، وارتباطه الوثیق بما عانى منه العرب أفراداً وجماعات على المستویات النفسیة والاجتماعیة والسیاسیة. ویخیّل إلیّ أن إقبالاً لمس عزوف العرب عما خاطبهم به، فقال عام 1925، أو نحو ذلك: "ولكن العرب لا یعرفون شیئاً عن نغماتی الشجیة". یرید من ذلك صدى المعرفة الحقیقیة لشعره عند العرب كما نص صدیقة الوفی أبو النصر أحمد الحسینی الهندی(14).‏

أما شعر محمد إقبال فكان المعبر عن فلسفته. غیر أن الأدبیات العربیة لم تشر إلى شیء یتعلق بالمراحل التی قطعها شعره، وهی مراحل تتفاوت قوة وضعفاً. وقارئ هذه الأبیات یخیل إلیه أن شعر الدكتور إقبال واحد ما دام الكتاب یستشهدون به دون تفریق وتوضیح. وقد نص السید أبو النصر أحمد الحسینی الهندی قبل ثلاث سنوات من وفاة إقبال على أن الشعر الذی كتبه صدیقه إقبال مرّ بثلاث مراحل:‏

أ-مرحلة الطلبة وتنتهی هذه المرحلة عام 1905. یمتاز شعره فیها بسعة الخیال وابتكار المعانی، لكنه مجرد من دقة الفكر والتعمق. یجد القارئ فیه روح الحب ونشدان الجمال والترحیب بالعشق، لكنه فی النهایة تعبیر عن مرحلة الأمل بشیء غیر معلوم. فإقبال فی هذه المرحلة یتوق إلى المجهول الذی لم یتضح فی فكره بعد.‏

ب-المرحلة الثانیة هی مرحلة الزمن الذی عاش فیه فی أوربة بین 1905-1908 وهذه المرحلة أقل إنتاجاً، وأكثر إبرازاً لأثر مشاهداته فی أوربة. غیر أن روح الحب وطلب الجمال والترحیب بالعشق تبقى متجلیة فی شعر هذه المرحلة. وقد أضیف إلیها بدء علو أفكاره واتساعها، حتى أن اللغة الأردیة التی كان ینظم بها شعره- وهی لغة حدیثة آنذاك- ضاقت عنه فمال إلى النظم بالفارسیة.‏

ج-المرحلة الثالثة هی المرحلة التی تلت عودته من أوربة، أی بعد عام 1908 ففی هذه المرحلة حلّت السكینة والطمأنینة فی روح الشاعر محل التوقان والاضطراب، كما خف سلطان المحبة والجمال وحل محله توق إلى الحكمة والكمال، وقد جادت قریحة الشاعر فی هذه المرحلة فأصدر سبعة دواوین شعریة. كما تمكن من إبراز معالم فلسفته فی شعره وإیصالها إلى العالم أجمع. وكانت الأدبیات العربیة مطالبة بإبراز هذه المرحلة وتوضیحها لأنها أكثر التصاقاً بهموم العرب وتوجهاً إلیهم. ذلك أن شعر إقبال فی هذه المرحلة عبّر عن روح المسلم الشرقی الثائر ذی الحماسة الواضحة، فی حین تساجلت فی عشره روح المحبة والجمال والعشق فی المرحلتین الأولى والثانیة. إنه القائل فی هذه المرحلة یخاطب العرب:‏ كل شعب قام یبنی نهضة وأرى بنیانكم منقسما‏ فی قدیم الدهر كنتم أمة لهف نفسی كیف صرتم أمما‏

وقد نصت سمر العطار على أن إقبالاً "نصیر الحریة فی كل مكان، ینشد البعث لأمم الأرض قاطبة. وشعره سجل حافل بالأحداث التاریخیة والسیاسیة. فلقد واجه موسولینی برأیه فی قوة وحزم، وبسط له مغزى الحكم الدیكتاتوری. وحذر العالم من مكائد الیهود وأحابیلهم، ودحض مزاعمهم حینما كانوا یدّعون ملكیة فلسطین"(15) إلا أن الأدبیات العربیة عزفت عن تقدیم شعره إلى القارئ العربی على هذا النحو من التطور، وآثرت الحدیث العام عن هذا الشعر.‏

وقبل ذلك كله آثرت غالبیة الأدبیات العربیة تقدیم شعر إقبال منثوراً. وما كان نثر الشعر محل اهتمام القارئ العربی. إذ جرت العادة لدى غالبیة المترجمین على تقدیم الشعر الأجنبی منثوراً بعد خلعه من ثوبه الفنی(16). والشعر –كما هو معروف- عصی على الترجمة، یؤثر فی القارئ بلغته، فإذا نقل إلى لغة أخرى فقد معظم أثره. وقد لاحظ المرء فی أثناء قراءة شعر إقبال أن هناك من سرد معنى الأبیات الشعریة، وأن هناك آخرین غامروا بنظمها حسب وزن من الأوزان العربیة. ولعل أقدم المغامرین هو الدكتور عبد الوهاب عزام الذی ترجم كثیراً من شعر إقبال ونشره فی مجلة الرسالة(17)، كما نشر ثلاثة من دواوینه(18). حتى أن صادق آئینه وند عدّ إقبالاً واحداً "من كبار شعراء الفارسیة المعدودین". وأضاف أنه "نجم من نجوم سماء العرفان اللامعة الذین نادوا بالمعرفة والحریة والنضال والجهاد، وحددوا أهداف الأمة الإسلامیة ودفعوا الشعوب للحركة، مثل مولوی وحافظ وعراقی والحلاج وسعدنی، ممن قوّموا النفس الإنسانیة عن طریق وتحدید ذاتها وإمكاناتها وأهدافها الوجودیة وحدائها إلى مقامها المحمود فی الدنیا والآخـــرة"(19). أما أوزان الشعر التی نظم فیها إقبال مثل "مثنوی" و "قصیدة" و "رباعی" و "قطعة" و "مسدس" فلم تتح للقارئ العربی فرصة الاطلاع علیها، مما حرمه من أداة التعبیر التی استخدمها إقبال وبزّ فیها أقرانه.‏

ولا تنتهی القضیة هنا، ذلك أن إغفال التطور الشعری المواكب للتطور الفكری عند إقبال جرّ معه إغفال عرض الشعر المعبر عن الفلسفة الثوریة للرجل، والاهتمام بالشعر المعبر عن العشق وروح المحبة وطلب الجمال(20). أی أن المترجمین العرب اهتموا بترجمة شعر المرحلتین الأولى والثانیة بأكثر من اهتمامهم بشعر المرحلة الثالثة المواكبة لرسالة إقبال وضوحاً وعمقاً. فقصیدة "فلسطین" التی دعا فیها العرب إلى "الوقوف صفاً واحداً من أجل إحباط مؤامرات الصهیونیة العالمیة، ودحض الافتراءات الیهودیة وتفنید عزائم الصهیونیین وأفكارهم الإجرامیة"(21) صدرت فی دیوانه "بال جبریل" الصادر عام 1935. وقد ترجم الدكتور عزام الدیوان إلى اللغة العربیة بعد عامین(1937)، ولكن أحداً من العرب لم ینبه علیها فلم یكتب لها الذیوع والانتشار. كما عرض عبد المعین الملوحی ما یعتقد المرء أنه آخر التطورات الفكریة عند إقبال.

أقصد قصیدته "لینین أمام الله"(22). وهذه القصیدة –كما یقول الملوحی- "لم تكن تبدلاً فی اتجاه تفكیره كما قالت مجلة الثورة الأفریقیة، ولكنها على الأكثر كانت تعمیقاً لهذا التفكیر. بل إن هذه القصیدة لم تكن القطعة الأولى والأخیرة التی یفضح فیها مساوئ الرأسمالیة، ویدل على مواضع الشر فی الحضارة الغربیة، ولكنها كانت أكثر دلالة على إدراكه لهذه المساوئ، وأكثر إلحاحاً على ضرورة هدم الوضع الاجتماعی المتعفن لبناء مجتمع إنسانی شریف وحدیث"(23). لقد فرح أستاذنا الملوحی بهذه القصیدة حین قرأها فی مجلة الثورة الأفریقیة وترجمها ونشرها غیر كاملة، وأعلن آسفاً أنها لم تصله كاملة(24)، على الرغم من أنها إحدى قصائد دیوان "بال جبریل" أیضاً، وقد ترجمها الدكتور عبد الوهاب عزام كاملة إلى اللغة العربیة عام 1937 حین ترجم الدیوان المذكور. وهذا هو المقطع الأخیر من القصیدة:‏

    هلموا فأیقظوا فی العالم الفقراء‏
    هزوا أركان قصور الأغنیاء‏
    أدفئوا دماء العبید بنار الثقة والإیمان‏
    هبوا للعصفور قوة یصارع بها الشاهین‏
    یوم سیادة الشعوب یقترب‏
    فی خطوات حثیثة‏
    لتتهدم صروح الماضی أینما كانت‏
    لتحترق كل سنبلة فی الحقل‏
    لا تكونوا طعاماً للفلاح‏
    الحضارة الحدیثة‏
    مصنع ینفخون فیه الزجاج‏
    املؤوا صدر شاعر الشرق بغضب نبیل‏
    یسحق به هذا المصنع سحقاً.‏

هذه القصیدة تعزز الرأی الصائب الذی ذكره عبد الكریم الیافی. فإقبال "لم یتخل عن مضامین التراث التی وعاها، ولا رفض قیم الحضارة الحدیثة التی اطلع علیها، وإنما كان وفیاً لمطالب الحیاة المستجدة، أمیناً على خزائن التراث الرفیعة. وإذا لهج بعض الفلسفات الفنیة الحدیثة بفكرة الالتزام فإنَّا لنجد فنه من أوله إلى آخره ملتزماً بحب الإنسان والسعی لإسعاده أیان كان. ینوه برفعته، ویشید بسموه، ویوجهه إلى أنبل الغایات وأعلى المقاصد. وهو فی أسالیب تعبیره عن ذلك لا یقطع الصلة بین تشوف الحاضر وصور الماضی"(25) تلك هی الأصالة عند إقبال. إنها النسغ الذی جعله یواكب الحضارة الحدیثة، فلا ینعزل عن الأفكار الثوریة التی سادت العالم فی العشرینیات والثلاثینیات، ولا یركن إلى المجد الذی حققه شعره، ولا إلى المكانة الفكریة والاجتماعیة التی احتلها بدأبه وإخلاصه وفلسفته.‏

یخلص المرء من الحدیث السابق إلى أن الأدبیات العربیة عُنیت بحیاة إقبال وشعره وفلسفته، إلا أنها قدمت فی أحایین كثیرة ملامح عامة عن هذه الأمور الثلاثة، وعنیت فی أحایین قلیلة بجانب من هذه الجوانب. ولم تصل فی الحالات كلها إلى تقدیم صورة شاملة لحیاته وشعره وفلسفته. ویجب أن یستثنی المرء من هذا الحكم شریحة من المثقفین العرب، درست حیاة إقبال وشعره وفلسفته بشیء غیر قلیل من الدقة، وألّفت عدداً من الكتب حوله، وترجمت بعض دواوینه. أذكر من هذه الشریحة الدكتور عبد الوهاب عزام رحمه الله. فقد ألف كتاباً عنوانه "محمد إقبال سیرته وفلسفته وشعره"، وترجم ثلاثة دواوین، ونشر عدداً من المقالات فی مجلة الرسالة. وأذكر أیضاً حمید مجید هدو والصاوی علی شعلان ومحمد حسن الأعظمی ونجیب الكیلانی وعلی حسون وعباس محمود الذی ترجم كتاب إقبال "تجدید التفكیر الدینی فی الإسلام".‏

غیر أن جهود هذه الشریحة تبقى فردیة فی النهایة، وتبقى الفئة القارئة العربیة بعیدة نسبیاً عن هذه الجهود التی توزعتها السنون الخمسون الماضیة، دون أن یرفدها تخطیط لترجمة أعماله الكاملة النثریة والشعریة، وتعریف الأجیال العربیة الجدیدة بصاحبها. ولا عجب، بعد ذلك، أن تتكرر فی مقالات الكتّاب العرب وكتبهم أغلاط فی ترجمة حیاة إقبال. وبعدٌ عن توثیق المراجع العربیة التی تحدثت عنه، وأحكام عامة حول شعره، وعزوف عن تحلیل طبیعة ارتباطه بالعرب وطبیعة ارتباط العرب به. ولا نقلل من أهمیة الجهود العربیة حین نقول إن الغرب قدّر إقبالاً أكثر من تقدیر العرب له. فقد ترجم حسین دانش شعره إلى اللغة التركیة، وكتب مقالات كثیرة عن دیوانه بیام مشرق(26). كما تُرجم إلى الروسیة دیوان "أسرار خودی". وترجم دایشو روسو إلى الألمانیة مقدمة بیام مشرق، وكتب فیشر فی مجلة إسلامیكا مقالات كثیرة عن هذا الدیوان الذی ترجمه بعد ذلك هانسی مائنیكه. وأنشئت فی ألمانیة جمعیة لنشر مبادئ إقبال والتعریف بشعره. كذلك الأمر فی إیطالیا وإنكلترة. فقد نشر الدكتور اسكاریا الإیطالی كثیراً من المقالات عن إقبال، وترجم نكلسون دیوان "أسرار خودی" وجزءاً من بیام مشرق إلى الإنكلیزیة، وكتب المستشرق براون عن أسرار خودی مقالات فی مجلة الجمعیة الآسیویة. كما ألف العالم الأمریكی میكنزی كتاب "یقظة الهند" كان لإقبال فیه حیز كبیر.‏

وإذا كان اهتمام الغرب بهذا الفیلسوف الشاعر ینم عن مكانته، فإن العرب مطالبون بتقدیره أكثر من الغربیین لمكانته ولاهتمامه الخاص بهم. بل لأنه رأى نفسه واحداً منهم لجامع العقیدة بینهما. إن صورة الدكتور محمد إقبال فی الأدبیات العربیة ترضی الذین یملكون معرفة عامة بمكانة هذا الرائد فی الشعر والفلسفة والثورة. لكن هذه الصورة لا ترضی أولئك الذین غاصوا فی بحر علومه ورأوا لآلئه. ولعلنا نرضی هؤلاء الاختصاصیین بترجمة الأعمال الكاملة لإقبال، ونضع بین یدی الباحثین ثبتاً بما كتب عنه فی اللغة العربیة، تمهیداً لدراسته وتقدیم مواهبه وعبقریته وعظمته إلى القارئ العربی بموضوعیة.‏

الهوامش: ‏ (1)من أجل الابتعاد عن التعمیم أقول أن المراد هنا هو المقالات التی عثرت علیها فی المجلات التالیة: الرسالة (القاهرة) –الثقافة (دمشق)- التراث العربی (دمشق). وفی الكتب التی ضمت محاضرات الاحتفال بذكراه، كذكرى محمد إقبال (دمشق 1964)، ونداء إقبال (دمشق 1985).‏

(2)انظر ص1415 من: الهندی، السید أبو النصر أحمد الحسینی –الدكتور محمد إقبال –مجلة الرسالة- س3- العدد 113-2 أیلول 1935.‏

(3)انظر ص11 من: هدو، حمید مجید –إقبال الشاعر والفیلسوف والإنسان- مطبعة الفرى- النجف 1963. وص 9 من: مقدمة ذكرى محمد إقبال (مقالات الاحتفاء بإقباء فی دمشق 1964)، وفی هذه الصفحة أنه ولد فی 22 شباط، وورد فی أدبیات أخرى أنه ولد فی التاسع من تشرین الثانی. وانظر أیضاً ص45 من: العطار، سمر –إقبال الشاعر (محاضرات الاحتفال بذكرى محمد إقبال)- دار الفكر 1964 ‏ (4)اتفق الذین ترجموا حیاة الدكتور محمد إقبال على أنه توفی عام 1938.‏

(5)یستثنى من هذا الحكم الدكتوران یوسف عز الدین وعبد الكریم الیافی. فقد أشاروا إلى حال الأمة العربیة فی أثناء حدیثهما عن إقبال، من غیر أن یلوما الأدبیات العربیة على إهمالها ربط دعوة إقبال بما كانت علیه الأمة العربیة من تخلف وتجزئة وخضوع للمستعمر الغربی انظر ص10 من: الیافی، د.عبد الكریم –محمد إقبال فیلسوف الذات وشاعر العشق- مجلة التراث العربی- دمشق- العدد 23- نیسان 1986. وص6 من المقدمة التی كتبها الدكتور یوسف عز الدین لكتاب: إقبال الشاعر والفیلسوف والإنسان لحمید مجید هدو- مطبعة الفرى- النجف 1963. والملاحظ أن مقدمة المحاضرات التی احتفلت بذكرى إقبال فی دمشق عام 1964 أشارت إلى هذا الأمر أیضاً. والملاحظ أن مقدمة المحاضرات التی احتفلت بذكرى إقبال فی دمشق عام 1964 أشارت إلى هذا الأمر أیضاً. انظر ص7 من: ذكرى محمد إقبال- دار الفكر- دمشق 1964.‏

(6)كذلك الأمر فی دیوان "مسافر". فقد ذكرت الأدبیات العربیة تاریخین هما 1933 و 1934. ودیوان "رموز بیخودی" الذی ذكرت له تاریخین هما 1918 و1923.‏

(7)لاحظ أن "بیام مشرق" ترجم رسالة المشرق ورسالة الشرق. وأن "رموز بیخودی" ترجم أسرار نفی الذات والرموز الذاتیة. وأن "جاوید نامة" ترجم رسالة الخلود والرسالة الخالدة. ‏ (8)اعتمدت، هنا، على رسالة الدكتور عبد الكریم الیافی –محمد إقبال فیلسوف الذات وشاعر العشق –المرجع السابق نفسه. ‏ (9)انظر ص44 من: طعمة، د.جورج –فلسفة إقبال (محاضرات الاحتفال بذكرى إقبال فی دمشق)- دار الفكر- دمشق 1964.‏

(10)انظر ص11 من: الیافی، د.عبد الكریم- محمد إقبال فیلسوف الذات وشاعر العشق. ‏ (11)المرجع السابق نفسه- ص10.‏

(12)المرجع السابق نفسه- ص14. وانظر أیضاً ص1623 من: الهندی، السید أبو النصر أحمد الحسینی- الدكتور محمد إقبال- مجلة الرسالة-

س3- العدد 18-7 تشرین الأول 1935. انظر خاصة قوله: "أن الشیء الذی یقوی الأنانیة هو العشق فی مفهومه المطلق، ومعناه جذبك الشیء أو طلبك إیاه لتجعله جزءاً من نفسك. وأسمى صورة له هو ما یمكن صاحبه من خلق القیم والغایات، ویدفعه إلى السعی فی تحقیقها وبلوغها". ‏ (13)من خطبة إقبال فی الحفل السنوی للرابطة الإسلامیة مدینة "الله آباد" عام 1930. وقد اخترنا عبارات من هذه الخطبة بتصرف. (انظر نص الخطبة فی ص37 وما بعد من: الكتاب الوثائقی الذی أعده محمد برویز عبد الرحیم بمناسبة ذكرى میلاد إقبال، وأصدرته السفارة الباكستانیة فی دمشق 1985.‏

(14)انظر ص1415 من: الهندی، السید أبو النصر أحمد الحسینی –الدكتور محمد إقبال- مجلة الرسالة- س3- العدد 113-2 أیلول 1935 ‏ (15)انظر ص57 من: العطار، سمر-إقبال الشاعر (محاضرات الاحتفال بذكرى إقبال فی دمشق) –دار الفكر- دمشق 1964.‏

(16)أشار حمید مجید هدو إلى هذا الأمر الهام. انظر ص183 من: إقبال الشاعر والفیلسوف والإنسان. ‏ (17)ترجم الدكتور عزام مقطوعات من دیوان رسالة الشرق فی مجلة الرسالة –س3- العدد 80-14 كانون الثانی 1935. ومقطوعات من دیوان رموز بیخودی فی المجلة نفسها –العدد 85-18 شباط 1935. ومقطوعات من رباعیاته شقائق الطور فی المجلة نفسها –العددان 87 و 88- 4 آذار و 11 آذار 1935.‏

(18)الدواوین التی ترجمها الدكتور عزام هی: بیام مشرق (رسالة الشرق) 1951 –ضرب كلیم (شریعة موسى) 1937- أسرار خودی (أسرار الذات)؟ ‏ (19)انظر ص22 من: وند، صادق آئینه- الیقظة الإسلامیة فی فارسیات إقبال- مجلة التراث العربی- دمشق –س6- العدد 23- نیسان 1986.‏

(20)انظر نموذجاً لذلك فی مقالة "عود إلى محمد إقبال" للدكتور عبد الوهاب عزام –مجلة الرسالة- س2- العدد 53-9 تموز 1934. ومقالة "محمد إقبال" للدكتور عزام نفسه –مجلة الرسالة –س2- العدد 56-30 تموز 1934. والمقالتان تضمان ترجمة بعض شعر إقبال المنشور فی دیوانیه "أسرار خودی" و "رموز بیخودی". وكان الدكتور عزام –رحمه الله- ترجم فی مجلة الرسالة نفسها عام 1933 نبذاً من دیوان بیام مشرق. ‏ (21)انظر ص190 من: هدو، حمید مجید- إقبال الشاعر والفیلسوف والإنسان. ‏ (22)عرض الأستاذ عبد المعین الملوحی قصیدة إقبال إلى لینین فی كلمته التی ألقاها فی مناسبة مرور مائة عام على ولادة الشاعر، وألقاها فی المؤتمر العالمی الذی عقد فی لاهور عام 1977، بین 2-8 كانون الأول. وقد نشر نص الكلمة مع القصیدة فی مجلة الثقافة –دمشق-تموز 1980. ثم ذكر نصها فی محاضراته: "محمد إقبال شاعر الإسلام وفیلسوف الثورة". انظر ص43 وما بعدها من: نداء إقبال- دار الفكر- دمشق 1986. ‏ (23)انظر ص16 من: الملوحی، عبد المعین- محمد إقبال شاعر الإسلام وفیلسوف الثورة- المرجع السابق نفسه. ‏ (24)انظر ص56 من: الملوحی، عبد المعین –محاضرات نداء إقبال (الاحتفال بذكرى إقبال فی دمشق) دار الفكر –دمشق 1986.‏

(25)انظر ص18 من: الیافی، د.عبد الكریم –محمد إقبال فیلسوف الذات وشاعر العشق- المرجع السابق نفسه. ‏ (26)استمدت الأفكار الخاصة بصدى إقبال فی العالم من مقالة السید أبو النصر أحمد الحسینی الهندی، فی مجلة الرسالة –العدد 117-30 أیلول 1935.‏ ملحق(1)‏
محطات فی حیاة الدكتور محمد إقبال


- ولد فی مدینة سیالكوت (الباكستان) فی التاسع من تشرین الثانی عام 1877، وتوفی فی الحادی عشر من نیسان عام 1938، الموافق 20 صفر 1357هـ.‏
- درس فی كلیة سیالكوت، وتتلمذ فیها على مولانا میرحسن أحد كبار علماء الدین واللغتین الفارسیة والعربیة.‏
- التحق بكلیة الحكومة فی لاهور عام 1895، ونال منها الإجازة فی الفلسفة B.A ثم شهادة الماجستیر M.A. عام 1897 فی الفلسفة الإسلامیة. وتتلمذ فی هذه الكلیة على المستشرق توماس أرنولد.‏
- درس فی جامعة كامبردج فی إنكلترة، ونال منها إجازة فی الفلسفة عن موضوع: ازدهار علم ما وراء الطبیعة فی بلاد فارس.‏
- درس فی جامعة میونیخ فی ألمانیة، ونال منها شهادة الدكتوراه فی الفلسفة عن الموضوع السابق نفسه.‏
- درس فی جامعة لندن فی إنكلترة، ونال منها شهادة المحاماة.‏
- أجاد الإنكلیزیة والفرنسیة والألمانیة والفارسیة والأوردیة، وعرف العربیة والسنسكریتیة.‏
- نظم الشعر بالأوردیة والفارسیة.‏
- عمل أستاذاً للفلسفة والسیاسة المدنیة فی الكلیة الشرقیة فی لاهور، وأستاذاً للفلسفة واللغة الإنكلیزیة فی كلیة الحكومة فی لاهور. ورفض بعد أن رجع من أوربة عام 1908 مناصب الحكومة، واختار الحیاة الحرة، ومارس مهنة الإرشاد القانونی.‏
ملحق(2)


مؤلفات الدكتور محمد إقبال

‏ الشعر: ‏ أ- الدواوین المنظومة باللغة الأوردیة: ‏
- بانك درا (جلجلة الجرس) 1924.‏
- مسافر 1934.‏
- بال جبریل (جناح جبریل) 1935.‏
- ضرب كلیم (شریعة موسى) 1937.‏

الدواوین المنظومة باللغة الفارسیة: ‏
- أسرار خودی (أسرار الذات) 1915 (على القافیة المزدوجة- المثنوی)‏
- رموز بیخودی (أسرار نفی الذات) 1918. (على القافیة المزدوجة- المثنوی)‏
- بیام مشرق (رسالة الشرق) 1923.‏
- زبور عجم (أناشید فارسیة) 1929‏
- جاوید نامه (رسالة الخلود) 1932.‏
- بس جه باید كردای أقوام مشرق. (ماذا یجب أن نعمل یا أمم الشرق) 1936.‏
- سرود رفته (أنشودة الماضی) 1959.‏

الدواوین المنظومة باللغة الأوردیة والفارسیة:

- أرمغان حجاز (تحفة الحجاز) 1938 (طبع بعد وفاته) ‏ ترتیب كتابة الدواوین: ‏ بانك درا- أسرار خودی- رموز بیخودی- بیام مشرق- زبور عجم- جاوید نامه- مسافر- بال جبریل ضرب كلیم- بس جه باید كردای أقوام مشرق- أرمغان حجاز- سرود رفته- "طُبع الدیوان بعد وفاته وضم الشعر الذی لم تضمه الدواوین السابقة).‏
النثر:


- علم الاقتصاد (باللغة الأوردیة) 1903.‏
- ازدهار علم ما وراء الطبیعة فی فارس (رسالة الدكتوراه) 1908.‏
- تجدید التفكیر الدینی فی الإسلام 1930.‏
- رسائل إقبال إلى محمد علی جناح 1944 (طبع بعد وفاته)‏
- خطب إقبال وبیاناته 1944 (طبع بعد وفاته)‏
- رسائل إقبال 1944 (طبع بعد وفاته)‏
ملحق (3)



الكتب التی ألفت عن إقبال باللغة العربیة ‏

   1. محمد إقبال، سیرته وفلسفته وشعره عبد الوهاب عزام آخر طبعات الكتاب: دار القلم 1960.‏
   2. فلسفة إقبال والثقافة الإسلامیة فی الهند وباكستان الصاوی علی شعلان –محمد حسن الأعظمی دار إحیاء الكتب العربیة 1950
   3. إقبال الشاعر الثائر نجیب الكیلانی الشركة العربیة للطباعة والنشر 1959.‏
   4. روائع إقبال أبو الحسن علی الحسنی الندوی دار الفكر –دمشق 1960.‏
   5. إقبال الشاعر والفیلسوف والإنسان حمید مجید هدو مطبعة الفرى- النجف 1963.‏
   6. فلسفة إقبال علی حسون دار السؤال –دمشق 1985.‏

ملحق (4)



الكتب والدواوین التی ترجمت إلى اللغة العربیة ‏

   1. أسرار الذاتیة ترجمة عبد الوهاب عزام دار المعارف –مصر‏
   2. رسالة الشرق ترجمة عبد الوهاب عزام 1951 مجلس إقبال- الباكستان‏
   3. ضرب كلیم ترجمة عبد الوهاب عزام 1937 جماعة الأزهر –مصر‏
   4. درر من شعر محمد إقبال أمیرة نور الدین‏
   5. تجدید التفكیر الدینی فی الإسلام ترجمة عباس محمود‏

ملحق (5)



كتب عن إقبال تضم محاضرات الاحتفال بذكراه ‏

   1. محمد إقبال- مجموعة مقالات لكبار الكتاب والأدباء العرب- القاهرة 1956.‏
   2. شاعر الإسلام محمد إقبال- مجموعة مقالات لأدباء سعودیین- السعودیة 1957.‏
   3. ذكرى محمد إقبال- مجموعة المقالات فی الاحتفال بإقبال فی دمشق 1964 (دار الفكر- دمشق 1964).‏
   4. نداء إقبال- مجموعة المحاضرات والقصائد فی مؤتمر إقبال فی دمشق 1985. (دار الفكر- دمشق 1986).‏
‏‏‏‏‏‏

+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:5 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

سعدی الشیرازی شاعر الانسانیة
 صادق خورشا
 

 
اشارة:

وهو من رعیل الخریجین الأوائل فی كلیة الآداب بجامعة فؤاد الأول , حینما كانت الفارسیة تدرس فی ) معهد اللغات الشرقیة ) التابع لكلیة الآداب . وقد دَرَّس فی البدایة بكلیته التی تخرج منها , وما لبث أن أنتقل للعمل فی ( كلیة دار العلوم ) بالقاهرة , وفی جامعة الكویت وكانت هذه أول مرة تُدرس فیها اللغة الفارسیة وآدابها هناك , واستمر فی العمل بجامعة الكویت حتى آخر لحظة فی حیاته .
وقد خلف لنا الدكتور هنداوی العدید من الأبحاث والمؤلفات القیمة الممتعة فی الأدب الفارسی وكانت باكورة أعماله هی كتابه سعدی الشیرازی ( شاعر الإنسانیة ) عصره ودیوانه البوستان . وقد تناول هذا الكتاب تاریخاً حافلاً بالحوادث فی القرن السابع الهجری . وهو العصر الذی عاش فیه الشاعر ( سعدی ) , فتناول أحداثه السیاسیة العامة والخاصة –فی الأقلیم والدولة – وكذلك فصل الحدیث عن الحركة العلمیة والمواكبة لهذا العصر , وأوضح مدى انعكاس كل هذا على تكییف حیاة الشاعر ,وأثره فی إنتاجه ثم انتقل بعد ذلك للحدیث عن شخصیة (سعدی ) ومذهبها فی الحیاة , وحقق وقارن الآراء والخلافات التی تدور حولها .
ثم عدد إنتاجه محاولاً استخلاص بعض أفكار الشاعر) سعدی ( وآراؤه ومذهبه . وأخیراًَ فی الباب الثالث أفرد الحدیث عن دیوان (البوستان ) .
وقد أختار الدكتور ( الهنداوی ) البوستان من إنتاج الشاعرجمیعه لأنه أهم كتاب یعرض للدراسة الأخلاقیة , ویوضح كثیراً من مذاهب الشاعر , وآرائه .
والحقیقة ، أن قراءة هذا الكتاب تعد متعة , فعلى سبیل المثال نجد فی الباب الثانی دراسة واقعیة وتحقیق علمی حول شخصیة , سعدی الشیرازی ، فقد تتبع هنداوی أطراف حیاته من البدایة حتى النهایة , وفصل فی كثیر من الخلافات حول مسائل هامة تعد موضوع جدل ومناقشة مثل النسب والتاریخ المیلاد وغیر ذالك .
أما فصل الحضارة ، فقد أكد فیه الدكتور ( الهنداوی ) على حقیقة - وربما لأول مرة تتناول لهذا المنظور- وهی أن المغول كانوا أهل حضارة ولم یعادوها بالمعنى الذی عرف عنهم ، ووصف بعض المظاهر الحضاریة المدللة على نظریته .

أما دراسته التحلیلیة لدیوانه كانت عوضا عن الترجمة الصامتة وهو یرى من منطلق إیمانه بالدكتور طه حسین ونظریته فی هذا الموضوع ، أن الترجمة وحدها ترضى حاسة الأدیب قبل أن تسد حاجة الباحث العلمی , فالترجمة , هنا هی عمل تكمیلی لا أساسی
وقد شملت هذه الدراسة التحلیلیة تحلیل المقامات وما تحتویها من أفكار ‘ ثم تحلیل القصة التی تدور حول شخوص تاریخیة أو على السنة الحیوان ... ولأنه قرر تعیین حدود القصة قبل الولوج إلى أفكارها ومواضیعها فقد وضع الجداول , وأتبع تحلیل القصة بالإشارة الی الأفكار العامة التی نادى بها الشاعر فی مختلف قصص الباب كله
وهو یؤكد أنه اختار أقوى القصص – بلا منازع – وعرضها للتحلیل فی معرض إثباته للشاعر وآرائه . ونثبت هنا إحدى القطع التی تتعرض لوصفه تعالى , فیجتمع فیها وصفه بالقدم , والقدرة , والخلق ثم فی بیان عجز الإنسان عن إدراك كنهه .

ان العالم متفق على إلهیته
لكنه عاجز عن كنه ماهیته
لم یعرف البشر شیئاً وراء جلاله
لم یدرك البصر منتهى جماله
ولن یبلغ طائر الوهم أوج ذاته
ولن تترك ید الفهم , أطراف صفاته .

ومما یناسب باب العشق الصوفی :
تأمل فی مرآة قلبك
تحصل تدریجیاً – على صفاء نفسك
لعل رائحة من ا لعشق تسكرك
فتصیر طالباً لعهد (الست).

ومن القطع الجمیلة ، القطعة الخامسة من نسخة (سودی ) وعنوانها (فی معنى أهل المحبة ) وتتردد فی هذه القطعة عقیدة الفناء فی الله وقد وردت فی ترجمة هنداوی فی ص 402 :

لا تنتظر أن یكون لی صبر بدونه !
ولا یمكن أن یكون لی قربى بغیره !
لیس عندی محل الصفاء , ولا قدرة على الصبر
ولا مكان للبقاء , ولا قدم للفرار .
لا تقل لی ولّ وجهك عن هذا الباب !
ولو وضعوا رأسی - كالوتد- فی الأطناب
ومنذ ذلك الوقت , الذی طلبنی فیه حبیبی
لم تبق لی معرفة مع أحد غیره
ولأقسمن بحقه ! حین ظهر لی ما فیه من جمال
فكل ماسوا ه , بدا لی ! كأنه خیال .
وان كنت حبیباً , فلا تتحدث عن نفسك
فأنه شرك أن تجمع بین الحبیب , وبین نفسك .

والحقیقة ان صلة الدكتور ( هنداوی ) بشاعر الإنسانیة لم تنتهی عند هذا الحد , لانه كان قد ترجم فی بدایة رحلته مع (سعدی) أشعار كثیرة , وقد تحدث معه الدكتور طه حسین بهذا الصدد واتفقا على أن تؤجل عملیة نشر هذه الترجمة فی مرحلة أخرى وعلیه فقد انتقى الأشعار الخاصة ببحثه وضمنها عمله الأول ، وقد قام بدراسة وافیة مستفیضة عن ( البوستان) وعن موضوعا ته ونسخه والشروح الفارسیة والتركیة التی تمت علیه , وكذلك أبوابه وحكایاته ثم ترجم كتاب البوستان كاملاً فی مجلدین واستطاع أن ینقل لنا الأشعار الخالدة محافظاً على المعانی و الفكرة وبأسلوب سلس دقیق .
وبعد هذه الرحلة مع ( شاعر الإنسانیة) وجد ( هنداوی) ان هناك من الروائع الخالدة التی كتبها الشاعر , لابد وأن یطلع علیها القارئ العربی فقام بترجمة ( الكلستان) وذلك تحت عنوان ( الروضة ) وقد صدر ضمن سلسلة روائع الأدب الفارسی –مكتبة الأنجلو المصریة – القاهرة عام 1955 م . وقد قام بتحقیق النص الفارسی وقدمه للقارئ العربی واضعاً تحت یدیه الأصل الفارسی المحقق المصحح مع الترجمة العربیة ، وجدیر بالذكر أن وزارة المعارف الإیرانیة منحت الدكتور ( هنداوی) وسام المعارف عام 1953 م وذلك تقدیراً له على جهوده وأبحاثه القیمة فی مجال الأدب والثقافة الإیرانیة .

وقد صدر الدكتور ( هنداوی) نسخة البوستان – الطبعة الأولى – صورة هذا الوسام , وكذلك صورة لتهنئة الجامعة له بحصوله علیه .
ومن أعماله القیمة كذلك ( المعجم فی اللغة الفارسیة ) وهو یحتوی قرابة 20ألف كلمة واستعمال وتركیب مع مقابلة دقیقة على أوثق المعاجم الحدیثة وسوف نترك ( الدكتور عبد الوهاب عزام ) , یحدثنا عن هذا المعجم :
( عنى التلمیذ الصدیق الدكتور محمد الهنداوی , بوضع معجم مختصر , اعتمد فیه على أوثق المعاجم الفارسیة والإنكلیزیة . وهو معجم صغیر یمد الطالب بحاجته ویسعفه بطلبه ... وقد عكف على العمل فیه سنین ولقی فیه من المشقة ما یلقى من یعانی مثل هذا العمل، وهو عمل لم یسبق إلیه فی اللغة العربیة ) .
وقد استعان فی تدوین معجمه أولاً بالدكتور ( عبد الوهاب عزام ) عندما كان مدیراً لمعهد للغات الشرقیة بجامعة فؤاد الأولى وقد طلب منه ان یقابل معجمه على معجم فارسی بحت و تخیر له معجم (نوبهار) أو معجم (برهان قاطع ) . ولكن هذا التعاون والمشاركة العلمیة توقفت بعد فترة إذ انشغل الدكتور عزام بمنصب عمادة فی كلیة الآداب . فاستعان الدكتور هنداوی بالسید ( كاظم آزرمی) الملحق بالسفارة الإیرانیة آنذاك وكان قد أسند إلیه العمل فی تدریس اللغة الفارسیة وآدابها بمعهد اللغات الشرقیة . اقترح علیه السید كاظم الآزرمی مقابلة معجمه على قاموس( فرهنك نفیسی) وقد تم ذلك بالإضافة إلى مقابلته مع معجم ( steingass) كما استعان الدكتور هنداوی بعد أن ثقلت أعباء السید كاظم الآزرمی , بالأستاذ الدكتور (أحمد ترجانی زادة) الأستاذ بجامعة تبریز و الموفد إلى مصر وقد انتدبته كلیة الآداب بجامعة فؤاد الأول للتدریس بمعهد اللغات الشرقیة
وقد قام الدكتور محمد موسى (الهنداوی ) كذلك بترجمة كتاب عن تاریخ الأدب فی إیران تحت عنوان (تاریخ الأدب الفارسی ) والكتاب من تألیف الدكتور( رضا زاده شفق ) وعنوانه بالفارسیة (تاریخ أدبیات در إیران ) وهو بهذه الترجمة یعّرف العدید من أدباء وشعراء الفارسیة عبر العصور المختلفة بعد الإسلام . والكتاب یعد تكملة لما قام به الدكتور الشواربی من ترجمته لكتاب ( تاریخ الأدب فی إیران من الفردوسی إلى السعدی ) والتی ترجمها عنه ( ادوارد براون ) .

و من أعماله الجلیلة بالاشتراك مع الدكتور فؤاد الصیاد والأستاذ صادق نشأت ، ترجمته الجزء الأول من المجلد الثانی من كتاب (جامع التواریخ ) وكان ذلك بتكلیف من وزارة الثقافة والإرشاد القومی ( الإدارة العامة للثقافة ) ویحتوی هذا الجزء على فترة من أهم فترات تاریخ المغول وهی فترة حكم (هولاكو) وكذلك مقدمة المؤلف ( رشید الدین فضل الله ) وكذلك مقدمة ( كارتر یر ) المستشرق الفرنسی الكبیر الذی قام بنشر الكتاب وقد ترجم كذلك (یوسف وزلیخا) المنسوب للشاعر الكبیر ( الفردوسی ) و( نصائح الملوك ) للغزالی وأیضاً ( نصائح الملوك ) لسعدی .
ونختم حدیثنا عن الدكتور ( محمد موسى هنداوی ) بمقطوعة لشاعر الإنسانیة ، قام بترجمتها (هنداوی) وهی رقم ( 815) وتحتل الصفحة ( 251) والترجمة :

سواء أكان المرء عبداً ... یحمل الأحمال على أم ناصیته
أویسامی الفلك فی علوه ... وتدنو منه رأسه
ففی اللحظة التی تنتهی فیها حیاته
یغدر الصفاء ... والشقاء ... رأسه ...
إن الغم والسرور ... لیس لهما الدوام
ولكن یبقى ثواب العمل الطیب ... والاسم العظیم
إن الكرم هو الدائم ... ولیس الدوام للتاج والتخت
فأعط !! فإن العطاء بقاء !! یا سعید البخت !!
وأخیرا نذكر فهرساً لمؤلفاته وهی :

---------------------------------------------------------------------------

1 – تاریخ الأدب الفارسی .
2 – سعدی الشیرازی ( شاعر الإنسانیة ) .
3 – المعجم فی اللغة الفارسیة .
4 – بوستان ( الجزء الأول ).
5 – كلستا ن أو الروضة ( الجزء الأول ) .
6 – جامع التواریخ لرشید الدین فضل الله .
7 – بوستان ( الجزء الثانی ) .
6 – السامی فی الاسامی للمیدانی صاحب الأمثال . بالاشتراك .
9 – كلستا ن أو الروضة ( الجزء الثانی ) .
10 – بوستان (الأجزاء الأخیرة ) .
 
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 10:4 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

الرفض فی الشعر الحدیث

إذا كان لا بد من كلمة تقال فی شعر التفعیلة أو الشعر الحدیث كما یحلو للبعض تسمیته تكون مفتاحه أو تلخص مساره أو مضمونه فلن تكون تلك الكلمة غیر كلمة الرفض، إنه شعر استهل مشواره الإبداعی بالتمرد على عمود الشعر الكلاسیكی، ولئن حاول بعض الشعراء المحدثین التجدید فی الشعر باطراح التقلید والتكلف اللغوی بانتقاء اللفظ البراق والحرص على الصدق الفنی والتأكید على التجربة الوجدانیة شأن الرابطة القلمیة وجماعة الدیوان وجماعة أبولو فإن رواد الشعر الحدیث رفضوا هذا الموقف مصرین على الثورة حریصین على سلوك مسلك فی الشعر فرید من نوعه لا یكتفی من التجدید بما سلف ذكره، بل یرفض عمود الشعر ویتمرد على القافیة لأنها تخنق روح الإبداع وتؤكد تبعیة الشاعر للغة فضلا على الإصرار على روح التقلید و رتابة الماضی.

تكبیر النصتصغیر النصنص فقط

وهكذا فالشعر الحدیث استهل رفضه بالثورة على القالب الشعری زاعما أن القالب التقلیدی لا ینسجم مع روح العصر و لا یلبی الاحتیاجات الفكریة و الجمالیة المستجدة خاصة و عصرنا هو عصر العلم والدیموقراطیة والحریة الإنسانیة – حریة الفكر و المعتقد – وعصر حصلت فیه المرأة على حقوقها ناهیك عن تأثیر الإحتكاك بالثقافة الأوروبیة التی تدمر روح الجمود لحساب روح الإبتكار وتؤكد على المضمون الإنسانی و تحرص على احترام فردیة الإنسان وتمیز كیانه الفكری و الإیدیولوجی والتی هی فی النهایة خلاصة التجربة الدیموقراطیة المنبثقة عن الثورة الفرنسیة و إعلان حقوق الإنسان هذه القیم التی تمثلها شعراؤنا المحدثون وتبنوها كقناعات فكریة ومن ثمة تبلور الرفض وتحتمت الثورة كصرخة عمیقة تزلزل الروح موقظة إیاها من سبات عمیق وخدر فكری زین للإنسان العربی أوهام الماضی على أنها حقائق وفی مقدمتها فكرة تاریخیة عمیقة تداولتها الأجیال على أنها مسلمة لا یأتیها الباطل من بین یدیها ولا من خلفها وهی فكرة المركزیة ونعنی بها اعتقاد العربی أنه مركز التاریخ ودرة الوجود وحامل لواء الحقیقة وما عداه فذیل أو هو على الهامش، لا هو فی العیر و لا هو فی النفیر وقد انتهت تلك الأفكار بالعربی إلى إدانة العقل و تبنی التقلید وانتشار الثقافة الفقهیة على حساب الثقافة العلمیة ووئدت الحریة و أجهز على الروح الإنسانیة فی المرأة وهمشت أحقابا طویلة كما استبد الحاكم وعبث بالإنسان وبالمال العام فعمت الجهالة وانتشرت الفوضى وترسخت الطبقیة و أصبحت الحیاة العربیة إلى تاریخ الحملة الفرنسیة على مصر عام 1798 حیاة عبثیة مجردة من القصدیة انتهت بالعالم العربی إلى الوقوع فریسة سهلة بین مخالب القوى الاستعماریة الفرنسیة و الإنجلیزیة خاصة كنتیجة حتمیة لتراكمات العصور السابقة بظلالها القاتمة.

فهذه الأفكار شكلت القناعة الراسخة لدى شعراء الرفض فی شعرنا الحدیث وحركت فی نفوسهم وضمائرهم مشاعر السخط والتمرد بحثا عن حریة افتقدوها فی رحاب مجتمع غارق فی دیاجیر الجهالة والعماء، وكانت أولى بوادر هذا الرفض و إرهاصاته هی رفض القالب الشعری القدیم لأنه اهتم بالقشور على حساب اللباب و بالزیف على حساب الحقیقة و بالمصلحة الفردیة على حساب المصلحة الجماعیة والتی تنأى بالشاعرعن دروب الحریة و تلقی به فی قرار العبودیة حارمة خلایاه من التجدد فی رحاب الطبیعة والزمان فرواد الشعر الحدیث إذا أخرجوا الشعر من القمقم الذی وضعه فیه الخلیل منذ القرن الثانی الهجری واضعا عنه أغلال القافیة هادما حیطان البیت ذی الشطرین المتساویین واضعا هندسة جدیدة وتصمیما آخر هو صنو الحریة و ابن التلقائیة لا ابن التكلف یتمشى وحدة الانفعال و زخم الأفكار و فردانیة الـتأمل، إنه شعر هو الذی یضبط الموسیقى و یتحكم فیها و لیست هی بالمتحكمة فیه فالسطر یطول أو یقصر حسب حدةالشعور و أهمیة اللحظة وموقف الشاعر منها وفی الصمیم یحتفی هذا الشعر بالموسیقى الداخلیة لا بالموسیقى الخارجیة و یكون النص الشعری فی النهایة رؤیا وموقفا فردانیا للشاعر من الوجود فی تداخل مظاهره وتفاعل عناصره وذلك ما یجعل من الشعر موقفا من العالم و إعادة صیاغة له تتجاوز واقعه الموضوعی إلى علاقته الجدلیة بالذات الشاعرة و اندغام تلك الذات فی هذا الواقع وفق صیغة إنسانیة ولیست میكانیكیة و فی المحصلة أنسنة الوجود لا وصفه خارجیا وهذا هو الإنجاز الأول الذی حققه الشعر الحدیث فی رفضه لكل ما غدا دوغمائیا جاهزا أثر الماضی فیه أطغى من أثر الحاضر ولا عجب أن یبدأ الرفض من القالب الشعری ذاته وفی رفض النموذج الخلیلی باعتباره مرحلة من مراحل التاریخ الثقافی والجمالی للأمة العربیة.

ولعل أكبر الرافضین فی الشعر الحدیث " أدونیس" ورفضه إنسانی یشمل قیم الوجود وواقع الأمة فی ماضیها و حاضرها وتجلیات هذا الواقع فی السیاسة والفكر والدین والعلاقات الاجتماعیة یقول الشاعر

أفتت العالم كی أمنحه الوجود

ضاربا بعصای الصخر حیث ینبجس الرفض

یغسل جسد البسیطة

معلنا طوفان الرفض

معلنا سفر تكوینه

وللطوفان دلالة خاصة ذلك أنه مصطلح دینی تداولته الكتب السماویة وهو یعنی اجتثاث الواقع و سحقه إیذانا بمیلاد عالم جدید لأن ذلك الواقع انتهى إلى العقم و إلى الجدب والتصالح معه لا یجدی ثم یأتی المصطلح التوراتی الثانی " سفر التكوین " الذی یعنی البدایة الأولى والخلق من جدید، وكأنه الواقع الذی تدنس أخلاقیا بدلیل كلمة " یغسل " فی السطر الثالث والتی تعنی عقم الواقع وعطالته وتجرده من القیم الإنسانیة والحریة حجر الزاویة فیها والتی ابتذلتها المؤسسات الرسمیة السیاسیة والدینیة والثقافیة، فغدا الإنسان رقما فی العالم لا حزمة من المشاعر والرؤى والمواقف الفردیة التی تتأكد بها إنیته میزته عن باقی الموجودات و أدونیس ( علی أحمد سعید ) الشاعر السوری المعاصر أكثر الشعراء إثارة للجدل و الاهتمام فی ذات الوقت ذلك أنه شاعر ملغز حلزونی الفكر لا یعطی سره للمراودة الأولى بل یظل محتفظا بسحره وبضبابیته فی ذات الوقت مع الاحتفاظ بقیمته كشاعر صاحب رؤیا وموقف ذاتی من العالم یلخص الأزمة الوجودیة لكل واحد منا إذا ضرب بعصا ه الصخر حیث ینبجس الرفض وقرر أن یتمرد على الدوغمائیات الدینیة و السیاسیة بالمعاییر الأخلاقیة بحثا عن عالم إنسانی لا یكون الواحد منا فیه رقما بل ینطوی فیه العالم الأكبر.

من أنت ؟

من تختار یا مهیار ؟

أنى اتجهت

الله أو هاویة الشیطان

هاویة تذهب أو هاویة تجئ

والعالم اختیار

لا الله أختار و لا الشیطان

كلاهما یغلق عینی

هل أبدل الجدار بالجدار ؟ فإذا قیل: إن العالم اختیار فالشاعر یثور على هذه الكلمة لأنها تعنی الاختیار ا لقسری الذی هو اضطرار مادام الإختیار یقود إلى مسلكین عالم الله وعالم الشیطان و فی النهایة یتقلص حجم الحریة الإنسانیة و یصیب الإنسان مسخ فیصبح كأنه فأر تجارب لا یمكنه أن یسلك إلا أحد المسلكین مسلك الإیمان و التسلیم والقول بأنه لیس فی الإمكان أبدع مما كان ومسلك التمرد و العصیان الذی غدا رتیبا تقلیدیا لأنه مسلك مرسم ومنظر له سیاجاته وحدوده فی الفكر و الشعور و كلا المسلكین یرفضهما الشاعر لأنهما یحدان من نظرته الإنسانیة وطابعه الفردانی وتأملاته فی آفاق بكر وعوالم لم تطأها قدم انسان من قبل وترى الشاعر فی نظرته إلى الوجود یصر على المسلك الإنسانی فهو یرفض المیتافیزیقا لأنها ارتبطت فی اللاوعی بالقهر والرهاب وربما القمع المترسبة عواقبه فی الوجدان من مغبة العصیان وارتكاب الخطیئة بالأكل من الشجرة المحرمة والخوف من فواجع القدر والباحث عن دروب الحریة وآفاق الإنسانیة لابد له أن یرفض كرفض الشاعر البعد الرأسی ویصر على البعد الأفقی لیتأله الناسوت ویتأنسن اللاهوت وهو ما توحی به كلمة " انحناء" فی هذا المقطع:

مات إله كان من هناك

یهبط من جمجمة السماء

لربما فی الذعر والهلاك

فی الیأس والمتاه

یصعد من أعماق الإله

فالأرض لی سریر وزوجة

والعالم انحناء

وإذا كان الرفض فی المقطع الأول هو رفض وجودی وفی الثانی میتافیزیقی فهو فی المقطع الثالث سیاسی، والسیاسة لها سیاجها الدوغمائی و أطرها القهریة ومؤسساتها القمعیة و آصارها اللانسانیة فتختصر الإنسان إلى حزمة من الغرائز أو تجعله ككلب" بافلوف" رهین المنعكسات الشرطیة بین مؤثر و استجابة ولعل المثقف العربی أكثر المثقفین تحملا لأعباء السیاسة وقهرها ولا انسانیتها فهی هرم كبیر یجثم على الصدر و یكتم الأنفاس حجارتها ازدادت صلادة مع كر الدهور منذ الأمویین وإلى الآن ومؤسساتها أطر للتضلیل و التدجین ولذا یرفضها الشاعر ویرفض دوغمائیتها مؤثرا دور المنبت الذی لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقى

ولكن هذا المنبت وبحكم انسانیته و بطبعه الاجتماعی وروابطه الإنسانیة أقوى من أن یظل من الأوابد فالإنفصال عن المجموع ما هو إلا جری وراء السراب فی الحقیقة، والإنسان یستمد بقاءه من الجماعة فهو یحیا فیها و بها وهی التی تلهمه الثورة والتمرد وتعزز فیه ذاتیته وتشحذ ذهنه للبحث عن اللباب والمضمون الإنسانی فی العلاقات الاجتماعیة وفی أشكال الإنتاج و الرافض یظل یترنح بین قطبی الاتصال و الانفصال أی هو المتصل المنفصل و المنفصل المتصل

ترید وننی أن أكون مثلكم

تطبخوننی فی قدر صلواتكم

تمزجوننی بحساء العساكر وفلفل الطاغیة

ثم تنصبوننی خیمة للوالی

و ترفعون جمجمتی بیرقا

آه یا موتى ؟ تعیشون كالبلاط

یفصلنی عنكم بعد بحجم السراب

لا أستطیع أن أحیا معكم

لا أستطیع أن أحیا إلا معكم

و یأتی كذلك فی طلیعة الشعراء المحدثین الرافضین الشاعر اللبنانی خلیل حاوی ولعل موته منتحرا بعد غزو إسرائیل للبنان و اجتیاح بیروت عام 1982 تعبیر عن رفضه السیاسی ذلك الرفض الذی كان صرخة فی وجه الأنظمة العربیة القابلة للواقع المملى علیها الراضیة بالتدجین القانعة من الصراع بالتطبیع إنه رفض للهزیمة وعد م اعتراف بشرعیة الواقع الذی صارت إسرائیل طرفا فاعلا فیه ورفض للأنظمة العربیة الفاقدة للشرف وللعذریة والتی أسلمت فلسطین لمصیرها التراجیدی وتهاونت فی قضیة لبنان و سكتت عن احتلال الجولان و انتهت مصر لقمة سائغة بعد اتفاقیات كامب دیفید كل هذه الجروح لم تندمل فی روح الشاعر و ضمیره الذی اقتنع بأن كل شىء فی العالم العربی قد أجدب و أصیب بخصاء فكری و أخلاقی ووجدانی بما فیه الحیاة الثقافیة ورأى أن المعادل الموضوعی لهذا المأزق الوجودی هو الموت فرحل بإرادته تعبیرا عن حالة رفض كلا نی للواقع وعدم اعتراف بشرعیته و فی شعر خلیل حاوی نقع على هذا الرفض بغیر عناء كبیر ففی قصیدته " ضباب و بروق " نقع على حالة یأس تام استسلم لها الشاعر وحالة عطالة انتهى إلیها و لا أدل على ذلك من استخدام كلمة "المقهى" الموحیة بالعطالة وأما حالة الجدب والخصاء والیأس فتعبر عنها فی هدا المقطع كلمة " البوم و أما لفظة" النسر" فدلالتها هی الشموخ و الكبریاء إنها كلمات مشبعة بالرفض ومضمخة بالیأس:

ضجة المقهى ضباب التبغ

مصباح و أشباح یغشیها الضباب

ویغشى رعشة فی شفتی السفلی

یغشى صمت وجهی ووجومه

أفرخ البوم

ومات النسر

فی قلبی الذی اعتاد الهزیمة

والشاعر لا ینسى أن یذكرنا بأحلامه الماضیة ولعلها الشبابیة حین كان طالبا فی جامعة كمبردج، وكیف كان الحلم ناصعا بغد عربی مشرق ووحدة عربیة ونهضة فكریة و علمیة و أدبیة و اندحار للفكر الصهیونی المتطرف فی بلادنا و تلاشی لكل التیارات العمیاء المتطرفة الدینیة و السیاسیة فی عالمنا العربی وقد جد الشاعر و اجتهد باحثا عن المعرفة التی سیوظفها فی خدمة هذا الحلم و عن النور الذی سینیر به حلكات الطریق مضحیا بمصلحته الشخصیة لحساب مصلحة المجموع:

طالما جعت افترست الجمر

أتلفت الیالی

أتقی ماأشتهیه وأهاب

وأطیل الجوع حتى ینطوی الجوع

على موت الرغاب

ثم جاءت ساعة الحقیقة وانجلى الواقع على قبض الریح وحصاد الهشیم فلا الوطن تحرر ولا العدو انحدر ولا المجتمع تقدم وانتهى الشاعر نازفا بالدماء كأنه أحد أبطال التراجیدیا الإغریقیة كأنه برومیثیوس بعدأن بدأ مشواره كأحد أبطال السیر الشعبیة وكأنه أبو زید الهلالی، وهو فی الأخیر رفض لایصنع شیئا ولا یغیر واقعا غیر حفظ الكرامة الإنسانیة وصیانتها عن الإبتذال لقاء أی عرض من أعراض السیاسة أو الرفاه وإذا كان الأمر كذلك فلا جرم أن تدمر الذات إنقاذا لها من مزید من المعاناة الصامتة:

فی جبال من كوابیس التخلی والسهاد

حیث حطت بومة سوداء تجتر السواد

الصدى والظل والدمع جماد !

وأما الشاعر الكبیر عبد الوهاب البیاتی ذلك الشاعر الذی طوف فی الدنیا منفیا ومشردا من موسكو إلى مدرید وإلى دمشق فقد جسد فی شعره وفی حیاته حالة الرفض للقهر السیاسی واستبداد الحكام وحالة الرفض لكل السلطات الدنیویة والدینیة كالإكلیروس الدینی والمؤسسات السیاسیة والثقافیة الرسمیة لأنها تمارس الإكراه على الحریة الإنسانیة وتعتدی على الكرامة البشریة وقد امتد رفض البیاتی هذا إلى الإعجاب برافضین من تاریخنا العربی ومن العالم الغربی، فمحی الدین بن عربی الشاعر الأندلسی صاحب فلسفة وحدة الوجود والفتوحات الملكیة كان فی تصوفه وفی حبه رافضا للثقافة السائدة والتدین الساری متبنیا موقفا إنسانیا فریدا لا علاقة له بما هو جاری العمل به فی الواقع،وقد نال هذا الشاعر احترام وحب البیاتی إلى درجة أنه أوصى أن یدفن إلى جواره فی دمشق.

ویمتد إعجاب البیاتی إلى شاعر كبیر من إسبانیا هو فریدیریكو غارسیا لوركا وهو فی الشعر الإسبانی شاعر رافض ورفضه أدى إلى موته مقتولا على أیدی قوات فرانكو دیكتاتور إسبانیا.

لقد رفض لوركا الثقافة الرسمیة التی تنص على مركزیة أوربا وهامشیة العالم الآخر كما رفض النظریة التی تربط التفوق بلون البشرة والدم، وترجع تقهقر إسبانیا الصناعی والعلمی قیاسا إلى فرنسا وألمانیا إلى الوجود العربی أیام الأندلس، فقد رفض هذا الشاعر البدیع أن یعتبر الوجود العربی الإسلامی فی إسبانیا احتلالا حال دون تقدم شبه الجزیرة الإیبیریة، بل اعتبره وجودا حضاریا أفاد اسبانیا عمرانیا وعلمیا وفكریا وفنیا لم یحسن الإسبان فیما بعد احتضانه وتمثله فكانت همجیة فرناند وإیزابیلا وجنودها التی صنعت فضائح وفضائع یندى لها جبین الإنسانیة وقد عبر لوركا عن مواقفه هذه شعرا وفی لقاءاته الصحفیة إلى درجة إقلاق النظام الحاكم فأعدمته قوات فرانكو تخلصا منه ومن مواقفه.

إذا وجد البیاتی فی هذا الشاعر صدیقا كما وجد ذلك فی شاعر المتصوفة وصوفی الشعراء محی الدین بن عربی والبیاتی یرفض تخاذل المثقف فی السكوت على ظلم الحاكم والتعلل لذلك بقوة السلطان وجبروته وحاجات النفس والتمادی فی هذا الموقف المتخاذل إلى درجة التحول من سیف یناضل ضد القهر والعماء إلى مروحة تجلب للحاكم النسیم العلیل لقاء اتقاء شره والظفر بمغانم الدنیا !

ولقد كان الشاعر مؤمنا أن الثقافة الحقة یجب أن یتحلى الموصوف بها بصفة النضال ضد الطبقیة والرجعیة والتخلف والقهر لحساب النهضة والحریة والكرامة خاصة والمجتمع العربی فی المنعطف لم یخرج إلى آفاق العلم والحریة والإبداع الرحبة كغیره من شعوب العالم المتمدن.

إنه یرفض المثقف المتحول إلى حزمة من الغرائز تنشد الإشباع فی البلاط ساكتة عن جرائم السلطان مؤثرة المصلحة الفردیة على حساب مصلحة الجماعة فهو یقول عن المثقف:

یداعب الأوتار

یمشی فوق حد السیف والدخان

یرقص فوق الحبل

یأكل الزجاج

ینثنی مغنیا سكران

یقلد السعدان

یركب فوق متنه الأطفال فی البستان

یخرج للشمس إذا مدت إلیه یدها اللسان

یكلم النجوم والأموات

ینام فی الساحات !

فهذا المثقف الذی كان یفترض فیه أن یكون طلیعیا تحول إلى بهلوان یجید الریاء والتلاعب بمشاعر الأمة وخداعهم والتمویه علیهم، لقد صار كالدرویش رمزا للسذاجة والغفلة وقد غدا الأمر هزأة فهو ینام فی الساحات ویكلم الأموات ویتعامل بغباء مع قیم الثورة والحریة والعطاء فیخرج للشمس إذا مدت إلیه یدها اللسان ! ونأتی فی خاتمة المقال إلى شاعر مثیر للجدل لاتكف الألسن عن تداول اسمه وتردید شعره فهو فی المحدثین كأبی الطیب فی القدماء إنه الشاعر السوری نزار قبانی فقد كانت حیاته هو الآخر تجسیدا لمبدأ الرفض وكان شعره بلورة له وذهابا به إلى أقصى المعمورة صراخا وتشهیرا به، وأما رفضه فیتجلى فی موقفه من المرأة ومن الحب حین رفض روایة المؤسسة الرسمیة الملیئة بالنفاق والتحایل والقهر والكذب والسادیة واحتقار الكرامة الإنسانیة المتجلیة فی الأنوثة وفی الحط من قدرها وتلخیصها فی میزاتها الجنسیة لأنه مجتمع الكوالیس، یبطن غیرما یظهر ویرى الحب جریرة والحدیث عنه دعارة ولا یرى مانعا من ممارسته فی الخفاء ألا إنه مجتمع منحط حین یأتی الرجل والمرأة كلاهما فعلا واحد فیرى الرجل بطلا والمرأة مومسا، وقد جسد هذا الرفض فی انتقامه للأخت المنتحرة التی رفضت هی الأخرى زواجا قسریا مفضلة الموت علیه بالتشهیر بالحب وبنعیمه وبالتغنی بمواطن الفتنة فی المرأة وفی الإعلاء من شأن الأنوثة منذ صدور دیوانه الأول" طفولة نهد" الذی تحول تحت ضغط المؤسسات الرسمیة الوصیة إلى " طفولة نهر"

وأما الرفض السیاسی فللشاعر فیه صولات وجولات منذ صدور" هوامش على دفتر النكسة"، وقد كان الشاعر فضاحا للمواقف المتخاذلة مشهرا بها لا یهادن ولا یسالم معتبرا جبن الساسة وتخاذلهم بل ونفاقهم هو الذی أسلم فلسطین إلى أعدائها ورهن مستقبل كامل البلاد العربیة وفی قصیدته المشهورة التی بعث بها إلى جامعة الدول العربیة بتونس والتی عنوانها" أنا متعب بعروبتی" یتجلى هذا الرفض فی حالة من الثورة العارمة والإنفعالات الحادة المعبرة عن عمق الجرح ونزیفه ولقد كتبها الشاعر على الطریقة العمودیة لیرد على مؤسسة رسمیة بقالب شعری رسمی نظر له الخلیل لایعوزه التحكم فیه والسیطرة علیه وقد كان تأثیر هذه القصیدة مدویا لأنها صادفت هوى جمیع العرب وعبرت عن مكنون ضمائرهم فمن رفض طغیان الساسة:

من أین یأتی الشعر یا قرطاجة

والله مات وعادت الأنصاب؟

من أین یأتی الشعر حین نهارها

قمع وحین مساؤنا إرهاب؟

سرقوا أصابعنا وعطر حـروفنا

فبأی شىء یكتب الكتاب ؟

والــــحكم شرطی یسیر وراءنا

فنـكهة خــــبزنا استجواب



إلى رفض استبداد المؤسسات الثقافیة وممثلیها من الشعراء خاصة:

من أین أدخل فی القصیدة یاترى

وحدائق الشعر الجمیل خراب؟

لـــــم یبق فی دار الــبلابل بــلبل

لا الــبحتری هنــا ولا زریــاب

شعراء هذا الیوم جـــنس ثـــالث

الـــــقول فوضى والكلام ضباب

اللاهثون على هـــوامش عمرنا

سیان إن حضروا وإن هم غابوا

إذا لقد كان الشعر الحدیث بتمثله لمبدأ الرفض شعرا تقدمیا وإنسانیا وكان هؤلاء الشعراء الأعلام فرسان الكلمة ورجال الموقف نأوا بالشعر عن قصور الحكام ونزهوا الشعر عن تضمنه العربدة المحببة إلى قلوب الجماهیر، لقد طوحوا به فی آفاق الإنسانیة الرحبة، والتزموا حقا- كما یلح جون بول سارتر على فكرة الإلتزام فی الأدب وعلى ضرورة تأمیمه- بقضایا الوطن وتاریخه العریق وحاضره التعس ومستقبله المرهون بلا خطابیة فجة أو إیدیولوجیة مقیتة فحافظ شعرهم على طراوته ونكهته الوجدانیة ومضامینه الفكریة والإنسانیة، وقد ساعدهم على ذلك نفس شعری قوی لا یخمد وروح تجدیدیة عنیدة لا تقهر ولا تخبو نارها، ووعی بالواقع فی علاقاته المتشابكة خاصة مع الغرب سیاسة وثقافة بل وقوتا، فجاء هذا الشعر فی صیغته الحدیثة شعرا انسانیا – على الرغم من عثراته ونقائصه-وقد أثبت قوته وشبابه وحصانته وأنه قادر على اكتساح المنابر الثقافیة وضم المریدین والأشیاع رغم تمرده على الذاكرة والخطابیة ورنة الترنم، وهو رد حاسم على كل المشككین فی جدوى الشعر الحدیث.

+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 9:58 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

بین العربیة و الفارسیة - مقارنة لغویة


لا بد لنا من الذكر بدایة أن التواصل بین الشعوب القاطنة فی فارس و الجریرة العربیة وبلاد الرافدین لم ینقطع أبدا منذ بدایة التاریخ بل أن التكامل بین جمیع القبائل القاطنة فیها كان كبیرا ، و انه قد اشتد و توثق بعد رسالة محمد ( ص) – أو ما یسمیه المؤرخین الحضارة الإسلامیة.

لقد نظر العدید من الباحثین إلى هذا التقارب من وجهتی نظر متطابقتین فی المضمون ، مختلفتین فی المبنى و التسمیة - فجاءت أبحاثهم تحوی العدید من الأدلة التی تدل على التقارب ، القسم الأول القدیم منها اعتبر أن اللغة العربیة اقترضت من الفارسیة ألكثیر و أن الفارسیة اقترضت من العربیة أكثر حتى بات من الصعب الحكم على مبتدأ الكلمات هل كان فارسی قدیم أم عربی قدیم ، و القسم الثانی الحدیث الذی یعتبر أن جمیع اللغات من سامیة وهندیة أوروبیة و حامیة هی فی الأصل لغة واحدة .

تكبیر النصتصغیر النصنص فقط

بین العربیة و الفارسیة

لا بد لنا من الذكر بدایة أن التواصل بین الشعوب القاطنة فی فارس و الجریرة العربیة وبلاد الرافدین لم ینقطع أبدا منذ بدایة التاریخ بل أن التكامل بین جمیع القبائل القاطنة فیها كان كبیرا ، و انه قد اشتد و توثق بعد رسالة محمد ( ص) – أو ما یسمیه المؤرخین الحضارة الإسلامیة.

لقد نظر العدید من الباحثین إلى هذا التقارب من وجهتی نظر متطابقتین فی المضمون ، مختلفتین فی المبنى و التسمیة - فجاءت أبحاثهم تحوی العدید من الأدلة التی تدل على التقارب ، القسم الأول القدیم منها اعتبر أن اللغة العربیة اقترضت من الفارسیة ألكثیر و أن الفارسیة اقترضت من العربیة أكثر حتى بات من الصعب الحكم على مبتدأ الكلمات هل كان فارسی قدیم أم عربی قدیم ، و القسم الثانی الحدیث الذی یعتبر أن جمیع اللغات من سامیة وهندیة أوروبیة و حامیة هی فی الأصل لغة واحدة .

لذلك جاء تسمیة المباحث فی هذا المقال تبعا لهذا التقییم قدیم و حدیث.

قبل أن نبدأ بعرض مقارن لحیثیات التقارب بین العربیة و الفارسیة لا بد لنا من أن نبحث فی معنى اسم فارس – ما هو أصله من أین أتى لنقیم على ذلك البناء المتین لمعنى الوجود الفارسی فی الاسم و اللغة.

مقارنة بین المباحث القدیمة و الحدیثة فی كلمة فارس :

من موسوعة وایكیبیدیا نقتطع : فارس هو الاسم التاریخی للمنطقة التی قامت علیها الإمبراطوریات والدول الفارسیة والتی تشكل الیوم إیران. تقع الإمبراطوریة الفارسیة شرق شبه الجزیرة العربیة. تأسست الإمبراطوریة الفارسیة عام 559 ق.م. بواسطة قورش.

التاریخ الإیرانی قبل الآریین

سكنت المنطقة عدة شعوب قبل مجیء الفرس الآریین إلیها. أهم تلك الشعوب:

حضارة عیلام هی واحدة من أول الحضارات فی المنطقة، ولا ینتمی شعبها إلى الشعوب الهندو-أوربیة، بل البعض یعتقد بأن أصولهم عربیة. وتتواجد فی إقلیم عربستان ومحافظة إیلام. استمرت الحضارة بین عامی 2700 قبل المیلاد و 539 قبل المیلاد. والعیلامیون شعب سامی اندمج لاحقاً مع بعض القبائل العربیة التی سكنت الاحواز.

المانیون أحد الشعوب القدیمة التی استوطنت الأراضی التی تعرف حالیا بأذربیجان الإیرانیة فی الفترة مابین القرن العاشر قبل المیلاد و القرن السابع قبل المیلاد. لم یكونوا من الشعوب الهندو-أوربیة. ویعتقد البعض أنهم یشكلون نواة شعب الأكراد.

من المباحث الحدیثة :

اسم فارس من الفرز و الفرق:

فارس – الفرز ، و الفرس – الفرسیین هم الفرزیین فی التاریخ ( مبحث حدیث )

بالمقارنة بین مشرق جزیرة العرب و مغربها نرى منطقتین أفریقیا تقع فی الفرق الغربی من جزیرة العرب ( الموطن الذی انطلق منه البشر و انتشروا فی الأرض ) أما فارس فإنها تقع فی الفرق الشرقی منها – و إذا كنا قد حللنا فی مقال سابق ( الجغرافیا و اللغة العربیة )

اسم أفریقیا من مصدر عربی وهو كلمة فرق ، فإن تسمیة الفرق الغربی لا بد وأن ینطبق علیها المثل عینه .

ونعود إلى عمق تاریخ البشر فنرى فی التوراة ، شعب ذكرته التوراة بأنه یشترك فی السكن مع الكنعانیین ( قنعان – یقطان ) و الحثیین ( حشیین – عدنان ) و الاموریین ( حمیر ) و الیبوسیین ( قحطان و یبوس – اثیوبیا ) - وهذا الشعب هو الفرزیین.

و نجد فی التوراة ، بالنص المعتمد من الیهود و المترجم إلى العربیة الآتی :

1. و قال الله أیضا لموسى هكذا تقول لبنی إسرائیل یهوه اله آبائكم اله إبراهیم و اله اسحق و اله یعقوب أرسلنی إلیكم هذا اسمی إلى الأبد و هذا ذكری إلى دور فدور

2. اذهب و اجمع شیوخ إسرائیل و قل لهم الرب اله آبائكم اله إبراهیم و اسحق و یعقوب ظهر لی قائلا إنی قد افتقدتكم و ما صنع بكم فی مصر

3. فقلت أصعدكم من مذلة مصر إلى ارض الكنعانیین و الحثیین و الاموریین و الفرزیین و الحویین و الیبوسیین إلى ارض تفیض لبنا و عسلا

4. فإذا سمعوا لقولك تدخل أنت و شیوخ بنی إسرائیل إلى ملك مصر و تقولون له الرب اله العبرانیین إلتقانا فالآن نمضی سفر ثلاثة أیام فی البریة و نذبح للرب إلهنا

و لقد حققت ذلك فی كتاب رحلات الأنبیاء فی جزیرة العرب مبینا أن موسى ذهب ببنی إسرائیل من مصر إلى جزیرة العرب عبر البحر الأحمر لیقیموا العید و یحجوا إلى بكة- مكة ، من هنا فإن الفرزیین الذین ورد ذكرهم فی التوراة هم ( الفارسین – الفرس ) الذین كغیرهم من سكان البلاد المجاورة للجزیرة العربیة كانوا یحجون إلیها فی المواسم ، فیستقر قسم منهم فیها ( لأسباب عدة )

ونستطیع أن نؤكد انطلاقا من هذا التحلیل أن كلمة فارس– من مصدر فرز حیث أن حرف الزین یقلب و یلطف إلى سین شأنه شأن كل الكلمات المنهیة بحرف السین فی العربیة وهناك عدد غیر قلیل من الكلمات العربیة – فردوس – سندس – قدموس – طوروس و عدد كبیر من المدن ، نابلس طرابلس طرسوس ترسیس ، وجمیعها منتهیة بحرف السین الذی هو فی الأصل لاحقة التعریف العربیة المخففة من (ذی) إلى س .

من هذا المنطلق یمكننا ان نقول ان اللغة الفرسیة القدیمة ( التی تعود الى عیلام و ربما ابعد من ذلك فی التاریخ ) هی عربیة فی منشأها و تطورها فی جمیع مراحلها ، مما یجعل الفارسیة أیضا نموذج عن تطور معین للعربیة فی اتجاه الشرق كله. إن هذا التحلیل الحدیث للعلاقة بین العربیة و فارس من حیث الجغرافیا و التسمیة ، یقابله التحلیل التقلیدی القدیم الذی لا بد من عرضه لكی ندخله فی المقارنة فی النهایة وأترك للقارئ الحكم .

نبذة عن اللغة الفارسیة :اللغة الفارسیة هی لغة هندو اوروبیة، یتحدث بها فی إیران وطاجكستان وافغانستان وفی بعض المناطق فی الهند و باكستان . تكتب بالخط العربی بإضافة 4 حروف: گ، پ، ژ، چ . و یسمیها بعض متكلمی اللغة الفارسیة بالفارسیة الدریة ( فارسى درى ) فی أفغانستان كما تسمى بالتاجیكیة (فی تاجكستان)، أثرت اللغة الفارسیة على بعض اللغات مثل: التركیة العثمانیة والأوردو، و اللغة العربیة كما تأثرت بشكل كبیر باللغة العربیة .

اللغات الإیرانیة القدیمة

وهی اللغات التی سادت فی المرحلة الأولى من تاریخ اللغة الفارسیة و ذلك منذ بدایة نشأتها حتى القرنین الرابع و الثالث قبل المیلاد و من بینها اللغة الفارسیة القدیمة وهی اللغة المحكیة و الرسمیة فی عهد الملوك الاخمینیین و قد كتبت بالخط المسماری حفظت بعض النقوش المسطرة بهذه اللغة فی كتابات داریوش الكبیر على صخور ( بیستون) و فی غیرها من الاثار المعروفة و جمیعها نقشت بالخط المسماری السومری…اضافة لهذه اللغة فقد ساد فی هذه المرحلة ما یسمى باللغة الابستاقیة و هی اللغة التی كتب بها الابستاق (اوستا) كتاب زردشت المقدس لدى الزردشتیین وهو الأثر الوحید الذی بقی مكتوبا بهذه اللغة.

یقول الباحث الإیرانی یوسف عزیزی: "ازدهرت اللغة الفارسیة وترعرعت فی أحضان الأبجدیة العربیة بعد الفتح الإسلامی لإیران. وقدمت شعراء ومتصوفین ومفكرین عظاماً، خلافاً لما قبل الاسلام حیث لم تقدم اللغة البهلویة ـوهی لغة البلاط عند الأكاسرةـ أی اسم بارز فی مختلف مجالات المعروفة وخاصة والأدب. و یبدو ان اللغة الفارسیة استعارت من اللغة العربیة الكثیر من تراكیبها و مفراداتها و لاحقا استفادت من اللغة المغولیة عند سیطرة الإمبراطوریة المغولیة و من ثم التركیة .

بالمقابل دخلت العربیة العدید من المفردات العربیة خاصة تلك المتعلقة بالتنظیمات الإداریة التی اقتبست عن الفرس. ویضیف الباحث الإیرانی یوسف عزیزی: "لقد أثرت الثقافة العربیة فی الثقافة الفارسیة، عبر العصور. وكان للأدب العربی تحدیدا، تأثیر مهم فی الادب الفارسی كما وكان للغة العربیة أیضا، دور فی إغناء اللغة الفارسیة بالمفردات المتعددة. فهناك نحو 60% من اللغة الفارسیة مفردات عربیة، أو عربیة الجذور. و یمكن القول أن تأثیر اللغة العربیة فی اللغة الفارسیة، یشبه تأثیر اللغة الرومانیة فی اللغة اللاتینیة. و كونی باحثا فی الادب الفارسی، وفی الادب العربی، باستطاعتی القول ان الادب الفارسی لم یكن له وجود بارز قبل الاسلام، وقد أصبح له هذا الوجود، وهذا البروز بعد الاسلام، فنتیجة لتمازج الثقافتین الفارسیة و العربیة، الذی انتج عندنا شعراء و مفكرین وأدباء كبارا، مثل حافظ الشیرازی و سعدی الشیرازی و ناصر خسرو البلخی وفی مجال الفلسفة الملا صدرا و ابن سینا و الفارابی و الغزالی.

و یبدی ادی شیر (رئیس اساقفه الكنائس الكلدانیه) فی كتابه «الالفاظ الفارسیه المعربه» دهشته لنفوذ الفارسیه الی هذ الحد فی اللغه العربیه، رغم ان الفارسیه من فصیله اللغات الآریه، فی حین لم تؤثر فی العربیه لغات سامیه من فصیله العربیه نفسها كالسریانیه و الرومیه و القبطیه و الحبشیه. و الارتباط اللغوی كما نعرف بین اللغات ذات الاصل الواحد اسهل من اللغات ذات الاصول البعیده [1].

و لیس هناك من سبب مقنع لتفسیر هذه الظاهره سوی ان الاسلام قد قارب بین اللغتین و عمل علی احداث هذ التأثیر المتبادل العجیب. [2]

ونستنبط من دراسه الكتب العربیه و الفارسیه ان بعض المفردات الفارسیه قد دخل العربیه قبل الاسلام بمئات السنین، لكن یصعب تشخیص هذه المفردات و ذلك للتغییرات الكبیره التی طرأت علی الفارسیه. و كمثال علی صعوبه ذلك التشخیص یضرب بهرام فره وشی استاذ اللغات القدیمه فی جامعه طهران مثالاً علی ذلك (14) فیقول ان كلمه «ناهد» التی تعنی الیوم بالعربیه الفتاه الكاعب، نجدها تعطی المعنی نفسه فی كتاب الایرانیین القدماء ای «الافستا»،

فهل یعنی هذا ان العرب قد اخذوها عن الفارسیه، ام الفرس اخذوها عن العربیه؟

على هذا المنوال درج الباحثون فی الخوض بالعلاقة بین اللغة العربیة و الفارسیة عبر العصور ، متحیرین فی العدید من الكلمات هل اخذها العرب عن الفرس أم ان الفرس اخذوها عن العرب.

حتى وصلنا الى العصر الحدیث حین بدأ ت فی البحث عن الحقیقة بالنظر الى هذا الموضوع و غیره من التداخل بین اللغات من زاویة حادة و بافق اوسع .

فبعد الدراسات المستفیضة التی اثبتت أن اللغات الهندیة الاوروبیة – و السامیة و الحامیة و غیرها هی فی الاصل تنتمی الى لغة واحدة تظهر جلیة فی مفردات كل تلك اللغات من تمازج و تماثل حتى فی الضمائر

ولو علمنا أن ( I , Ieo , Ya , Je ) هی فی الاصل ضمیر عربی هو إیای و أن رفض – ( تلفظ رفظ ) لتبین لنا أن Refuse ایضا تنتمی إلى لغة واحدة قدیمة فی الاصل مشتركة بین جمیع هذه اللغات .

و إن كان ما یبرره الباحثون من دخول الكلمات العربیة الى عدد كبیر من اللغات ، منها الفارسیة ، بإنتشار الإسلام بینها ، إلآ أن بعض المفردات تجعلنا نقف مشدوهین أمامها – لا نستطیع أن نجزم الى أی لغة تنتمی هذه المفردة فی الأصل.

من هذه المفردات كلمة ، سراط – صراط التی هی كلمات Strade Straight, Street , Strada فی لغات أخرى ، و كلمة ستان التی شرحتها فی مقال سابق و التی هی اختصار لكلمة إستیطان ، و التی اصبحت Estate , State الت تعنی الوطن و المقاطعة

ومنها كلمة قسطاس ( قسطا ذی ) – ذی القسط التی نراها فی Justice , Just واصل كل هذه الكلمات بعد ان بینا تكوینها هو العربیة القدیمة.

من هذا المنطلق سوف احاول ان اسرد بعض المفردات المشتركة بین الفارسیة و العربیة بالرغم من أن 60 % من الفارسیة الحدیثة ( عربیة واضحة ) فإن الـ 40 % الباقیة منها یمكن إرجاعها الى العربیة بعد شرح و تصرف ، معزیا ذلك الى لغة مشتركة بینها فی عمق التاریخ – هذه اللغة على التحقیق هی العربیة القدیمة ، نظرا لأننا إن تمحصنا فی تاریخ كل من اللغتین الفارسیة و العربیة لتبین لنا أن الفارسیة قد تبدلت كثیرا ( وهی تنتقی من العربیة القدیمة ما یلائمها ) بینما العربیة حافظت على مبناها الذی یعود الى 1900 ق. م. على اقل تقدیر ( كما بین ذلك انیس فریحة فی كتابة اساطیر اوغاریت ، والذی اعتمد على النصوص الموجودة فی مكتشفات أوغاریت من الالواح الحجریة).

المبحث الأخیر: هل صحیح ؟ ما یقوله اللغویون فی تحدید فارسیة الألفاظ العربیة تبعا لترتیب الحروف ؟ و سوف أصحح بین القوسین

وابین بطلان هذه المقولة التی یقولون فیها :

تمتاز المفردات العربیة عاده ببعض الخصائص التی یمكن من خلالها تشخیص المفردات الفارسیة المعربة إلی حد ما، ومنها:

فی مفرده عربیه واحده:

- لا یأتی حرف الـ (ج) و حرف الـ (ق) معاً. ( وحرف الجیم هو حرف متبدل فی جمیع العائلات اللغویة إما إلى ی و إما إلى ق – و لا تصح هذه المقولة على اللهجات العربیة )

- لا یأتی حرف الـ (ص) مع حرف الـ (ج). ( راجع سابقا)

- لا یأتی حرف الـ (ط) و حرف الـ (ج) الا اذا كانت المفرده اسماً لشخص او موضع. ( راجع سابقا)

- لا یأتی حرف الـ (ن) بعد حرف الـ (ز). ( مزن و مازن - أأنتم أنزلتموه من المزن )

- لا یأتی حرف الـ (ز) بعد حرف الـ (د) او الـ (ب) او الـ (س) او الـ (ت). ( و المقصود بها مهندز – و مهندس و فردس و قابس و سندس )

- لا یرد حرفان متشابهان بینهما الف. ( باب - دجاج – شاش – زقاق – زجاج – مداد – مساس – إمام -)

مما سبق نفهم ان المفرده العربیه اذا وجدت فیها احدی الخصائص اعلاه، فهی معربه و لیست اصیله

فهل احد یستطیع أن یجزم بالأدلة القاطعة أن الكلمات التی وضعت ضمن الأقواس لیست عربیة ؟

والأمر الثانی الذی لا بد من اللفت إلیه وهو ان الحروف إنما هی رسم الألفاظ ، و اللفظ متغیر من قریة إلى أخرى حتى فی اللغة الواحدة ، فاعتمادنا على مقولة ترتیب الحروف لا معنى له إطلاقا فی علم اللغات المقارن لأن المقارنات أصلها فی اللفظ .

و بخلاصة هذا البحث استخلص ان اللغة الفارسیة القدیمة و الحدیثة لا تختلف عن غیرها من لغات العالم ، و أنها تطور متعدد المراحل للغة العربیة القدیمة و الكلمات الموجودة فیها هی إما عربیة على التحقیق و إما عربیة بعد تدقیق.

لقد وضعت جدولا فی ملف وورد لبعض الكلمات لتسلیط الضوء على الطریقة التی إعتمدها الباحثون للاستدلال على فارسیة الكلمات - بعد تفكیك رموزها و اعادتها الى أكثر من كلمة فارسة - هذا الملقف یوجد ربطا.

المراجع :

التأثیر المتبادل بین الفارسیة و العربیة – عبد الرحمن العلوی
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 9:58 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

إشارات ورموز عربیـــة فی شعر السیــــاب



لقد صرح السیاب مرة أنه ینتظر المؤلف الحدیث الذی یجمع الرموز العربیة فی شعره من مظانها المتفرقة كیما یمكن الإفادة منها. ( 1 )

والحدیث عن دور الأسطورة والرمز فی الشعر الحدیث قد یطول بنا إذا تقصیناه ، یقول السیاب فی هذا السیاق :

" هناك مظهر مهم من مظاهر الشعر الحدیث هو اللجوء إلى الخرافة والأسطورة ، وإلى الرموز ، ولم تكن الحاجة إلى الرمز وإلى الأسطورة أمسّ مما هی علیه الیوم ، فنحن نعیش فی عالم لا شعر فیه - أعنی أن القیم التی تسوده قیم لاشعریة ، والكلمة العلیا فیه للمادة لا للروح ، وراحت الأشیاء التی كان فی وسع الشاعر أن یقولها أن یحولها إلى جزء من نفسه تتحطم واحدًا فواحدًا ، أو تنسحب إلى هامش الحیاة .

إذن فالتعبیر المباشر عن اللاشعر لن یكون شعرًا ، فماذا یفعل الشاعر إذا عاد إلى الأساطیر إلى الخرافات التی ما تزال تحتفظ بحرارتها ، لأنها لیست جزءًا من هذا العالم . عاد إلیها لیستعملها رموزًا ولیبنی منها عوالم یتحدى بها منطق الذهب والحدید " ( 2 ) .

وهو یعترف فی مكان آخر أن الرموز والأساطیر تخلص الشاعر من إلقاء كلماته بصورة نثریة وبلا واسطة ، وتضیف تداعیات لشعره . (3 )

ویرى ب . موریه أن هذه الرموز تساعد على خلق موسیقا جدیدة – موسیقا الفكرة – بالإضافة إلى إیقاع الوزن ، وهذا النوع من الموسیقا یشبه التنویعات السمفونیة – إنها عودة لنفس الفكرة التی تؤكد الموضوع الرئیسی للقصیدة ، وبالإضافة إلى التداعیات التی تثیرها هذه الرموز من التاریخ والمیثولوجیا فهی تساعد فی تجسید التشبیهات بصورة حیة ودقیقة أكثر، وتساعد الشاعر أن یكون مراقبًا حیادیًا أقل عاطفة ،وقادرًا على كبح مشاعره ( 4 ) .

ومن خلال ملاحظتنا لرموز السیاب نرى أنه یطعم قصائد بعناصر موحیة ، وهی عنده كالكنوز یلجأ إلیها مقارنًا بین ما كان وبین ما هو كائن ، وهو بها یعمق المعنى وینقل التجربة إلى جو إنسانی یستمد الجذور من التاریخ الفاعل والمحرك . وسنحاول هنا أن نصنفها ونحدد ماهیتها :

1- رموز من السیرة النبویة :

یقول السیاب :

محمد الیتیم أحرقوه فالمساء یضیء من حریقه ، وفارت الدماء ( ص 467 من المجموعة الكاملة 1 للسیاب ) ویقول :

" محمد النبی فی حراء قیدوه ……… ستأكل الكلاب من دم البراق " ( ص 468 )

فهو بهذه الأبیـــات لا ینقل إلینا الجو الدینی كما كان ، بل یقدم لنا صورة العذاب الذی عاناه محمد أكثر مما یجسم صورة النصر . ومحمد فی التاریخ لم یكن شهیدًا – حسب الاصطلاح المتولد فی بعد ، بل كان رمزًا للموقف والنضال . وهو یقول فی ضوء السیرة :

ولا ملأت حراء وصبحه الآیات والسور ( ص 184 )

وحراء هو الغار الذی نزل فیه الوحی على النبی ، بید أن السیاب یخلط بینه وبین غار (ثور ) - وثور فی الطریق إلى المدینة :

هذا حرائی حاكت العنكبوت

خیطًا على بابه ( ص 425 )

والعنكبوت حسب السیرة حاكت خیوطها على غار ثور (5) . وفی قول الشاعر :

وهبّ محمد وإلهه العربی والأنصار إن إلهنا فینا ( ص 402) استعادة لمواقف النصر فی تضامنه مع المغرب العربی ، وهو یشدد على كلمة ( العربی ) وصفـًا للإله حتى یؤكد عروبة المغرب ، أو لیظهر عروبته هو بصورة حادة بعد أن مر بتجربة الشیوعیة . 2- وإشارات التراث العربی القبلی نجد أصداءها عند الشاعر ، ففی قوله :

كما أكلوه إذ جاعوا إلههم……. ( ص400)

إشارة إلى بعض قبائل العرب ( روی أنهم بنو حنیفة ) ، إذ كانوا یصنعون آلهتهم من التمور ، فاذا جاعت القبیلة أكلت ما صنعته .

ویقول الشاعر :

أشم فیه عفن الزمان والعوالم العجیبة

من إرمٍ وعاد ( ص 605 )

وشاعرنا یتعامل مع ( إرم وعاد ) الواردتین فی القرآن الكریم كأنهما دلالة للعفن ، بید أن السیاب یختار فی قصیدة ( إرم ذات العماد – ص 602 ) روایة لقصة إرم - عن صیاد من الجنوب ( جد أبیه ) الذی تحدث عن أیام صباه ، وأنه رأى جنة عاد الضائعة ، ثم اختفت عنه ، وظل یبحث عنها ….وقد حاول السیاب هنا من خلال هذه الأسطورة التعبیر عن حنینه للماضی ، فمن قصص الحب المأثورة یضمّن الشاعر أبیـــاته :

وهی المفلـّیة العجوز وما توشوش عن حزام

وكیف شق القبر عنه أمام عفراء الجمیلة ( ص 318 )

ویعلق السیاب فی حاشیة القصیدة :

" هكذا أصبح اسم الشاعر العاشق عروة بن الحزام عند العامة الذین یروون قصة حبه لعفراء وموته ، ویرددون معانی قصیدته بشعر عامی " .

وتأخذ القصة مسارًا حزینًا وهو غریب على الخلیج ، وإذا كان قد استذكر قصة عروة وحزام فلا بدع أن تجد قصة عنترة وعبلة أصداءها كذلك :

……ذاك عنترٌ یجوب

دجى الصحاری إن حی عبلة المزار ( 604 )

ویعلق عز الدین إسماعیل فی مقاله " الشعر المعاصر والتراث العربی " :

" یستغل السیاب قصة الحب البدوی التی تردد فی التاریخ العربی ، وهی قصة عنتر وعبلة ، وذلك فی قصیدته - إرم ذات العماد - ولست فی حاجة أن أعید هنا ما قلته فی هذا التلاحم بین المأثور والواقع النفسی للشاعر ، فقد وجد الشاعر فی هذه القصة القبلیة توجیهًا نفسیًا كافیًا یجدد لنا المسار النفسی لشعوره الراهن ." ( 6 )

وأبو زید الهلالی - رمز البطولة العربیة الملحمیة له مكان أسطوری فی ثنایا قصائده ، حتى یتوافق مع اندفاعه وحماسه للعروبة :

والأمل الخالق من توثب الصغیر

الف أبی زید تفور الرغوة

من خیله الحمراء ( ص221 )

3- رمو ز من التاریخ العربی :

فی قصیدة ( مرثیة جیكور ) نجد حشدًا من الإشارات التاریخیة ساقها الشاعر فی معرض استهتار ، فهو یرمز للتاریخ بعصر ( تعبان بن عیسى ) ، وربما كان الاسم الأول لیسقط تعبه هو :

لا علیك السلام یا عصر تعبان بن عیسى وهنت بین العهود

ها هو الآن فحمة تنخر الدیدان فیها فتلتظی من جدید

ذلك الكائن الخرافی فی جیكور هومیر شعبه المكدود

جالس القرفصاء فی شمس آذار وعیناه فی بلاط الرشید

یمضغ التبغ والتواریخ والأحلام بالشدق والخیال الوئید

ما تزال البسوس محمومة الخیل لدیه وما خبا من یزید

نار عینین ألقتاها على الشمر ظلالا مذبحات الورید

كلما لز شمره الخیل أو عرى أبو زیده التحام الجنود

شد راحًا وأطلق المغزل الدوار یدحوه للمدار الجدید ( ص 407 )

فالشاعر مل حالة الخواء التی خلص إلیها أخیرًا من جراء مضغ التبغ والتواریخ والأحلام ، وقد لاحظنا حشدًا من الأسماء : الرشید – رمز البذخ ، والبسوس – معركة بكر وتغلب ، ویزید هو الذی أمر الشمر بقتل الحسین ، وكان مرتدیًا ثیابًا حمرًا ، وأبو زید اشتهر بملاحمه….. وفی هذه الإشارات جمیعًا رمز للحرب التی نجتر تفاصیلها بلا جدوى ، وهو یؤكد ثانیة فیقول :

لا علیك السلام یا عصر تعبان بن عیسى وهنت بین العهود !

4 – ومن الصوفیة رأینا الشاعر یستعمل ( ابن حلاج ) ، وهو تحریف للحلاج ( 858م – 932 م ) ، إذ یقول : ویا عهد كنا كابن حلاج واحد

مع الله إن ضاع الورى فهو ضائع (ص 354 ) ویرى د . إحسان عباس أنه استخف بفكرة التألیه ( 7 ) ، وهو هنا لا یدل على عمق إیمانه ، فیقول السیاب : الحسن ال بصری جاب أرض واق الواق ولندنَ الح دید والصخر فما رأى أحسن عیشًا منه العراق (ص301)

فهو یتخیل نفسه الحسن البصری الذی یمكن أن یكون أحد الاثنین أو كلیهما معًا :

1- الحسن البصری الصوفی (ولد فی البصرة 642م – 728 ).

2- الحسن البصری الرحالة الوارد فی قصص ألف لیلة ولیلة ، والباحث عن الكنوز، ویبدو لی من خلال معاینة أن الاحتمال الأول أكثر إقناعًا ، بسبب ارتباط الشاعر بالبصرة ، وبسبب الشعور الدینی الذی لازم السیاب ساعة مرضه . ونحن مع ذلك لا ننكر هنا أن ذكر ( واق الواق ) یدفعنا إلى التفكیر فی الاتجاه الثانی .

* * *

5- فیما وراء التاریخ من أساطیر وقصص دینیة – وأبرز رمز یستعمله الشاعر هو السندباد- صاحب الرحلات السبع ، وفی حیاة السیاب ضیاع ، والسندباد قالب أو قناع یصب فیه الشاعر معاناته واقتحامه وجوَبانه ، فیقول عن نفسه : ……. مثل سندباد یسیر حول بیضة الرخ ولا یكاد ( ص604) ویخاطب زوجته المنتظرة :

وجلست تنتظرین عودة سندباد من السفار ( ص 229 )

وبینما هو :

فلك سندباد ضل فی البحر

حتى أتى جزیرة تهمس فی شطآنها المحار ( ص654) وقصة قابیل وهابیل الواردة فی الكتب المقدسة یستعملها الشاعر رمزًا للشر فی قابیل ، ورمزًا لضیاع الحق لدى هابیل ، وهو یصرخ : قابیل فینا ما تهاوى أخوه ( ص383 ) والشاعر لا یرید أن یكون وریثا لقابیل خوفًا من أن یُسال السؤال الوارد فی التوراة بصورة إنكاریة :

ولا أكون وریث قابیل اللعین سیسألون

لمن القتیل فلا أقول

أأنا الموكل ویحكم بأخی ؟!

……….. إن قابیل المكبل بالحدید

فی نفسی الظلماء ….. ( ص552 ) یرمز هنا إلى قافلة الضیاع ، وهی اللجوء . لكن الفیتوری فی نقده لقصیدة ( قافلة الضیاع ) یذكر أن الأسطورة التی تعتمد علیها القصیدة تختلف اختلافًا جذریًا عن مأساة اللاجئین فی ارتكازها على التجربة .( 8 ) ویرد ذكر قوم یأجوج ومأجوج فی القرآن الكریم على أنهم مفسدون فی الأرض ( سورة الكهف 94 )، لكن الشاعر یستعمل الأسطورة وقد شرحها فی حاشیة ( ص 529 ) أن یأجوج ومأجوج یلحسان السور بلسانیهما كل یوم حتى تصبح فی رقة قشرة البصل ویدركما التعب ، فیقولان " غدًا سنتم العمل " وفی الغد یجدان السور على عهده من القوة والمتانة …..وهكذا حتى یولد لهما طفل یسمیانه ( إن شاء الله ) – فیحطم السور :

یأجوج یغرز فیه من حنق أظافره الطویله

ویعض جندله الأصم وكف مأجوج الثقیله

والسور باق لا یثل وسوف یبقى ألف عام

لكن ( إن شاء الإله )

طفلاً كذلك سمیاه

سیهب ذات ضحى و یقلع ذلك السور الكبیر ( ص529 )

وبعد ، فقد عرضت بعض هذه الرموز والإشارات فی سیاقها ، وأبنت مدى تداخلها فی نسیج السیاب الشعری . ولا شك أن هناك رموزًا أخرى فثقافة الشاعر وقراءاته قد لا تكون مسبورة الغور دائمًا ولدى مختلف القراء المختلفة ثقافاتهم .

إذن ، لتكن هذه جولة استكشافیة فی شعر السیاب وتصادیه مع التراث العربی فی الرموز والأساطیر .

ولمن یهمه الأمر أشیر إلى أننی كنت قد أصدرت كتابًا حول الأصداء القدیمة فی شعر السیاب - كما یتمثل ذلك فی لغة القرآن ، وأسالیب الشعر القدیم ، وقد صدرت الطبعة الثانیة عن مطبعة الحكیم ، الناصرة - ( 2006 ) .

الهوامش

1) عبد الجبار البصری : " دراسة جدیدة فی الشعر العربی المعاصر" ، الآداب ، نوفمبر 1964 ص 4 .

2) " أخبار وقضایا " ، مجلة شعر ، العدد الثالث السنة الأولى ص 111- 113 .

3) ن.م - ص 112

4) همزراح هحداش ( بالعبریة ) ، العددان 1-2 /1968 ، ص 33 .

5) ابن هشام : السیرة النبویة ، ج2 ص 13 .

6) الآداب شهر آب 1956 ص 64 .

7) إحسان عباس : بدر شاكر السیاب ،دار الثقافة ، بیروت – 1969 ، ص267 .

8) الآداب شهر آب 1956 ، ص 64 .
+ درج شده در  شنبه 11 اردیبهشت1389ساعت 9:57 بعد از ظهر  توسط  مـــــتـــــرجــــــم عــــــربـــــي   چاپ این صفحه

مختارات شعریة فی وصف طبیعة حماة وعاصیها و نواعیرها :
یقول الشیخ عبد الغنی النابلسی :
والناس یدعونه العاصی هناك وقد أطاع قهرا على حكم المقادیر
عصى فلم یسق أرضا من حدائقهم إلا بحیلة وسواس النواعیر
وفیما یلی بعض ما قاله الشعراء القدامى والمحدثون فی حماة وعاصیها ونواعیرها.
یقول مجیر الدین بن تمیم :
أیا حسنها روضة ضاع نشرها فنادت علیه فی الریاض طیور
ودولابها كادت تعد ضلوعه لكثرة ما یبكی علیها یدور

وناعورة قد ألبست لحیائها من الشمس ثوبا فوق أثوابها الخضر
كطاووس بستان تدور وتنجلی وتنفض عن اریاشها بلل القطر
ودولاب روض كان من قبل أغصنا تمیس فلما غیرتها ید الدهر
تذكر عهدا بالریاض فكله عیون على أیام الصبا تجری

وناطقة كلما حركت ولیست بناطقة فی السكون
تـئن إذا دار دولابها فتطرب سامعها بالأنین
وتبكی ولیست بمجزومة بكاء المحب الكئیب الحزین
فتنطق بالصوت لا من فم وتقذف بالدمع لا من جفون
كأن لها میتا فی الثرى فأدمعها همع فی كل حین
إذا زمرت أطربت نفسها فغنت بمختلف اللحون
غناء یرقص كیزانها فیظهر فیهن وثب المجون

تأمل إلى الدولاب والنهر إذ جرى ودمعهما بین الریاض غزیر
كأن نسیم الروض قد ضاع منهما فأصبح ذا یجرى وذاك یدور
ناعورة مذ ضاع منها قلبها ناحت علیه بأنة وبكاء
و تعللت بلقائه فلأجل ذا جعلت تدیر عیونها فی الماء

ویقول ابن نباتة المصری :
أحسن بها ناعورة فی روضة عن جعفر یروی الهناء ربیعها
هذا ولیس یعد موج دموعها وتعد من فرط السقام ضلوعها

وناعورة قالت وقد ضاع قلبها وأضلعها كادت تعد من السقم
أدور على قلبی لأنی فقدته وأما دموعی فهی تجرى على جسمی

وناعورة قسمت حسنها على واصف وعلى سامع
وقد ضاع نشر الربى فغدت تدور وتبكی على الضائع

ویقول أبو تما